مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية

elbahith for academic studies

Description

The Journal of "EL BAHITH for academic studies" is an international scientific journal peer reviewed and ope access, published semi-annually by the Faculty of Law and Political Science at the University of Batna1 - Haj Lakhdar (Algeria). The journal aims to publish original and outstanding scientific contributions in all disciplines related to law and political sciences. Comparative studies are published too in a comprehensive sense in order to expand the circle of benefits for postgraduate students, professors and researchers. Publishing with "EL BAHITH for academic studies" means adhering to the principles of publishing ethics, preventing malpractice, and fulfil the responsibilities assigned to each party. All submitted works are subject to double blind reviewing. The process of evaluation is confidential and performed by expert reviewers in the field of law and political sciences from various Algerian and foreign universities. They contribute with their expertise and academic knowledge with a commitment to neutrality and objectivity, and provide advice to the authors. The editorial board includes a scientific advisory committee of the most prominent thinkers in the Arab world. They supervise all the steps of evaluation. The journal team aspires to achieve high levels of quality in the academic publishing through reaching the scope and the requirements of producing scientific knowledge according to the international standards. The journal is published in both electronic and printed versions, in three languages; Arabic, English and French. There are no fees for publication -------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية": مجلة علمية دولية مُحكّمة ومفهرسة، نصف سنوية، غير ربحية ومفتوحة المصدر. تصدر عن كلّية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة باتنة1- الحاج لخضر بالجزائر، تضم لجنة استشارية علمية من أبرز المفكرين في العالم العربي. تأسّست هذه الدّورية بغرض فتح فضاء معرفي وعلمي يُثمّن من خلاله إنتاجات الأساتذة والباحثين في الدوائر البحثية والأكاديمية من داخل الوطن وخارجه، وتُنشر إلكترونيا وورقيا باللغات الثلاث: العربية الإنجليزية والفرنسية . تلتزم مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية بنشر الإسهامات العلمية الأصيلة والرصينة في جميع التخصصات المتعلّقة بحقليْ العلوم القانونية والعلوم السياسية وكل التخصصات المتفرّعة عنهما، وجميع الدراسات المقارنة بمفهومها الشامل من أجل توسيع دائرة الإفادة والاستفادة لطلبة الدراسات العليا وأساتذة الجامعات وجميع الباحثين، وذلك من خلال الالتزام بمبادئ أخلاقيات النشر ومنع الممارسات الخاطئة، والوفاء بالمسؤوليات المسندة لكل طرف، وإخضاع كل الأعمال المُقدّمة للتحكيم والتقييم السرّي الذي يُشرف عليه كوكبة من الخبراء والمراجعين المختصين في العلوم القانونية والعلوم السياسية من مختلف الجامعات الجزائرية والأجنبية؛ ويعمل هؤلاء على المساهمة بخبرتهم الأكاديمية العميقة في المجلة من خلال مراجعة المقالات المقدمة للنشر وتقويمها، مع التزام الحيادية والموضوعية. يطمح فريق تحرير مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية للوصول إلى مستويات عالية من الجودة في النشر العلمي الأكاديمي الجامعي، من خلال ولوج نطاق الانتاج العلمي الإلكتروني ومتطلبات إنتاج المعرفة وفق المعايير العالمية المتداولة

6

Volumes

15

Numéros

430

Articles


دور السياسات العمومية الاجتماعية في حماية الأسرة الجزائرية (2010-2016) وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة – نموذجا-

رمضاني مريم,  بلقاسم الحاج, 

الملخص: لقد شكل موضوع حماية الأسرة اهتمام الدولة الجزائرية منذ الاستقلال، وتغيرت سياسات الدولة تجاه هذه المؤسسة الاجتماعية بتغير المراحل وظروف البيئتين الداخلية والخارجية، وقد كانت للتغيرات التي عرفها المجتمع الجزائري تحت تأثير العولمة بمختلف أشكالها، الثقافية والاقتصادية والسياسية دورا مباشرا في تبني الدولة الجزائرية استراتيجيات موافقة لحماية مؤسسة الأسرة. في هذا السياق تأتي هذه الدراسة للتطرق إلى الإطار القانوني لحماية الأسرة ومن ثم الكشف بالتحليل والتفسير عن حيثيات السياسات العامة التي انتهجتها الدولة الجزائرية حيال الأسرة خلال الفترة 2010-2016، ومدى فعالية هذه السياسات في معالجة مختلف احتياجات الأسرة، حيث ستركز بالتحديد على برامج وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة باعتبارها الممثل الأساسي للدولة الجزائرية والمسؤول عن تطبيق سياسياتها في هذا المجال.

الكلمات المفتاحية: الأسرة؛ الحماية الاجتماعية؛ السياسة العامة


قانون الاقلية في الجمعيات العامة للمساهمين.

عروسي ساسية, 

الملخص: تخويل الأقلية في الجمعيات العامة للمساهمين حق الاعتراض ضد القرار محل التصويت، سلاح ذو حدين في مواجهة تحقيق المصلحة الجماعية للشركة، فان ساعدت هذه السلطة من جهة على تشكيل نقطة التوازن المنطقي و الضروري لسلطة الأغلبية من اجل تحقيق إدارة جيدة و على تشجيع صغار المساهمين على الاستثمار في الشركة، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة رأس مالها، لاسيما عند تنفيذها للمشاريع الكبرى. فإنها من جهة أخرى قد تؤدي إلى إفلاس الشركة في حالة أن كان القرار المعروض للتصويت في مصلحة هذه الأخيرة، غير أن الأقلية اعترضت عليه لتحقيق مصالحها الخاصة.لذلك على المشرع الجزائري ضبط سلطة الأقلية في الاعتراض على القرارات المعروضة للتصويت أمام الجمعية العامة للمساهمين للحيلولة دون تعسفها في استعمال حقها في الاعتراض.

الكلمات المفتاحية: الجمعيات العامة؛ أقلية المساهمين؛ حقوق الأقلية؛ تعسف الأقلية؛جزاء التعسف.


المخالفات المرورية وفقا لقانون المرور الجديد

بيوش صليحة, 

الملخص: تعدّ الحوادث المرورية من أبرز المشكلات التي تواجهها الدول المعاصرة، لاسيما وأنّها في ارتفاع مستمر مخلفة خسائر مادية وبشرية، الأمر الذي دفع بهذه الدول لتبني سياسات قانونية للحد من تفاقم هذه الظاهرة، والجزائر واحدة من هذه الدول التي أصدرت نصوصا لتنظيم حركة المرور. فقانون المرور يهدف أساسا إلى تحقيق السلامة المرورية من خلال تنظيم حركة المرور الخاصة بالمركبات والسائقين والراجلين، لذا اهتمّ المشرع الجزائري بتدعيم المنظومة الردعية للتقليل من ارتكاب المخالفات المرورية من خلال جملة من التعديلات التي مست قانون المرور وآخرها القانون 05/17 وعليه تثور الإشكالية حول : مدى مساهمة قانون المرور الجزائري لاسيما التعديل الجديد2017 في التصدي لمشكلة مخالفات المرور؟ Trafics accidents are one of the most important problems faced by contemporary countries, especially in the fact that they are constantly on the increase, causing loss and human suffering. This has led them to adopt legal policies to curb the aggravation of this phenomenon. Algeria is one of those countries that issued traffic regulations. The traffic law aims primarily at achieving traffic safety by regulating the traffic of vehicles, drivers and pedestrians, so the Algerian legislator took care to strengthen the deterrent system to reduce the commission of traffic violations through a number of amendments to the traffic law, most recently Law 05-17, The extent of the contribution of the Algerian Traffic Law, especially the new amendment 2017, to address the problem of traffic violations.

الكلمات المفتاحية: قانون المرور؛ الحوادث المرورية؛ المخالفات المرورية.


الجريمة المرورية قراءة سوسيو قانونية

بن بوعزيز اسية, 

الملخص: أسال موضوع الجريمة بوجه عام الكثير من الحبر باعتبارها من أخطر الظواهر الاجتماعية لما تشكله من تهديد لأمن واستقرار المجتمعات باختلاف أنماطها، و في شتى المجالات كالاقتصادية والسياسية والعسكرية. فالجريمة المرورية لا تقل شأنا عن باقي الجرائم باعتبارها أصبحت هاجس يؤرق راحة وسلامة المجتمع لكثرة الحوادث و ما تخلفه من أضرار مادية و بشرية وحتى نفسيةو عليه سنتناول في هذه الورقة البحثية أسباب و عوامل تفاقم هذه الظاهرة والآثار الناتجة عنها مع إبراز العقوبات الردعية التي نص عليها القانون الجزائري ، و التي تعتبر إلى جانب كونها عقوبات فهي مثبطات للحد من الوقوع تحت طائلة إرهاب الطرقات.

الكلمات المفتاحية: الجريمة المرورية، الظاهرة، سوسيولوجية. قراءة .


السلامة المرورية و استراتيجية تحسينها -نظرة مقارنة-

حواس صباح, 

الملخص: أصبحت الحوادث المرورية تمثل و بشكل كبير هاجس وقلقا لكافة أفراد المجتمع، وأصبحت واحدة من أهم المشكلات التي تستنزف الموارد المادية والطاقات البشرية وتستهدف المجتمعات في أهم مقومات الحياة والذي هو العنصر البشري إضافة إلى ما تكبده من مشاكل اجتماعية ونفسية وخسائر مادية ضخمة مما أصبح لزاماً العمل على إيجاد الحلول والاقتراحات ووضعها موضع التنفيذ للحد من هذه الحوادث أو على اقل تقدير معالجة أسبابها والتخفيف من أثارها السلبية. Abstract: Traffic accidents have become a major concern and concern for all members of society. It has become one of the most important problems that drain material resources and human resources and target societies in the most important elements of life which is the human element in addition to the social and psychological problems and material losses. To find solutions and proposals and put them into practice to reduce these incidents and mitigate their negative effects.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: حوادث المرور; التكاليف الاقتصادية ; قياس مؤشرات الخطورة ; استراتيجية السلامة المرورية. Keywords: Traffic Accidents; Economic Costs; Risk Indicators; Traffic Safety Strategy.


دور التفاؤل غير الواقعي كمتغير نفسي في وقوع حوادث المرور

معتوق سهام,  جبالي نور الدين, 

الملخص: تعاني العديد من الدول في ارتفاع أعــداد قتلى حوادث الطرقات، و تفيد بعض الدراســـات و التنبؤات لخبراء منظمة الصحة الدولية الذين يتوقعون أن الإصابات الناجمة عن حوادث المرور سوف تزداد و تـــــؤدي إلى وفيات مالا يقل عن مليونين و 400ألف نسمــــة بحلول عام( 2030) و أن الغالبـــــية منهم سوف يكون في الدول الناميـــة. و الجزائر ضمن المراتب الأولى عربيا في حصيلة حوادث المرور التي ترتفع من سنة إلى أخرى، لتزيد من عدد الضحايا و نسبة المعوقين و المصابين بمختلف العاهات. في هذا الإطــــــار كشفت أرقـــام المركز الوطني للوقايــــة و الأمن عبر الطرق عن أزيد من (3718) قتيل و أكثرمن41 ألف جريح خلال سنـــة 2016. و أمام هذه الأرقام المخيفــــــة و الارتفاع الرهيب في عدد الضحايا حرك فينا الإحساس بوجود المشكلة و بضرورة معالجتها و إيجاد طرائق لتقليل منها. و المتتبـــع للدراسات و البحوث المرورية يلاحـــظ أن أسبابــــها عديدة ، فقد أرجعها البعض إلى طبيعة الطرقات و تأثير الأحوال الجوية، و البعض الأخر أرجعها إلى عوامل متعلقة بالمركبات و غالبية الدراسات أرجعتها إلى العنصر البشري، إذ بينت مصالح الدرك الوطني الجزائري أسباب هذه الحوادث إلى مجموعة من العوامل أهمها السرعة المفرطة، التجاوز الخطير،و اللامبالاة ،مهملين العامل النفسي فالإفراط في الثقة و الميل إلى المخاطرة عوامل تلعب دورا هاما في بروز السلوكات التي تؤدي إلى ارتكاب الحوادث تتناول هذه الورقة البحثية دور التفاؤل غير الواقعي كمتغير نفسي له علاقة وطيدة بحوادث الـمرور، Many countries are experiencing high road deaths, according to some studies and forecasts by WHO experts who predict that road traffic injuries will increase by at least two million and 400,000 by 2030 and that the majority Of whom will be in developing countries. And Algeria ranks first in the Arab world in the toll of traffic accidents, which increase from year to year, increasing the number of victims and the proportion of people with disabilities and people with various disabilities. In this context, the figures of the National Center for Prevention and Security on the roads revealed more than (3718) dead and more than 41 thousand injured in 2016. In front of these frightening numbers and the terrible increase in the number of victims, we felt the existence of the problem and the need to address and find ways to reduce Of which. And the follower of studies and traffic research notes that the reasons are many, some attributed to the nature of roads and the impact of weather conditions, and others attributed to factors related to vehicles and the majority of studies returned to the human element, as shown by the interests of the Algerian National Gendarmerie causes of these incidents to a group of Factors such as excessive speed, serious overkill, indifference, neglect of the psychological factor. Excessive confidence and risk appetite play an important role in the emergence of behavior that leads to the occurrence of accidents This paper deals with the role of unrealistic optimism as a psychological variable A close relationship with traffic accidents,

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التفاؤل غير الواقعي; حوادث المرور; العوامل النفسية


اثار حوادث الطرقات على صحة الفرد النفسية

بن عبيد اخلاص, 

الملخص: قد ينتج عن الحوادث المرورية صدمات نفسية للمصابين وهي لا تقتصر على مرتكب الحادث بل تمتد إلى مرافقيه وأسرهم جميعاً وحتى من يشاهد الحادث. وقد تظهر أعراض هذه الاضطرابات بعد عدة أسابيع من الإصابة بالصدمة أو عدة شهور أو سنوات حسب ظروف كل حالة على حدا، و هو ما سأقوم بدراسته من خلال هذا البحث، بالتركيز على أهم الآثار النفسية لحوادث المرور. Traffic accidents may result in psychological shocks to the injured and are not limited to the perpetrator of the accident, but can extends to his companions and their families and even everyone who sees the incident. Symptoms of these psychoses may appear several weeks after the shock, or several months or years depending on the circumstances of each case That’s what I will to study in this search, by focusing on the most important psychological effects of the accidents

الكلمات المفتاحية: الحوادث المرورية; الآثار النفسية


التعويض عن الأضرار الجسمانية في حوادث المرور: قراءة نقدية للنصوص القانونية

مشري راضية,  بوخميس سهيلة, 

الملخص: ملخص: إيمانا من المشرع بضرورة حماية ضحية حوادث المرور باعتباره الطرف الضعيف في هذه المعادلة، تبنى نظاما للمسؤولية يقوم على أساس المخاطر وذلك بموجب نص المادة 08 من الأمر 74/15 المعدل بالقانون 88/31، التي تشمل التعويض التلقائي دون مراعاة مسؤولية أي طرف في الحادث تطبيقا لنظرية الحق في الضمان، بل أن قضاء المحكمة العليا استقر على تعويض ضحايا حوادث المرور حتى في حالة صدور حكم ببراءة السائق، كما وضع المشرع نظاما لكيفية حساب التعويضات عن حوادث المرور تخلله النقص تارة، وتناقض تارة أخرى، مما جعل المحكمة العليا تتضارب في أرائها ومواقفها، حول بعض المسائل المتعلقة بحساب التعويضات، الأمر أصبح من ضروري تدخل المشرع لتعديل وتحيين النصوص المتعلقة بنظام التعويض عن الأضرار الجسمانية في حوادث المرور . Abstract In the belief of the legislator that the victim of traffic accidents should be protected as the weak party in this equation, a liability regime based on risk is established in the provisions of article 80 of Order 74/15, as amended by Law 88/31, which includes automatic compensation without taking into account the liability of any party to the incident To the theory of the right to security. Indeed, the Supreme Court's ruling confirmed this principle and went even further, and settled on compensating the victims of road accidents even in the case of a verdict of acquittal of the driver, In addition, the legislator has developed a system for calculating the compensation for traffic accidents, which is sometimes deficient, and contradicts others, which made the Supreme Court conflicting in its views and positions on some issues related to the calculation of compensation. It is necessary that the legislator intervene to amend and update the provisions relating to the system of compensation for bodily harm traffic Accidents.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:ضحايا حوادث المرور ؛ التعويض؛ حوادث المرور. ; Keywords:victim of traffic accidents; compensation; traffic Accidents.


دور التشريع في تحسين السلامة المرورية

أوراغ آسيا, 

الملخص: في ظل التصاعد الخطير لحوادث المرور بالجزائر و حصيلتها المأساوية فقد أولى المشرع الجزائري على غرار غيره من التشريعات أهمية بالغة لحوادث المرور نظرا لخطورتها وما بنجم عنها يوميا من خسائر فادحة سواء المادية منها أو البشرية وما يترتب عن ذلك من آثار اجتماعية و اقتصادية على الفرد و المجتمع لذا استوجب الأمر توفير حماية قانونية سواء أكانت قبلية تتمثل في التشريعات الردعية للتقليص و التقليل من حوادث المرور وحماية مستعملي الطرقات من المخاطر الناجمة عنها وهو ما جاء به الأمر 01/04 المتعلق بتنظيم حركة المرور عبر الطرق و سلامتها وأمنها المعدل و المتمم بالقانون 04/16 المعدل و المتمم بالأمر 09/03 ، و سواء أكانت هذه التشريعات بعد وقوع حادث المرور و التي يهدف من خلالها المشرع الجزائري إلى حماية ضحايا هذه الحوادث أو ذوي حقوقهم . In light of the serious escalation of traffic accidents in Algeria and its tragic consequences, the Algerian legislator, like other legislations, has attached great importance to traffic accidents because of the gravity and daily consequences of heavy losses, both material and human, and the consequent social and economic effects on the individual and society. Therefore, it is necessary to provide legal protection, whether it is a hamburger in the legislation of deterrent to reduce and reduce traffic accidents and protect the users of roads from the risks resulting from it, as stated in Order 01/04 on the regulation of road traffic and safety and security modified and complementary N 16.04 rate and complement the matter 09/03, and whether such legislation after the traffic accident, which aims through which the Algerian legislature to protect victims of such accidents or people with their rights.

الكلمات المفتاحية: السلامة المرورية ، التشريع ، حوادث المرور،الوقاية و الأمن عبر الطرقات ، الغرامات الجزافية . ; Traffic Safety, Legislation, Traffic Accidents, Road Safety and Security, Penalties.


أثر تعديل قانون المرور الجزائري رقم 05/17 على واقع ظاهرة حوادث الطرقات.

موراد خليفة,  نسيم رشاشي, 

الملخص: تمثل ظاهرة حوادث الطرقات مشكلا، وهاجسا مخيفا بالنسبة لمستعملي الطرقات في الجزائر، نظرا لما تخلفه من أرقام مخيفة في الخسائر المادية، والبشرية. ونظرا لأن مشكلة الحوادث المرورية لها علاقة بالقوانين، والتشريعات المتعلقة بتنظيم حركة المرور فإن الدولة الجزائرية لم تدخر أدنى جهد في البحث عن أسباب الظاهرة، ومواجهتها بسن النصوص القانونية التي تراها مناسبة من حيث الزمان، والمكان لتحقيق السلامة المرورية، حيث جاء التعديل الأخير لقانون المرور رقم 17/05 للتقليل من حدة الظاهرة. وجاءت هذه الدراسة كقراءة تحليلية لأهم أحكامه سعيا إلى تبيان الفجوة الموجودة بين النصوص القانونية، والواقع المعاش. The phenomenon of road accidents is a problem and a frightening concern for the road users in Algeria because of the frightening figures in the material and human losses Since the problem of traffic accidents has to do with the laws and the traffic laws, the Algerian state has spared no effort in searching for the causes of the phenomenon and facing them by enacting the legal texts it deems appropriate in terms of time and place to achieve traffic safety No.17/05 to reduce the severity of this phenomenon And this study came as an analytical reading of the most important provision in order to show the gap between the legal texts and the realty of the pension.

الكلمات المفتاحية: قانون المرور رقم 17/05؛ حوادث المرور؛ أهداف التقليل من حوادث الطرقات؛ مقتضيات الواقع.


المسؤولية الجنائية عن الاستعمال غير المشروع لبطاقات الدفع الإلكتروني. the Criminal responsibility for illegal use of electronic payment cards

حسينة شرون,  فاطمة قفاف, 

الملخص: ملخص: تطورت وسائل دفع قيمة الحاجات على مر التاريخ والعصور بأشكال مختلفة بدءا من أسلوب المقايضة ثم استخدام النقود المعدنية مرورا بالنقود الورقية ثم نشأت فكرة الشيكات كوسيلة للوفاء ثم تطورت هذه الوسيلة إلى النقود البلاستيكية أو ما يعرف ببطاقات الدفع الالكتروني التي تعد في الوقت الراهن البديل العصري للنقود؛ وحيث أن بطاقات الدفع الالكتروني ترتبط بالتسوق عبر الانترنت نلاحظ أنها وثيقة الصلة بالتجارة الالكترونية ويمكن عن طريق هذه الرابطة أو الصلة تحويل المبالغ المالية من حسابات لأخرى. وإذا كانت خدمة الدفع الإلكتروني، ستمكن الزبائن من دفع فواتيرهم عبر الإنترنت، والقيام بالتعاملات التجارية اليومية بكل سهولة، وما تتيحه من تسهيلات أخرى فإن هذا الأسلوب في التعامل أيضا سينجر عنه العديد من التجاوزات القانونية، ونحاول في هذه الورقة أن نركز على تلك التجاوزات التي تصل الى حد الجريمة الجنائية؛ لنبحث عن المسؤولية الجنائية المترتبة عنها؟ وعن مجال هذه المسؤولية الجنائية من حيث الأشخاص. وبناء عليه؛ ولما كانت المعاملة الالكترونية ثلاثية الأطراف فإننا سنتناول دراسة المسؤولية الجنائية عن الاستخدام غير المشروع من قبل حامل البطاقة، ومن قبل مصدر البطاقة، ومن قبل الغير.. Abstract: Developed means of payment of the value of the needs throughout history, histories in different forms from the barter method and then use the coins passing through the paper money and the idea then arose checks as a means to meet the then developed this means to plastic money or what is known as the cards of electronic payment which is at the present time the modern alternative money; since the payment cards linked to electronic shopping on the Internet note that they are closely related to electronic commerce Through such association or relevant to the transfer of funds from the accounts of another. Used electronic cards If the payment service email, will enable customers to pay bills online, and business transactions daily with ease, and other facilities, this method of dealing also singer by many legal excesses, and we try in this paper to focus on those violations that amount to a criminal offense; to look for the criminal responsibility of it? And the criminal responsibility of persons?.

الكلمات المفتاحية: Key words: electronic payment؛ criminal responsibility ؛ the card of payment؛ the paper money ; الكلمات المفتاحية: المسؤولية الجنائية؛ الدفع الالكترونية؛ بطاقة دفع؛ النقود؛


آلية التصريح بالممتلكات للوقاية من الفساد ومكافحته في التشريع الجزائري مقارنا بالتشريع التونسي.

صالح جزول, 

الملخص: ملخص التصريح بالممتلكات آلية من الآليات التي نص عليها التشريع الجزائري وغيره من التشريعات المقارنة وذلك لضمان الشفافية في الشؤون العمومية ،وحماية الممتلكات العمومية وصون نزاهة الأشخاص المكلفين بخدمة عمومية، فما مدى فاعلية هذه الآلية في الوقاية من الفساد و مكافحته ، في ظل القانون الذي جاء بها و النصوص المطبقة له ، وذلك من ناحية الأشخاص المعنيين بالتصريح بالممتلكات ووضعياتهم ، وكذا الجهة التي يتم الاكتتاب أمامها التصريح ، ومن ناحية العقوبات المقررة لمخالفة واجب التصريح ،مقارنا ذلك كله بالتشريع التونسي بغية الوقوف عند أبرز الفروقات الموجودة بين التشريعين ، و بالتالي الاستفادة من الكيفية السليمة و الفعالة في تطبيق هذه الآلية الدستورية لتعزيز مبدأ الحكم الراشد لدى الدول المغاربية . The declaration of property is one of the mechanisms stipulated by Algerian legislation and other comparative legislation to ensure transparency in public affairs, and the protection of public property and safeguard the integrity of the persons in charge of public service, so what is the effectiveness of this mechanism in preventing and control corruption ? And therefore in accordance with the law and the applicable texts . and in terms of the persons concerned with the declaration of property and their status, as well as the entity under which the authorization is being issued, and in terms of the penalties for violating the duty of declaration Comparing all this with Tunisian legislation in order to stand at the most prominent differences between the two legislations, and thus benefit from the proper and effective way in applying this constitutional mechanism to promote the principle of good governance in the Maghreb countries.

الكلمات المفتاحية: التصريح ; الممتلكات ; الشفافية ; الحكم الراشد ; مكافحة الفساد


المخالفات المرورية لحاملي رخصة السياقة الاجنبية في التشريع الجزائري

فهيمة قسوري,  عبد الكامل خالدي, 

الملخص: تسجل حوادث المرور أعلى معدلات حالات الوفاة في كل دول العالم ، لذالك رصدت العديد من الموارد المادية والطاقات البشرية للحد منها ضمن منظومة قانونية مستجدة حيث نظمت طرق استخدام رخص السياقة العادية أو بالتنقيط والمخالفات التي يرتكبها حاملوها، ونظم أيضا مخالفات حاملي رخصة السياقة الاجنبية، حيث أقر التعديل لقانون المرور الاخير رقم 17-05 عقوبة الغرامة الجزافية بحسب إختلاف درجات جسامة حادث المرور، تدفع إجباريا حتى يسترد رخصة السياقة الاجنبية التي تثير التساؤول حول نجاعة هذه العقوبات في الحد من حوادث المرور المرتكبة من حاملي رخصة السياقة الاجنبية سواء جزائريين أو أجانب في الارض الجزائرية . Traffic accidents were the highest rates of deaths in all countries of the world, and for that purpose made many of the material resources and human potential to reduce them within the emerging legal system where organized ways to use regular driving licenses or the drip and irregularities committed by vectors, also organized the holders of foreign driving license violations, where the amendment approved last traffic law No. 13-03 penalty of a predatory pricing according to the different degrees of seriousness of the traffic accident, pay compulsory to recover foreign driving license, which raises the question about the efficacy of these sanctions in reducing traffic accidents committed by holders of foreign driving license both algerians and foreigners in the land of Algeria

الكلمات المفتاحية: رخصة السياقة الاجنبية ; المخالفات ; حادث المرور ; الغرامة الجزافية ; الاجنبي


كرب مابعد الصدمة لدى ضحايا حوادث الطرقات

صورية عبد الصمد,  لبنى احمان, 

الملخص: تزخر الحياة الإنسانية بكم هائل من التهديدات الموجهة للمحيط الذي يتواجد فيه الفرد، مما يجعله عرضة لما يعرف في علم النفس بالعصاب الصدمي، و الذي ينتج عن تعرض الفرد لخبرة صادمة والتي تتصف بكونها عبارة عن حادث يخرج عن نطاق الخبرة الإنسانية العادية وتسبب الخوف أو العجز أو الرعب العميق للناس جميعا. ولعل أكبر صدمة يمكن للإنسان أن يتلقاها هي تلك التي تضعه في مواجهة مفاجئة مع الموت، هذه المواجهة التي تدفعه للتفكير باحتمال موته في أي لحظة أو في فترة معينة من الزمن، وهو ما قد يحدث لضحايا حوادث الطرقات، و قد دلت البحوث على أن ضحايا مختلف الصدمات يشيع لديهم حدوث اضطراب كرب مابعد الصدمة والذي تتمثل أهم خصائصه في إعادة الخبرة، التجنب، وزيادة الإثارة.وعليه تسعى الدراسة الحالية إلى توضيح مظاهر إضطراب ضغط مابعد الصدمة لدى ضحايا حوادث الطرقات، واقتراح بعض طرق التكفل . Abstract: Human life is full of threats to the environment in which the individual is present, exposing him to what is known in psychology as post-traumatic stress disorder, which results from the traumatic experience of the individual and which is characterized by an accident outside of the normal human experience thus raising the fear, the handicap or the deep terror for all the people. The most serious shock that a person may receive is perhaps the one that places him/her in a sudden confrontation with death. That confrontation pushes this person to consider the possibility of his/her death at any moment or at a certain time. This is exactly what happens to the victims of road accidents. According to several studies, it is common among victims of various traumas to undergo a post-traumatic stress whose most important characteristics are regaining experience, avoidance and excitement. Therefore, the present study seeks to clarify the different aspects of the post-traumatic stress disorder among the victims of road accidents as well as to propose certain methods of support.

الكلمات المفتاحية: كرب مابعد الصدمة – حوادث الطرقات .


السياقة التهورية وحوادث المرور: قراءة في الأسباب النفسية

شينار سامية, 

الملخص: المرور مشكلة أصبحت تفرض نفسها على الصعيد العالمي والمحلي، نظرا لنتائجها وآثارها الكارثية على الجانب البشري والاقتصادي، فقد أصبحت الوفيات والإصابات الخطيرة الناتجة عن تلك الظاهرة من المشكلات الرئيسية التي تهدد الإنسان في صحته ووجوده. وتخلف الحوادث عددا من الضحايا يضاهي عدد ضحايا الحروب والصراعات المسلحة، فإضافة إلى عدد الوفيات والمصابين جسديا لاختلاف درجة الإصابة من إصابات خفيفة إلى إصابات شديدة وحتى إعاقات وفقدان أعضاء، مضيف حصيلة المصدومين نفسيا. والمجتمع الجزائري كغيره من المجتمعات يعاني وبكثرة من مشكلة حوادث المرور خاصة وأنه مصنف في المراتب الأولى عالميا وعربا ضمن أكثر الدول بها أكبر نسبة حوادث مرور، ويعود ذلك لعدة أسباب أهمها العنصر البشري، حيث يعتبر المتسبب الأول في هذه الحوادث وذلك نتيجة العديد من الأسباب أهمها تبني سلوكات الخطر أثناء القيادة، كالإفراط في السرعة وعدم احترام الإشارات والاهتمام بأشياء أخرى أثناء السياقة وغيره. ونسعى في هذه المداخلة إلى توضيح أسباب حوادث المرور ذات السبب البشري وتبيان العوامل التي تؤدي بالفرد إلى انتهاج سلوكات الخطر أثناء القيادة. Abstract : Road accidents are one of the most serious problems at the global and local levels, because of their impact on economic and human fields. The deaths and serious injuries resulting from this phenomenon have become real problems threatening human health. The number of victims of these accidents is equal to the number of victims of war, while traffic accidents leave many dead, wounded, disabled and amputees; as well as psychologically traumatized. Algeria suffers from this problem and ranks first in the world with a large number of accidents for several reasons, including the humanitarian factor through risky behavior while driving, such as excessive speed, lack of respect for signs and lack of concentration while driving. The purpose of this intervention is to explain the causes of these human-caused accidents and to identify the factors that lead the individual to adopt risk behaviors while driving.

الكلمات المفتاحية: السياقة التهورية ; حوادث المرور ; الأسباب النفسية ; Reckless driving ; Traffic Accidents ; Psychological Causes