الإحياء

el ihyaa

Description

"الإحياء" مجلة أكاديمية جامعية سنوية محكمة، تصدر عن كلية العلوم الإسلامية، جامعة باتنة1. تأسست سنة 1998م. الغرض منها: نشر البحوث العلمية في تخصصات العلوم الإسلامية: فقه وأصول، شريعة وقانون، اقتصاد إسلامي، قرآن وسنة، لغة ودراسات قرآنية، تاريخ وحضارة إسلامية، دعوة إسلامية، عقيدة ومقارنة الأديان. وكذلك بعض التخصصات القريبة، مثل: الفلسفة، التاريخ، الدراسات الدينية والعلوم الإنسانية والاجتماعية. تنشر المجلة البحوث التي يعدّها الأساتذة والباحثون وطلبة الدكتوراه، وتهدف إلى النهوض بالدراسات الأكاديمية وترقية البحث العلمي في مجال العلوم الإسلامية والمجالات ذات الصلة. وذلك باللغات: العربية، الفرنسية، الإنجليزية. تلتزم المجلة بنشر البحوث العلمية الأصيلة، المحققة للشروط الأكاديمية المطلوبة، وترفض نشر كل ما من شأنه أن يخلّ بأخلاقيات البحث العلمي، وتتبرأ من كل خرق للأمانة العلمية.


19

Volumes

20

Numéros

549

Articles


البناء الحجاجي لخطبة النبي صلى الله عليه وسلم في الأنصار

بن عمارة محمد, 

الملخص: تهدف هذه المقالة إلى الكشف عن فاعلية الحجاج في النص الخطابي باعتباره عملية اتصالية, قوامها الحجة المنطقية وغايتها إقناع الآخر ودفعه نحو الإنجاز, وقد ركزتُ في هذه الدراسة على بُعدين أساسيين هما: 1- مفهوم الحجاج في الدراسات البلاغية واللغوية والتداولية مع التطرق لآلياته وتقنياته الخطابية التي تحقق عملية الإقناع والتداوّل. 2- البعد الإجرائي المتمثل في دراسة حجاجية لخطبة النبي صلى الله عليه وسلم في الأنصار باعتبارها نصاً حجاجيا وسياسياً وظُفت فيه عدّة تقنيات خطابية تروم إقناع المتلقي واستمالته وتوجيهه, وحمله على الإذعان

الكلمات المفتاحية: البلاغة – اللغة- الخطابة – الحجاج – الإقناع - التداول - النبي صلى الله عليه وسلم- الأنصار


جهود الإمام القرافي في صناعة الفتوى

لشهب أحمد, 

الملخص: من فقهاء المذهب المالكيّ الذين كتبوا في الفتوى الإمام أحمد بن إدريس القرافي المتوفّى سنة 684 هجريّة، والبحث يتناول جهوده في صناعة الفتوى من خلال استعراض أهمِّ المباحث التي طرقها في تآليفه كشروط المفتي وآدابه، وقواعد الفتوى وضوابط كتابتها، ومزالق المفتين.

الكلمات المفتاحية: القرافي - الجهود - الصِّناعة - الفتوى


الوقف المؤقّت: حقيقته، وتطبيقاته المعاصرة

نجود قيدوم, 

الملخص: يُعتبر الوقف المؤقّت أداة فعّالة لمعالجة الكثير من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها المجتمعات الإسلامية المعاصرة. فقد أجاز فقهاء المالكية خلافا لجمهور الفقهاء الوقف مع ما يفيد التّأقيت سواء أكان التّأقيت لمدّة زمنية معلومة، محدّدة بالسنين أم غير محدّدة بالسنين، لكن لها أجل تنتهي عنده، ورجّح معظم العلماء المعاصرين قول المالكية لما فيه من جلب المصالح وتحقيق المنافع، حيث أنه يتوافق مع أحوال الواقفين، أي إرادة الواقف في التّأبيد أو التّأقيت حسب ظروفه، ويستوعب دائرة الموقوف عليهم حسب تعدّد حاجاتهم وتنوّعها، ويواكب تطوّر الوعاء الاقتصادي للوقف فالموقوفات قد تكون أموالا دائمة أو أموالا مؤقّتة بطبيعتها؛ فيكون الوقف مؤقّتا إذا كانت الحاجة إليه مؤقّتة كقطعة الأرض لمصلى العيدين، أو أنّ طبيعة المال الموقوف تقتضي التّأقيت كالسّيارة لإسعاف المرضى، أو لرغبة الواقف في التّأقيت حتى يعود من سفره مثلا. ومع ما يتميّز به الوقف المؤقّت من سهولة ويسر في إجراءاته وإدارته، يزداد إقبال المحسنين على وقف أموالهم، مما يحقّق مقصد التّوسّع في التّبرعات، وهو من المقاصد المعتبرة في الشّريعة الإسلامية.

الكلمات المفتاحية: الوقف المؤقّت؛ وقف العقار؛ وقف المنقول؛ وقف النقود؛ وقف المنافع والحقوق.


عيون أفكار العلامة محمد بن الحسن الحجوي في مقاصد الشريعة

عبدو محمد, 

الملخص: ملخص البحث يتولى البحث إماطة اللثام عن فكر العلامة محمد بن الحسن الحجوي في مقاصد الشريعة من خلال كتابه الشهير: (الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي). حيث نجده يخوض في قضايا كثيرة مقاصدية، على غرار المتقدمين. ويحرر مجموعة من قواعد هذا الفن، من شأنها أن تبوئه مكانة مرموقة ضمن علماء مقاصد الشريعة المعاصرين؛ كمحمد الطاهر بن عاشور وعلال الفاسي وغيرهما. كما سعى البحث إلى إيراد طائفة من تعليلاته لبعض الأحكام الشرعية؛ يظهر منها تمكن الرجل من الغوص على أسرار الشريعة، واكتناه حكمها. Abstrat The study aims to divulge the thought of the scholar Mohamed Ben Al-Hasan Al-Hajouiconcerning the purposes of jurisprudence, based on his well-known book (Noble Thought in the History of Islamic Jurisprudence). In this treatise we find him delving in multiple purpose-related issues, following his predecessors. He elaborated a set of rules for this art. Rules that promise to give it a prestigious status among contemporary scholars that specialize in this field, such as Ibn Ashour and Allal Al-Fassi and others. The paper also aims to discuss a range of his justifications for jurisprudence provisions that show his competence in Islamic laws and a command of its rules.

الكلمات المفتاحية: الفكر المقاصدي؛ الحجوي؛ الفكر السامي؛ التعليل؛ القواعد المقاصدية.


المتغير في الشريعة الإسلامية وتجلياته في النوازل المعاصرة .

ركبان منير,  ارفيس باحمد, 

الملخص: الشريعة الإسلامية تحوي قسمين ثابت ومتغير، ويعد القسم المتغير ذلك الجزء المرن الذي تتجلى فيه إنتاجية العلوم الإسلامية وتجيب من خلاله على سؤال ومستجدات ونوازل العصر، وجاءت هذه الورقات في بيان حقيقةالمتغير ومجاله ومدى استجابته لمواكبة العصر دون الوقوع في مطب الانسلاخ ، وخلص البحث بتأكيد مرونة الفقه الإسلامي وعدم جموده من خلال الشق المتغير منه ، وهذا ما يظهر في تغير فتوى المتأخرين عن المتقدمين واستجابتها لحال الواقع من خلال النماذج المعروضة في هذا المقال.

الكلمات المفتاحية: الثابت ; المتغير ; مستجدات العصر ; مرونة الفقه ; تغير الفتوى


البعد الحضاري للتكوين الشرعي رصد للنموذج المعرفي والمنطلق المنهجي الوظيفي

فايزة فرحاتي, 

الملخص: ملخص البحث يهدف هذا البحث إلى الكشف عن النموذج المعرفي الموجود في أسس التكوين الشرعي؛ من أصول العقائد وأصول الشريعة وأصول الأخلاق، والمقصود بالنموذج المعرفي هو الإطار التفسيري الذي يحاول أن يصل إلى الصيغ الكلية والنهائية للوجود الإنساني. وقد برهنّا على وجود هذا النموذج المعرفي المنبثق من التكوين الشرعي وهو نموذج عالمي متأصل مبني على رؤية واضحة المفاهيم، وفق إطار تحليلي وتفسيري يجيب على الأسئلة الوجودية الكبرى، ولهذا النموذج منطلقات عدة تحدد له الإشكالات الأجدر بالتناول والطرح، وفق قيم ومعايير حاكمة ظاهرة. والمتكون أيضًا من أبعادٍ معرفيةٍ وروحيةٍ وظيفيةٍ. ومن مقومات الصمود الحضاري وهي البعد المرجعي أي الجذور والأصول التي يستمد الفكر منها أصالته ومرجعيته وهي محددة بالكتاب والسنة. والبعد المنهجي الموضوعي المنظم والبعد الواقعي والبعد العالمي الشمولي للدعوة الإنسانية. Summary The purpose of this research is to explore the cognitive model found in the principles of the Shari'ah formation, from the beliefs’ origins , the principles of the Shari'a and the ethics. We have demonstrated the existence of this world-wide, knowledge-based model based on a vision based on clear concepts, according to an analytical and interpretive framework that answers the great existence questions.This model has several prejudices to determine the most appropriate problems to deal with and subtract, according to the values and criteria governing the phenomenon. It is also composed of cognitive and functional dimensions. It is one of the elements of cultural steadfastness, namely, the reference dimension, ie, the roots and origins from which the intellect derives its originality and reference. The systematic dimension, the realistic dimension and the universal and holistic dimension of human advocacy.

الكلمات المفتاحية: البعد الحضاري ; التكوين الشرعي ; النموذج المعرفي ; المنطلق المنهجي والوظيفي للتكوين الشرعي. ; The civilized dimention ; legitimate formation ; knowledgable paradigm.


الحالة العلمية بالجزائر في العهد العثماني (القرنان الثامن عشر والتاسع عشر للميلاد)، من خلال رحلة أبي راس المعسكري "فتح الإله ومنته"

شلابي نبيلة,  حيدوسي عمر, 

الملخص: يدور موضوع هذا المقال حول الحالة العلمية في الجزائر خلال العهد العثماني عامة، وزمن أبي راس المعسكري بالخصوص، وبالضبط حوالي منتصف القرنين الثاني عشر للهجرة، والثامن عشر الميلادي (1150هـ/1757م)، والنصف الأول من القرنيين الثالث عشر الهجري، والتاسع عشر للميلاد(1238هـ/1824م)، حيث تميزت الأوضاع العلمية عموما بسيطرة العلوم الشرعية، من فقه وأصول وحديث..، والعلوم الصوفية، وكذلك بعض المجلات الأدبية، خاصة النحو ومختلف ألوان النثر الأدبي، وكذلك الشعر، كما لم تكد المراكز العلمية في ذلك العهد تخرج عن المسجد والزاوية والكتاب..، بالإضافة إلى بروز العديد من العلماء في الجزائر في ذلك العهد ومن أبرزهم مؤلفنا أبو راس المعسكري، الذي ألف في مختلف علوم ذلك العصر على غرار أترابه من العلماء الجهابذة، والميزة الظاهرة على هته العلوم هي ظاهرة التقليد وكذلك الحفظ، فلا تكاد تجد عالما مجددا، إلا ناذرا جدا، فجل الإنتاج العلمي في ذلك العهد كان عملا على مؤلفات السابقين إما حاشية أو تعليقا، وبذلك يكون هذا العهد عصر الجمود الفكري والعلمي رغم كثرة العلماء والمؤلفات.

الكلمات المفتاحية: الجزائر،العهد العثماني، الحالة العلمية، كتب الرحلات، أبو راس المعسكري.


غَريب الحَديث عنْد الشَّيخ بايْ بن عمر الكُنْتِي من خلال كتَابِه السَّنَنُ المُبين في شرْح أحاديث أصُول الدّين

بن حمودة سميرة, 

الملخص: تُعنى هذه الدراسة بمحور محدّد وهو : إبراز عناية أحد أهمّ كتب المالكيّة المتأخّرين بغريب ألفاظ الحديث النبّوي الذي هو صـورة من صور الشّرح الحديثي، واستجلاء ضوابط تعامله معها، ذلك أنّه من العلوم التي يُحتاج إليها في معرفة معاني الأحاديث، حيث يترتب عليه الحكم على المتن من جهة، واستنباط الأحكام من جهة أخرى، والأمر يتعلق بكتاب السَّنَنُ المبين في شرح أحاديث أصول الدين للشيخ باي بن عمر الكُنتي الوافي (ت 1348هـ-1927م) وهو شرح لكتاب عمل من طَبّ لمن حَبّ للإمام أبي عبد الله محمد المقرّي التّلمساني(759هـ) و البحث يتضمّن : ترجمة موجزة للمؤَلِّف والتعريف بكتابه، والبحث عن منهجه في تفسير الألفاظ وشرح الغريب واستخلاص الجوانب الأساسية التي كانت محل اهتمامه في شرحه لغريب الحديث النبوي. الكلمات الأساسية: غريب الحديث ; الشّيخ بايْ بن عمر الكُنتي; كتاب السَّنَنُ المبين. Research summary: The present study is essentially axed around: Highlighting the particular interest of one the key manuscripts of contemporary Malikite School of thought scholars in defining precisely some of the odd terms in the Prophet’s (PBUH) Tradition. From this perspective, this manuscript is another form of the Tradition’s interpretation as it outlines how these terms are to be dealt with. Being a science that attempts to explain the Prophet’s Tradition, it needs to properly address oddity by setting the right criteria to deal with it. Hence, the importance of fully grasping the denotations of oddity which will allow scholars to properly evaluate the text and thereby set the appropriate provisions in this regard. In our study, we will be focusing on the manuscript entitled “Assananu l’Mubeen fi Sharhi Ussul Eddeen”(The Clear Path to the Fundamentals of the Religion) (by Sheikh Bay Ibn Omar Al-Kenty Al-Wafi (1348AH-1927). This manuscript is an attempt to provide an explanation and interpretation of Imam Abu Abdallah Muhamad Al-Makri Al-Tilimsani’s (759 Hidjri) “Amalu Man Tabba li Man Habb”( The Work of the Wise to those he Cherishes). The dissertation includes: a short biography of the author, an introduction of his manuscript and an analysis of the methodology he adopted in deverbalizing , explaining and outlining the main aspects that drew his attention while interpreting oddity in the Prophetic Tradition. Key words: Odd Prophetic Tradition; Cheikh Kenty; Sanan Mubyn Manuscript.

الكلمات المفتاحية: غريب الحديث ; الشّيخ بايْ بن عمر الكُنتي ; كتاب السَّنَنُ المبين


مصطلحات قبول الحديث عند الإمام ابن عبد البر

قادي زكرياء, 

الملخص: تكلمت في هذه الجزئية العلمية من مصطلح الحديث على أحد المصطلحات الحديثية التي تكلم فيها العلماء قديما وحديثًا, ألا وهي الحديث المقبول, وقد خصصت الدراسة هنا بابن عبد البر النمري المالكي, لأذكر بعضًا من مصطلحات الحديث المقبول عنده, مع بعض التعريفات التي حدها في تعريفه لهاته المصطلحات.

الكلمات المفتاحية: الحديث المقبول, المقبول عند ابن عبد البر , مصطلحات قبول الحديث.


الفيلم الوثائقي في السينما الجزائرية بين نقل الواقع وصناعة الرأي العام

بوزيدي سهام,  بروال أحمد, 

الملخص: ملخص: لقد مثلت الثورة التحريرية المناخ والمجال الذي أعطى السينما الجزائرية فرصة للظهور والتبلور، حيث أدرك قادة الثورة خطورة هذا الفن، وأهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه في مواجهة سينما استعمارية عملت على تشويه كفاح الشعب الجزائري وشخصيته وثقافته، ومن ثم استخدامها كسلاح مساعد لكسب الرأي العام العالمي عن طريق عرض مجموعة من الأفلام الوثائقية في محطات تلفيزيونات الدول الاشتراكية. خاصة وأن الإعلام الفرنسي عمل على إيهام الرأي العام العالمي بأن القضية الجزائرية شأن داخلي لا وجود لانتفاضة ضد الاستعمار، وإنما يوجد مجموعة من الخارجين عن القانون تم القضاء عليهم، وبهذا كان من الضروري محاربة المستعمر بنفس وسائله الإعلامية لإقناع الرأي العام العالمي بحقيقة ما يجري في الجبال الجزائرية. وإعطاء الشرعية للثورة التحريرية، ولكفاح الشعب الجزائري، من أجل استعادة حريته وكرامته المسلوبة. تتأتي هذه الورقة لتشرح وتوضح كيف أن الفيلم الوثائقي في السينما الجزائرية منذ نشأتها وعبر مسيرتها كان سلاحا فعالا لتحقيق هدفين رئيسيين هما: في المرح الأولى: العمل على نقل الواقع الفعلي وتوثيق الأحداث والوقائع التي شهدها الصراع ضد المستعمر الفرنسي من جهة وهذا الأمر لم يكن يقتضي أي ميكانيزم للحيل السينمائية أو ترتيبات، فالسينمائيون هنا كانوا شهودا على لحظات وأحداث الكفاح المسلح الذي يقوم به المجاهدون، ومن ثمة فهو إعلام دون تشويه للواقع، ودون عمل دعائي يضخم ويقزم، ويحذف ويضيف. وفي مرحلة تالية كان لا بد من استخدام الفيلم الوثائقي السينمائي كسلاح للدعاية الثورية في أوساط الجماهير الشعبية من جهة، والعمل على صناعة رأي عام عالمي يتبنى القضية الجزائرية ويدافع عنها في المحافل الدولية من جهة ثانية.وهذا كان يقتضي إخضاع المادة السينمائية إلى عملية بناء وتركيب من أجل التأثير في المتلقين. Resume La révolution de libération a représenté le climat et l’espace qui ont donné au cinéma algérien l’occasion de naître. Les dirigeants de la révolution ont pris conscience de l'importance de cet art et du rôle qu'il peut jouer face au cinéma colonial qui visait à déformer la lutte du peuple algérien, sa personnalité et sa culture, puis l’exploiter comme une arme pour gagner l'opinion publique mondiale en diffusant une série de documentaires sur les chaînes de télévision des pays socialistes. Donc il était nécessaire de combattre le colonisateur avec les mêmes armes pour convaincre l'opinion publique mondiale de la réalité de ce qui se passe dans les montagnes algériennes et donner la légitimité à la révolution de libération. Cette étude explique et illustre comment le film documentaire a été une arme efficace pour atteindre deux objectifs principaux: Dans la première étape: travailler pour faire connaître la réalité et documenter les événements vécus dans la lutte contre le colonisateur français, surtout que les cinéastes ont été témoins des moments et des événements de la lutte armée. Dans l'étape suivante, il était nécessaire d'utiliser le film documentaire comme une arme de propagande révolutionnaire et de travailler à créer une opinion publique mondiale qui adopte et défend la cause algérienne au niveau international.

الكلمات المفتاحية: الفيلم الوثائقي ; السينما الجزائرية ; الرأي العام ; الواقع ; Le film documentaire ; le cinéma algérien ; l'opinion publique ; la réalité


Translating the Quranic Discourse from Arabic into English “Peculiarities- Difficulties and Prospects”

سمايحي نادية, 

الملخص: AbstractــــThe translation of the quranic discourse faces many challenges. Being the proper words of God, it requires more precision, carefulness and cautiousness. The present study aims at investigating the peculiarities of the Quranic Translation into English and the challenges the translators encounter. It is assumed that the religious text presents a major hindrance for the majority of translators. The researcher attempts to identify the effects of translating the Quranic discourse into English in communicating the meanings of the Quran in spreading Islam. تواجه ترجمة الخطاب القرآني العديد من التحديات. كونه كلمات الله الصحيحة، فإن هي تطلب المزيد من الدقة الحرص والحذر. تهدف هذه الدراسة إلى دراسة خصائص الترجمة القرآنية إلى اللغة الإنجليزية والتحديات التي يواجهها المترجمون. من المفترض أن النص الديني يمثل عائقًا رئيسيًا لغالبية المترجمين. تحاول الباحثة التعرف على آثار ترجمة الخطاب القرآني إلى اللغة الإنجليزية في توصيل معاني القرآن لنشر الإسلام.

الكلمات المفتاحية: Quranic discourse, source language, target language, translation ; الخطاب القرآني، لغة المصدر، اللغة المستهدفة، الترجمة


الاتجاهات السياسية الجزائرية و دورها في التعريف بالقضية الوطنية في أوروبا "1919- 1954"

بوختاش عبد المليك, 

الملخص: الملخص: ظلت القضية الجزائرية شبه مجهولة في أوروبا و إن كانت معروفة لدى الدول الأوروبية الكبرى كفرنسا و ايطاليا و اسبانيا و انجلترا، فهي تؤيد الاستعمار لأنها كانت مصدر للحركة الاستعمارية وترى في الاستعمار سبيلا لتحقيق مصالحها ، أما باقي الدول الأوروبية الأخرى فكانت تجهلها أو لا تعرف عنها سوى فكرة الجزائر فرنسية. وبعد الحرب العالمية الأولى تغيرت المعطيات إن على المستوى الداخلي حيث تبلور الوعي الوطني لدى الجزائريين و ظهرت جماعة من المثقفين عرفت بالنخبة أو على المستوى الدولي حيث ظهر التعاون الجماعي الدولي على غرار مخلفات الحرب ، فظهرت بذلك عصبة الأمم و بعدها هيئة الأمم المتحدة لحماية الأمن و السلم الدوليين ، و في هذه الظروف نظم الجزائريون أنفسهم في شكل تنظيمات سياسية كحركة الأمير خالد و حزب نجم شمال إفريقيا و فدرالية نواب المسلمين الجزائريين المنتخبين.... فبعد فشل المقاومات الشعبية و إصرار فرنسا على تعتيم القضية الجزائرية اتخذت التنظيمات الجزائرية وسائل الرسائل و حضور المؤتمرات الدولية و العرائض و الوفود لإخراج القضية الجزائرية إلى المسرح الدولي و إن كانت هذه الجهود لم تغير من حال القضية الجزائرية شيئا إلا أنها أظهرت مدى التفاف الجزائريين حول قضية وطنهم و قرع آذان المجتمع الدولي و الدليل على ذلك توالي ردود الفعل الأولية على اندلاع الثورة التحريرية و إن اختلفت و تباينت في أرائها. Abstract: The Algerian case has remained almost unknown in Europe and, if known to major European countries like France, Italy, Spain and England, since they support colonialism or was the source of the colonial movement, they saw colonialism as a means of realizing their interests, and the rest of the other European countries were ignorant or just knew the ideal of “Algeria is French.” After the First World War, the data changed: internally, Algerian national consciousness crystallized, a group of intellectuals, known as elite or the international cooperation confronting the post-war remaining, and therefore the League of Nations, then the United Nations for the protection of international security and world peace, Algerian people organized themselves in the form of political organizations such as the Alamir Khaled Movement and the North Star Party and the Federation of Algerian Muslim Deputies After the failure of popular resistance and France's insistence on obscuring Algerian history, Algerian organizations adopted different means of communication, attended international conferences, petitions and delegations. To bring the Algerian question to the fore international scene and if these efforts have not changed the case of the Algerian question, nothing other than this showed the extent of Algerians around the issue of their homeland knocking The ears of the international community, that stimulated the initial reactions to the outbreak of the liberation revolution and their varied opinions.

الكلمات المفتاحية: القضية الجزائرية ; أوروبا ; الاتجاهات السياسية ; الحركة الوطنية


الأثر الديني الشرقي على عقيدة الملائكة في اليهودية

بوعيشة أسمهان, 

الملخص: يُعنى هذا البحث بدراسة عقيدة الملائكة في اليهودية كمفهوم غيبي، تختلف فيه الرؤية اليهودية ما بين مصادره الرئيسة من التناخ والتلمود وباقي المصادر اليهودية التي تشكلت في الفكر الديني اليهودي انطلاقا من المصدرين السابقين، وكذا مدى تشرب اليهودية للفكر العقدي للديانات الشرقية القديمة فيما يتعلق بعقيدة الملائكة، من خلال رسم صورة خيالية عنهم يغلب عليها طابع الأسطورة الدينية القديمة من حيث الهيئة والوظيفة والأسماء وما إلى ذلك، ويؤكد هذه القراءة أن أغلب أسماء وصفات الملائكة ظهرت في أسفار ما بعد مرحلة الأسر البابلي، حيث وجدت في تلك الديانات بيئة مناسبة لتطعيم اليهودية بمفاهيم عدة كان أبرزها الأنجيولولوجيا اليهودية في صورتها الحالية . This study focuses on the doctrine of angels in Judaism as a metaphysical concept, in which the Jewish vision differs from its main sources of Tanakh, Talmud and other Jewish sources formed in the Jewish religious thought of previous exporters, as well as in which The Jewish Angelology shares the doctrinal thinking of the ancient Eastern religions, drawing a fictional image of them dominated by the nature of the ancient religious myth in terms of body and function, names, etc. , which confirms this reading is that most of the names and attributes of the angels appeared in the later books after the Babylonian exile, of which Judaism inspired A number of doctrine among them Angelology in its present form

الكلمات المفتاحية: تناخ ، تلمود ،مشنا ، ملائكة ، قبالا .


فقه الواقع في الحديث النبوي من خلال الدرس الباديسي

وزناجي نادية, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة فقه الواقع في الدرس الحديثي عند الشيخ عبد الحميد بن باديس من خلال استجلاء مكانة الحديث النبوي في فكره، ودقة انتقائه للأحاديث المرادة بالدرس وتبويبها بما يحقق الهدف المرجو بأسلوب سهل مبسط، باعتبار الخطاب كان موجها لشرائح متعددة في المجتمع الجزائري. و قد تجلت معالم ذلك في دعوته إلى التمسك بالكتاب والسنَّة كأصلين للهوية الوطنية، ومكافحة ما انتشر من بدع وخرافات في الوسط الاجتماعي آنذاك والدعوة إلى طلب العلم والتعلم والحث عليها، مؤكدا على مكانة المرأة في هذا المجتمع ونصيبها في العلم والتعلم، كونها عصب الأسرة المسلمة، والتأكيد على التكافل والتلاحم الاجتماعيين بين الأفراد ... وغيرها من الموضوعات. لقد كانت دروس الحديث خاصة والدرس الباديسي عامة، أسلحة فعالة ضد مستعمر محتل يغذي روح الجهل والضلال والفرقة، وذلك تأكيدا منه على عمق المعايشة للواقع الجزائري.

الكلمات المفتاحية: ابن باديس؛ الحديث النبوي؛ الدرس الحديثي؛ فقه الواقع.