مجلة عصور الجديدة
Volume 8, Numéro 2, Pages 176-197

التطور التاريخي للصهيونية، من معتقد ديني إلى مشروع سياسي.

الكاتب : دين قادة .

الملخص

تشير أغلب المصادر التي تناولت تاريخ اليهود، أن الصهيونية ظهرت بداية كشعور جماعي، نتج عن الحنين لمدينة أورشليم، بسبب عملية التهجير التي فرضها الأسر البابلي على جموع اليهود، وفي تلك المنافي ولد ذلك التعلق بالمدينة المقدسة وربوعها، وأصبح جبل صهيون هو الرمز المعنوي لذلك الارتباط وذلك الأمل بالعودة في يوم م الأيام. وخلال حقبة الأسر، وجد كثير من التراث الذي ينسب لأنبياء عاصروا الفترة، مثل دانيال وأشعيا وحزقيال وزكريا، كله يرسخ فكرة العودة والتعلق بأرض الميعاد وجبل صهيون، وفي هاته الظروف ولدت فكرة المشيحانية التي تقوم على مجيء المسيح المخلص الذي سيعيد اليهود إلى فلسطين ويخلصهم مما هم فيه من اضطهاد وهوان، وعاش اليهود تلك القرون على هذه النبوءة الأسطورة، التي انتهت بعودتهم على يد الإمبراطور الفارسي قورش الكبير. وخلال فترة الشتات الثاني إبان الحقبة الرومانية بعثت الأسطورة من جديد، وتم اقتباس النبوءة البابلية القديمة، ودخل اليهود من جديد في طور انتظار المخلص الذي سيعيدهم لأرض صهيون، واستمر ذلك حتى القرن التاسع عشر، حيث ظهرت بين اليهود أصوات تدعو لتجسيد الحلم الصهيوني، لكن ليس بالاتكال وانتظار المشيئة الإلهية، بل بإيجاد الوسائل المناسبة اعتمادا على الذات وعلى قدرة اليهود الداخلية. وانتهت تلك الحركة التي قادها مجموعة مفكريين وناشطين سياسيين يهود، بتحول الأسطورة إلى مشروع والشعور إلى تنظيم، والنبوءة الدينية إلى حركة عالمية، وضعت الخطط والأسس والوسائل من أجل تنفيذ الوعد الإلهي المزعوم بإعادة اليهود إلى أرض الميعاد، إلى أرض صهيون. Abstract: Most sources, which dealt with the history of the Jews, indicate that the Zionism first emerged as a collective feeling, Because of nostalgia for the city of Jerusalem, Which resulted from the displacement imposed by the Babylonian captivity on the Jewish masses, In those exile, the attachment was made to the Holy City and its environs, Mount Zion became the moral symbol of that connection and the hope of returning one day. During the captivity era, Many of the heritage that is attributed to the prophets were found in the period, Such as Daniel, Isaiah, Ezekiel, and Zechariah, All entrench the idea of return and attachment to the Promised Land and Mount Zion, In these circumstances, the idea of the Messiah was born, based on the coming of Christ the Savior, Which will bring the Jews back to Palestine and save them from persecution and humiliation , The Jews lived these centuries on this mythical prophecy, Which ended with their return by the Persian Emperor Cyrus the Great. During the Second Diaspora period, during the Roman era, the myth was resurrected, The ancient Babylonian prophecy was quoted, The Jews were once again in the process of waiting for the Savior who would bring them back to the land of Zion, This continued until the nineteenth century, Where voices emerged among Jews calling for the embodiment of the Zionist dream, But not by dependence and waiting for divine will, But by finding the appropriate means, depending on the self and on the internal Jews ability. The movement, led by a group of Jewish intellectuals and political activists, ended by the transformation of myth into a project, and of sense into a organization, and religious prophecy into a universal movement, Which laid out plans, foundations and means to carry out the alleged divine promise to return the Jews to the Promised Land, to the land of Zion.

الكلمات المفتاحية

Zionism ; Jews ; Palestine ; myth ; Promised Land ; Diaspora ; Savior ; Christ ; Babylonian captivity ; Messiah ; Emperor Cyrus ; Roman era ; land of Zion ; Holy City ; Mount Zion ; prophets ; organization ; prophecy ; nineteenth century ; Daniel ; Isaia ; Ezekiel ; Zechariah. ; Zionism ; Jews ; Palestine ; myth ; Promised Land ; Diaspora ; Savior ; Christ ; Babylonian captivity ; Messiah ; Emperor Cyrus ; Roman era ; land of Zion ; Holy City ; Mount Zion ; prophets ; organization ; prophecy ; nineteenth century ; Daniel ; Isaia ; Ezekiel ; Zechariah.