مجلة علوم اللغة العربية وآدابها
Volume 13, Numéro 1, Pages 570-590

توظيفُ الأنْماط النصّية وتداخُلُها في النثر العربيّ الحديث "مقالات الشيخ محمد البشير الإبراهيميّ أنموذجًا "

الكاتب : بوترعه عبد الحميد .

الملخص

ملخّص: إنّ عمليةَ تصنيف النصُوص لا تخلُو من الصعوبات والعوائق، ومعَ ذلك يبقى وضْعُ النصّ في نمطٍ أوْ نوعٍ معيَّنٍ قائمًا ما دامت هناك مؤشِّراتٌ ومعاييرُ يمكنُ الاعتماد عليها في تمييز نمطه، ومعرفة النمط الغالِب فيهِ - على الرّغم من لا تجانسهِ في كُلّ أجزائهِ ومُكوّناتهِ. إذنْ ولأهميّة قضية الأنماط النصيّة وتوظيفها وتداخُلها في النصّ الأدبيّ، وتمييزهِ بأسُسٍ ومؤشّراتٍ مُحَدّدةٍ لغويةٍ وغير لغويّةٍ يندرجُ مقالُنَا هذا بالبحْثِ في هذا التنوّع النمطي، ودراسة وتوصيف النصّ الأدبيّ وتعريفهِ بنمطِهِ الغالبِ، وهذا مِنْ خِلالِ دراسة بعض المقالات للشيخ محمد البشير الإبراهيمي منْ كتابهِ الموسُوم بـ "آثار الإمام محمد البشير الإبراهيميّ" Abstract : The process of classifying texts is not free from difficulties and obstacles. However, the placement of the text in a particular pattern or type is still in effect as long as there are reliable indicators and parameters for identifying the type of the text, and for knowing the dominant type, despite its inconsistency in all its parts and components. Therefore, due to the importance of the issue of text-types, their use and interference in the literary text, and their distinction with specific linguistic and non-linguistic features and indicators, this paper discusses this paper examines the diversity of types and identifying the literary text according to its dominant type through studying some articles of Sheikh Mohammad Al-Bashir Al-Ibrahimi, taken from his book entitled : "Works of Imam Muhammad Al-Bashir Al-Ibrahimi".

الكلمات المفتاحية

النص ; النمط ; المؤشرات ; توظيف ; تداخل