المجلة التاريخية الجزائرية

المجلة التاريخية الجزائرية

Description

المجلة التاريخية الجزائرية هي مجلة علمية تاريخية دولية محكمة، مجانية الوصول. تصدر عن مخبر الدراسات والبحث في الثورة الجزائرية المنتمي لجامعة محمد بوضياف بالمسيلة ـ الجزائر، وهي مجلة نصف سنوية (جوان، ديسمبر). تنشر مقالات وبحوث علمية أصيلة ورقيا وإلكترونيا، مكتوبة بإحدى اللغات: العربية والإنجليزية والفرنسية. والمجلة مفتوحة للباحثين من داخل الوطن وخارجه لنشر إنتاجهم العلمي، الذي يتصف بالأصالة والجدة، والتي تلتزم بمنهجية البحث العلمي وخطواته المتعارف عليها عالميا. ومجال اختصاصها التاريخ العام بمختلف ميادينه وتخصصاته (قديم، وسيط، حديث ومعاصر)، وأحيانا تخصص المجلة أعداد خاصة لنشر موضوعات متخصصة أو أعمال ملتقيات. وتهدف المجلة إلى نشر البحوث والدراسات التاريخية المتخصصة، وإلى مواكبة جهود البحث التاريخي في الجامعات الجزائرية والدولية، وإتاحة الفرصة للباحثين والمؤرخين من أجل نشر بحوثهم العلمية، وتوفير مساحة لنشر المعارف التاريخية بقصد استفادة الباحثين، كما تهدف المجلة لتطوير البحث الأكاديمي العلمي في الجزائر عموما.

Annonce

دعوة للمشاركة في العدد 02

يعلن فريق هيئة تحرير المجلة التاريخية الجزائرية عن فتح باب استقبال مقالات العدد 02 من المجلد 04 – ديسمبر 2020

وذلك من 12 سبتمبر 2020 إلى غاية 15 نوفمبر 2020

ملاحظة:

ضرورة احترام قالب المجلة

12-09-2020


4

Volumes

12

Numéros

184

Articles


الاستعمار الفرنسي في موريتانيا

مدرس مساعد علي سعدي عبدالزهرة, 

الملخص: خضعت موريتانيا للاحتلال من قبل عدة دول أوربية ابتداء من البرتغال وانتهاء بفرنسا، نتيجة الموقع المتميز التي تتمتع بها، إذ أنها كانت تمثل الطريق التجاري بين إفريقيا وأوروبا، كما أنها تربط شمال القارة الإفريقية بغربها، وبعد سلسلة من الحروب بين الدولة الأوروبية حول غرب القارة الإفريقية بشكل عام وموريتانيا بشكل خاص، أعطيت الأخير لفرنسا بشكل رسمي، واتبع الاستعمار في بداية الأمر الدبلوماسية السلمية مع الأمارات الموريتانية، لكون موريتانيا كانت عبارة عن عدة امارات ولكل أمارة مستقلة عن الأخرى، ويمكن القول أن الحدود الحالية التي تعرفها موريتانيا هي من نتاج الاستعمار الفرنسي، ونتيجة المقاومة الوطنية والرافض للاستعمار اتبعت فرنسا سياسة الخضوع الكلي وهذا ما تم بعد عام 1934م. Mauritania was occupied by several European countries starting from Portugal and ending with France, as a result of the privileged location that it enjoys, as it represented the trade route between Africa and Europe, as it links the north of the African continent with its west, and after a series of wars between the European country around West Africa In general and Mauritania in particular, the latter was given to France formally, and colonialism was followed at the beginning of the matter by peaceful diplomacy with the Mauritanian Emirates, because Mauritania was made up of several emirates and each emirate is independent of the other, and it can be said that the current borders that Mauritania knows are a product of French colonialism, As a result of national resistance and rejecting colonialism, France pursued a policy of total submission, and this was done after 1934.

الكلمات المفتاحية: موريتانيا، الموقع، الاستعمار ، الأمراء ، الاحتلال، أوروبا، فرنسا. ; Mauritania, location, colonialism, princes, occupation, Europe, France.


العلاقات الاقتصادية بين القبائل البدوية و القصور بمنطقة الأغواط بداية القرن 19م

دجاج فاطمة, 

الملخص: المقال عبارة عن دراسة تاريخية اقتصادية، باعتباره يدرس واحد من أهم مظاهر الحياة الاقتصادية في منطقة الأغواط، و بالتحديد طبيعة العلاقات الاقتصادية، القائمة بين القبائل البدوية و القصور في المنطقة بداية القرن19م، حيث عرفت نوعا من التحالف، و التعاون و التكامل الاقتصادي، و هذا راجع الى اختلاف مهارات و امكانيات كل طرف، و هو ما أدى الى عدم استغناء أي منهما عن الآخر، و ذلك لضمان مصالحهما، نتج عنه ارتباط القصور بعلاقات اقتصادية واسعة مع البدو دائمي التنقل، بين التل و الصحراء، الأمر الذي أدى لفك عزلة القصور، و هو ما ساهم في تعميرها، و تنشيط الحركة التجارية في المنطقة، و بين التل و الصحراء. Abstract: The article is a historial and economic study, as it studies one of the most important aspects of economic life in the Laghouat region, and specifically the nature of the economic relations existing between the Bedouin tribes and the palaces in the region at the beginning of the nineteenth century CE, where I knew a kind of alliance, cooperation and economic integration, and this Due to the different skills and capabilities of each side, which led to the failure of either of them to dispense with the other, and in order to ensure their interests, the palaces were linked to wide economic relations with the Bedouins who were always on the move, between the hill and the desert, which led to the dismantling of the isolation of the palaces, And This is what contributed to its reconstruction, and the revitalization of commercial activity in the region, and between the hill and the desert.

الكلمات المفتاحية: منطقة الأغواط ; القرن 19م ; القبائل البدوية ; القصوريون ; العلاقات الاقتصادية ; Laghouat region ; 19th century AD ; Bedouin tribes ; Ksourienne ; economic relations


قراءة في الاستراتيجية الاستعمارية الفرنسية لاحتلال الاغواط 1852

نايت قاسي لياس,  بلقاضي مليكة, 

الملخص: في 1844 أصدر البرلمان الفرنسي قرارا يسمح بتوسيع النشاط الاستعماري نحو الصحراء الجزائرية، واعتبارا من أن الاغواط هي بوابة الجنوب، فقد رات الاستراتيجية الفرنسية ضرورة لاحتلالها، وقد استغلت الإدارة الفرنسية جملة من التناقضات في البنية الاجتماعية والقبلية والدينية للمنطقة، لتسهيل عملية التوغل، واعتمدت على قوى محلية لم تخف ولائها للفرنسيين، وفي 1852 تقرر احتلال الاغواط، وعرفت المنطقة مقاومة عنيفة من طرف بن ناصر بن شهرة وحليفه شريف ورقلة محمد بن عبد الله. ان الاحتلال الفرنسي للأغواط محطة تاريخية حاسمة في تاريخ الجزائر عموما وتاريخ الصحراء خصوصا، تستلزم الدراسة والتحليل لما لها من ارتباطات بالواقع الاجتماعي والديني للجزائر. In 1844, the French Parliament issued a decision allowing the expansion of colonial activity towards the Algerian Sahara, and since Laghouat was the gateway to the south, the French strategy considered it necessary to occupy it, and the French administration exploited a number of contradictions in the social, tribal and religious structure of the region, to facilitate the incursion process. And it relied on local forces that did not hide their loyalty to the French, and in 1852 it was decided to occupy Laghouat, and the region experienced violent resistance on the part of Bin Nasser Bin Shohra and his ally Sherif Ouargla Muhammad Bin Abdullah. The French occupation of Laghouat is a decisive historical station in the history of Algeria in general and the history of the Sahara in particular, which requires study and the analysis because of its links with the social and religious reality of Algeria.

الكلمات المفتاحية: الاحتلال الفرنسي؛ الاغواط؛ الصحراء الكبرى؛ بن ناصر بن شهرة؛ التوسع الاستعماري الاحتلال الفرنسي؛ الاغواط؛ الصحراء الكبرى؛ بن ناصر بن شهرة؛ التوسع الاستعماري ; French occupation ;Laghouat.; Colonial Expansion; Bin Nasser Bin Shohra; Algerian resistance



Les 10 articles les plus téléchargés

76 المكانة العلمية لقاضي قسنطينة ومفتي المالكية محمد المكي بن سعد البوطالبي "1799 – 1865" 62 مواقف الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية من بعض قضايا الثورة الجزائرية في الداخل من خلال وثائق أرشيفية (1960-1961) 57 موقع النشاط الإعلامي في عمل مكاتب جبهة التحرير الوطني 1955-1962 ، مكاتب جبهة التحرير الوطني بالبلدان العربية نموذجا 55 الفن الصخري والكتابة الليبية في بلاد المغرب القديم 46 المواجهة بين جبهة التحرير الوطني والحركة الوطنية الجزائرية على الصعيد الدولي (1954-1958) 39 الطوبونيميا ببلاد الزاب دراسة في المواقع المرتبطة بالماء والتضاريس: الهيدرونيم والأورونيم من خلال النصوص الجغرافية والوصفية للعهد العثماني 36 من مقاومات الاحتلال الروماني في شمال إفريقيا مع نهاية القرن الرابع الميلادي 34 البعثات العلمية الميزابية إلى تونس ودورها في تفعيل النهضة الفكرية الجزائرية 32 النضال المغاربي المشترك -جبهة الدفاع عن إفريقيا الشمالية نموذجا – 31 الحملة على الأغواط (نوفمبر 1852 من خلال رسالة الجنرال يوسف إلى الجنرال بيليسيي)