مجلة الراصد العلمي
Volume 6, Numéro 1, Pages 5-21

محنة أهل الأندلس بين الدّجن والارتحال بعد سّقوط غرناطة

الكاتب : بن مصطفى دريس .

الملخص

الملخص:يتناول المقال بالدراسة جانبا مأساويا لمسلمي الـأندلس بعد سقوط آخر القلاع الاسلامية بشبه الجزيرة الايبيرية،فبعد أن عاشوا بأرضهم وأرض أجدادهم مكرمين، وحفظوا دماء من خالفهم في اللغة والأصل والدين، و رغم عهود الآمان التي منحها لهم ملك اسبانيا فرديناند إلا انه سرعان ما تنكر لها وبدأ في تعقب آثار كل مسلم حتى خارج إسبانيا في محاولة لاجتثاث أصول الإسلام، وأمام ذلك الاضطهاد لم يكن أمام سكان غرناطة خاصة سوى خيارين : اما الهجرة الى بلاد المغرب أو التمسك بالأرض والتجديف ضد التيار بممارسة طقوس دينهم خفية واتخاذ الحيطة من كل شيئ قد يكشف أمرهم ليعيشوا بعد ذلك في ذلك مأساة حقيقة. abstract:This article tackles the tragedy of the Muslims of Andalusia after the fall of the last Islamic castles in the Iberian Peninsula, so after their life in dignity on the land of their ancestors, and kept the blood of the stakes in the language, the origin, religion, and despite the security commitments granted by the King of Spain Ferdinand to them, but he quickly denied and began to track the effects of all Muslims, even outside of Spain, in a attempt to eradicate the origins of Islam, and in front of the persecution there was not only two choices in front of the Muslims of Granada: either to emigrate to the Maghreb or to stay there to practice rituals in secret and to take the necessary precautions to all things that could reveal them, so it was the beginning of a long and hard tragedy.

الكلمات المفتاحية

الاندلس ؛الدّجن؛ المحنة؛ الارتحال؛ غرناطة: سقوط؛