مجلة تنوير للدراسات الأدبية والأنسانية


Description

مجلة تنوير مجلة دولية علمية محكمة تعنى بنشر البحوث والدراسات الأدبية والأنسانية والاجتماعية وعرض الكتب والرسائل الجامعة والتقارير العلمية عن الندوات و المؤتمرات العلمية . تتم عملية النشر في المجلة للدراسات والابحاث الأدبية والعلمية الأصلية للباحثين في هذه التخصصات كافة من داخل الجامعات الجزائرية ومن خارج الجزائر مكتوبة باللغة العربية أو الإنجليزية أو الفرنسية أو الالمانية أو الإسبانية


4

Volumes

12

Numéros

237

Articles


قصور وقصبات مدينة عين صالح بجنوب الجزائر

ساقني عبد الجليل,  ساقني عبد العالي, 

الملخص: العمارة التقليدية هي ذلك البناء الهندسي الذي انتجه الانسان من أبسط المكونات والمواد التي توافرت له من بيئته، وقد عرفت تطورا ملحوظا بمرور الزمن وباختلاف الحضارات وثقافة الأمم، فقد كان لهذه الأخيرة دورا في ابراز معتقدات البشر واتجاهاتهم المختلفة، وفي هذه الدراسة يتم الحديث عن قصور وقصبات مدينة عين صالح بجنوب الجزائر باعتبارها من أنواع العمارة التقليدية التي تمثل اليوم تراث وهوية سكان هذه المنطقة، ومن عناصر البحث نذكر: العمارة التقليدية بعين صالح- مفاهيم عن القصر والقصبة- قصور وقصبات عين صالح. Traditional architecture is that engineering construction produced by man from the simplest components and materials that were available to him from his environment, and has experienced a remarkable development over time and different civilizations and the culture of nations, the latter had a role in highlighting the beliefs of human beings and their different trends, and in this study is The palaces and kasbah of the city of in Salah in southern Algeria as a kind of traditional architecture that today representthe heritage and identity of the inhabitants of this region, and some elements of the research include: traditional architecture - concepts of the palace and kasbah - palace and kasbah of in Saleh.

الكلمات المفتاحية: عمارة ; قصر ; قصبة ; تراث ; صحراء


البلاغة السائلة

غضبان ليلى, 

الملخص: ملخّص: كثرت خطابات تأبين البلاغة، والدعوة لبعث الحياة فيها مجددا، لكن أليس إعلان موت البلاغة هو انقراض للإنسان؟ ألا يمكن طرح سؤال احتمال أن البلاغة غيرت شكلها مثل المادة من : سائلة ، غازية ، صلبة ؟ فعدم رؤيتنا للشيء لا يعني عدم وجوده، بل يعني محدودية حواسنا ، فنحن لا نرى الأكسجين لكن نحن نحيا به، البلاغة كذلك . البلاغة ليست مادة صلبة ( قوانين) فحسب، بل هي إنتاج واستهلاك دائم وبأشكال مختلفة. البلاغة لم تمت وليست ميتة ولن تموت ، هي متكيفة بحسب عصرها فهي لاحد لها. Abstract More Letters of tribute to the rhetoric and advocacy and revive itagain, but the elisa Alan death of rhetoricis the extinction of humanbeings? I canraise a question that the rhetoric has change .The lack of vision of the Object does not mean non-existence, but the limitedsenseswedon'tseeoxygen but we live by the rhetoric. The rhetoricis not solidغis permanent, but the production and consumption of different forms. rhetoric has not been and is not dead and will not die.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحيّة: البلاغة السائلة، الأدب السائل، بلاغة الشارع. ; Keywords: : Rhetoric liquid;liquid literature;the rhetoric of the street


الصورة الجمالية و صيرورة الاختلاف في فكر جيل دولوز

كرمين فتيحة, 

الملخص: تمثل قراءة جيل دولوز Gilles Deleuze(1925-1995) للفن مسارا متفردا، يرتبط بالمؤثرات الانفعالية، التي تحول العمل الفني الإبداعي إلى نضال إنساني، يرتبط بفعل المقاومة، الذي يهدف إلى الحفاظ المعنى، والدعوة إلى معايشة الحياة، ويسعى إلى تجاوز منطق التمثيل والآلية، فما يميز الفن عند دولوز هو عدم حصره في إطار المشهد فقط، بل يمنح المتلقي له شعورا عظيما، كأنه يدعو إلى المشاركة والاحتفال، لتتجسد بذلك وظيفة الفن في إبداع لغة مختلفة وجديدة، تهدف إلى إظهار المعنى المتخفي للكلمة الشاعرية، التي لقيت التهميش من طرف العقلانية الأداتية.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحيّة: الفن؛ الصورة؛ الجمالية؛ الاختلاف؛ السينما.


المداخل الاستشراقية لاستهداف اللّغة العربية: نماذج من دفاتر الاستشراق الفرنسي (1)

خالدي مزاتي, 

الملخص: الملخص: دأبت فرنسا الرسمية،باعتبارها زعيمة الحرب على الإسلام ،على تجنيد الجماعات الوظيفية المرتبطة بها لخوض جميع أنواع المعارك ضد هذا الدين لخنقه والتشويش على أتباعه بكل الوسائل؛ وذلك منذ الحملات الصليبية التي دامت ما يقارب المأتي سنة. لذا رأينا من النافع معاينة الهجوم الشرس على اللغة العربية باعتباره جزءا من الحرب الفكرية ضد الإسلام والتي دشنها بطرس«المبجل» في القرن الثاني عشر للميلاد؛ ثم استأنفها بعض أساطين الاستشراق الفرنسي الحديث ،من ذوي النزوع السياسي الماكر،الذين دقوا طبول الحرب على اللغة العربية التي تعرضت تحت أقلامهم لحملات مسعورة للنيل منها وتطويقها،كي يلسن أهلها بغيرها وتنقطع صلتهم بدينهم وتراثهم وتاريخهم؛فتذهب بذلك ريحهم.لقد حاولنا في هذا البحث أن نبرز جملة من الشبهات التي أثيرت حول العربية الفصحى، و أن نحدد إطارها العام و أن نكشف عُوَارَها وتناقضاتها الداخلية،على أن نستكمل لاحقا عرض نماذج أخرى من تلك المُغالَطات المُلْتَبِسة بالسياسة،والتي سوف نضعها تحت عنوان جامع هو «الدعوة إلى العاميات»فنكشف زيفها هي الأخرى برصد الخلفيات الاستعمارية التي تقف خلفها. Abstract France, as the leader of the war on Islam, had been recruiting the functional groups associated with it to wage all kinds of attacks against this religion in order to strangle it and confuse its followers by all means, since the Crusades which lasted for nearly 200 years. Therefore, we saw it useful to tackle the fierce attack on the Arabic language as part of the intellectual war against Islam which was launched by the "venerable" Peter in the twelfth century AD; and was resumed by some of the masters of modern French Orientalism who had a cunning political tendency, and who declared war on the Arabic language. The latter was subject to theirhostile campaigns in their writings to undermine it and restrict it, so that its people would speak another language and cutting their connection with their religion, their heritage and their history. In this research, we tried to highlight a set of doubts raised about the Standard Arabic, define its general framework and expose its internal flaws and contradictions, and later to complete the presentation of other examples of those political fallacies, which we will subsume under the title " Call to the Colloquials," and also revealing its falseness by tracing back its colonial backgrounds.

الكلمات المفتاحية: المسيحية؛ الإسلام؛ اللغات السامية؛ الأبجدية العربية؛ النحو العربي؛ الأصول اليونانية-السريانية؛ الاقتراض اللغوي. ; Christianity; Islam; Semitic languages; Arabic alphabet; Arabic grammar; Greco-Syriac origins; language borrowing.