المجلة التاريخية الجزائرية
Volume 4, Numéro 2, Pages 306-321

الإعلام الفرنسي الاستعماري في مواجهة الإعلام الثوري الجزائري "دار كليبير للتزوير أنموذجا"

الكاتب : مقنوش كريم .

الملخص

جندت فرنسا ترسانة من الأساليب للقضاء على الثورة الجزائرية ومن بينها الإعلام بكل فروعه للتقليل من أهميتها، ومنذ اللحظات الأولى من اندلاع الثورة بدأت السلطات الفرنسية بمؤسساتها الإعلامية تبث الشك والريب في نفوس الجزائريين لعزلهم عن الثورة، فحاولت بجميع الوسائل الإعلامية الماكرة أن تتصدى له، فأنشأت مركزا للتزوير الإذاعي والصحفي، كأداة للتضليل والتزوير يسمى " مركز كليبير"، إلا أن يقظة وحنكة مصالح الاستخبارات التابعة لوزارة التسليح والاتصالات العامة اكتشفت هذه المؤامرة، وأدركوا خطورة الوضع فجندوا كل طاقتهم في الداخل والخارج وتصدوا للتزييف وتزوير الحقائق. France has recruited an arsenal of ways to eradicate the Algerian revolution, including the media with all its branches to reduce its importance, and since the first moments of the revolution, the French authorities have started to cast doubt on Algerians' ways of outing them from the revolution, and tried by all the media to confront it, and established a center for radio and press forgery as a tool of misinformation which called the "Cliper Center", but the vigilance and sophistication of the intelligence interests of the Ministry of armament and Public Communications discovered this plot, and they realized the danger of the situation, so they recruited all their energy at home and abroad and responded to forgery.

الكلمات المفتاحية

الث ; رة الجزائرية الاعلام الث ; ري الجزائري الاعلام الفرنسي دار كليبير جريدة المجاهد.