مجلة أبحاث
Volume 2, Numéro 2, Pages 32-45

الترحيل القسري للمدنيين في النزاعات المسلحة غير الدولية

الكاتب : عطيـة عمـران . اسماعيـل ابراهيمي .

الملخص

إن المتفحص للتاريخ الإنساني يجد أن العلاقات التي كانت سائدة بين البشر لم ترق إلى تحقيق السلم الدائم، بل كانت تتخللها حروب و صراعات دولية و داخلية لتحقيق المصالح للأمير أو الرئيس الذي كانت تتجسد الدولة في شخصه، فضلا عن رواج قانون الانتقامlex talionesفي تلك الفترة و حل النزاعات الدولية و الداخلية بالطرق القسرية طبقا لمبدأ " إذا كنت تريد سلاما فاستعد للحرب"، غير أن التطور الذي مس العلاقات الدولية و ظهور مصالح جديدة كالمصالح التي تقوم على رعاية مصالح الجوار و حظر استخدام القوة أو حتى التهديد بها كقاعدة دولية أمرة jus cogens جعل من الدول تتجنب الحروب الدولية أو النزاعات المسلحة الدولية بالمعنى المعاصر، الأمر الذي أدى إلى انحسار النزعات المسلحة بين الدول ورواج الحروب الأهلية أو النزاعات المسلحة غير الدولية non-international armed conflict التي أصبحت أكثر تزايدا و تحتوي على أشد مظاهر العنف نظرا لضيق نطاق هذه النزاعات التي تدور رحاها داخل إقليم الدولة الواحدة ،و ما تحتويه من انتهاكات جسيمة التي تطال المدنيين والأعيان المدنية اللازمة لحياتهم والتي من بينها الترحيل القسري للمدنيين لأسباب تتصل بالنزاع و ما يترتب عليه من نتائج قد تودي بالسكان المدنيين خاصة إذا لم تراعى فيه الأوضاع الصحية و الوقائية و السلامة و التغذية أو كان يراد بهذا الترحيل ممارسة شكل من أشكال التطهير العرقي ، لذلك حرص فقهاء القانون و رواد الحماية الإنسانية في النزاعات المسلحة بما فيها النزاعات المسلحة غير الدولية إلى تدارك وضع المدنيين في حالات الترحيل القسري الذي لا تراعى فيه الأسباب الأمنية و العسكرية أمام تزايد هذه الممارسات موازاة مع تزايد اندلاع النزاعات المسلحة غير الدولية نظرا لاحتواء بعض الدول على مجموعات عرقية او إثنية أو دينية أو أسباب أخرى سياسية او اقتصادية أو اجتماعية. ومنه نتساءل عن المفهوم القانوني للترحيل القسري المدنيين في النزاعات المسلحة غير الدولية ودور أحكام القانون الدولي الانساني في حماية المدنيين من هذا الانتهاك؟ وكيف كان موقف القضاء الجنائي الدولي منه؟

الكلمات المفتاحية

الترحيل القسري للمدنيين في النزاعات المسلحة غير الدولية