مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 7, Numéro 2, Pages 748-766

الحقوق الصحية والإنجابية كآلية لتحقيق تمكين المرأة

الكاتب : فليج غزلان .

الملخص

إن الاهتمام بالمرأة وتكريس حقوقها على الصعيدين الوطني والدولي، وتمكينها في كافة المجالات لاسيما السياسية والاقتصادية والاجتماعية يتطلب أن تتمتع بصحة نفسية وجسمانية جيدة، حيث أن تكوينها البيولوجي "المختلف عن تكوين الرجل" يجعلها في أحيان كثيرة في مركز ضعيف، كمرورها بفترات الحمل والولادة، لذلك أجمعت مختلف القوانين على ضرورة تمتع المرأة بالحقوق الصحية والإنجابية حتى تقوم بدورها في المجتمع على أكمل وجه. إن الخدمات المتعلقة بالحقوق والصحة الجنسية والإنجابية تعد بالغة الأهمية للنساء والفتيات لأنها تضمن لهن عيش حياة صحية كريمة، وتمكنهن من التصدي للعنف والعلاقات التي تقوم على القوة في حياتهن، وتفتح لهن أبواب الفرص، وعليه يجب اعتبارها تداخلات ذات أولوية مع تمكين المرأة، فالحقوق الصحية والجنسية والإنجابية حقوق مهمة في حد ذاتها، حيث تتحقق بفضلها تمكين النساء والفتيات وتحقيق المساواة بين الجنسين. إن تمتع المرأة بحقوقها الصحية والإنجابية يمكنها من التمكين أي يؤهلها لاكتساب القدرة على استخدام الموارد المتاحة كاتخاذ القرارات الإستراتيجية التي تؤثر في حياتها، مما يمكنها من تحديد مصيرها وتحقيق مصلحتها وخدمة المجتمع الذي تشكل فيه النواة الأساسية. Abstract: The concern for women and their rights at the national and international levels, and their empowerment in all areas, particularly political , economic and social, require good psychological and phisical health, its biological composition, which is different from that of men, often makes them in a weak position, perimetric of pregnancy and childbirth. the various laws therefore unanimously agreed on the need for women to enjoy health and reproductive rights in order to play their part fully in society.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الحقوق الصحية؛ الحقوق الإنجابية؛ المرأة؛ التمكين. ; Key Words: Health rights; Reproductive rights; Women; Empowerment.