مجلة المقال

el-maqal review

Description

مجلة المقال"EL-MAQAL"، مجلة علمية دولية متخصصة محكمة نصف سنوية(تصدر شهر جوان وديسمبر بانتظام) مجانية مفتوحة الوصول، تنشر وتصدر عن جامعة 20 اوت 1955 سكيكدة/الجزائر، تأسست سنة 2015، تهتم بنشر البحوث المبتكرة في مجال اللغويات واللغة ،الأدب والنظريات الأدبية باللغات: عربية، فرنسية وانجليزية، توفر منصة أكاديمية للباحثين للتعاون وتبادل المعلومات والخبرات في الاعمال والابحاث المبتكرة في هذا المجال ببحوث أصيلة معروضة بدقة وموضوعية، تنشر المجلة في كل من الإصدارات المطبوعة والإلكترونية وهي متاحة للقراءة والتحميل، يوجه فريق المجلة دعوة لكل الباحثين في كل مكان اكاديمين ومختصن للمساهمة وارسال أعمالهم ضمن شروط المجلة، حيث يسهر على تقييم المقالات وتصويبها هيئة علمية ذات كفاءة وخبرة وطنية ودولية، تعمل على التحسين والتطويرالمستمر لعمل ومستوى المجلة للوصول بها الى مصاف المجلات العلمية العالمية في مجال تخصصها واثراء الساحة العلمية بأفضل الأبحاث واهمها. "El-MAQAL" Review, is A Specialized International, double-blind Peer-ReviewedJournal, semi-annual (published in the month of June and December regularly), free of charge, open access, edited and published by the University of August 20, 1955 Skikda / Algeria, founded in 2015, It is interested in publishing innovative research in the field of linguistics and language, Literature and literary theories in languages: Arabic, French and English, It provides an academic platform for researchers to collaborate and exchange information and experiences in works and innovative researches in this field with original research presented accurately and objectively. "El-MAQAL Review" is published in both print and electronic publications and is available for reading and downloading, thejounal team invites all researchers In every where the academics and specialists to contribute and send their papers within the terms of the review, The articles are evaluated and corrected by a specialized scientific team composed of national and international reviewers with competence and experience, and all we are working to optimize and devellop the level of the review to bring it to the ranks of international scientific journals in the field of specialization and thus enrich the scientific field with best and important researches


4

Volumes

7

Numéros

124

Articles


من الشعر إلى الرواية إلى القصة القصيرة جدا( الأسباب والدوافع)

بن عباس ليندة, 

الملخص: الملخص: لقد شكل النظر إلى الشعر والنثر في سياق صراعهما في احتلال المركزية في الثقافة العربية مجالا خصبا للدراسات والأبحاث، فمن المعروف أن الشعر ظل منذ القديم ديوان العرب الأول رغم أنهم أبدعوا في فنون أخرى ولكن مع بداية تشكل الدولة العربية الإسلامية وما صاحبها من تحولات ساهمت في رد الاعتبار إلى فن النثر هذا الأخير الذي لطالما رافق الشعر وسايره وإن كان يعاني نوعا من التهميش مقارنة مع الاهتمام الذي حظي به الشعر ولعل ذلك راجع إلى اعتماد النثر على الكتابة وبالتالي انعدام التدوين وضياعه، في حين أن الشعر كان يرتكز على المشافهة التي كان لها الفضل في وصول كم هائل من الأشعار إلينا، ولكن مع مرور الزمن ووصولا إلى العصر الحالي تغيرت الأنظار وانقلبت الموازين حيث صار النثر ديوان العرب الأول ممثلا في الرواية التي اعتلت عرش الفنون الأدبية عامة والنثرية خاصة نظرا لارتباطها بالإنسان وقضاياه فقد وجد فيها كل من الروائي متنفسه ووجد فيها القارئ ذاته، لتليها في الظهور القصة القصيرة جدا التي بدأت تظهر بذورها أكثر في العصر الحالي نتيجة توافقها مع متطلبات العصر. الكلمات المفتاحية: الشعر، النثر، السرد، القصة القصيرة جدا، الأجناس الأدبية. Résumé Le regarder sur la poésie et de la prose dans le contexte de leur conflit dans l'occupation centrale dans la culture arabe forment un terrain fertile pour études et les recherches, on sait que la poésie est resté depuis l'ancien temps le premier recueil des Arabes, bien qu'ils ont excellé dans beaucoup d'autres arts, mais avec le début de la forme de l'État islamique arabe et les transformations qui en découlent ont contribué à redonner de la valeur à l'art de la prose, ce dernier qui a toujours accompagné la poésie bien qu'il souffrait d'une sorte de marginalisation par rapport à l'attention accordée à la poésie et c'est dû peut-être à la dépendance de la prose de l'écriture, et donc le manque de la conservation et la perte, tandis que la poésie était basée sur l'oralisation grâce à qui d'énormes quantités de poésie nous sont parvenues, mais avec le temps jusqu'à l'ère actuelle le point de vue à changé et la situation est renversée, la prose (récit) est devenue le premier recueil des Arabes d'abord représentés dans le roman, qui éleva plus haut sur le trône des arts littéraires en général et en particulier la prose en raison de l'association avec les êtres humains et leurs problèmes, où il a trouvé à la fois le romancier sa liberté et a trouvé le lecteur lui-même, suivi par l'apparition de la Nouvelle dont les graines commencent à pousser dans l'ère actuelle en raison de sa compatibilité avec les exigences de l'époque. Mots-clés: poésie, prose, roman, la nouvelle, genres littéraires.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الشعر؛ النثر؛ السرد؛ القصة القصيرة جدا؛ الأجناس الأدبية.


الشخصية التاريخية في رواية حومة الطليان لأحمد حمدي

فنازي فاطمة الزهراء, 

الملخص: يعدّ توظيف التّاريخ في الرّواية الوسيلة المثلى لفهم الواقع من خلال الماضي أو نقده، كما يضفي على الرّواية أسلوبا جديدا، ممّا يجعل النّص الرّوائي بأتمّ خصائصه الجماليّة، يأخذ من التّاريخ جانبه الحي؛ ليقارن بين ما حدث في عهود قديمة وبين ما يماثلها في الواقع المعيش، فالتّاريخ يحضر في الرّواية طبقا لمبرّرات فنيّة يختصّ بها المتخيّل السّردي، وكذا الشّخصيّة التّاريخيّة تتحوّل عند توظيفها داخل النّص السّردي إلى وحدة حيّة لا يقتصر دورها على الجانب الدّلالي فقط، بل تساهم مساهمة فعّالة في التّشكيل الجمالي للنّص؛ وذلك من خلال التّركيز على كيفيّة استدعاء وتوظيف الشّخصيّة التّاريخيّة في المقاطع السّرديّة المختلفة، بحيث يصبح لهذه الآليّة أي التّوظيف دورا فعّالا في إثراء النّصّ الرّوائي.

الكلمات المفتاحية: الرواية ; التاريخ ; الشخصية


محطات رئيسة في مسيرة الرواية العربية الجزائرية

رواق عثمان, 

الملخص: كلية الآداب واللغات قسم اللغة والأدب العربي *محطات رئيسة في مسار الرواية العربية الجزائرية* ملخص: Cette intervention vise à mettre au jour les principales étapes historiques et esthétiques qu’a connues le roman algérien dans son parcours créatif. Nous ferons également un détour sur les causes et les paramètres qui donnent à ce roman ces spécificités esthétiques et thématiques d’une époque à une autre et cela l’école littéraire dominante de chaque époque. Le lecteur ne manquera de relever ces transformations profondes de l’écriture selon l’époque. Les débuts de la naissance du roman s’étaient faits dans le cadre de l’orientation réformiste avec ses visées morales et sa philosophie qui essaie de réaliser une homogénéité entre les différentes couches de la société. Puis ce fut l’orientation réaliste et ses multiples thématiques et esthétiques et sa philosophie sociale qui tourne autour des préoccupations et aspirations de la société et ce dans le cadre de la prépondérance de l’idéologie socialiste et l’engagement à défendre les couches prolétariennes qui luttent pour une vie meilleure. Ceci a donné naissance à un roman en complète opposition avec ce qui a précédé à savoir le roman réformiste et ses préoccupations morales. Nous arrivons par la suite au nouveau roman algérien. Il s’est développé à une époque difficile de la société algérienne. Durant cette époque le roman s’est ouvert aux différentes expériences et de la modernité romanesque. Renouveau qui se manifeste dans les sujets traités et ses aspirations esthétiques. Il a déclaré la profonde rupture avec les anciennes formes d’expression dans l’écriture romanesque et consacrant par la même l’ouverture sur de nouvelles formes plus osées et plus libres. Nous essayerons d ans cette étude de répondre à plusieurs questionnements : - En premier lieu, dans quelle mesure le mouvement social peut il influencer les transformations du texte romanesque. - Par la suite quelle est l’ampleur des transformations qu’subies le roman aux différentes époques - Enfin dans quelle mesure le roman algérien est il influencé par les mouvements modernistes dans le domaine de l’écriture romanesque. - تهدف هذه الورقة البحثية لإلقاء الضوء على أهم المحطات التاريخية والجمالية التي عرفتها الرواية العربية الجزائرية في مسارها الإبداعي،مع التعريج على الأسباب والعوامل التي جعلت هذه الرواية تتسم بسمات مختلفة جماليا و موضوعاتيا من مرحلة إلى أخرى،وذلك حسب المدرسة الفكرية والفنية المهيمنة في كل مرحلة،حيث يلاحظ القاريء للرواية الجزائرية تحولا عميقا في الكتابة الروائية الجزائرية من مرحلة إلى أخرى. بداية بميلاد هذه الرواية في أحضان التوجه الإصلاحي،بتوجهاته الأخلاقية وفلسفته الإصلاحية القائمة إلى محاولة تحقيق الانسجام بين طبقات المجتمع حتى لا تتعدى إحداها على لأخرى،ووصولا إلى التوجه الواقعي للرواية الجزائرية وتعدد موضوعاتها وجمالياتها الخاصة، وفلسفتها الاجتماعية التي ندور حول هموم المجتمع وتطلعاته وأحلامه؛في ظل هيمنة الإيديولوجيا الاشتراكية الاجتماعية ورغبة أصحابها في مناصرة الطبقات الكادحة المكافحة من أجل حياة أفضل،فكان هذا التحول تحولا مناقضا تماما لما عرفته الرواية الإصلاحية وأفكارها. لنعرج بعد ذلك على الرواية الجزائرية الجديدة والتي جاءت في مرحلة حرجة من مراحل تطور المجتمع الجزائري،حيث مارست التجريب والتجديد في قضاياها وجمالياتها معلنة القطيعة مع الأشكال التعبيرية القديمة لكتابة الرواية منفتحة على أشكال جديدة أكثر جرأة وأكثر تحررا وتحاول الدراسة الإجابة عن جملة من التساؤلات - أولها،مدى تأثير الحركية الاجتماعية في تحول النص الروائي. - ثم مدى التحولات التي لحقت الرواية عبر مراحلها المختلفة. - ثم مدى تأثر الرواية الجزائرية بتيارات التجديد في مجال الكتابة الروائية .

الكلمات المفتاحية: roman؛algérien؛morales ؛ société؛texte؛ influencé الرواية؛الجزائرية؛الأخلاق؛المجتمع؛النص؛الإشعاع


البلاغة العربية بين الواقع والمأمول( ملاحظات واقتراحات).

حميودة عبود,  حميودة عبود, 

الملخص: ملخص الموضوع: لتعليم البلاغة هدفان أساسيان : الأول: الهدف الفني على مستوى الشكل ،بحيث يصبح الدارس للنصوص أو المنتج لها متذوقا للبلاغة ،متفاعلا مع كل جزئياتها فكريا،ومستمتعا نفسيا،قادرا على تمييز الجيد من الرديء من بين كل النصوص،بل وقادرا على الإنتاج الجيد ملتزما بكل شروط البلاغة والفصاحة. الثاني: الهدف التربوي على مستوى المضمون، بحيث تدرس النصوص الأدبية لاستخراج المعان التي تصحح الأفكار وتهذب الأخلاق وتقوم السلوك،كذلك يطمح منتج النص إلى بلوغ نفس النتائج. والسؤال : هل البلاغة كما تعلّم اليوم يمكن أن تحقق للكاتب وللدارس الهدفين معا؟وإذا كانت الإجابة بلا ،فما هي الأسباب؟وما أهم الحلول ؟ ملخص بالانجليزية: The teaching of rhetoric has two main objectives: The first is the technical goal at the level of form, so that the student of texts or the product becomes a taste of eloquence, interacting with all its parts intellectually and psychologically, able to distinguish the good from the bad among all the texts, and even capable of good production, complying with all the requirements of rhetoric and fluency. Second: The educational objective at the content level, so that the literary texts are studied to extract the meanings that correct the ideas and the ethics and the behavior, and aspires the producer of the text to achieve the same results. The question: Can rhetoric as you know today can achieve both the writer and the schools the two goals together? And if the answer is no, what are the reasons?

الكلمات المفتاحية: البلاغة العربية ؛ الواقع والمأمول.


الدرس البلاغي بين الواقع والمأمول

عطوي محمد الهادي, 

الملخص: الملخّص: يحاول هذا البحث كشف اللثام عن بعض القضايا التي أثيرت حول الدرس البلاغي والتي تعدّ قيمة ثابتة في الفكر اللغوي العربي أصالة وحداثة، ولكنّها أصبحت تتأرجح بين السخط والرضا والرفض والقبول، والليونة والتعصّب، خاصة بعدما مسّت لغتَنا أحداثٌ وتطورات جديدة ومعقّدة، جعلت بعض المعايير البلاغية عسيرة في الإنشاء والتحليل بسبب التغيّر في نمط الحياة جملة، وهو ما جعل الكثير من الباحثين يزعمون بأنّ البلاغة لم تعد تساير روح العصر ومقتضياته، ومتغيّراته . ولمّا انقسم النّاس وتألّفوا وتألّبوا وتعصّبوا في هذا الشأن اصطُنعت لمعالجة الدرس البلاغي محاور كثيرة في المؤتمرات والملتقيات والندوات ،فمن قائل بقصورها وجمودها، ومنهم من يقول مازالت قائمة بعد ولن تداعى أركانها مهما حاولت المناهج المستحدث أن تكون بديلا عنها أو وريثا لها. وعلى إثر ذلك نودّ الوقوف على الأسئلة الآتية: هل البلاغة جديرة بأن تحظى بعناية أبنائها وذلك بوضع تدابير فكرية، وضوابط معرفية ومنهجية تساير المعطيات الجديدة في فلسفة العلوم؟ وهل، فعلا، هناك عجز في الدرس البلاغي أم هو شرخ وقع بين الأجيال المتلاحقة؟ وما علاقة البلاغة بفنّ تحليل الخطاب ومناهجه المصطنعة للدرس والتحليل؟ الكلمات المفتاحية: البلاغة؛ التواصل البلاغي؛ المناهج الحديثة؛ الأصالة؛ الحداثة. « La leçon rhétorique entre la réalité et l’espoir » Résumé: Cette recherche tente d'étudier certaines thèmes rhétoriques comme une valeur fixe dans la pensée linguistique arabe en termes d'originalité et de modernité, mais elle est devenue une fluctuation entre le rejet et l'acceptation, la douceur et l'intolérance, Surtout après l'impact de notre langue sur les nouveaux événements et les développements complexes ont conduit à la difficulté de certaines mesures rhétoriques dans le processus de créativité et d'analyse en raison du changement de mode de vie. C’est pour ça les chercheurs ont soutenu que la rhétorique ne correspond plus aux exigences de l'époque et à ses changements. En raison de la divergence dans l'étude de ces sujets, les chercheurs ont choisi d'aborder de nombreuses leçons rhétoriques dans des conférences, des forums et des colloques, certains d'entre eux ont dit qu’elle est déficient et rigide, et certains d'entre eux disent qu'elle existent encore et ne sera pas perdus, même que les nouvelles méthodes tente de la remplacer ou d’être un héritier. Par conséquent, nous tenterons donc de répondre aux questions suivantes : - Est-il possible de développer des mesures intellectuelles appropriées pour la rhétorique arabe, avec ses contrôles cognitifs et méthodologiques qui peuvent correspondre aux nouvelles données de la philosophie de la science ? - Y a-t-il vraiment une stagnation dans la leçon de rhétorique ou bien une rupture entre les générations? - Quelle est la relation entre la rhétorique et l'art de l'analyse du discours et ses méthodes? Mots-clés: rhétorique, communication rhétorique, Méthodes modernes ; originalité; Modernité "The rhetorical lesson between reality and hope" Summary: This research attempts to study some rhetorical questions as a fixed value in Arab linguistic thought in terms of originality and modernity, but it has become a fluctuation between rejection and acceptance, mildness and intolerance, especially after the impact of our language on new events and complex developments have led to the difficulty of certain rhetorical measures in the process of creativity and analysis due to the change of life style. That's why researchers have argued that rhetoric no longer fits the demands of the times and its changes. Researchers have chosen to address many rhetorical lessons in conferences, forums, and symposia, because of the divergence in the study of these topics, some of whom have said that it is deficient and inflexible, and some of them say that they still exist and will not be lost, even as the new methods attempt to replace it or be an heir. As a result, we would like to answer the following questions: - Is it possible to develop appropriate intellectual measures for Arabic rhetoric, with its cognitive and methodological controls that may correspond to the new data of the philosophy of science? - Is there really a stagnation in the rhetorical lesson or a discontinuity between the generations? - What is the relationship between rhetoric and the art of discourse analysis and its methods? Keywords: Rhetoric; rhetorical communication; modern methods; originality; Modernity.

الكلمات المفتاحية: البلاغة؛ التواصل البلاغي؛ المناهج الحديثة؛ الأصالة؛ الحداثة.


الأسس اللسانية والبيداغوجية لتعليم البلاغة العربية

خنطوط إسماعيل,  صحراوي خليفة, 

الملخص: ملخص: يسعى هذا البحث إلي بيان: 1- الأسس اللسانية الواجب توفرها في تعليمية البلاغة العربية، لتمكين الطالب من روح الأدب وتنمية الحس النقدي والجمالي لديه، بدءا بأسبقية المنطوق على المكتوب؛ ثم اعتبارها فطرية في الكلام العادي منه والفصيح، مع التأكيد على طابعها الوجداني الفني، والنظر إليها نظرة تكاملية لا تحيا إلا في بحر النصوص، وعدم التركيز على المصطلحات الجافة ذات البعد الفلسفي، وبالجملة تفعيل جماليات الدرس البلاغي في الكلام الأدبي والعادي. 2- الأسس البيداغوجية الضرورية لضمان مردود تعليمي ينسجم والأهداف التربوية المرجوة، ومنها: التركيز على المتعلم، ثم استثمار المقاربة التداولية في تعليم البلاغة، وأخيرا تنويع الطرائق وعدم الاكتفاء بطريقة واحدة في التعليم.

الكلمات المفتاحية: الأسس اللسانية، التعليمية، البيداغوجيا.


التكثيف الرمزي والاضطراب الدلالي تعديل 2

Belghoul Mansouria, 

الملخص: إنّ الحديث عن الخطاب الصوفي يكون بالبحث عن المؤشرات الباطنية الخفية التي تغوص فيها اللغة الصوفية بين ازدواجية المعنى وظاهرية اللفظ،وما بينهما تنوع في التأويلات تعكس خلفية القارئ الثقافية ومدى تمكنه من فهم القاموس اللفظي للمتصوفة،فالتصوف هو ذلك الخلل المفاهيمي الذي يحاول فيه القارئ ضبط تلك اللغة وفق آليات معينة تتولد عن شحنات تخييلية وتناقضات وجودية تمخضت عن الخطاب الصوفي. The talk about the mystical discourse is the search for hidden mystical indicators in which the Sufi language dips between the dual meaning and the appearance of the word, and what is between them is a variety of interpretations that reflect the reader's cultural background and his ability to understand the verbal dictionary of Sufism. Sufism is the conceptual imbalance that the reader tries to control Language according to certain mechanisms generated by imaginary consignments and existential contradictions that resulted from Sufi discourse.

الكلمات المفتاحية: التكثيف الرمزي /الاضطراب الدلالي /الخطاب الصوفي


في معنى الهوية؟ مقاربة ابستيمية In the meaning of identity? Epistemic approach

سماعل وهيبة, 

الملخص: ملخص: شغل مفهوم الهوية حيزا كبيرا في مجالات المعرفة قاطبة وصار ميزة أساسية في فكرنا المعاصر ؛الذي ما فتئ يوظف الكلمة وفق تصورات متباينة ، تخضع في الغالب لسلطة المرجعيات الفلسفية والخلفيات المعرفية التي بدورها أدت إلى اختلاف عميق بين المستعملين للمصطلح سواء من حيث الجوانب التنظيرية له أو من حيث الجوانب المنهجية لاستعماله تعبيرا وتحليلا.وقد ارتبط المفهوم بالإنسان وبحياته لذلك شكل المفهوم ولا يزال مادة علمية للنقاش والإثراء باقية مدام هذا الكائن على قيد الوجود. البحث في موضوع الهوية هو بحث عن الإنسان في الزمان والمكان ،بحث عن الكائن في حد ذاته ،عن تمايزاته واختلافاته عن تفرده واجتماعه.تلكم هي المادة المرجعية لورقتنا البحثية هذه. : Abstract The concept of identity has become a major space in all fields of knowledge and has become an essential feature of our contemporary thought; which has been employing the word according to different perceptions, often subject to the authority of philosophical references and cognitive backgrounds which in turn have led to a profound difference between users of the term both in terms of its theoretical aspects Where the methodological aspects of the use of expression and analysis. The concept has been linked to man and his life so the form of the concept and remains a scientific material for discussion and enrichment remains the presence of this object is still in existence. Research on the subject of identity is a search for the human in time and space, the search for the object itself, the differences and differences from the uniqueness and the meeting. This is the reference material of this research paper.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح:الهوية؛الهوية القومية ؛الفرد والمجتمع؛الأنا والآخر؛الثقافة. ; Key words: identity; national identity; individual and society; ego and other; culture.


البعد النفسي والاجتماعي في شعر عروة بن الورد

بوحالة خلاف, 

الملخص: الملخص: تتناول هذه الورقة البحثية الكشف عن مجمل الأبعاد النفسية والاجتماعية التي طغت على أشعار أمير الشعراء" عروة بن الورد"، وذلك من خلال تحليل مجموعة من أشعاره وقراءتها بمرجعيات نفسية اجتماعية تفسر وتكشف لنا مستويات التضييق التي مارستها القبيلة والنظام القبلي على أحد هؤلاء الشعراء- والحديث هنا عن الشعراء الصعاليك- ، حيث في الوقت الذي كان يجب على القبيلة أن تشكل صمّام الأمان بالنسبة لأفرادها اتجهت نحو تضييق الخناق على هؤلاء الشعراء بفرض نظمٍ ومبادئ وعادات تختلف عن تلك التي يؤمن بها أمثال "عروة بن الورد"، ما جعل إعلان القطيعة أقرب منها إلى الوصل لأن المعتقدات والقيم والأفكار التي تولد مع الفرد أو يكتسبها عن طريق جماعة ما هي المسؤولة عن توجيه سلوكاته فيما بعد...الخ. وقد اخترنا في هذه الورقة البحثية محطةً هامةً تجعنا نطلّ من خلالها على قيمة وأهمية العامل النفسي والاجتماعي في توجيه سلوك الشاعر وتحديد أهدافه وحتى سلوكاته، لهذا اخترنا موضوع "البعد النفسي والاجتماعي في شعر "عروة بن الورد"، هذا الشاعر الذي نراه موضوعة تناسب دراستنا وتنسجم مع ضوء عدستنا التي نود تسليطها عليه من خلال شعره وحياته ما يمهد لنا الطريق نحو طرح تساؤل عام ألا وهو: ما مدى تجلي البعد النفسي والاجتماعي في شعر "عروة بن الورد"؟. وسنسعى إلى كل حيثيات الموضوع تحت فضاء مجموعة من الكلمات المفتاحية الدالة : " عروة بن الورد، الصعاليك، البعد النفسي، البعد الاجتماعي. Résumé : Cette étude est pour but de montrer la totalité des dimensions psychiques et sociales qui ont dominé la poésie du prince des poètes "Orwa Ben El-Ward", à travers une analyse d’un groupe de ses poèmes et la lecture de ces derniers psychologiquement et sociologiquement. Ce qui nous explique et montre les niveaux de rétrécissement qu’a exercé la tribu et le système tribal sur l’un de tels poètes - nous parlons ici de poètes « Saalik » -. Or au moment que le tribu aurait du être le soupape de sécurité pour ses individus, alors qu’il a choisi de rétrécir le domaine sur ces poètes en imposant des lois, des principes, et des habitudes qui se diffèrent de ce que croyaient"Orwa Ben El-Ward" et ses similaires. Ceci a renforcé l’abandon au lieu de fréquentation ; puisque la croyance, les valeurs humaines et les pensées qui naissent avec l’être humain ou qu’il les acquiert à travers une communauté donnée, ce sont elles qui le dirigent vers ses comportements au futur…etc. Et nous avons choisi dans cette étude une intéressante station, laquelle nous permet de déduire la valeur et l’importance du facteur psychique et social à mener le comportement du poète et de sélectionner ses objectifs et ainsi ses comportements. Donc c’est pourquoi nous avons choisi se sujet" la dimension psychique et sociale dans la poésie de "Orwa Ben El-Ward", ce poète que nous voyons que ses sujets correspondent exactement à notre étude et sont compatibles avec la lumière de notre lentille que nous voulons l’utiliser pour étudier sa poésie et sa vie personnelle. Ce qui nous permet de poser une question générale : la mesure dans laquelle dimension psychique et sociale se sont manifestées dans la poésie "d’Orwa Ben El-warde" ?. Et nous traiterons le détail du sujet a l’aide d un groupe de mots-clés suivants :"Orwa Ben El-Ward», les "Saalik", la dimension psychique, la dimension sociale.

الكلمات المفتاحية: البعد النفسي ; البعد الاجتماعي ; الصعاليك ; عر ; ة بن ال ; رد


الأنا والآخر/ جدل الصراع وخطاب التعايش في رواية (في قلبي أنثى عبرية) لخولة حمدي

بيرة فارس, 

الملخص: الملخص: نسعى من خلال هذه الدراسة، إلى إبراز مدى أهمية الكتابة في تصوير واقع الشعوب، و نقل رسائل التعايش، السلام، الحب و المقاومة من أجل استرجاع الحقوق،كما نسعى إلى إظهار ما تخفيه هذه الرواية بالذات ( في قلبي أنثى عبرية ) للكاتبة التونسية خولة حمدي من أنساق ثقافية، دينية، اجتماعية، سياسية وحضارية، خاصة ببعض المجتمعات العربية و التي يعيش أفرادها جنبا إلى جنب بالرغم من الاختلاف الديني والإيديولوجي، و في ظل أحداث معينة أفرزتها جدلية الأنا و الآخر، من خلال نظرة كل فئة إلى الأخرى، و التي تحكمها مجموعة من الضوابط و الأعراف و تحت تلك الأوضاع الاجتماعية و الأمنية في المناطق التي تعاني من الاستعمار الإسرائيلي . الكلمات المفتاحية : الأنا _ الآخر _ الحب _ جدل الصراع _ خطاب التعايش _ الحوار . Summary: From this study, we work to outcropped the importance of writing that represent people reality, and it transform letters of peace, subsistence, love and resistance in order to turn back all rights. We work also, to appear what this story abate itself. “In my heart a Hebrew girl” of a Tunisian writer “khoula hamdi” of a cultural a religious a social a political and civilization field specially some of Arabic society which contain different people life together with an idiologic and religion differences.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الأنا _ الآخر _ الحب _ جدل الصراع _ خطاب التعايش _ الحوار .


الانزياح النحوي والدلالي في شعرية جان كوهن

ب سعاد, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى البحث في الأسس والخلفيّات التي قامت عليها نظرية الانزياح بالمفهوم الغربي انطلاقا مما جاء به جان كوهن من آراء ومفاهيم أسست لنظرية الانزياح كالنظم و الوزن والقافية والإيقاع في النص الشعري، و كذا محاولة رصد علاقة الانزياح بالشعرية استنادا على مقولات بعض النقاد الغربيين الذين تحدثوا عن الانزياح والشعرية من منطلق بنوي منهم رومان جاكبسون و تزفيتان تودوروف. و كذا توضيح تجليات الانزياح على المستوى الدلالي و النحوي وذلك باستثمار بعض المفاهيم التي جاء بها جان كوهن منها: الإسناد وعدم الملاءمة، التحديد وإلغاء الوظيفة، الوصل والانقطاع. Abstract: This article aims to look to the bases and the backgrounds by which the theory of the displacement was founded, according to the western concept through the opinions and the concepts, thought by John Kohan, which lead to the theory of the displacement like the Systems, meters, rhyme and rhythm in the poetry .it tries also to discuss the relation between the displacement and the poetics according to some western critics who treat these two terms pursuant to the structures such as Roman Jakobson, Tzivitan and Todorov as well as to explain the displacement in two levels; semantics and grammar by investing some terms discovered by John Kohan such as: attribution, inconvenience, selection, dysfunctions, joining, disconnection.

الكلمات المفتاحية: الانزياح ; الشعرية ; الإسناد ; عدم الملاءمة ; التحديد


إشكالياتُ المكانِ في رواية "كاماراد" للصديق حاج أحمد الزيواني.

كوسة علاوة, 

الملخص: يعالج هذا المقالُ إشكالياتِ المكان ودلالاتِه في رواية"كاماراد" للزيواني،وفيه نتحدث عن حضور المكان من خلال العتبات النصيّة،وعن حوار الأمكنة داخلَ النّصّ وأنواعها. Abstract This article addresses the issue of the place and its implications in the novel”camarade” of “ ziouani”.it discusses the place’s presence through text thresholds and dialogue between places within the text its types.

الكلمات المفتاحية: المكان.كاماراد.


The Feminine Betrayal: The Anti-Feminist Discourse in Margaret Atwood’s the Handmaid’s Tale

Bouterra Bochra, 

Résumé: Margaret Atwood tends to emphasize women’s situation in patriarchal societies, but her feminist behavior seems to be distanced from the first and second waves of feminism. She indulges into a third wave feminism that attacks an anthropocentric feminism. This attack is held on the fact that first and second wave feminisms focus only on a specific category of women. This article, therefore, tries to explain how women are betrayed on their way to liberate themselves. It distances Atwood from the feminist anthropocentric attitudes as it portrays a group of females who are caught in an oppressive patriarchal/matriarchal society. The oppression of this society is related to having women controlling the lives of other women. The Handmaid’s Tale is one of the novels that emphasize the atrocities that can be brought by betraying women by other women.

Mots clés: feminine betrayal, feminism/anti-feminism, matriarchy, Gilead, disunity, Aunts, The Handmaid’s Tale, Margaret Atwood.


تاريخ الاحتفال بالمولد النّبوي وأثر احتفاء سلاطين المغرب بالذّكرى في ظهور القصائد الْمَوْلِدِيَّات

موسى مريان, 

الملخص: يتناول المقال تاريخ الاحتفال بذكرى المولد النّبوي، تلك المناسبة الكريمة التي يحتفي بها العالم العربي والإسلامي، رسميّاً وشعبيّاً، ليلة الثّاني عشر من ربيع الأوّل من كلّ عام. وليس من غايتنا، هنا، عَرْض رأي مَن استحسن الاحتفال بالذّكرى من العلماء ومَن أنكره منهم، وحجج كلّ فريق، وإنّما مرادنا هو معرفة بداية الاحتفال بالمولد النّبوي، وعوامل شيوعه في المشرق والمغرب والأندلس؛ وذلك بالإجابة عن بعض الأسئلة المتعلّقة بالمناسبة الشّريفة مثل: من سنّ بدعة الاحتفال بالمولد النّبوي؟. ومتى؟. وما السّبب الذي دعاه إلى ذلك؟. ولماذا تأخّر الاحتفال بهذه الذّكرى؟. ومن هم الحكّام والعلماء والفقهاء الذين كان لهم الفضل في نشر هذه المكرمة؟. وما أثر احتفاء سلاطين المغرب والأندلس بالذّكرى العطرة في تطوّر قصيدة المدح، وظهور القصائد الْمَوْلِدِيَّة (الْمَوْلِدِيَّات)؟. وقد تعقّبنا آراء الباحثين في الموضوع بالفحص والنّظر، واجتهدنا في إثراء بعضها، وردّ بعضها الآخر. Abstract The article is about the celebration of the Prophet Muhammad birthday , also known as Al-Mawlid Annabawi , which is commemorated annually in the 12th of Rabi Al-Awwal by all Muslims and Arabs around the world. It does not discuss historians and scholar's opinions and judgements ( their objection or endorsing) about the celebration neither their arguments but it attempt to treat the history and the origin of this celebration, its evolution in the Middle-East , Maghreb and Andalusia countries as well as the first person who invented that practice considered as innovation , the reasons for celebrating the occasion many centuries later, the orders and the scholars which contributed to the diffusion and the widespread of that celebration, the impact of Maghrebian and Andalusian Sultans commemorating festivities on the Mawludiya-s poem's appearance. Furthermore, the article views other researcher's opinions on the Mawlid.

الكلمات المفتاحية: ذكرى المولد النّبوي، المعزّ لدين الله الفاطميّ، مُظفّر الدين كُوكْبُورِي، أبو العبّاس أحمد العَزَفِيّ، أبو الحسن المرينيّ، أبو حمّو موسى الثّاني الزّيّاني، القصائد الْمَوْلِدِيَّة (الْمَوْلِدِيَّات).


خطاب العتبات في رواية شرق المتوسط لعبد الحمن منيف

لطرش لطرش, 

الملخص: الملخص : تعتبر العتبات من اليات الكتابة الروائية الجديدة ,التي كثيرا ما يلجأ اليها المبدع, سعيا منه دعم أحداث روايته ,و فتح أفق القارئ على التأويل و فك الشفرات , و منه الوصول الى الدلالات و المعاني , فهي البوابة الرئيسية للولوج الى النص الروائي, من خلال كشف أسرار اللعبة السردية و ادراك مواطن جمالية العمل الروائي . Abstract: The thresholds are considered as one of the Mechanisms of writing the new novel on whitch depends the creator in order to support the events of its novel and to open the prospect of the reader to explain as well as to Decrypt. So, he attains the significance and meanings because they are the main gate to access the novel through Uncovering the secrets of the narrative game And realizing the position of aesthetics in the novel work.

الكلمات المفتاحية: :عتبات ; خطاب ; الكتابة الجديدة. ; The thresholds, the speech, the new writing


التجديد الفني في قصيدة " طريقي " لأبي القاسم سعد الله

صالحي منال, 

الملخص: باللغة العربية: يسعى هذا البحث إلى التّحقيق والتّوصيف والتّحليل لظاهرة التّجديد الفنّي في قصيدة "طريقي" لأبي القاسم سعد الله، على اعتبار أنها القصيدة الرّائدة للتّجديد في الشّعر الجزائري الحديث ، حيث حاولنا الولوج إلى ثنايا هذه القصيدة ، ورصد مظاهرها التّجديديّة على مستوى اللغة والخيال والموسيقى ، وذلك ليتسنّى لنا إبراز مميّزات التّجديد الشّعري عند أبي القاسم سعد الله، حيث سار نحو تشكيلات فنيّة جديدة بالنّسبة للقصيدة الجزائريّة الحديثة ، وجعل فيها من الإيقاع شريكا في العمليّة الإبداعيّة. باللغة الإنجليزية: This paper aims at investigating .describing and analysing the phenomenon of the technical modernization in the poem "tariki" (my way) of Abilkassim Saadallah. Tariki is regarded as the leader to the modern algerien poetry. We have tried to go in to its details to detect its modernized aspects with regard to language. Fiction and rhytm and to shed the light on Abi Alkassim Saadallah modernization characteristics in poetry ther of. Abi-Alkassim has started new technical coposition and made the rhythm a partner to the process of innovation.

الكلمات المفتاحية: الشّعر الجزائري، التّجديد، التّشكيل الفنّي، قصيدة طريقي


استراتيجية التناص التاريخي في الخطاب السردي لدى كمال قرور رواية سيد الخراب أنموذجا

دواس أحسن, 

الملخص: جـامعـة 20 أوت 1955 سكيكـــــدة ملخص يعد توظيف التاريخ والتراث في النصوص السردية العربية ملمحا حداثيا وقد زخرت عديد الروايات بهذه الرموز سواء أكانت مستنسخات نصية أم مقتبسات أم عبارات مسكوكة أم هوامش نصية أو استشهادات أم حواشي نصية أم تضمينات و إحالات أم نصوص موازية أم غيرها من الآليات المختلفة ، وتتناول هذه الدراسة تجليات هذه التناصات التاريخية في رواية: سيد الخراب" للروائي الجزائري كمال قرور التي زخرت بعديد الرموز التاريخية والتراثية، والنصوص المولدة العربية والغربية، على غرار مقدمة ابن خلدون والف ليلة وليلة، وجمهورية أفلاطون، والصخب والعنف لوليم فولكنر، وغيرها. Abstract The use of history and heritage in Arabic narrative texts is a modern feature, and many novels abound with these symbols, whether they are text reproductions or quotations or minted phrases or text margins or citations or text footnotes or inclusions and references or parallel texts or other different mechanisms, and this study deals with the manifestations of these historical intertextualities in the novel: “Sayed al-Kharab " by the Algerian novelist Kamal Krour, which abounded with many historical and heritage symbols, and Arabic and Western texts generated, such as” the introduction” of Ibn Khaldoun and thousand and one nights, and “the Republic” of Plato, and “the sound and the fury” of William Faulkner and so on.

الكلمات المفتاحية: التناص، التاريخ، الخطاب السردي، الرواية ; Intertextuality, history, Narrative discourse, novel