مجلة تنوير للدراسات الأدبية والأنسانية
Volume 1, Numéro 3, Pages 62-71

"من بيداغوجيا المقاربة بالمضامين"المحتويات" إلى بيداغوجيا المقاربة بالكفاءات"

الكاتب : راضية بوعقال .

الملخص

the aim is educating learners and makes the purpose of knowledge to serving the individual and society for the development of competencies, and this is the approach competencies which is introduced in the education field as it is an alternative to the methodology of content, content and objectives, because it looks at the teacher as a guide and mentor of the student to what read, hear and move towards a culture of creativity not a culture of padding. إِنَّ مَسْأَلَة الإِصْلاَح التَّرْبَوِيّ في نِظامنا التّعليميّ من أَبرز القَضَايَا السَّاخنة وبخاصّة في مجال الحياة الاجْتِمَاعِيّْة، لأنّ الهَدَف مِنْهَا تثقيف المتعلّمين وجعل الغاية من المعارف هو خِدْمَةُ الفَرْدِ والمجتمع فنُنَمّي الكفاءات بذلك، وبِهَذَا تُعَدُّ المقاربة بالكفاءات من جملة مااسْتُحْدِثَ في مَجَالِ التّعليم وهي تُعَدُّ بديلاً لمنهجيّة المَضَامِين والمٌحْتَوَيَات والأَهْدَافِ ،لأنّها تنظر إلى المعلّم كَمُوَجِّهٍ ومُرْشِدٍ للتّلميذ لِمَا يقرأه ويسمعه وينقله نحو ثقافة الإبداع لا ثقافة الحَشْوِ.

الكلمات المفتاحية

Keywords: approach contents , objectives, competencies. الكلمات الأساسيّة: المقاربة بالمضامين، الأهداف ، الكفاءات.