المجلة التاريخية الجزائرية


Description

The Algerian Historical Journal is an international refereed scientific journal, open as access free for readers. It is published by the Laboratory of Studies and Research on the Algerian Revolution, affiliated to Mohamed Boudiaf University in M'sila (Algeria), and is a semi-annual journal (June, December). It publishes original papers and electronic articles and research papers available for reading and downloading, written in one of the languages: Arabic, English and French. The magazine is open to researchers from inside and outside the country to publish their scientific production, which is characterized by originality and novelty. Its field of competence is general history in its various fields and disciplines (ancient, medium, modern and contemporary);and sometimes, the magazine allocates special issues for publishing specialized topics or works of relevant forums. The magazine aim at publishing specialized historical research and studies so as to keep pace with the efforts of historical research in both Algerian and international universities, and also provides an academic platform for researchers to disseminate historical knowledge with the aim of contributing to innovative work in this field with accurate and objective research that adheres to the methodology of scientific research and its internationally recognized steps aiming at developing scientific academic research in Algeria.

Annonce

-

 

تعلن هيئة تحرير المجلة التاريخية الجزائرية المؤلفين المقبولة مقالاتهم للنشر ادراج المراجع من أجل برمجتها في العدد القادم.

إضافة إلى تحميل التعهد وارساله عبر البريد الإلكتروني:

revuehalgint@gmail.com

22-10-2021


5

Volumes

14

Numéros

251

Articles


الحضور الصوفي الجزائري بمدينة الكاف خلال القرن 19م

بوقادوم حمزة, 

الملخص: شكلت مدينة الكاف التونسية بيئة ملائمة وخصبة لنمو الإسلام الشعبي خلال القرن 19م، الذي مثل قرن التنظيمات الطرقية التي أصبحت أطرا للانتظام لها نواميسها وهياكلها الخاصة، فقد كانت المدينة محطة رئيسية ومرفأ هاما؛ ركزت فيه العديد من الطرق الصوفية أقدامها كأداة حيوية للتواصل الروحي...على غرار الطريقة الرحمانية والقادرية والعمارية التي ولجت من الجزائر....حيث كانت بمثابة تنظيمات روحانية استطاعت اكتساح مجالها وتطويقه في إطار منظومات ذهنية عقدية متمايزة، تعكس لنا أهمية الصلات العلمية و الروحية بالمناطق الحدودية للإيالتين.

الكلمات المفتاحية: الطرق الصوفية، الكاف، الصلات؛ الجزائر، تونس.


عبد السلام بلعيد طالبا ومؤطرا لاتحاد الطلبة المسلمين الجزائريين

لوصيف موسى, 

الملخص: يتضمن المقال دراسة تاريخية لمسار المناضل و المجاهد عبد السلام بلعيد خلال الثورة التحريرية، و من مواليد 1928 ببلدية عين الكبيرة ولاية سطيف من المناضلين الأوائل في الحركة الوطنية الجزائرية، و هو من أبرز الأعضاء المؤسسين لرابطة الطلاب المسلمين في شمال إفريقيا 1951- 1953، و كان عضو مؤسس لاتحاد الطلاب المسلمين الجزائريين سنة 1953، التحق المناضل عبد السلام بلعيد بصفوف الثورة التحريرية المظفرة سنة 1955 حيث أسس بمعية مجموعة من الطلبة الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين في جويلية 1955 ليساهم بذلك في الإعلان عن إضراب الطلبة الجزائريين يوم 19 ماي 1956 و التحق بقيادة الثورة بالقاعدة الغربية حيث أوكلت له العديد من المهام و المسؤوليات الثورية. The article includes a historical study of the path of the freedom fighter Abdel Salam Belaid during the liberation revolution. He was born in 1928 in the municipality of Ain El Kebira, wilaya of Setif. He is one of the first militants in the Algerian national movement, and he was one of the most prominent founding members of the Association of Muslim Students in North Africa from 1951 to 1953, and he was a founding member of the Algerian Muslim Students Union in 1953, the fighter Abdel Salam Belaid joined the ranks of the triumphant liberation revolution in 1955, where he founded, together with a group of students, the General Union of Algerian Muslim Students in July 1955, in order to contribute to the announcement of the Algerian students' strike on May 19, 1956 and joined the leadership of the revolution in the Western base, where many revolutionary tasks and responsibilities were entrusted to him.

الكلمات المفتاحية: عبد السلام بلعيد ; الحركة الوطنية ; اتحاد الطلبة الجزائريين ; الثورة الجزائرية ; Abdel Salam Belaid ; The National Movement ; The Algerian Students Union ; The Algerian Revolution


مشروع الكفاح المغاربي المشترك حزب نجم شمال إفريقيا وجمعية طلبة شمال افريقيا المسلمين أنموذجا.

إبرير الطاهر, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى إبراز دور التيار الاستقلالي في تبني العمل المغاربي المشترك من خلال توحيد المطالب والجهود والاستثمار في مقومات الهوية المغاربية الجامعة والمتمثل في وحدة الدين واللغة لإضفاء طابع الشمولية في مقاومة الاستعمار الذي ساهم في تغذية ونضج الفكر السياسي المغاربي ودفع بالوطنيين إلى تكوين أحزاب ومنظمات تسعى إلى تنظيم العمل الوحدوي وهذه المجهودات التي تمخض عنها إنشاء حزب نجم شمال إفريقيا وجمعية طلبة شمال إفريقيا. Abstract: The aim of this study is to highlight the role of the independent movement in the adoption of joint Maghreb action by uniting the demands, efforts and integration of the Maghreb identité in the unity of religion and language in order to give totalitarianism to the resistance of colonialism which contributed to nourishing and mature Maghreb political thought and pushing patriots to form parties and organizations seeking to organize unitary action. These efforts resulted in the establishment of the North African Star Party and the North African students Association.

الكلمات المفتاحية: التيار الاستقلالي المغاربي؛ نجم شمال إفريقيا؛ جمعية طلبة شمال إفريقيا.


الدعم المالي للعمال الجزائريين المهاجرين بفرنسا للثورة الجزائرية (1957- 1962)

زهاني البشير, 

الملخص: تناولنا في هذا المقال مسألة الدعم المالي للعمال الجزائريين بفرنسا للثورة التحريرية مابين 1957 و1962، حاولنا من خلاله تقديم لمحة تاريخية عن نضال العمال الجزائريين بفرنسا، وتناولنا تشكيل فدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا ومساهمتها في تأسيس الودادية العامة للعمال الجزائريين، و انصب جهدنا في تحليل أهداف الودادية وإسهاماتها (جمع التبرعات) لفائدة الثورة التحريرية وشرحنا الصعوبات التي واجهت مناضلي فدرالية جبهة التحرير بفرنسا المكلفين بجمع اشتراكات العمال الجزائريين، وتطرقنا لمظاهر دعم الشبكات السرية في فرنسا ذاتها لمساعي العمال الجزائريين لأجل إيصال مساهمات الطبقة الشغيلة المالية لقيادة الثورة التحريرية. In this article we dealt with the issue of financial support of the Algerian workers in France for the liberation revolution between 1957-1962, through which we tried to present a historical overview of their struggle there ,we talked about the formation of federation FLN in France and its contribution in the establishment of the General fellowship for Algerian workers. Our effort had also focused on analyzing its goals and contributions(fundraising) to the benefit of the Algerian revolution, as we explained the difficulties that had faced the Liberation Front federation strugglers in France, who are tasked to collecting Algerian workers contributions, We also touched on appearances of support of underground networks in France itself for the efforts of Algerian workers in order to convey the financil contributions of the working class to the leadership of Algerian revolution.

الكلمات المفتاحية:  العمال الجزائريين المهاجرين ;  الدعم المالي ;  فرنسا ;  الثورة الجزائرية.


" الحضور النسوي في المدونة التاريخية بالمغرب الأوسط في العصر الوسيط"

دهمش سهيلة, 

الملخص: ملخص: يعد موضوع "الحضور النسوي في المدونة التاريخية بالمغرب الأوسط الوسيط"، من المواضيع الغير جاهزة والصعبة لدى المؤرخين والباحثين في التاريخ الوسيط، ومن هنا جاء اهتمامنا بهذا الموضوع على أمل أن تسهم هذه الورقة البحثية في الكشف عن مدى الحضور النسوي في مجتمع الدراسة، وعلى جميع المستويات وفي مختلف نواحي الحياة. من خلال الدراسة يمكننا الخروج بالنتائج التالية: نسجل عزوف المدونة الوسيطة عن ذكر النساء إلا ما جاء عرضا في كتب المناقب والنوازل الجغرافيا، بالإضافة إلى أن ما نقلته لنا المصادر التاريخية الوسيطة على قلته، وأثبتت الدور الفعال للنساء سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وحتى في الحياة الدينية أين تمكنت النساء من ولوج المجتمع الذكوري، وأخذ مكانتها في نسق البركة، والولاية، والصلاح الصوفي، ورغم التباين في المكانة الاجتماعية للنساء بالمغرب الأوسط الوسيط، إلا أنهن اشتركن في نفس الاهتمامات خاصة فيما تعلق بالزينة وصنع الطعام واللباس والإنجاب وغيرها Abstract: The theme of feminist presence in the historical blog of the Medieval Maghreb Middel; is one of the unprepared and difficult topics for historians and researchers in medieval history, hence our interest in this topic in the hope that this study will contribute to revealing the feminist presence in the study community, at all levels and in various aspects Life. Through the study, we can come up with the following results: We record the reluctance of the Intermediate Code to mention women except for what was presented in the books of geographic virtues and calamities, in addition to what was conveyed to us by the intermediate historical sources and their lack of it, proved the effective role of women within the family and society, and even in religious life where women were able to enter the male society and take its place In the system of blessing, guardianship, and Sufi righteousness, and despite the difference in the social status of women in the medieval Maghreb, they shared the same interests, especially with regard to adornment, food making, clothing, childbearing and other.

الكلمات المفتاحية: النساء ; التهميش ; المغرب الأ ; سط ; العصر ال ; سيط ; المكانة الاجتماعية ; The Medieval Age ; The Middel Maghreb ; Women ; The social status


بوليبيوس وتاريخ بلاد المغرب القديم

ريغي مراد, 

الملخص: الهدف من هذه الدراسة هو الوقوف على دور المؤرخ بوليبيوس صاحب كتاب التاريخ، باعتباره أحد ابرز المصادر الكلاسيكية التي كتبت تاريخ بلاد المغرب القديم، فعلى الرغم من أهميته كمصدر أساسي في تاريخ المنطقة العسكري والسياسي، إلاّ أنّ ولاءه للرومان وشغفه لخدمتهم، فتح مجالا واسعا للنقاش حول موضوعيته ومنهجه في تناول مجمل المسائل والأحداث التاريخية التي مرّ بها المجتمع المغاربي القديم. وقد كتب بوليبيوس عن التاريخ العسكري للمنطقة من 264 ق م إلى غاية 146 ق م، لكن انتصاره للسياسة الرومانية، كان وراء توجيه موقفه حول تاريخ وشعوب المغرب القديم، فراح يمجد كل ما هو روماني ويقلل من شأن كل ما هو إفريقي. ومنه بات من الضروري إعادة البحث والنظر في كثير من المسائل التي وردت في رواياته. Ihe aim of this study is to examine the role of the historian Polybius, the author of the history book, as one of the most prominent classical sources that wrote the history of the ancient Maghreb,but his loyalty to the Romans and his passion for serving them opened a wide field for discussion about His objectivity and his approach in dealing with all the issues and historical events that the ancient Maghreb society went through. He wrote about the military history of the region from 264 BC to 146 BC. But his loyalty to the Romans and his victory for Roman politics, was behind directing his position on the history and peoples of the ancient Maghreb, so he glorified everything that is Roman and diminished everything that is African.

الكلمات المفتاحية:  بوليبيوس ;  بلاد المغرب القديم ;  قرطاجة


التشريعات الوطنية والدولية الرامية إلى حماية التراث الثقافي National and international legislations aiming to protect cultural heritage

لعريبي مجاهد,  بويحياوي عز الدين, 

الملخص: باعتبار التراث الثقافي دليلا ماديا لما خلفته الأمم من حضارات، فقد أولى المجتمع الدولي منذ بدايات الفترة المعاصرة أهمية بالغة لحمايته وتثمينه. من هذا المنطلق سن المشرع الدولي عن كطريق مختلف منظماته عدة قوانين تهدف إلى حماية التراث الثقافي. أيضا، سار المشرع الجزائري على نفس المنوال بانتهاج سياسة تشريعية مستمدة من الاتفاقيات الدولية الرامية إلى صون وحماية ذلك الموروث الثقافي، فضلا عن وضع تدابير وأحكام تشريعية وطنية لتكون أداة فعالة في يد أجهزة إنفاذ القانون لمكافحة كل ما من شأن المساس بالممتلكات القافية وإيصالها بأمان لأجيال المستقبل Considering that the cultural heritage is the physical evidence to what nations left behind as civilizations, the international community has attached a great importance, in the cotemporary period, to protect it. From this aspect, the international legislator has enacted laws, through its various organizations, in the objective of protecting the cultural heritage. Within this scope, the Algerian legislator has followed the same steps by adopting a legislative policy inspired from the international conventions which aims at protecting the cultural heritage. In addition, it has set up regulations to be a sufficient tool in the hands of the law enfoncement to fight acts of prejudice towards the cultural heritage and securely transfer it to future generations

الكلمات المفتاحية: التشريعات الوطنية ; التشريعات الدولية ; التراث الثقافي ; national legislations ; international legislations ; cultural heritage


القرى الرّيفية بمنطقة بني معوش (بجاية) –قرية بني خيار أنموذجا- دراسة معمارية أثرية

بوزيد فؤاد, 

الملخص: تعدّ القرى الرّيفية شاهدا من الشواهد المادية المعبرة عن الطابع المحلي الأصيل، ذو خصائص ومميزات محلية تفرضها المنطقة؛ فدراسة هذه القرى الرّيفية تساهم بالكشف عن الشقيين العمراني والمعماري لها، المنتشر في منطقة من مناطق الرّيف البجائي، ألا وهي منطقة بني معوش، وبقرية من القرى الرّيفية في المنطقة المذكورة أخيرا، ألا وهي قرية بني خيار، وتزخر هاتيه الأخيرة بمعالم أثرية دالة على طابع محلي أصيل، ذو خصائص معمارية اتسمت بالوحدة شكلا ومضمونا، تعددت بتعدد منشآتها المكونة للقرية بني خيار على غرار المنشآت المعمارية الدينية(المساجد الرّيفية، المدرسة القرآنية)، المنشآت المدنية (المساكن التقليدية)، والمرافق العامة (معاصر الزيتون – الساحة العامة - المقابر – الشوارع الرئيسية والثانوية) هذا من جانب ومن جانب آخر، استخلاص النمط العمراني أو التخطيطي الدال على خطية قرية بني خيار. Rural villages are a physical witness expressing the authentic local character, with local characteristics and characteristics imposed by the region; One of the rural villages in the area recently mentioned, the village of Beni Khiyar, and the latter is full of monuments indicating an authentic local character, with architectural characteristics characterized by unity in form and content, multiplied by the multiplicity of its structures consisting of the village built-in option style Religious architectural installations (rural mosques, Qur'anic school), civilian installations (traditional dwellings), public facilities (olive contemporaries , public square - cemeteries - main and secondary streets) on the other hand, draw out the urban or schematic pattern indicating the linearity of the village of Beni Khiyar.

الكلمات المفتاحية: القرى الرّيفية – المسجد- المسكن التقليدي- القرية- بني معوش – بني خيار – العمارة والعمران


الحكومة العامة وتطورها ضمن الإدارة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر (1830-1939)

بوشو وليد, 

الملخص: يعتبر منصب الحاكم العام صلة وصل بين الحكومة الفرنسية والإدارة الاستعمارية في الجزائر. لذلك، كان تحديد صلاحياته موضوع تجاذبات بين الحكومة الفرنسية والقوى المسيطرة على الإدارة الاستعمارية في الجزائر. تتناول هذه الدراسة تطور الحكومة العامة في الجزائر وصلاحيات الحاكم العام في الإدارة الاستعمارية خلال فترتي النظام العسكري والمدني. كما تسلط الضوء على علاقة الحاكم العام بمختلف القوى المسيطرة على الإدارة الاستعمارية في الجزائر. The office of Governor-General is considered as a link between the French government and the colonial administration in Algeria. Therefore, determining the powers of said post was the subject of tensions between the French government and the powers controlling the colonial administration in Algeria. This study discusses the development of the general government in Algeria and the powers of the governor general in the colonial administration during the two periods of the military and civil regime. It also sheds light on the relationship of the Governor General with the various forces controlling the colonial administration in Algeria

الكلمات المفتاحية:  الحكومة العامة ;  الإدارة الاستعمارية الفرنسية ;  الجزائر ;  General government ;  French colonial administration ;  Algeria


المدارس التعليمية وآثارها في المجتمع الإسلامي خلال القرنين(5 -7ه/11-13م)

بن شوش مروان, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى تسليط الضوء على المدارس التي أقيمت في حواضر بلاد المشرق خلال القرن الخامس والسابع الهجريين، بحيث تنافس السلاطين والأمراء والميسورون على العناية بهذه المؤسسات وذلك بجلب المدرسين،ووقف الأموال والأراضي لإنجاح دورها واستمراها في العطاء والبناء،ونذكر في الأخير بعض المدارس التي انتشرت في بلاد المغرب خلال القرن السابع الهجري،وقد كان لهذه المدارس تأثيرات واضحة في الحياة العلمية،بل حتى في الجانب السياسي والاجتماعي،ومن هنا يأتي هذا المقال لإبراز دورهافي الحياة السياسية والحضارية،ومدى أهميتها في خدمة المجتمع الإسلامي بصفة عامة وتكوين العلماء ورجال الدولة.

الكلمات المفتاحية:  المدارس، الحياة العلمية، المشرق،المغرب


دور المستشرق والجاسوس الفرنسي ليون روش في توطيد أركان الاستعمار الفرنسي بالجزائر The role of the French orientalist and spy Leon Roche in consolidating the pillars of French colonialism in Algeria

بن حميمد فتحية, 

الملخص: نسعى في مقالنا هذا الى تسليط الضوء على أحد أهم الأعمدة التي اعتمدتها الادارة الاستعمارية في تثبيت دعائمها في الجزائر، وضرب مقاومة الأمير عبد القادر من الداخل، اضافة الى فهم البنيات الاساسية المكونة للمجتمع الجزائري عامة والدين الإسلامي على وجه الخصوص، ثم ايجاد السياسة الأمثل لاستغلالها لصالح مخططات بلده الاستعمارية. هو المستشرق والمترجم والجاسوس الفرنسي ليون روش. In this article, we seek to highlight one of the most important pillars adopted by the colonial administration in stabilizing its foundations in Algeria, and to strike the resistance of Prince Abd-el-Kader from within, in addition to understanding the constituent structures of Algerian society in general and Islamic religion in particular, and then finding the best policy to exploit it in favor of his country's colonial plans. He is an orientalist, translator and French spy Leon Roche.

الكلمات المفتاحية:  ليون روش ;  الاستعمار الفرنسي ;  الأمير عبد القادر ;  Leon Roche ;  French colonialism ;  Abd-el-Kader


دور الموقع الجغرافي لجمهورية البندقية في توجيه اقتصادها إلى إنتاج وتجارة الملح في العصر الوسيط

عداد تسعديت, 

الملخص: من المعروف عن جمهورية البندقية أنّها بُنيت وسط مياه البحيرات الضحلة أو في المستنقعات، وقد مكّنتها طبيعة هذا الموقع من أن تكون متميِّزة وفريدة، سواءً من حيث تمركزها الجغرافي أو من حيث بنائها أو من حيث غنى المنطقة بالملح، تلك المادة الضرورية للحياة ة والتي كانت مصدر ثروة البنادقة الوحيد ورمز نفوذهم التجاري والاقتصادي. لكن الإشكال المطروح هو كيف ساهم هذا الموقع الجغرافي المتميِّز في توجيه اقتصاد البندقية إلى إنتاج وتجارة الملح؟ وستحاول هذه المساهمة أن توضًّح، دور مركزها الطبيعي في تشكّل الأحواض المالحة، وكيف تمكّنت البندقية من بناء اقتصادها عامة وتجارتها خاصة على الملح، بالتركيز على تطوير الإنتاج في المنطقة والتنافس مع المدن المجاورة لها في تسويق المنتوج والسيطرة على الأسواق المحلية والخارجية. ,It is known that Republic of Venice was built in shallow waters or in swamps, and the nature of this site enabled it to be distinct and unique whether from Where it is geographically located, or in terms of region’s richness in salt, that substance necessary for life and which was the only source of the Venetian’s wealth and a symbol of their commercial and economic influence. But the problem at issue is how this distinguished geographical location contributed to directing the Venetian economy to the production and trade of salt? This contribution will try to clarify the role of this natural center in the formation of the salt basins, and how Venice was able to build its economy in general and its trade in particular on salt

الكلمات المفتاحية: البندقية ; المؤقع الجغرافي ; إنتاج الملح ; التجارة


الجزائر المستقلة بين طموح بناء الدولة والأزمة السياسية 1962م-1963م

هني شبرة أحمد,  بديدة لزهر, 

الملخص: سنحاول من خلال مقالنا هذا التطرق إلى الظروف العامة التي واكبت استرجاع الجزائر لاستقلالها، من خلال تسليط الضوء على أهم الأحداث السياسية خلال الفترة الممتدة من سنة 1962م إلى سنة 1963م، حيث شهدت هذه المرحلة نجاح تحالف الرئيس أحمد بن بلة مع هيئة الأركان العامة للجيش في اعتلاء هرم السلطة في الجزائر، وقد أدّت هذه التطورات إلى دخول الجزائر في أزمة سياسية خانقة أثّرت بشكل كبير على عملية البناء السياسي، خاصة وأن الجزائر كانت حديثة الاستقلال فعوض توحد القيادات الوطنية دخلت هذه الأخيرة في صراع محتدم، وانتشرت التحالفات والتكتلات السياسية مما أدّى إلى تشتت الطاقات الوطنية. Through this work, we will attempt to address the general conditions that accompanied the independence of Algeria by shedding the light on the most important political events during the time period from 1962 to 1963, wherein the president Ahmed Ben Bella with the help of the general body of the military staff managed to gain power over the country. These events led to the beginning of a political crisis that deeply affected the political development of the newly independent Algeria. Furthermore, these developments which should have consolidated the .country's power had instead started a full blown conflict that fragmented the national capacities and birthed different political factions

الكلمات المفتاحية: الاشتراكية أحمد بن بلة الحك ; مة المؤقتة جبهة التحرير ال ; طني


المفاوضات الفرنسية الجزائرية 1956-1962 من خلال الكتابات الجزائرية والفرنسية والوثائق الارشيفية السويسرية

غريس مبروك,  نايت قاسي الياس, 

الملخص: تهدف الدراسة الى معرفة مسار المفاوضات الفرنسية الجزائرية بين سنتي 1956-1962، وذلك من خلال الدراسات المحلية والأجنبية السابقة والوثائق الأرشيفية السويسرية المنشورة والمتاحة إلكترونيا، ودور الوساطة السويسرية في المفاوضات من خلال عدة شخصيات أهمها أوليفي لونغ وشارل هنري فافرود، التي أعطت دفعا للقضية الجزائرية ومسار المفاوضات. وصولا الى اتفاقيات إيفيان التي كانت بمثابة انتصار لكفاح للمفاوضين والشعب الجزائري التي انبثق عنها وقف إطلاق النار، والتي وضعت حدا لحرب الجزائر وأنهت 132 عاما من الاستعمار الفرنسي للجزائر الذي عاث في أرض الجزائر خرابا ودمارا. The study aims at identifying the course of Algerian-French negotiations between the years 1956-1962, through previous local and foreign studies, and Swiss archived documents and available electronically. The study also addresses the role of the Swiss mediation in said negotiations, which took place thanks to several personas notably: Olivier Long, Charles-Henri Favroud, through which the Algerian cause was pushed forward along with the negotiations. All the way to the Evian Accords, which are considered a victory to negotiators and the Algerian people, from which emanated the ceasefire agreement, Which put an end to the Algerian war and ended 132 years of French colonialism in Algeria, which wreaked havoc and devastation in the land of Algeria. .

الكلمات المفتاحية: المفاوضات؛ المفاوضون؛ وقف إطلاق النار Negotiations; Negotiators; cease-fire


التجارة بأقطار المغرب العربي في العهد العثماني ما بين القرنين (18-19م)

سعيداني محقوظ, 

الملخص: تعتبر الدراسات الاقتصادية و الاجتماعية المتعلقة بالفترة العثمانية في منطقة المغرب العربي قليلة، خصوصا منها الدراسات الشاملة لها، وهذا ما جعلنا نوجه اهتمامنا إليها، بالدخول في الجانب التجاري للمغرب العربي لكل من الجزائر، تونس و طرابلس الغرب، للأهمية الاقتصادية خصوصا ما بين القرنين 18-19م في خضم التحولات و التطورات العالمية. لذا ركزنا في مقالنا هذا على العوامل المساعدة على قيام التجارة في المغرب العربي بالوقوف على الحياة التجارية الداخلية والخارجية ومدى مساهمتها، وعرجنا على أهم المشاكل التي أعاقتها وكيف جعلت الدول الاوروبية من التجارة بابا للاستيلاء عليها في ق 19م. Since there is not enough scientific research that undertakes economic and social studies of the Maghreb Arab region during the Ottoman reign. We have considered studying the region of Algeria, Tunisia and Western Tripoli. And cast the light upon the trade that had been undergoing in the 18th -19th century and its development and change. Therefore, we have focused in our article on the reasons that helped creating and flourishing the trade at the Maghreb Arab internally and externally, the extent of its contribution. Finally, we have listed the main problems the hampered the trade growth and how the European countries used it to seize the region during the 19th century.

الكلمات المفتاحية:  التجارة في العهد العثماني ;  المغرب العربي;  المقومات، الأسواق;  مشاكل والازمات Keywords: Ottoman Trade, Maghreb Arab, Market, problems, crisis


المهاجرون إلى مدينة خميسة في الفترة الرومانية من خلال النقيشات اللاتينية

مديون صوراية, 

الملخص: خضعت بلاد المغرب القديم على غرار مختلف المقاطعات الرومانية لتوافد سكاني متنوع على اثر عمليات الاستيطان المتتالية التي قامت بها الإمبراطورية الرومانية، تلخصت في هجرات داخلية وخارجية على حد سواء، وذلك للتمتع بالأمن و الاستقرار الذي جلبته الفرقة الأغسطسية الثالثة للمنطقة ، أو للعمل بها أو حتى للحصول على قطع أرض زراعية خاصة بين القرن الثاني و الخامس ميلادي. و من أجل معرفة أصول هؤلاء الوافدين تطرقنا الى دراسة الكنى( الكوغنومينا) التي يحملها أفراد المستعمرة الرومانية المتمثلة في مدينة خميسة، حيث تعتبر هذه الأخيرة كاستمرار للأصول المختلفة للمهاجرين اليها ، ستمكننا هذه الدراسة من معرفة الحركية الاجتماعية لمدينة توبورسيكونوميداروم و التعرف على تركيبة الوافدين ،فالهدف من هذه الدراسة هو استقراء النقيشات اللاتينية و تقصي المهاجرين إلى مدينة خميسة من خلال المعطيات الآثارية و المتمثلة في النقيشات اللاتينية.

الكلمات المفتاحية: خميسة ; الكنى ; الوافدون ; المهاجرون ; النقيشات اللاتينية


نشأة وتطور قضية تحرير المرأة في مصر(1805م -1952م)

سعودي خليصة,  بن قبي عيسى, 

الملخص: الملخص. تسلط هذه الدراسة الضوء على موضوع "تحرير المرأة"وهو أحد المواضيع التي شغلت الرأي العام العربي والمصري بشكل خاص، كونها شكلت البيئة التي نمت فيها هذه القضية لتتخذ طرقا وأبعادا عربية خاصة نحو بلاد الشام في الفترة نظرا لاحتكاك النخب المثقفة فيما بينها وهجرتها إلى مصر باعتبارها حاضرة المشرق العربي، وقد تشتت وتعارضت واختلفت هذه الآراء بين مؤيد للمرأة في تحررها من جميع الجوانب الاجتماعية المتعلقة بها والحصول على حقوقها التي حرمت منها خلال عقود من الزمن، من تعليم وعمل،وبين معارض لها كونها تتضارب مع الأعراف والتقاليد الاجتماعية التي سيطرت على العقل العربي طوال الفترة العثمانية، فالانطلاقة الأولى لهذه الدعوة كانت رجالية، لتنتقل بعد ذلك للمرأة مع مطلع القرن العشرين مستعملة شتى الوسائل من صحافة وتأليف الكتب والمشاركة في الندوات والمحاضرات لتخرج من إطارها الجغرافي المحدود عربيا نحو العالمية. Abstrect. This study sheds light on the topic of "the liberation of women", which is one of the topics that preoccupied Arab and Egyptian public opinion in particular, as it formed the environment in which this issue grew to take special Arab roads and dimensions towards the Levant during the period due to the friction of educated elites with one another and their migration to Egypt as The metropolis of the Arab Mashreq has been dispersed and contradicted, and these opinions differed between supporters of women in their emancipation from all social aspects related to them and obtaining their rights that were deprived of them for decades, from education and work, and opposing them because they contradict social norms and traditions that dominated the Arab mind Throughout the Ottoman period, the first start of this call was men, then it moved to women at the beginning of the twentieth century, using various means, such as journalism, writing books, participating in seminars and lectures, to emerge from its limited geographical framework in the Arab world towards the world.

الكلمات المفتاحية: المرأة تحرير عمل التعليم


أزمات الاتجاه الاستقلالي في الحركة الوطنية الجزائرية 1947 – 1954

نايت علو تركية,  بوعزة بوضرساية, 

الملخص: تتناول هذه الورقة الأزمات التي عاشها الاتجاه الاستقلالي في الحركة الوطنية الجزائرية في الفترة الممتدة ما بين 1947-1954، بدءا من أزمة محمد لمين دباغين سنتي 1947-1948، وما كاد أن يخرج من هذه الأزمة القيادية حتى ظهرت أزمة ثانية في الاتجاه أكثر حدة من الأولى، كادت أن تعصف بوحدته، اصطلح عليها اسم الأزمة البربرية سنتي 1948– 1950، لتعصف به أزمة ثالثة جراء اكتشاف المنظمة الخاصة للحزب عام 1950، وتتوالى الأزمات على الحزب ما بين 1953- 1954، حيث كانت البداية في القيادة بين مصالي الحاج واللجنة المركزية سرعان ما انتقلت الأزمة من القيادة إلى القاعدة، انتهت بانقسام الاتجاه الاستقلالي إلى تيارين متصارعين مصاليين ومركزيين، وكانت القطيعة بعقد مؤتمرين لانصار كل تيار وادانة كل طرف للطرف الآخر صائفة 1954.

الكلمات المفتاحية: طن ; الحركة الوطنية - الاتجاه الاستقلالي - المصاليين - المركزيين


شبكة السكك الحديدية الفرنسية في الجزائر، من خلال المصادر الفرنسية 1833-1857

حوحو رضا, 

الملخص: يعد مشروع السكة الحديدية في الجزائر من اكبر المشاريع التي فكرت فيها الإدارة الفرنسية، نظرا للحاجة المستعمرة لهذه الخطوط في النقل، خاصة أن الجزائر لها موقع استراتيجي يمثل مفتاح السياسة الفرنسية في إفريقيا، ولأهمية هذا المشروع الاستيطانية والعسكرية والاقتصادية، فقد أثار جدلا بين السياسيين وصناع القرار في الميتروبول الفرنسي وكذا الشركاء الاقتصاديين على اختلاف مذاهبهم الليبرالية أو الاجتماعية. على الرغم من احتدام الصراع بين الأطراف السابق ذكرها إلا أن المصالح الفرنسية ف الجزائر قضت أن يصدر المرسوم التنفيذي الإمبراطوري الخاص بشبكة السكة الحديدية يوم 08 أفريل 1857. The railway project in Algeria is one of the largest projects that the French administration has considered, given the colonial need for these lines in transportation, especially since Algeria has a strategic location that represents the key to French policy in Africa, and because of the importance of this settlement, military and economic project, it has sparked a debate between politicians and decision-makers. In the French metropolis, as well as economic partners of different liberal or social doctrines. Despite the intensification of the conflict between the aforementioned parties, the French interests in Algeria required that the imperial executive decree on the railway network be issued on April 08, 1857.

الكلمات المفتاحية: الجزائر ; السكك الحديدية ; مشاريع


القوى المحلية ودورها في الجزائر العثمانية 1518-1830م -المشيخة القبلية أنموذجا-

شدري معمر رشيدة, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى تسليط الضوء على الدور الذي لعبته المشيخة القبلية في الوسط الريفي والصحراوي، سواء في مجالها القبلي أو في علاقاتها مع السلطة العثمانية، حيث ساعدت هذه المشيخات السلطة العثمانية بالجزائر على مد نفوذها بسلاسة في مناطق بعيدة عن مركز السلطة، فكان هذا أحد العوامل التي جعلت من النفوذ العثماني يمتد إلى المجال الريفي و الصحراوي، ولضمان ولاء هذه المشيخات كانت السلطة تتقرب من القائمين عليها من خلال منحهم امتيازات كتوريثهم المشيخة وكذلك منحهم صلاحيات جمع الضرائب ناهيك عن إعفائهم من دفعها وفي كثير من الأحيان كان هذا التقرب يترجم إلى مصاهرة بين الطرفين. This research paper aims to shed light on the role that the tribal sheikhdom played in the rural and desert milieu, whether in its tribal sphere or in its relations with the Ottoman authority . As these sheikhs helped the Ottoman authority in Algeria to extend its influence smoothly in areas far from the center of power, This was one of the factors that made the Ottoman influence extend to the rural and desert sphere, and To ensure the loyalty of these sheikhs, the authority was approaching those in charge of it by granting them privileges, such as in heritng the sheikhly. It also granted them the powers to collect taxes, not to mention exempting them from paying them. And in many cases this approach was translated intermarriage between the two parties.

الكلمات المفتاحية:  الشيخ ;  المشيخة ;  القبيلة ;  السلطة العثمانية


المكانة العلمية للمرأة الأندلسية وإسهامها في العلوم العقلية The scientific status of Andalusian women and their contribution to mental sciences

جبريط موسى, 

الملخص: عرفت الحضارة العربية الإسلامية في الأندلس بروز المرأة في الحياة الأدبية في مختلف مجالات العلوم سواء النقلية أو العقلية، وتركت لها أثراً واضحاً بإبداعاتها في التعلم والتعليم والفقه والحديث والأدب والشعر والكتابة وعلم الطب والفلك والحساب، فأسهمت المرأة الأندلسية حرّة أو جارية في الإشعاع الفكري بالغرب الإسلامي وحظيت بمكانة هامة داخل المجتمع الأندلسي سواء في الحياة العامة ومجالس العلم أو في قصور الحكام والأمراء، وحفلت كتب التراحم والسير خاصة بتوثيق سيرتها وتراثها، والذي يدل على الرقي والازدهار الذي وصلته، والانفتاح والتسامح في الإسلام خدمة للعلم والعلماء، وإثراء الرصيد المعرفي. Abstract The Arab-Islamic civilization in Andalusia knew the emergence of women in the literary life in various fields of science, whether transmission or mental, and left her a clear impact with her creativity in learning, education, jurisprudence, hadith, literature, poetry, writing, medicine, astronomy and arithmetic,The Andalusian woman, free or slave, contributed to the intellectual radiation in the Islamic West , She holds an important position within the Andalusian society, whether in public life, science councils, or in the palaces of rulers and princes. The books of translations and biographies are especially devoted to documenting her biography and heritage, which indicates the progress and prosperity that she has connected, and openness and tolerance in Islam in the service of science and scholars, and enriching the knowledge balance.

الكلمات المفتاحية: المرأة؛ الأندلس؛ الحياة الأدبية؛ العلوم العقلية ; Women; Andalusia; Literary; life Mental sciences


تيديس في الفترة المسيحية القديمة Tiddis in the ancient Christian era

فورالي حميدة, 

الملخص: تعتبر تيديس الأثرية من المدن المهمة على المستوى الأثري والتاريخي للمنطقة لكونها أدت ادوار عدة لصالح مدن ومستعمرات كانت تابعة لها، وتميزت في الفترة المسيحية ببروز طوبوغرافية حضرية منفردة في توزيع المعالم المسيحية في قلب نسيج عمراني وثني، ثم أصبح مسيحي بها. وبعد المعاينة الميدانية واستقراء الجانب النظري من تحري في تقارير الحفريات والدراسات التي تطرقت إلى تيديس في هذه الفترة خرجنا باستنتاجات مهمة تساعد القارئ على فهم المدينة المسيحية التي كانت غامضة بالنسبة له في ظل الزخم الأثري للموقع. The archaeological site and city of Tiddis is considered one of the important cities on the archaeological and historical plan of the region because it played several roles in favor of the Cirta city, which was affiliated to it, and was characterized in the early Christian period by the emergence of a single urban topography in the distribution of Christian monuments in the heart of a pagan urban fabric, and then became a Christian in it. The field working and the extrapolation of the theoretical aspect from an investigation in the excavation reports and studies that dealt with Tiddis in this period, we came out with important conclusions that help the reader to understand the early Christian city, which was mysterious to him in light of the archaeological momentum of the site.

الكلمات المفتاحية: تيديس ; المسيحية ; البازيليكا المسيحية ; بيت التعميد ; الكنيسة ; التجهيزات الليتورجية


الأودونيم في مدينة البليدة بين تأصيل الهوية والتشويه الكولونيالي

صالحي مليكة, 

الملخص: إن موضوع الأدونيم أو تسمية الشوارع ليس بجديد على الدراسات الاكاديمية، وإن الهدف من هذه الورقة البحثية معرفة مدى تأثر الجزائريين عامة والمجتمع البليدي خاصة بالعامل التاريخي في تسمية الشارع ، كما اتبعنا في الدراسة المنهج الوصفي التحليلي وفرضت علينا البحث الميداني وجمع البيانات وإجراء المقابلة وفرض استبانة الكترونية وصولا الى تفريغ المعطيات وتحليلها ، واستندنا على المنهج المقارن في مقابلة الخرائط والتسميات المختلفة للشوارع في البليدة. لقد توصلنا الى أن السلطات الجزائرية استطاعت استعادة الهوية الوطنية لشوارعنا التي كانت تعاني من التبعية الاسمية للمستعمر ، لكن بقي الدور الاكبر على المجتمع الذي وجد نفسه في ازدواجية وأحيانا ثلاثية الاسماء لشوارعه ، بالإضافة البى تمسكه بالموروث الثقافي والاجتماعي، غير أن له وعي بالتسمية الرسمية وحضورها في واقعه اليومي .

الكلمات المفتاحية: البليدة ; الاستعمار ; الشارع ; التاريخ


مقاربة جديدة لدراسة نقوش تازينا في الأطلس الصحراوي باستخدام تطبيق نظم المعلومات الجغرافية

بوجبور سامية, 

الملخص: ملخص يتناول هذا المقال دراسة النقوش الصخرية بأسلوب تازينا في منطقة الأطلس الصحراوي وخصائصه التقنية والفنية، بالتركيز على المعايير التمييزية الخاصة بهذا الأسلوب لمراجعتها وإعادة فحصها باستخدام طرق البحث الحديثة. نقترح تعريفا فعالا وعماليا لهذا النمط استنادا على بعض المحطات الصخرية النموذجية الحاملة لنقوش تازينية وعلى تحصيل النتائج المتوصل إليها من خلال الأعمال الميدانية والمسح الأثري للمواقع الصخرية. اعتمدت هذه الدَراسة على الجرد الرقمي الشامل للمواقع الصخرية باستخدام تطبيق نظام المعلومات الجغرافية وتأسيس قاعدة بيانات متعددة الحقول، تشمل البعد الفضائي سيتم توظيفها في الدراسة التحليلية والإحصائية من أجل ابرز خصائص تمييزية أخرى سنضيفها إلى المعايير المعروفة لإكمال تعريف أسلوب تازينا. Abstract In our article, we study the Tazina style rock engravings in the Saharian Atlas region and its technical and artistic attributes based on the differential criteria, in order to review and re-examine it using modern research methods. We propose an effective, practical definition of this style and we present some typical stations of tazinian engravings and the results obtained by the field prospecting of the rocky sites. This study is devoted to the digital inventory of prehistoric stations using GIS and a database, which includes the spatial dimension and which will be used for the analytical and statistical study. It will highlight other distinctive characteristics that we will add to the known criteria to complete Tazina's style definition. Résumé Dans cet article, nous étudions les gravures rupestres de style Tazina dans la région de l'Atlas saharien et ses attributs techniques et artistiques sur la base de critères discriminatoires, afin de les revoir et de les réexaminer à l'aide des méthodes de recherche modernes. Nous proposons une définition efficace et pratique de ce style et nous présentons quelques stations typiques de gravures taziniennes et les résultats obtenus par la prospection de terrain des sites rupestres. Cette étude est consacrée à l'inventaire numérique des stations préhistoriques à l'aide du SIG et d'une base de données, qui comprend la dimension spatiale et qui servira à l'étude analytique et statistique. Elle mettra en évidence d'autres caractéristiques distinctives que nous ajouterons aux critères connus pour compléter la définition du style Tazina.

الكلمات المفتاحية: الفن الصخري ; الأطلس الصحراوي ; أسلوب تازينا ; المعايير التمييزية ; Rock art ; Saharian Atlas ; Tazina style ; Discriminatory criteria ; Art ruepstre ; Atlas saharien ; Style Tazina ; Critères discriminatoires


العمارة الملكية النوميدية دراسة مقارنة بين ضريح مدغاسن و ضريح بني رنان

محمد الشريف حسين, 

الملخص: لقد عرفت العمارة الملكية النوميدية ،تنوعا في عمارتها الجنائزية.منها الأضرحة التي التي نشاة من العمارة المحلية وتطورت في هيكلها كضريح مدغاسن،الذي تطور في هيكله عن البازينا ذات الشكل الأسطواني, في المقابل نجد الأضرحة البرجية ذات التأثير الهلنستي،كضريح بني رنان.لقد تميز كلا الضريحين الجنائزيين بخصائص معمارية منفردة لكنها تشترك في بعض العناصر ذات التأثير الخارجي..فما هي الخصائص المعمارية التي ميزت الضريحين الملكيين النوميديين و التاثيرات الخارجية التي مستهما ؟.هذا ماسنتطرق إليه بهدف إبراز الميزات المعمارية لضرحين و التأثيرات الخارجية لكل منهما .

الكلمات المفتاحية: العمارة ; الضريح ; مدغاسن


خطط ميافارقين، ومعالمها العمرانية في العصر الأيوبي (581-658هـ/1185- 1259م)

استاذ شوكت عارف محمد الاتروشي, 

الملخص: ملخص البحث تُعد مدينة ميافارقين من مدن اقليم الجزيرة الفراتية العريقة بتاريخها،تعاقب عليها حكم الكثير من الدول، ونظراً لموقعها المتمّيز أضحت المدينة ضحية للحروب بين الروم، والفرس قبل أن يفتتحها المسلمون سنة 18هـ/639م فدخلت بذلك مرحلة جديدة من تاريخها، فبالاضافة الى دورها السياسي المُؤثر اضطلعت بدورها الجهادي لا سيما في عهد السلاجقة، والأيوبيين الذين اتخذوا من المدينة قاعدة أمنية على امتداد حدودهم الشمالية لصد هجمات القوى المُعادية كالروم، والكرج، والخوارزمية، والمغول، ورغم توالي النكبات والمأسي على ميافارقين الا أنها لم تتخلى عن رسالتها الحضارية ، والبحث مُحاولة للتعرف على المعالم العمرانية في العصر الأيوبي قبل أن تتعرض للدمار والخراب على يد الغزاة المغول. Abstract The city of Mayafariqin is one of the cities of the Euphrates region, which is ancient in its history. It was ruled by many countries, and the Muslims conquered it in the year 18 AH / 639 AD. The Mayyafariqin had an influential political role, especially in the era of the Seljuks, and the Ayyubids who made the city a security base along their northern borders, and despite the succession of disasters on Mayafarqin, however, did not abandon its civilizational message, and the research is an attempt to identify the urban landmarks in the Ayyubid era before it was destroyed by the Mongol invaders.

الكلمات المفتاحية: ميافارقين، فارقين، خطط ميافارقين، العصر الأيوبي.


معارك المسلمين في الأندلس – معركة طريف(ريوسالادو)- 741ه/1340م أنموذجا

حماتيت عبد الكريم,  جباري سامية, 

الملخص: الملخص : يرتبط هذا المقال بموضوع الصراع الإِسْلامي – النصْرَانِي في أرض الأندلس، مسلطاً الضوء على أحدى المعارك الكبرى التي خاضها المسلمون ضد مملكة قشتالة وملكها ألفونسو الحادي عشر، وهي معركة طريف عام741ه /1340م التي تحالفت فيها القوى الغرناطية بقيادة أبي الحجاج يوسف الغرناطي مع القوى المرينية المغربية بقيادة أبي الحسن المريني في ميدان الجِهَاد؛ عملوا خلالها على استنهاض هِمم المسلمين وإعادة الاعتبار للجبهة الإسلامية، لكن كانت الخسارة نتيجة محتمة تقرر بعدها مصير الأندلس بعد فترات الهزائم الموالية دون أن يحققوا النصر أو استعادة الأراضي المحتلة فماهي الخلفية التاريخية للمعركة؟ وما مدى تمكن المسلمين في الدّفاع عن أرض الأندس؟ Abstract: This article is related to the subject of the Islamic-Christian conflict in the land of Andalusia, highlighting specifically one of the major battles that Muslims fought against the Kingdom of Castile and its King Alfonso XI, the Battle of Tarif in 741 AH / 1340 AD in which the Granadian forces led by Abu Al-Hajjaj Yusuf Al-Granati allied with the Marinid forces of Morocco led by Abu al-Hasan al-Marini in the arena of jihad; During which they worked to rouse the Muslims and restore consideration to the Islamic Front, but the loss was an inevitable result, after which the fate of Andalusia was decided after periods of loyal defeats without achieving victory or restoring the occupied lands

الكلمات المفتاحية: معركة طريف ; حركة الاسترداد ; ابي الحسن المريني ; غرناطة


إشكالية المؤامرة والتصفية خلال الثورة الجزائرية دراسة من خلال وثائق ارشيفية 1959

حمري عيسى, 

الملخص: سعت المصالح الفرنسية الخاصة إلى استخدام كافة الوسائل في حربها المضادة ضد ثورة التحرير الجزائرية، من جوسسة وحرب بسيكولوجية لاختراق الثورة التحريرية، وذلك بتجنيد عدد من العملاء بمساعدة من مكتب الدراسات و الاتصال، فعملت على تكثيف مساعيها لاختراق صفوف جيش وجبهة التحرير، والتغلغل في أوساط الشعب وزرع عناصر مشبوهة تعمل على اثارة البلبلة والشك في صفوف الثورة، وفرض منطق العزلة بغية افشاء نزعة الفتنة والتصفية في صفوف جيش التحرير، وتحطيم المعنويات كالتشهير بمسؤولي الثورة بالخارج، وإظهار الأخطاء التي ارتكبت داخل جيش التحرير، بغية دفعهم للاستسلام وليتبادر لهم بوجود مؤامرة بينهم لإحداث حركة مساندة لإيقاف الحرب، حيث تمكنت المصالح الفرنسية من تغير الصراع من جزائري فرنسي الى صراع جزائري جزائري وتبرز جيدا كحرب موازية للثورة الجزائرية في توجيه سياسة خطيرة شملت تسميم والتلاعب بجبهة وجيش التحرير.

الكلمات المفتاحية: الث ; رة التحريرية ; التصفية ; المؤامرة ; الحرب السيك ; ل ; جية


التعاون المشترك في الجهاد البحري بين الجزائر والمغرب الأقصى وردود الفعل الأوربية(1659م -1727م)

جعني زينب,  بوسليم صالح, 

الملخص: تميّزت ضفتي غرب البحر الأبيض المتوسط؛ بكونها كانت مسرحاً للصراع بين الغرب المسيحي وبلاد المغرب الإسلامي ، وكانت القرصنة أكثر نشاطا خلال النصف الثاني من القرن11هـ/17م ، وقد اعتبرها المسلمون جهاداً ضد الأوربيين المسيحيين، أوجب على البلدان المغاربية ممارسته والتعاون معاً، خاصة بين أيالة الجزائر والمغرب ، اللذين عرفا أوجّ قوتهما في الجهاد البحري بفضل قوة أسطولهما وتعاونهما البحري المشترك وتهديدهما للدول الأوربية . ويُعالج هذا المقال؛ في إطار العلاقات الجزائرية المغربية مسألة التعاون المشترك في الجهاد البحري بينهما، من خلال إبراز الفرق بين الجهاد البحري والقرصنة ومدى قوة الأسطولين الجزائري والمغربي، والتركيز على التعاون بينهما في الجهاد البحري ضد السفن والسواحل الأوربية، كما يوضّح ردود الفعل الأوربية . The Mediterranean Sea was characterized by being the scene of conflict between its northern Christian and southern Islamic banks, and piracy was more active during the second half of the 17th century, and Muslims considered it a jihad against the Christian. In maritime jihad thanks to the strength of their fleet and their mutual maritime cooperation and their threat to European countries. This article addresses within the framework of Algerian-Moroccan relations the issue of joint cooperation in maritime jihad between them by highlighting the difference between maritime jihad and piracy fleets and focus on cooperation between them in maritime jihad against European ships and coasts, as it shows European reactions .

الكلمات المفتاحية: الجزائرالمغرب الجهادالبحري القرصنة


الحملات العسكريّة المرينيّة وأثرها على استقرار قبائل عرب بني هلال في القرن 08 ه – 14 م

بن بلخير أحمد,  بوعقادة عبد القادر, 

الملخص: شكّلت موقعة سطيف548ه-1153م بين جيوش الموحّدين والقبائل العربية حدّا فاصلا بين انتقال القبائل العربية من أسلوب الحرابة وحيازة المجال إلى التوبة والاستقرار والتوجّه نحو ممارسة بعض الأنشطة الاقتصادية كالزراعة مثلا ،استطاعت دولة الموحّدين من خلال سياستها تأطير المجموعات القبلية الهلالية فحاولت إدماجها من خلال إتباع سياسة إشراكها في مشاريع الجهاد ضد النصارى واستخدامها في تمرير مشروع توريث الحكم لبني عبد المؤمن ،كما أعادت توطين بعض القبائل مثل عرب رياح والجشم بالمغرب الأقصى ،ما أدّى إلى إضعاف وتفكيك عصبية تلك القبائل ،ومع قيام دولة بني مرين والانهيار التام للموحّدين 668ه-1270م ،أعلن المرينيّون منذ البداية الحرب على قبائل العرب ،فكان توجيه الحملتين العسكريّتين الشهيرتين ، حملة السلطان أبي الحسن المريني سنة 748ه-1347م وابنه السلطان أبي عنان سنة 758ه-1357م ،ولئن صوّرت الإسطوغرافيا التاريخية هذه الحملات في صورة تأمين طريق الحج وتأديب القبائل المخالفة للسلطة ،فإنّ النتيجة كانت وخيمة أدّت في النهاية إلى العصف بكلّ استقرار للقبائل العربية وعودتها إلى وضع النشاط الحرابي. The Battle of Sétif (548AH) between the armies of the Almohads and the Arab tribes marked the Arab tribes’ from the method of road bandts and the possession of space to repentance , stability and the orientation towards practicing some economic such as agriculture ,for example. The Almohad state was able, through its policy , to control the Banu Hilal tribal groups , so it tried to integrate them by adopting a policy of involving them in jihad projects against the Christians and using them to pass the ruling project to Bani Abd al-Mumin .It also resettled some tribes, such as Rayah and Jisham, in the Maghreb AL-Aqsa, which led to the weakening and disintegration of these tribes, starting the rise of the state of Bani Marin and the complete collapse of the Almohads ( 668 AH) , the Marinids declared war on the Arab tribes, then what was directed by the two famous military campaigns, the compaign of Sultan Abi Al-Hassan in the 748 AH and his son after him, Sultan Abi Anan in the year 758 AH. Though Historiography portrayed these campaigns in the form of securing the pilgrimage route and disciplining tribes that contravene the authority, as the result was dire that ultimately led to the storming of all stability for the Arab tribes and their returning to banditry practices .

الكلمات المفتاحية:  بنو مرين ;  القبائل العربية ;  الحملات العسكرية ;  الحرابة


دور العرافين والأوراكل (Oracle) في توجيه الهجرات الاغريقية نحو إيطاليا خلال القرن الثامن قبل الميلاد

شهرة خالد,  بشاري محمد الحبيب, 

الملخص: عند دراسة موضوع الهجرات الاغريقية فإننا نجد أن العرافة والتنبؤ مرتبط ارتباطا وثيقا بهذا الموضوع في العالم الإغريقي القديم ونجد أن الأوراكل( معبد الوحي) لعب دورا مهما في الكثير من الأحيان في توجيه الهجرات أو تغيير مسارها، خاصة مع القرن الثامن قبل الميلاد عندما كانت الاندفاعة الأبرز للهجرات الإغريقية إلى العالم الخارجي في فترة الإستعمار الكبرى نحو الغرب، وكان لمباركة الالهة في الإعداد للخروج في هجرة وأخذ رأي كهنة دلفي بمثابة الشرط الواجب القيام به من طرف المهاجرين حتى تتم هجرتهم، فالعرافة والتنبؤ كانت بمثابة الشعيرة الدينية الأبرز والضامنة لنجاح الهجرة، وإقامة المستوطنات هناك When studying the subject of Greek migrations, we find that divination and prophecy are closely related to this topic in the ancient Greek world, and we find that the Oracle (the temple of revelation) often played an important role in directing migrations or changing their course, especially with the eighth century BC when the most prominent impulse was For the Greek migrations to the outside world in the period of major colonialism towards the West, and for the blessing of the gods in preparing for an emigration and taking the opinion of the Delphi priests as a condition to be done by the immigrants until their migration was completed, Divination and prophecy were the most prominent religious ritual and guarantor of the success of migration, and the establishment of settlements there .

الكلمات المفتاحية:  الهجرات الإغريقية ;  العرافين ;  الأوراكل ;  دلفي


الوشاية وأثرُها في نكبة رجال الفكر بالأندلس -نكبتي ابن رشد الحفيد وابن الخطيب نموذجًا-

عيساوة محمّد, 

الملخص: يتناولهذا المقال ظاهرة الوشاية وخطرها على الفرد والمجتمع على حدّ سواء، ويُبيّن من خلال فقراته كيف لعبت الوشاية دورها في نكبتي ابن رشد الحفيد (ت595ه) وابن الخطيب (ت776ه) في الأندلس، كما يُبزر الأساليب والخُطط التي استعملها الوُشاة لإيغار صدور أصحاب السّلطة عليهما، وهو ما تمّ لهم، إذْ تعرّضا كلاهما لنكبة عظيمة، عانيا فيها الأمرّين من خلال إهانتِهما ونفيِهما وسجنِهما، وحرق كُتبِهما، والتّضييق عليهما من طرف أصحاب القرار. This article discusses the danger of false reporting on people and society. In it, itwasshown how false reportingplayed a major role in the downfall of Ibn Rushd Al-hafeed (595H) and Ibn Alkhatib (776H). The article also shed light on the evilschemes and machinations that the false reporters plotted in order to turn the people in power againstthesetwo (02) greatintellectuals. Unfortunately, their efforts weresuccessful; Ibn Rushd Al-hafeed and Ibn Alkhatib had been subjected to greatsuffering. They have been humiliated, banished and imprisoned. Their books wereburned and theirfreedomwasrestricted by authority.

الكلمات المفتاحية:  الوشاية  النّكبة  الأندلس  ابن رشد  ابن الخطيب ;  False reporting  Downfall  Al- Andalus  Ibn Rushd  Ibn Alkhatib


النشاط الدبلوماسي للثورة الجزائرية مصطفي فروخي نموذجا

بوجمعة رزيقة,  شتوان نظيرة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلي إبراز النشاط الدبلوماسي لمصطفي فروخي الذي كان له دور هام في التعريف بالقضية الجزائرية خارج الوطن خلال الحركة الوطنية والثورة التحريرية، فنظرا للخبرة والكفاءة التي اكتسبها كمنتخب في المجلس الجزائري وممثلا لحركة انتصار الحريات الديمقراطية في المؤتمرات الدولية بالخارج، جعل قيادة الحكومة الجزائرية المؤقتة سنة 1958 تكلفه بمهام دبلوماسية تخدم الثورة التحريرية قصد الحصول علي المساعدات المادية والمعنوية وفضح الجرائم الاستعمارية الفرنسية ، لتكون آخر مهمة له سنة 1960 بعد تعيينه مبعوثا للحكومة الجزائرية المؤقتة بالصين الشعبية واستشهاده رفقة عائلته إثر تحطم الطائرة التي كانت تقله وهو في طريقه لأداء مهمته . This study aims to highlight the diplomatic activity of Mustafa Ferroukhi, who had an important role in introducing the Algerian issue abroad during the national movement and the liberation revolution. In 1958 he was assigned diplomatic missions serving the liberation revolution in order to obtain material and moral assistance and expose the French colonial crimes, to be his last mission in 1960 after he was appointed as an envoy of the interim Algerian government in China and his martyrdom, accompanied by his family, following the crash of the plane carrying him on his way to perform his mission

الكلمات المفتاحية:  مصطفي فروخي ;  الدبلوماسية ;  الثورة التحريرية ;  Mustafa Froukhi ;  Diplomacy ;  The liberation revolution


العلوم والفنون في شبه الجزيرة العربية القديمة من القرن 05 ق.م إلى القرن 02م.

لحسن براهيم, 

الملخص: إنَّ اختلاط العرب القدماء بالأمم التي عاصرتهم مكنهم من معرفة واكتساب علوم كثيرة في مجالات مختلفة؛ ففي مجال الفلك عرف العرب القدماء مواقع النجوم وعرفوا السنين والشهور والأيام والساعات، وقسَّموا السنة إلى فصول؛ وفي مجال الرياضيات استخدم العرب القدماء الجبر والهندسة؛ كما برعوا في علوم الخيل والتاريخ والطب والبيطرة، واهتموا بفنون العمارة والموسيقى والغناء والنحت. وإنَ الهدف من هذه الدراسة هو معرفة العلوم والفنون التي عرفها العرب القدماء، والتفريق بين ما هو أصيل وما هو دخيل عليهم، ومن نتائج ذلك أن العرب اكتشفوا علوما نسبت إليهم، واكتسبوا علوما أخرى وطوروها. The mixing of the ancient Arabs with the nations that contemporaneously enabled them to know and acquire many sciences in different fields; In the field of astronomy, the ancient Arabs knew the positions of the stars and knew the years, months, days and hours, and divided the year into seasons; In the field of mathematics, the ancient Arabs used algebra and geometry; They also excelled in the sciences of horses, history, medicine and veterinary, and were interested in the arts of architecture, music, singing and sculpture. The aim of this study is to know the sciences and arts that the ancient Arabs knew, and to differentiate between what is original and what is foreign to them, and one of the results of that is that the Arabs discovered sciences attributed to them, and acquired and developed other sciences

الكلمات المفتاحية:  العلوم ;  الفنون ;  الجزيرة العربية ;  الفترة القديمة


مظاهر الاستخدام السلبي لوسائل النقل بالمقاطعات الإفريقية خلال العصر الروماني The manifestations of the negative use of means of transportation in the African provinces during the roman era

بخضرة عبدالقادر, 

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى التطرق لمظاهر الاستخدام السلبي لوسائل النقل بشمال إفريقيا خلال العصر الروماني وذلك بالاستناد إلى مجموعة من المصادر والمراجع بأنواعها المختلفة التي وصفت أنماط إبادة حيوانات النقل، والتي أشارت كذلك إلى تحطيم مراكب النقل العربات السفن وقوارب النقل والأسباب التي دعت بهم إلى القيام بذلك العمل عمدا منها القوانين التي لم تشفع لوسائل النقل بالمنطقة منها ما كانت عرضة لاستخدامات غير تلك المتخصصة بها. توصلت هذه الدراسة إلى أن الرومان خلال تواجدهم بمنطقة شمال إفريقيا سياسته لم تسلم منها حتى الحيوانات والمراكب ناهيك عن الإنسان، اتبع سياسة الاستغلال المكثف على كل الطاقات البشرية و الحيوانية وحتى المادية التي صنعوها بأنفسهم، كانت روما تغري الناقلين بامتيازات لكن ذلك كان على حساب وسائل النقل التي حملت الأثقال فوق طاقتها واستخدمت لأغراض أخرى كذلك. Abstract: This Research Paper aims to address aspects of the negative use of means of transport in the African provinces during the roman era, according to what the sources mentioned ,including boats such as ships boat and wagons and the reasons that prompted them to do so ,As a result of the intensive exploitation of all energies to serve its interests only ,it was tempting carriers with privileges at the expense of transport the one that carried heavy loads beyond its capacity and was used for other purpose as well.

الكلمات المفتاحية:  إفريقيا الرومانية ;  وسائل النقل ;  إبادة ;  تحطيم المراكب ;  Africa Roman ;  Means of transport ;  Extermination


العملة المغربية في العصر الوسيط طريقة الضرب ومظاهر التزييف (من القرن2-6ه/8-12م).

بكاي عبد المالك, 

الملخص: عرفت بلاد المغرب الإسلامي ظهور دول حاولت بناء اقتصاد يقوم على مجموعة من المقومات منها العملة، و قد تعرضت هذه العملة إلى التزييف والغش فيها و ذلك كونها كانت السبيل الأساسي للمعاملة التجارية، و يكون التزييف فيها بخلط الذهب بالفضة و الفضة بالنحاس، وأمام هذا الوضع وجدت الدولة نفسها مضطرة لمواجهة هذه الظاهرة وذلك بملاحقة المزيفين وإلحاق أقصى العقوبات بهم، ولم يتوقف الدور على الدولة فقط بل شمل الفقيه أيضا و الذي سعى إلى محاولة البحث عن حل للنقود المزيفة خاصة إذا تم التعامل بها فأجاز مراطلة النقود السليمة بالنقود المغشوشة، وقد مارس تزيف العملة أطراف متعددة منها الثائرين على الدولة وحتى الدولة في حد ذاتها . The Islamic Maghreb had known the emergency of many countries that tried building economy based on a set of components including currency which faced counterfeiting and fraud, because it was the main way for commercial transaction. The counterfeiting was by mixing gold with silver and silver with copper, in front of this situation, the state found itself obliged to confront this phenomenon by pursue counterfeiters and inflict maximum sanctions on them. Fakih also sought to find a solution to counterfeit money, especially if it was handled, so, he permitted moratalat native money with counterfeited ones. Counterfeiting currency was practised by multiple parties among them the rebels on the state and even the state itself

الكلمات المفتاحية: المغرب الإسلامي ; العملة ; سك النقد ; تزييف العملة ; Islamic Maghreb ; Currency ; Coinage ; counterfeiting Currency


ضرب الطُبـــول وتعدد استعمالاتها في مملـــكة بوغندة خلال القرن التّاسع عشر الميلادي.

سليماني يوسف, 

الملخص: مملكة بوغندة واحدة من أقوى وأشهر الممالك السياسية التي قامت في البلاد التي تعرف اليوم بدولة أوغندا الواقعة بمنطقة البحيرات الكبرى بشرق أفريقيا، وما ميّز المملكة طوال فترة وجودها، وخصوصا في القرن التّاسع عشر الجانب الفني والثقافي منه، وبالتحديد ثقافة ضرب الطبول التي تعد من أساسيات المجتمع، ولم يقتصر الأمر على الجانب الثقافي؛ بل يدخل ضرب الطبول في كل المراسيم السياسية والدينية والاحتفاليات السنوية، واللافت في الأمر أن لكل فئة من المجتمع له طبول وطبّالين خاصّين، فالطبول الخاصة بالمراسيم السياسية كتولية وريث العرش الجديد، أو وفاة الملك ليست نفسها التي تُضرب في الأعياد والمناسبات الأخرى، أو الطبول الخاصة بالعشائر؛ حتى نجد أنواع الإيقاعات الطبولية تختلف من عشيرة لعشيرة أخرى، هذا ما يجعلنا نقف على حقائق مذهلة ،كيف بمملكة منغلقة على نفسها تقع في دواخل القارة الإفريقية تصل إلى هذا المستوى العالي من تنوع استعمال الطبول، وتنوع إيقاعاتها؛ بل وتنوع أحجامها وكيفية صنعها. The Kingdom of Buganda is one of the most powerful and famous political kingdoms that existed in the country that is known today as the state of Uganda located in the Great Lakes region in eastern Africa. And the culture of beating drums is included in all political and religious ceremonies and annual celebrations, and each group of society has its own drums and drummers. Until we find the types of drum rhythms that differ from clan to clan, this is what makes us stand on amazing facts, how in a kingdom closed to itself located in the interior of the African continent reaches such a high level of diversity in the use of drums.

الكلمات المفتاحية: الطبول، بوغندة، الطقوس ، الإيقاعات الطبولية.


التعايش بين المذهبين المالكي والحنفي في الجزائر العثمانية في مجال الافتاء

جغيبل بلقاسم,  فريح لخميسي, 

الملخص: تسعى هذه الدراسة لإثبات مسألة تعايش المذهبين المالكي والحنفي في الجزائر خلال العهد العثماني(1518ـــ1830)، فبعد أن أصبحت البلد إيالة عثمانية؛ كان من الضروري عودة المذهب الحنفي إليها بعد قرون من الاندثار، و بالرغم من الاختلاف في خصائص المذهبين، إلا أن المذهب الحنفي كان مصدرا للتنوع المذهبي، والثراء الفقهي، فظهرت روح الأخوة و التسامح بين أتباع المذهبين في جميع المجالات؛ و لعل من أبرزها جانب الإفتاء حيث كان الحنفي يستفتي المالكي والعكس صحيح، كما عمل علماء المذهبين جنبا إلى جنب في المجالس المشتركة، كالمجلس العلمي، ومجلس الباشا، وتطرقوا للنوازل المختلفة، فاختلفوا في بعضها، وتوافقوا في بعضها الأخر، كما تولى جزائريون خطة الافتاء على المذهب الحنفي ولم يجدوا في ذلك حرجا، وفي هذا دلالة على وجود قابلية عند الفرد الجزائري للتعايش والتسامح ، ونبذ التعصب وتجاوز الخلافات. This study deals with the subject of the coexistence between the Maliki and Hanafi school in Algeria during the Ottoman period (1518-1830), after the country became an Ottoman stat , It was necessary for the the Hanafi school to return to it after centuries of extinction , despite the difference in the characteristics of the two schools, the hanafi school was a source of religious diversity, jurisprudential wealth, a spirit of brotherhood and tolerance emerged between the followers of the two sects in all fields, especially in the field of justice and advisory opinions. As well as in the field of education, which brought together teachers and academics from hanafi and maliki jurisprudence. In addition, the relations of cooperation and coordination between the two doctrines in many general issues related to Algerian society.

الكلمات المفتاحية: المالكي. الحنفي. الجزائر. العثماني. التعايش


صناعة الفخار في بلاد المغارب خلال العصر القديم

لعياضي حفيظة, 

الملخص: يعتبر الفخار إرثا حِرفيا ومقومًا من مقومات الهوية الثقافية في كل أرياف بلاد المغارب من خلال استمراريته منذ ما قبل التاريخ وإلى الوقت الحاضر. ذلك أن الانسان قد توصل منذ العصر الحجري الحديث لأول مرة إلى ابتكار الفخار الذي يعد وثيقة مادية مهمة في مجال تاريخ التقنيات وأنماط الحياة. ونهدف في هذا الموضوع إلى معرفة ماهية الصناعة الفخارية وبداياتها في بلاد المغرب القديم وأنواعها، ومن ثم أهم مراكز صناعتها وتطورها بالمنطقة خلال العصر القديم، وعن أصالته أو مدى وجود لمسة أجنبية في صناعته. وإذا كانت الأواني الفخارية قد صنفت إلى أربع مجموعات، منها أواني الطهي، الشرب، الأكل وأواني التخزين، فإن هذا التصنيف وتأريخ الفخار يستنتج من خلاله أن بلاد المغارب خلال العصر القديم قد أصبحت تنتج خزفها الخاص منذ القرن الأول ميلادي، وبدأ تصديره بعد ذلك إلى روما في عهد الاحتلال الروماني، وهذا ما جعل الفخار الافريقي أكثر رواجا منذ القرن الثاني للميلاد. Pottery is considered a literal and established heritage of the cultural identity in all the countryside of the Maghreb, through its continuity from prehistory to the present. That is because man has reached since the Neolithic period for the first time to invent pottery, which is an important material document in the field of history of technologies and lifestyles. In this topic, we aim to find out what the pottery industry is and its beginnings in the ancient Maghreb and its types, and then the most important centers of its industry and development in the region during the ancient era, and about its originality or the extent of the presence of a foreign touch in its manufacture. If the clay pots were classified into four groups, including utensils for cooking, drinking, eating and storing utensils, then this classification and the History of pottery concludes from which the countries of the Maghreb during the ancient era have produced their own ceramics since the first century AD, and it began to be exported after that to Rome during the era of the Roman occupation, and this is what made African pottery more popular since the second century AD.

الكلمات المفتاحية: الفخار ; العصر القديم ; بلاد المغارب ;  روما


النخبة السياسية الجزائرية وقضايا المجتمع الجزائري من خلال مداولات المندوبيات المالية الجزائرية 1919- 1939 The Algerian political elite and the issues of Algerian society Through the deliberations of the Algerian financial delegates 1919-1939

سحولي بشير, 

الملخص: نحاول في هذا المقال إبراز دور بعض العناصر من النخبة الجزائرية السياسية خلال الفترة الممتدة بين 1919الى 1939، التي تمكنت من الوصول إلى المجالس المنتخبة، خاصة المندوبيات المالية. حيث أصبحت تلك الهيئة الانتخابية منبرا، عرضت من خلالها النخبة السياسية القضايا التي كان تهم المجتمع الجزائري. و رغم العراقيل التي وضعتها مصالح الإدارة الاستعمارية أمام النخبة السياسية الجزائرية في الهيئات المنتخبة، وكذا هيمنة المستوطنين، فقد نددت تلك النخبة الجزائرية بالسياسة العقارية الاستعمارية و الضرائب المفروضة على الأهالي الجزائريين، و قانون الغابات الجائر. و كان التعليم هو الآخر من المسائل التي أثارتها تلك النخبة السياسية، خاصة منها تعليم اللغة العربية للأهالي الجزائريين . In this article, we try to highlight the role of some elements of the Algerian political elite during the period between 1919 to 1939, which managed to reach the elected councils, especially the financial delegates. This electoral college became a platform through which the political elite presented issues that were of interest to Algerian society. Despite the obstacles placed by the interests of the colonial administration in front of the Algerian political elite in the elected bodies, as well as the domination of settlers, this Algerian elite condemned the colonial real estate policy, taxes imposed on the Algerian people, and the unjust forest law. Education was also one of the issues raised by this political elite, especially the teaching of the Arabic language to Algerian families.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:  النخبة السياسية الجزائرية  المندوبيات المالية  السياسة العقارية  السياسة الضريبية  قانون الغابات Key words:  Algerian Political Elite  Financial Delegates  Real Estate Policy  Tax Policy  Forest Law


معركة منازكرد سنة 463ه/1071م وانعكاساتها على الصراع الاسلامي البيزنطي في آسيا الصغرى

زرقوق محمد,  قلفاط عبد الباسط, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى إبراز الدور الذي قام به الأتراك السلاجقة في آسيا الصغرى بعد ضعف الخلافة العباسية، مع التركيز على معركة منازكرد التي جرت بينهم وبين البيزنطيين في القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي بأرمينيا، كما يهدف إلى إبراز أهمية هذه المعركة في التاريخ الاسلامي، ورصد أهم النتائج القريبة والبعيدة التي ترتبت عنها. This article aims to highlight the role played by the Seljuk Turks in Asia Minor after the weakness of the Abbasid caliphate, focusing on the Battle of Manazgird, which took place between them and the Byzantines in the fifth century AH / 11th century in Armenia, and aims to highlight the importance of this battle in Islamic history, And monitor the most important results near and far.

الكلمات المفتاحية: السلاجقة ; منازكرد ; أرمينيا ; آسيا الصغرى


صدى تأميم الأملاك الشاغرة في الجزائر، مارس 1963 في جريدة لوموند الفرنسية Echo of the nationalization of vacant properties in Algeria, march 1963 in the french newspaper Le Monde

بلعالية ميلود,  عيساني محمد, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى دراسة انطلاق النشاط الاقتصادي في الجزائر خلال السنة الأولى من الاستقلال الوطني، حيث قام العمال والفلاحون بمساعدة الحكومة على إعادة المؤسسات الزراعية والصناعية والخدمية إلى الانتاج، وحمايتها من التخريب، بعد أن توقفت عن الإنتاج، وتحولت إلى أملاك شاغرة. كما أن سنة 1963 عرفت نشأة القطاع العمومي، وجاء إعلان قرارات التأميم في شهر مارس، لتعطيه الإطار القانوني ليصبح القطاع الحيوي في التنمية الوطنية، رغم مشاكل القطاع. وإن استشفاف مسعى الحكومة الجزائرية في تنظيم الاقتصاد الوطني، يتطلب تحليل السياسة الزراعية بعد تأميم الأملاك الشاغرة، وخاصة فيما يتعلق بتنظيم التسيير الذاتي، ورصد صدى قرارات مارس 1963 في جريدة لوموند الفرنسية. من النتائج هذه الدراسة: النجاح في استرجاع الجزائر حقها الطبيعي في الإشراف الفعلي على مواردها الوطنية بمقتضى مراسيم التأميم في شهر مارس 1963، والقضاء على آثار الاستعماري الفرنسي، بمقتضى مراسيم مارس 1963، المتعلقة بتأميم الأملاك الشاغرة وإقامة نظام التسيير الذاتي، وكانت قرارات التأميم اللبنة الأولى في استرجاع السيادة الكاملة على الثروات الوطنية، في قطاع المالية بتأميم البنوك والمناجم سنة 1966. The article aims to study the launch of economic activity in Algeria during the first year of national independence, where workers and peasants helped to restore agricultural, and industrial service. 1963 defined the emergence of the public sector, and the announcement of nationalization decisions in march, monitoring the echo of the march 1963 decisions in the french newspaper Le Monde. The results of this study: the success in regaining Algeria its right in the supervision of the national resources under the nationalization decrees of march 1963, and the elimination of the french colonialism effects , according to the decrees of march 1963. In restoring full sovereignty over national wealth, in the financial sector, through the nationalization of banks and mines in 1966.

الكلمات المفتاحية: الجمعية الوطنية التأسيسية ; قرارات مارس 1963 ; هنري بورجو ; الاستعمار الفرنسي ; Constituent National Assembly ; march 1963 decisions ; Henri Borgeaud ; french colonialism


تقنيات ووسائل الصيد البري الروماني من خلال اللوحات الفسيفسائية المحفوظة في بعض المتاحف الجزائرية

فوكة محمد, 

الملخص: يعتبر الصيد البري من أهم النشاطات التي مارسها الرومان في الجزائر القديمة، بدليل أنهم وثقوها في أعمالهم الفنية مثل الفسيفساء، وعليه سلط هذا المقال الضوء على أنواع الصيد البري الروماني وعلى الحيوانات البرية التي اهتم الرومان بصيدها، وأسباب اهتمامهم بصيدها، كما تطرق إلى الطرق والوسائل والتقنيات التي استعملها الصيادون الرومان في صيد الحيوانات البرية في مناطق مختلفة من الجزائر القديمة من خلال عينة من اللوحات الفسيفسائية المحفوظة في بعض المتاحف الجزائرية. كما تناول مصير الحيوانات التي كانت تصطاد، ومدى تأثير الصيد البري على بلاد المغرب القديم، إضافة إلى مكانة الصيد عند الرومان. Hunting is one of the most important activities that were practiced by the Romans in the North of Africa, and they Immortalize it in their artwork such as Mosaic, and this article highlighted the types of wild animals that interest of the Roman as, the reasons for their interest in, and referred to the ways and means used by the Romans hunters in different regions of Algeria through some mosaics preserved in some museums of Algeria. He also talks about the fate of the animals that were hunting, the impact of hunting on the ancient Maghreb, as well as the value of hunting by the Romans.

الكلمات المفتاحية: الفسيفساء ; تقنيات الصيد ; الحيوانات البرية ; وسائل الصيد


علاقة الوسط الطبيعي بنشاط الانسان في المغرب القديم

بولخلوخ محمد, 

الملخص: يتصف الوسط الطبيعي للمغرب القديم بالتنوع في مظاهره، وقد تأثّر الانسان المغربي بهذا الوسط وأثّر عليه، هذا الموضوع يشكل محور هذه الدراسة التي تهدف إلى اثراء البحث العلمي في مجال الجغرافية التاريخية وابراز هذه العلاقة بين الانسان المغربي بوسطه الطبيعي. و لخصت الدراسة إلى أنّ المغرب القديم متنوع المظاهر الطبيعية، غني بالثروات، ورغم بعض الكوارث الطبيعية، تمكن سكانه من التأقلم معه والاستفادة منه، لكن دخول الغزاة الأجانب أثر سلبا على عناصره البيئية مما يستوجب التجند لحمايتها و حماية التراث الوطني. The naturel environment of the antic Maghreb has diversified potential wich is affected the Maghreb human.This subject is the focus of this study wich aim to enrich the scientific research in the historical geography field and disclose the relation between the Maghreb human with its natural environment. This study has summarized that the antic Maghreb is characterized by the diversity of natural potential and resources. despite some natural catastrophics, the people was able to adapt with it and take adventage of it, but The environment element had been impacted negativly by the foreign invastator , that obliged the inhabitans to be mobilized in ordre to preserve and protecte their national heritage.

الكلمات المفتاحية: المغرب القديم ; مجال طبيعي ; الانسان ; antic Maghrèb ; the man ; natural environment