مجلة عصور الجديدة

oussour al-jadida

Description

Oussour al-jadida (New Eras) is a scientific journal it publishes one volume annually, with 4 issues, issued as follows: In March, in June, in September and December This journal is Published by the "History of Algeria" Laboratory- University Oran 1 Ahmed Bin Bella Since 2011. The revue is interested in publishing historical and Archeological articles related to the history of the world and in all the historical stages experienced by mankind (Ancient era, the Middle Ages, the modern and contemporary era), Writing in the revue is open to researchers specialized in history, Archeology and Philosophy of History from all Countries. The revue publish articles in Arabic; French; Englesh and Spanish. In addition to the two issues published annually; the laboratory publishes special numbers on some occasions The editorial committee of the journal is composed by associate editors (Professors in various fields of history, and professors in foreign languages), each one reviews two articles. There is also professors whom participate in a review of the articles we receive from the researchers from all countries. Our main objective is to enrich historical an Archeological research and exchange ideas between Researchers from all countries. A print copy of our journal is freely distributed to international and national universities, libraries, and Research Centers (Algerian National Library, Royal Marocan National Library, Biblioteca Nacional de Espana, King Abdul-Aziz Al Saoud Foundation for Human studies- Morroco, Consejo Superior de Investigacion cientifica- Granada- Spain, Library of Alexandria- Egypt etc...). Our journal ('Oussour al-Jadida) is published in both print and online versions. The online version is free access and downloadable on the Algerian Scientific Journals Platform (A.S.J.P). All original and outstanding research papers are highly accepted to be published in our International Journal. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عصور الجديدة مجلة علمية محكمة يُصدرها مختبر تاريخ- جامعة وهران 1 أحمد بن بلة- الجزائر منذ سنة 2011؛ تصدر مجلدا واحدا سنويا يضم 4 أعداد تصدر كما يلي: في شهر مارس، في شهر جوان، في شهر سبتمبر وشهر ديسمبر تهتم المجلة بنشر المقالات التاريخية- السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية- التي تتعلق بكل بلاد العالم، وفي كافة المراحل التاريخية التي مرت بها البشرية (العصر القديم، العصر الوسيط، والعصر الحديث والمعاصر) إضافة إلى المقالات المتعلقة بعلم الآثار وفلسفة التاريخ والكتابة في المجلة مفتوحة أمام كل الباحثين الأكاديميين المتخصصين في التاريخ، مع العلم أن المجلة تنشر المقالات باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية. تقبل المقالات العلمية المتعلقة بالتاريخ وعلم الآثار وفلسفة التاريخ بدون مقابل وتنشر مجانا كما يتم توزيع الأعداد الصادرة من المجلة على مختلف المكتبات الوطنية (المكتبة الوطنية، المكتبات الجامعية، المكتبات العمومية) والمكتبات الدولية ومنها على سبيل المثال لا الحصر المكتبة الوطنية التونسية، مكتبة الإسكندرية (مصر)، المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، مركز آل سعود للعلوم الإنسانية والإجتماعية بالدار البيضاء (المغرب)، مكتبة المجلس الأعلى للأبحاث العلمية - في مدريد وغرناطة وغيرها من المكتبات الجامعية الأجنبية (تونس، مصر، المغرب، إسبانيا، فرنسا، ......إلخ) وتستند المجلة على هيئة علمية تتكون من محررين مساعدين (أساتذة وأساتذة محاضرين في مختلف تخصصات التاريخ، إضافة إلى أساتذة متخصصين في اللغات الأجنبية) يتكفل كل واحد منهم بمراجعة مقالين، ويضاف إليهم مراجعين آخرين في الاختصاص يشاركون في مراجعة المقالات التي تصلنا من الباحثين. وقد نُشرت في المجلة مقالات شارك بها الباحثون الجزائريون ومن مختلف جامعات الوطن، كما شارك الباحثون العرب (مغاربة وتونسيون ومصريون وعراقيون ولبنانيون وفلسطينيون وموريتانيون وسعوديون وليبيون)، فضلا عن إسبان. والهدف الرئيس الذي نسعى إليه هو إثراء البحث التاريخي والأثري والبحث في فلسفة التاريخ، وتبادل الأفكار بين الباحثين

Annonce

Reminder to Researchers تذكير للباحثين Rappel aux Chercheurs

 

We remind all researchers that any article that does not respect the criteria of writing set by the journal will be refused without going through the evaluation of the reviewers

نذكر جميع الباحثين بأن أي مقال لا يحترم معايير الكتابة التي وضعتها هيئة تحرير المجلة سيتم رفضه دون عرضه على تقييم المراجعين

Nous rappellons à tous les chercheurs que tout article ne respectant pas les critères d'ecriture fixés par la revue sera refusé sans passer par l'évaluation des reviewers

10-08-2019


10

Volumes

29

Numéros

593

Articles


الوضعية الفلاحية بمكناسة خلال العصر الوسيط بين مؤثرات المجال وتدبير الإنسان

البياض عبد الهادي, 

الملخص: شكل مثلث الفتن والأمن والكلف الجبائية، مفاتيح التحكم في الإنتاج الفلاحي بمكناسة خلال العصر الوسيط، ففي مراحل التمكين السياسي للعصبيات الحاكمة، ساد القطاع الفلاحي انتعاشا واضحا جراء توفير الأمن وشروط الاستقرار، فضلا عن اعتماد مشاريع إصلاحات بما فيها التخفيف من الكلف الضريية، وتفعيل العقوبات الجزائية في حق الجباة المتعسفين. وعلى النقيض من ذلك، شهدت الفلاحة انتكاسات دورية، حين اننتفت شروط العمل والإنتاج بسبب العدوان على الناس في مصادر عيشهم، ويتعلق الأمر بالتمردات وغارات القبائل، وعيث قادة الجيش نهبا وفسادا، فاختل الأمن وتزايد جشع الجباة والخراصون والقشاشون، وانقبض الفلاحون عن العمل، ولحق الأراضي الإهمال والبوار، وضعف حينئذ الخراج، وتلك شروط موضوعية تركب صهوتها عصبية صاعدة لبناء كيان جديد في إطار دورة مغلقة.

الكلمات المفتاحية: فلاحة- مكناسة - المغرب-الأندلس- العصر الوسيط


تسيير الأرشيف القضائي في الجزائر: مصلحة أرشيف مجلس قضاء وهران أنمودجا Managing judicial archive in Algeria: department of Judicial Council’s archive of Oran as a model

عبد الهادي عبد العالي,  سلال عاشور, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: إن الأرشيف القضائي يشغل مكان معتبر على مستوى الجهات القضائية بالجزائر، وتزايد الكم الهائل من الوثائق على كل المستويات يطرح مشكل تسييرها (الحفظ، الدفع، الفرز، الإقصاء، الترتيب، الترميز...) أي مشكل القيام بكل عمليات المعالجة العلمية للوثائق الأرشيفية. مما يحتم على وزارة العدل التفكير في إيجاد الحلول المناسبة لمعالجة النقائص والعراقيل التنظيمية والقانونية في مجال تسيير هذه الوثائق. تعتبر عملية تسيير الأرشيف القضائي على مستوى وزارة العدل والجهات القضائية التابعة لها عملية حساسة ومهمة تخضع لمعايير ومقاييس. لهذا فإن تطبيق التقنيات العلمية وكذلك النظريات والمعايير العالمية والوطنية الخاصة بتنظيم وتسيير الأرشيف القضائي لابد منه لتواكب هذه المنظمات والهيئات سواءا على المستوى المركزي أو المحلي التغيرات التي طرأت في كل المجالات، بالنظر إلى كل مشاريع عصرنة قطاع العدالة القائمة حاليا للوصول إلى أهم أهدافها المتمثلة في تقريب العدالة من المواطن. الأرشيف القضائي مصدر هام للبحث حول المجتمع الجزائري في السنوات المقبلة، كما يعتبر نافذة مفضلة تفتح لمعرفة الماضي وتشهد كذلك على عمل الإدارة القضائية والعلاقة التفاعلية للدولة والمواطن من خلال القانون. مع مرور الزمن تصبح هذه الأرشيفات ضرورية بالنسبة للذين يبحثون عن معلومات، عن مختلف التحاليل التاريخية. ABSTRACT : The Judicial archive and records have a significant place at the level of the judicial authorities in Algeria, and the huge increase in number of documents at all levels raises some concerns about their management (preservation, payment, sorting, exclusion, arrangement, coding ...) and the problem of carrying out all scientific processing of archival documents. Which requires the ministry of justice to consider a ways and appropriate solutions in order to solve the problems of managing these documents. The process of managing the judicial archive at the level of the ministry of justice and its judicial authorities is considered as sensitive and important process that is subject to standards and measures. Therefore the application of scientific techniques as well as the global and national theories and standards for organizing and managing the judicial archive is truly crucial if one tends to take it for granted as an enormous significance in order to keep pace with these organizations and bodies, whether at the central or local level, the changes that have taken place in all fields regarding different projects to modernize the current sector of justice in order to become a bridge between justice and citizen. Our aim in this research is to shed light on the reality of the process of managing and organizing the department of judicial council’s archive of Oran, and after having closer look to the overall introduction which is centered on the judicial organization in Algeria, as well as introducing the judicial archive in Algeria, in addition to that the purpose was to introduce it more and more and in detail as well its holdings and archival balances. Methods and modalities for the treatments of all reported holding. The whole purpose of this investigation is to evaluate the most important results obtained and the degree in which it is in accordance with the hypotheses that we set to explore as solutions to our problematic. The judicial record and archive are one of the interesting areas for research in Algeria in the coming years which opens new horizon for understanding the past and to experience the work of the legal administration and the interactive relationship of the state and the citizen through the law. These archives and records become necessary and one of our social fabrics for those looking for information as well as various historical analyzes for the foreseeable future.

الكلمات المفتاحية: الأرشيف القضائي، التنظيم القضائي، تسيير الأرشيف، عمليات معالجة الأرشيف، الأرصدة الأرشيفية. ; , judicial archives and records, judicial organization, archive management, archive management schedule, searching web archive.


"قراءة في تقرير حكومي فرنسي حول إنشاء المركز الاستيطاني "غليزان" في 20 مارس 1856"

ليلى بلقاسم, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يتناول موضوع الدراسة الإستراتيجية الفرنسية لإنشاء المستوطنات للمعمرين الأوروبيين بالجزائر من خلال قراءة في تقرير حكومي حول إنشاء المركز الاستيطاني غليزان بالقطاع الوهراني 21 أكتوبر 1856، مقتبس من العلبة الأرشيفية 1 L 158-169 والمصنف ضمن الحكومة العامة الجزائرية (G.G.A) بارشيف ما وراء البحار (Les Archives Nationales d’Outre mer- Aix en Provence )تحت عنوان : -Fonds du gouvernement général de l’Algérie direction de la colonisation, Relizane، ونظرا لأهمية الأرض في المشروع الكولونيالي و للموقع المهم لنقطة غليزان حاولنا الإجابة عن السياسة المنتهجة لتأسيسها، بحيث شكلت بطبيعتها الجيو-تاريخية على منخفض مينا وشلف مكانا خصبا للاستيطان. ولهذا حاولنا تقديم تقرير حول اللجان المكلفة بتأسيس المراكز الاستيطانية المخولة بدراسة الأقاليم وظروف نشأتها قبل تأسيسها وتهيئتها للوافد الجديد، كما تطرقنا إلى الدراسة الفنية لمشروع غليزان فكانت خصوبة أراضي مينا وشلف وتدفق المياه إلى جانب وجود آثار مدينة رومانية قديمة، من أسباب تشييدها، إذ وقع الاختيار على المنحدرات الشمالية لتلة غليزان. وقد توصلت اللجنة إلى معاينة المركز المقترح من عدة جوانب وهي : الأمن والاستقرار السياسي، الملائمة الصحية، الملكية، المواصلات، المياه، التجارة، النفقة، كما عالجنا موضوع توفير الظروف اللوجستيكية لتنفيذ المشروع من خلال النفقات المَـَدينة والعسكرية المقترحة والمهيئة للوافد الجديد. وهذا بالفعل ما خلق واقعا ديمغرافيا جديدا بمجرد تأسيسها كمركز استيطاني بتاريخ 24 جانفي 1857. ABSTRACT the study deals the French strategy for the construction of settlements for European architects in Algeria through a reading in a government report on the establishment of the settlement of Relizane in the Oran sector, October 21, 1856, adapted from the architectural enclosure 1L158-169 ; classified within the algerian general government ( GGA) by the overseas archives ( The National Archives of Outre Mer- Aix en Provence ) under the title : Fund of the general goverment of Algeria direction of colonization, Relizane . given importance of de land in the colonial project and the important location of the point of Relizane , we tried to answer the policy adopted to establish it, so that its geographical and historical nature on the Mina and Chlef lowlands formed a fertile place for settlement. This is why we attempted to submit a report in the reports of the committees charged with establishing the settlement centers authorized to study the regions and the conditions of their establishment. The committee reached a review of the proposed center from several aspects: security and political stability, health appropriateness, ownership, transportation, water, trade and alimony. We also touched upon the issue of providing logistical conditions for the implementation of the project thought the proposed military and debtor expenditures prepared for the newcomer. This really created a new demographic reality once i twas established as a settlement center on 24 january 1857.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: غليزان، لجنة، الاستيطان، التقرير، الملكية، مينا، مركز. Key words : Relizane, commission,settlement, report, Monarchy, Mina, center.


Dying to Survive: Construction Workers in French Algeria (1950-1960) الموت من أجل البقاء: عمال البناء في الجزائر الفرنسية (1950-1960م)

Bishop Elizabeth, 

Résumé: Did workers’ civil status matter when construction workers fell from scaffolding, when tools malfunctioned, when parts of their work site collapsed? The objective of the research is to prove or disprove Douglas Baynton’s hypothesis regarding disability as a privilege of citizenship. The method used is positivistic historical research among records groups within the National Archives of Algeria dating from the period of a construction boom which followed World War II. This case study analyzes administrative records of the Direction du travail et de la securité sociale, as well as the office of Travail et affaires sociales, and administrative collection of Statistiques des accidents du travail, during the Plan de Constantine (1955-1960).

Mots clés: Accidents ; Citizenship ; Constantine Plan ; Construction ; disability ; Labour ; Law ; Urban development ; Workers ; Workmen’s compensation


القضية الأندلسية في الاسطوغرافيا الاسبانية وتداعيات تفاعل السلطة العثمانية معها على الواقع العسكري لإيالة الجزائر

غراف هجيرة,  حمدادو بن عمر, 

الملخص: يعرض هذا المقال موقف الخطاب الاسباني الإيديولوجي والمعتدل من القضية الأندلسية وذلك من أجل الخروج بتصورات موضوعية حول هذا الموضوع، بمنهج تاريخي تحليلي وصفي، يستند على عرض موقف الأسطوغرافيا الإسبانية من هذه القضية والمقارنة بينها، بحيث تأرجحت هذه الكتابات ما بين التعصب للدين والعرق تبعا للتأثر بالأحداث التاريخية التي تميزت بمظاهر التطهير العرقي والديني، وما بين محاولات التخلص من الإرث التقليدي للكتابات التي اتسمت بالطابع الديني المتعصب والتي خضعت للجهات الرسمية ولسيطرة الكنيسة، بحيث يعرض هذا المقال بعض النماذج من مجموع هذه الكتابات، والتي أثرت على مجموع الكتابات الإسبانية المعاصرة في ظل التدافعات الثقافية والحضارية التي لا تزال تطبع العلاقات بين العالم الاسلامي والعالم المسيحي، والخطابات العنصرية التي تعكس انحيازا معرفيا في الحقول التاريخية. وقد عرفت الجزائر هجرة أندلسية واسعة بعد الأعمال غير الإنسانية التي طالت مسلمي الأندلس، والتي دفعتهم إلى التوافد على دويلات الشمال الإفريقي منذ سقوط غرناطة، وقد أثر انضمام الجزائر للدولة العثمانية على مسار هذه القضية، على اعتبار بروز هذه الإيالة كأول إقليم مغاربي تحت بوتقة السلطة العثمانية، مشكلة نوبة عثمانية وجبهة متقدمة في البحر الأبيض المتوسط، وقد تفاعلت السلطة العثمانية مع هذه القضية وتبنت الدفاع عنها انطلاقا من النشاط البحري لإيالة الجزائر، التي استقبلت عددا كبيرا من مهاجري الأندلس الذين قدموا إلى جانب دورهم الحضاري والفني خدمات عسكرية هامة. ABSTRACT : This article presents the position of the Spanish ideological and moderate discourse on the Andalusian issue in order to come up with objective perceptions on this subject, with a historical, analytical and descriptive approach, based on the presentation and comparison of the position of the Spanish stoicism on this issue, so that these writings swung between intolerance of religion and race depending on the historical events characterized by manifestations of ethnic and religious cleansing, and between attempts to get rid of the traditional legacy of writings that were religiously fanatical and subject to official authorities and the control of the Church, so that this article presents some examples of the patterns of ethnic and religious cleansing, and between attempts to get rid of the traditional legacy of writings of a religious fanatic that has been subject to official authorities and the control of the Church, so that this article presents some examples of the historical events that have been characterized by manifestations of ethnic and religious cleansing. The sum of these writings, which influenced the totality of contemporary Spanish writings in the light of the cultural and cultural stampedes that continue to characterize relations between the Muslim and Christian worlds, and racist discourses that reflect a cognitive bias in the historical fields. Algeria has experienced a large Andalusian migration after the inhuman acts of the Muslims of Andalusia, which led them to flock to the North African states since the fall of Granada, and the accession of Algeria to the Ottoman Empire in the course of this issue, considering the emergence of this mechanism as the first Maghreb region under the crucible of Ottoman power, the problem of an Ottoman advanced front in the Mediterranean, has affected. The Ottoman authority reacted to this issue and adopted its defence based on the naval activity of the Algerian Authorities, which received a large number of Andalusian immigrants who, in addition to their cultural and artistic role, provided important military services.

الكلمات المفتاحية: Andalusian cause ; Spanish historiography ; Algeria ; Ottoman authority ; Andalusian migration ; Mediterranean ; maritime activity ; military activities ; military fortifications ; military industry ; military establishment ; القضية الأندلسية ; الاسطوغرافيا الاسبانية ; الجزائر ; السلطة العثمانية ; الهجرة الأندلسية ; البحر الأبيض المتوسط ; النشاط البحري ; الأعمال العسكرية ; التحصينات العسكرية ; الصناعة الحربية


ثورات الشرف في الجزائر أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين - القبائل و الأوراس أنموذجا -

عزوز فؤاد, 

الملخص: عرفت الجزائر المحتلة خلال الفترة الممتدة من نهاية القرن التاسع عشر الى بداية القرن العشرين ، العديد من الانتفاضات المحلية قادها مقاومون من الأوساط الشعبية، اعتبرت استمرارية لثورة المقراني في سنة 1871 والتي أبلى فيها سكان المنطقة في الأوراس و القبائل بلاء حسنا ، على غرار باقي الثائرين العصاة الجزائريين الذين شاركوا فيها، وتشهد بذلك العديد من الكتابات التاريخية التي تناولتها بالدراسة وخاصة الفرنسية منها ، فلقد بقيت جذوة المقاومة متقدة في نفوس رجالات المنطقة بحكم أن الروح الثورية لازمتهم على امتداد التواجد الاستعماري الفرنسي بالجزائر، علما أن ميقاتها كان من الصعوبة بمكان ، حيث ميزه وصول التكالب الاستعماري الأوروبي ذروته بصفة عامة ، وتجذر التواجد الاستعماري الفرنسي في شمال الجزائر بحكم القوانين التعسفية التي أصدرتها الادارة والتي تزايد فيها النشاط الاستيطاني بشكل كبير ، بصفة خاصة بحكم تمكن الفرنسيين من التغلب على المقاومات الشعبية الجزائرية التي لازمت توسعهم الاستعماري ، خاصة بعد مقاومة المقراني 1871م. و لقد اصطلح المؤرخون الفرنسيون الذين أرخوا لهذه الانتفاضات على تسمية هؤلاء المنتفضين بالعصـــاة ـــ les bandits ــ وعلى نشاطهم باللصوصية ــ banditismeـ ، فيما درج أحد الذين عاصروا وعايشوا الأحداث وهو إيميل فيولارEmile Violard والذي يعتبر من القلائل الذين كتبوا عن هذه الانتفاضات بالمنطقة بشيىء من التفصيل من خلال مؤلفه الذي أصدره سنة 1895م. وهذا المقال يروم الى التعريف بالثورات المحلية المنسية في الكتابات التاريخية الحديثة والمعاصرة و تسليط الضوء على فصولها و مجرياتها.

الكلمات المفتاحية: اللصوصية ، الشرف ، الاستعمار ، الثورة ، المقاومة ، فرنسا ، الجزائر ، القبائل ، الأوراس، الأهالي .


خارطة حركة العلوم عند الفلاسفة العرب المسلمين : الفارابي من خلال كتابه " إحصاء العلوم "

صدوقي نسيمة, 

الملخص: الملخص : عرفت الثقافة العربية الاسلامية إسهامات للعرب و المسلمين البارزة في تاريخ الفكر الإنساني بصفة عامّة وتاريخ الفكر التصنيفي بصفة خاصة والمدوّنة على صفحات الكتب التاريخية ، فكان لنا أن التفتنا وتوقفنا عند أبي نصر محمد الفارابي ( أبو نصر محمد بن محمد بن أوزلغ بن طرخان الفارابي) ( 260ه/874م-339ه/950م) من كبار الفلاسفة المسلمين خلال العصر العباسي الثاني ( 232ه-447ه ) ،والذي درس مجموعة من العلوم ، كما كانت له العديد من الأفكار والآراء في مختلف المجالات ،إذ تميّز الفارابي بشكلٍ خاصٍّ في شرح مؤلفات الفيلسوف أرسطو، لذا أُطلق عليه لقب المعلّم الثّاني، وقد كانت له العديد من المؤلفات العلميّة المعرفيّة المهمة الّتي لا تزال المرجع الأول للعديد من الباحثين. وعليه حاولنا إستنطاق كتابه الثمين " إحصاء العلوم " أحد الكتب المهمة وخصوصاً لطلاب العلوم قصد تبيان حركة علوم عصره ، علما أنه عرض بمقدمة كتابه الغرض من وضعه ، كما تناول العلوم بأقسامها وتفريعاتها ، متناولا كلا منها بالتعريف وتحديد للموضوع وهكذا اتّضح تصنيفه بطريقة خاصة جاءت وفق تصوره الفلسفي للمعرفة و تقسيم العلوم حريصا على مبدأ التسلسل و الترتيب المنطقي. وبالتالي يكون الفارابي بطرحه وعرضه للعلوم والمعارف النافعة ساهم برسم خارطة عمل تصنيفي متميّز خلال القرن الرابع الهجري ، فكان له أثرا على تصانيف من أتى بعده من فلاسفة العرب المسلمين وحتى نظريات فلاسفة الغرب. فقدرته على الاستمرار في تحصيل المعرفة والعلم، جعلته من أهم المفكرين في العالم الإسلامي، وهذا ما جعل العديد من المفكرين والأدباء الغرب يتحدّثون عن عبقريّته وعلمه في مؤلفاتهم وكتبهم. الكلمات المفتاحية: التصنيف – الفارابي – إحصاء العلوم – تقسيم العلوم – منهج تصنيف العلوم – العلم والمعرفة – الفكر التصنيفي – الثقافة العربية الإسلامية – حركة العلوم – خارطة العلوم. Summary: Arab-Islamic culture has known prominent contributions to Arabs and Muslims in the history of human thought in general and the history of classification thought in particular and is written on the pages of historical books. So it was for us that we turned and stopped at Abi Naçr Mohamed Al-Farabi(Abo Naçr Mohamed ben Mohamed ben Ozelr ben Tarakhan El Farabi) (260H./874M.-339H./950M), his a leading muslim philosopher during the second Abbasid era (232H-447M) , who studied a group of sciences , as he had many Views in various fields. Also, Al-Farabi was particularly distinguished in explaining the works of the philosopher Aristotle. Although, he was called The Second Teacher and he had many important scientific knowledge that is still the first reference for any researcher . Accordingly, we tried to question his precious book "Statistics Of Sciences”, one of the important books, especially students of science, in order to show the movement of his era science, knowing that he presented at the introduction to his book the purpose of his status. Also, as he dealt with science in its sections and subdivisions, addressing each of them by definition and identification of the subject and thus it became clear his classification in a special way came according to his perception Philosophical knowledge and the division of science keen on the principle of sequencing and logical arrangement. Therefore, Al-Farabi, by his presentation and presentation of useful knowledge, contributed to drawing a distinctive classification work map during the fourth century AH, and it had an effect on the classifications of those who came after him from the Arab Muslim philosophers and even the theories of Western philosophers. His ability to continue to acquire knowledge and science made him one of the most important thinkers in the Islamic world, and this is what made many western thinkers and writers talk about his genius and his knowledge in their literature and their books . key words : Classification - Al-Farabi - Statistics Of Science - Division Of Science - Approach to Classification of science - Science and Knowledge - Thought Classification - Arab and Islamic Culture - Science Movement - Science Map.

الكلمات المفتاحية: التصنيف-الفارابي


الأَزَمَاتُ الإِقْتِصَادِيَةُ وَتَأثِيرُهَا عَلى مُجتَمَعِ المغرِبِ الأَوْسَطِ فِي العَهْدِ الزِّيَانِي(633-962هــ/1236- 1556م)

طاهري أمحمد,  مزاري عبد الصمد توفيق, 

الملخص: ملخص: تتناول هذه الدّراسة الأزمات الإقتصادية التي انتابت مجتمع المغرب الأوسط في العهد الزّياني (633-962هــ/1236-1556م) باعتبارها من أبرز المظاهر التي يمكن من خلالها الوقوف على درجة فعالية الفكر الإقتصادي الزّياني في توجيه الإقتصاد خدمةً للرعية وتخطي جميع العقبات التي تخلّفها هذه الأزمات خاصّة في المجال الزّراعي والصّناعي والتّجاري والمالي والنّقدي والتي نعتقد أنّها لم تنل حظًّا وافرًا من الدّراسة والبحث ضمن حقل البحوث التّاريخية. لذا فإنّ عملنا هذا يهدف إلى تتبع وفهم طبيعة الأزمات الإقتصادية التي مسّت المجتمع الزّياني كإشكاليةٍ رئيسيةٍ نحاول الإجابة عنها من خلال التركيز على أهم الدّلالات التّاريخية للأزمة الإقتصادية وحصر جميع الأسباب المؤدّية لها.وتبيان أصنافها المختلفة ودرجة التداخل والتشابه فيما بينها مع إبراز أهم الإجراءات والخِطط المتّبعة من طرف السلطة لتجاوز الأزمات المختلفة. لنخلص في النهاية على التأكيد على أنّ هذه الأزمات هي نوعٌ من الظواهر الإقتصاديةٌ التي انتابت المجتمع الزّياني لأسبابٍ متنوعةٍ ومتداخلةٍ أثّرت على مكوّنات الإقتصاد الزّياني ممّا دفع السلطة لضرورة التدخل لحلّها بجميع الطرق والخِطط المتاحة لها لإثبات فعالية الفكر الإقتصادي الزّياني وإخراج الرعية من دواليب الأزمة،لذا فإنّ كلّ مجالٍ اقتصادي إلاّ وعرف نموًا للأزمة وإن اختلفت بداياتها وإرهاصاتها كمرحلةٍ أوّليةٍ لما قبل الأزمة،إلاّ أنّها تتّفق في النمو والنضج والتعاظم ولعلّ بلوغ حدّة وشدّة الأزمة اقترن بالحصار الطويل الأوّل والثاني الذي يعد قمّة الأزمات الإقتصادية،وهذا ما دفع السلطة لزيادة وتيرة الدعم المادي والنّفسي مع تجنيد جميع فئات المجتمع للخروج منها. ABSTRACT : This study deals with the economic crises that afflected the society of the middle maghreb in the zayyan era(633-962 AH / 1236-1556 AD) as it is one of the most prominent manifestations economic through which the degree of effectiveness of Zian thought in guiding the economy in the service of the parish can be examined, and it overcomes all obstacles created by these crises, especially in the agricultural, industrial, commercial, financial and monetary fields. Which we believe did not get a lot of study and research within the field of historical research. Therefore, our work aims to track and understand the nature of the economic crises that affected the Zayani community as a major problem we are trying to answer, by focusing on the most important historical indications of the crisis, and listing all the reasons , and showing their types and the degree of similarity among them, with Highlighting the most important procedures taken by the Authority . In the end, let us conclude by asserting that these crises are a type of economic phenomena that afflicted the Zian community with various reasons, which affected the components of the Zian economy, which prompted the authority to intervene to solve it with all the available methods to prove the effectiveness of economic thought, therefore Every economic field except for the growth of the crisis is known and its beginnings and its differentiation as a preliminary stage of pre-crisis differed, but it is consistent with growth, and growth, and perhaps the severity of the crisis is associated with the first, long, and second blockade that is the summit of crisis Natal, and this prompted the authority to increase the frequency of the physical and psychological support with the recruitment of all categories of society to get out.

الكلمات المفتاحية: الأزمة- الزّراعة- الصّناعة- التّجارة - المال- النّقد- المجتمع- الفكر - الدّولة الزّيانية.


"شفاء الآلام في طب أهل الإسلام" للإمام يوسف بن محمد بن مسعود السُرّمَرّي الحنبلي (776هـ) -دراسةً وتقديمًا-

عطاء الله فؤاد بن أحمد, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يتمحور موضوع البحث حول التعريف بكتاب: (شفاء الآلام في طبّ أهل الإسلام)، للإمام يوسف بن محمد بن مسعود جمال الدين أبو المظفر العقيلي السُرّمَرّي الحنبلي (776هـ)، وهو كتاب حافلٌ جمع فيه بين الطبّ والشريعة، ذكر فيه المؤلِّفُ جملة كبيرة من الأمراض وأسبابها وأعراضها وأدويتها، وجمع فيه بين الطب النبوي والطبّ التجريبي، وقد أراد الباحث دراسة الكتاب والعناية به، فاشتمل البحث على مقدّمة، ومبحثين، وخاتمة، تضمّنت التعريف بالمؤلِّف، والتعريف بالكتاب، واستخدم فيه الباحث المنهج التاريخي والمنهج الوصفي، كما خرج البحث بجملة من النّتائج المفيدة المتعلّقة بتقدّم العرب والمسلمين في علوم الطب والصّيدلة، مع التوصية بضرورة العناية بتراث علماء المسملين في جميع التخصصات العلمية. ABSTRACT : This research includes a study and a presentation of the book: (shifa' alalam fi tb 'ahl al'islam), by Imam Yusuf bin Muhammad bin Masoud Jamal Al-Din Abu Al-Mudhafar Al-Aqili Al-Saramari Al-Hanbali (776h). It is a book that combined medical and Sharia, in which the author mentioned, a large number of diseases, their causes, symptoms and medications. The researcher wanted to publish the book. So the research included an introduction, two chapters, and a conclusion, which included the definition of the author and the definition of the book, the researcher used the historical approach and the descriptive approach, as the research reached a number of important results related to the progress of Arabs and Muslims in Medical science and pharmacy, and the researcher recommended a set of important recommendations related to the subject of research.

الكلمات المفتاحية: شفاء الآلام ; الطبّ ; أهل الإسلام ; السرمري ; يوسف بن محمد ; الصيدلة ; الأمراض ; الأدوية


الشيخ محمد بن العربي العلوي، رائد الإصلاح والوطنية بالمغرب الأقصى

دين قادة, 

الملخص: البحث يستهدف التعريف بالمسار الديني والعلمي والسياسي للشيخ والعالم والمناضل المغربي؛ محمد بن العربي العلوي، الذي يعتبر أب الإصلاح الديني في المغرب الأقصى، والرجل الذي قاد حملة التصدي للانحراف والزيغ الذي أصاب الحياة الدينية والاجتماعية المغربية، سيرا على خطى رواد الإصلاح الديني في العالم الإسلامي الشيخ محمد عبده والشيخ جمال الدين الأفغاني والشيخ عبد الحميد بن باديس. والشيخ محمد بن العربي العلوي هو أيضا أستاذ الجيل الوطني المغربي الأول، حيث أحسن الربط بين الدعوة إلى الإصلاح الديني وبين مواجهة المحتل، وأبرز العلاقة بين التخلف الاجتماعي والحضاري الذي يرزح تحته المغاربة نتيجة أعمال الطرق الصوفية المنحرفة، وبين وقوعهم فريسة للاحتلال والتبعية، وقد تخرج على يديه أبرز أعلام الوطنية ورواد العمل السياسي المغربي مثل علال الفاسي ومحمد بن الحسن الوزاني والمختار السوسي، الذين سيؤسسون نواة العمل الوطني. ولم يتوقف دور الشيخ بن العربي العلوي عند هذا الحد، بل تعداه إلى المساهمة في مرحلة ما بعد الاستقلال بمواقفه الداعمة للحق والعدل والحرية، والمناوئة للانحراف والفساد والاستبداد والمعارضة للسلطة الرسمية، فكان له حضور في ذلك التدافع السياسي الذي شهدته البلاد في السنوات الأولى للاستقلال، وسجل له التاريخ انحيازه للطرف الذي لمس فيه الإخلاص للوطن والممارسة السياسية الشريفة، ولو لم يتوافق مع خلفيته الفكرية والدينية. وهي مواقف جلبت على الشيخ طيلة حياته، التضييق والإبعاد والقمع، فكان نصيبه في عهد الاحتلال السجن والنفي، وبعد الاستقلال التهميش والإقصاء، بعد رفضه عن طيب خاطر منصب الوزير ومزاياه، وتفضيله الانتصار للمبادئ والحق.

الكلمات المفتاحية: بن العربي؛ ; العلوي؛ ; الإصلاح الديني؛ ; الحركة الوطنية؛ ; القرويين؛ ; المغرب؛ ; السلفية؛ ; الطرقية؛ ; الحماية؛ ; محمد بن يوسف


النقود مصدر لكتابة التاريخ-نقود مخلد بن كيداد أنموذجا- (333-336ه/945-948م) Money is a source of history. The money of Mokhald Bin Kidad is a model (333-336AH / 945-948AD)

عشي علي, 

الملخص: تعد النقود والمسكوكات من أهم المصادر التي يمكن الاعتماد عليها في كتابة تاريخ المناطق والجهات وحتى تاريخ الملوك والقادة الذين ساهموا في سكها، باعتبارها وثائق في غاية الأهمية نظرا لصدقها وعدم تحريفها للحقائق، بذلك تدرج المسكوكات ضمن أهم المجالات التي يهتم بها الباحثون الأثاريون، باعتبارها أثرا ماديا هاما يساعد المؤرخين في أبحاثهم التاريخية والأثرية، حيث يتمّ الكشف من خلالها عن ألقاب الحكام والأمراء، وتاريخ الضرب ومكانه، مما جعل المسكوكات والنقود وسيلة ومصدرا هاما لكتابة التاريخ وتصحيحه. وتعد السكة مظهرا من مظاهر سلطة الخليفة أو السلطان، أو الحاكم، إلى جانب كونها وثائق رسمية لا يمكن الطعن فيها، أو مصدرًا من مصادر التاريخ، فهي تساعد على استنباط الحقائق التاريخية،سواء ما يتعلق منها بالأسماء أو العبارات الدينية المنقوشة عليها. وقد استطاع مخلد بن كيداد من سك عملته خلال عهد الدولة الفاطمية، وفرضها في المنطقة مما زعزعها اقتصاديا وسياسيا وعسكريا. فقد ضرب أبو يزيد نقوده سنة 333هـ/ 945 م بالعاصمة القيروان ليحتوي أكبر قدر ممكن من الناس ضد الدولة الفاطمية، وتتويجا للمدينة التي شاركته الانتصار، وكأنه يعيد الاعتبار للمدينة التي هجرها الفاطميون منذ308هـ/ 921م. لذلك كانت نقود المتمردين تصنف ضمن النقود التذكارية التي تخلد أحداثا تاريخية هامة وقعت في المنطقة لكن نقود ابن مخلد تظهر أهمية تاريخية كبيرة لأنها انفردت بتسجيل نصوص كتابية لم تسجل على أي سكة في تاريخ مسكوكات الغرب الإسلامي، كالعبارة الواردة بها والتي تشير إلى شعار الخوارج الذي أعلنوه يوم التحكيم. ABSTRACT : Money and coins are considered one of the most reliable sources in writing the history of regions and regions and even the history of the kings and leaders who contributed to minting them, as they are very important documents due to their sincerity and non-misrepresentation of the facts, so coins are included among the most important areas that archaeologists are interested in, as a material impact Important It helps historians in their historical and archaeological research, through which the titles of rulers and princes, the date of the beating and the location of the beating are revealed, making coins and coins an important means and source for writing and correcting history. The railway is a manifestation of the authority of the caliph, sultan, or ruler, as well as official documents that cannot be challenged, or a source of history, as they help to derive historical facts, whether they relate to the names or religious phrases engraved on them. Mukhallad bin Kydad was able to mint his currency during the Fatimid era, and even imposed it in the region, which destabilized the region economically, politically and militarily. Abu Yazid hit his money in 333 Ah in the capital Of Kairouan to contain as many people as possible against the Fatimid state, and the culmination of the city that shared the victory, as if he were re-considering a city abandoned by the Fatimids since 308 Ah The refore, the rebel money was classified among the commemorative coins that mark important historical events that occurred in the region, but Ibn Makhldal money shows great historical importance because it was unique by recording written texts that were not recorded on any track in the history of the Islamic West coinage, such as the phrase contained therein, which refers to the slogan of the Kharijites that they announced Judgment Day..

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: النقود، السلطة، الدولة الفاطمية، مخلد بن كيداد، المتمردون، السكة، التذكارية، القيروان، الخوارج، المغرب الاسلامي. ; Money, power, the Fatimid state, Mukhallad bin Kaidad, the rebels, the railroad, the memorial, Kairouan, the Kharijites, the Islamic Maghreb


(حقيقة وماهية المذهب الديني العقدي للأدارسة الأوائل بالمغرب الأقصى: عهد إدريس الأكبر (172-177هـ/788-793م)

سبع قادة, 

الملخص: ملخص المقال المقال عبارة عن محاولة علمية للإجابة على إشكالية، لازالت في حاجة إلى طَرْقِ ومعالجة رصينة، مؤسسة على أدلة وبراهين؛ ألا وهي إشكالية التبين من ماهية أو حقيقية التمذهب العقدي - لا الفقهي - للأدارسة الأوائل، وتحديدا عهد إدريس الأكبر أو الأول. هذه المعالجة بالذات، ما لم ينهجْها كل من تعرض لهذه المسألة - حسب اطلاعي - من متخصصين، سواء كانوا مغاربة أو جزائريين أو تونسيين ... إذ منهم: من قال باعتزاليتهم، وآخرون قالوا بزيديتهم، وأخيرون قالوا بسنيتهم؛ وإن كانوا جميعهم لم يعللوا ما ذهبوا إليه، ويبرهنوا عليه بأدلة جلية مقنعة. لذا جاءت هذه المحاولة مني - وإن كانت محاولة استثنائية، أحسب أني لم أسبق إلى مثلها - في الوصول إلى ما انتهيت إليه من توضيح بَيِّن للمسألة، والفصل فيها علميا؛ لا لشيء إلا لكوني زاوجت فيها بين علم العقائد، وعلم التاريخ في مقاربتي تلك. هذا ما لم يقتفه ويسلكه المذكورون، الذين تناولوا المسألة بالبحث؛ فلم تخرج أية جماعية منهم عن المقاربة الأحادية في معالجتها لها: إن كان أفرادها من المؤرخين، فإنهم اكتفوا بعلم التاريخ، بعيدا تماما عن علم العقائد؛ وإن كانوا من أهل الشريعة الإسلامية، فإنهم اقتصروا على علم العقائد، بعيدا تماما عن علم التاريخ. Article summary The article is a scientific attempt to answer a problem that still needs careful methods and treatment based on evidence and evidence. It is a problematic identification of what is or is the real doctrinal doctrine - not idiosyncratic - of the early schooling, specifically the era of Idris the Great or the First. This treatment in particular, unless all those who were subjected to this matter, according to my knowledge, follow it, whether they are Moroccans, Algerians or Tunisians ... as they include: who said their retirement, others said their increase, and others said their Sunnah; If all of them did not explain what they went to, and prove it with convincing clear evidence. So this attempt came from me - and if it was an exceptional one, I reckon that I have never been like it before - in arriving at what I have ended with a clear explanation of the issue, and the scientific settlement thereof; There is nothing but being married between the science of beliefs and the science of history in my approach to that. This is not what has been traced and taken by those mentioned, who dealt with the issue in research. No group of them departed from the unilateral approach in its treatment of it: if its members are historians, then they are satisfied with the science of history, completely far from the science of beliefs; And if they are from the people of Islamic law, they are limited to the knowledge of beliefs, completely far from the science of history.

الكلمات المفتاحية: المذهب ; العقدي ; المغرب ; المغرب الأقصى ; إدريس الأكبر ; إدريس1


مجلة إفريقيا الشمالية " ماي 1948-ماي 1949" عرض ودراسة

كعوان فارس, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: عرفت حركة النشر في الجزائر خلال الفترة الاستعمارية تطورا ملحوظا، حيث كانت شكلا من أشكال المقاومة الثقافية للاحتلال الفر نسي، ونوعا من الوعي الوطني الذي اتخذ أشكالا مختلفة منها إصدار الصحف والمجلات باللغتين كمحاولة للتصدي لسياسة التعتيم التي كانت تتبعها السلطات الاستعمارية. وخلال الحرب العالمية الثانية عرفت حركة النشر تراجعا ملحوظا بسبب جملة من الظروف، وغداة الحرب ظهرت محاولات جادة لبعث الصحف والمجلات العربية. من بين المجلات التي ظهرت في الجزائر عقب الحرب العالمية الثانية مجلة إفريقيا الشمالية لصاحبها إسماعيل العربي المؤرخ المعروف والعضو العامل والنشيط في جمعية العلماء المسلمين الجزائر ين والذي كان مكلفا بتسيير لجنة التعليم في الجمعية واظهر نشاطا كبيرا. و مجلة إفريقيا الشمالية غير معروفة على نطاق واسع وسط الباحثين، لأنها لم تستمر في الصدور طويلا، حيث توقفت بعد العدد الرابع بسبب ظروف قاهرة. وعند اطلاعنا على أعدادها لفت انتباهنا ما كانت تنشره في تلك الفترة، ومن كان ينشر فيها من أقلام لها وزنها حينذاك. وقد قاوم صاحب المجلة كثيرا وتعرّض لعدد من الضغوط، ممّا أدى إلى تذبذب في إصدار المجلة لتختفي بعدها بشكل نهائي بعدما صار بقاء ها ضربا من الانتحار. وسنحاول في هذا المقال التعريف بهذه المجلة والظروف التي صدرت فيها ومواضيعها وهيأة تحريرها، مع محاولة شرح الظروف التي أدت إلى توقفها نهائيا عن الصدور. ملخص باللغة الإنجليزية: ABSTRACT : The publishing movement in Algeria witnessed a remarkable development during the colonial period, as it was a form of cultural resistance to the French occupation, and a kind of national awareness that took various forms, including the publication of newspapers and magazines in both languages as an attempt to counter the blackout policy of the colonial authorities. During the Second World War, the publishing movement witnessed a noticeable decline due to a number of circumstances. After the war, serious attempts to send Arab newspapers and magazines appeared. Among the magazines that appeared in Algeria after the Second World War was Ifriqia El Chamaliah magazine for its owner, Ismail Al-Arabi, a well-known historian and active and active member of the Association of Algerian Muslim Ulama, who was in charge of running the association’s education committee and showed great activity. Ifriqia El Chamaliah magazine is not widely known among researchers, because it did not last for long, as it stopped after the fourth issue due to force majeure. When we looked at their numbers, he drew our attention to what they were publishing during that period, and whoever was publishing pens that weighed at that time. The owner of the magazine resisted a lot and was subjected to a number of pressures, which led to a fluctuation in the publication of the magazine, so that it finally disappears after its survival has become a suicide. In this article, we will try to introduce this magazine, the circumstances in which it was published, its topics, and its editorial board, while trying to explain the circumstances that led to its permanent ceasing of publication.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية باللغة العربية: مجلة إفريقيا الشمالية، إسماعيل العربي، الجزائر، الحرب العالمية الثانية، السلطة الاستعمارية، جمعية العلماء المسلمين، الصحافة العربية، الحركة الوطنية، النهضة الثقافية، أعلام. ; Keywords: Ifriquia El Chamaliah Magazine;Ismail Al-Arabi; Algeria ; the Second World War; colonial authorities; Association of Algerian Muslim Ulama; The Arab Press; The National Movement; Cultural renaissance;biography


فتح وهران الأول على ضوء كتاب التحفة المرضية لابن ميمون "دراسة تحليلية نقدية" (Oran the First Opening in the Light of a Book the Pathological Masterpiece of Ibn maimon (A Critical Analytical Study

مهدي لبنى,  بنادي محمد طاهر, 

الملخص: يعد كتاب "التحفة المرضية في الدولة البكداشية في بلاد الجزائر المحمية" لمحمد بن ميمون، من بين المصادر التاريخية والأدبية الهامة، حيث احتوى على ست عشرة مقامة، خصصت أغلبها للحديث عن شخصية الحاكم العثماني محمد بكداش، ناقلا لنا نظرته عن هذه الشخصية، مبرزا شجاعته في استرداد وهران بعد التصدي للاحتلال الاسباني، راصدا كل المعارك التي دارت بين الجزائر واسبانيا، والتي كان الغرض منها فتح وهران الأول سنة 1708م، بعد أن بقيت تحت قبضة الإسبان لمدة قاربت الثلاثة قرون حتى تم فتحها ، وذلك بفضل جهود الباي محمد بكداش، صهره أوزن حسن والباي أبي الشلاغم. ورغم قيمة هذه الدراسة التاريخية، التي أشاد من خلالها ابن ميمون بشخصية محمد بكداش، إلا أنها أوقعته في دائرة الانحياز والذاتية. The book "Pathological Masterpiece in the Bakdashid State in the Protected Algeria Country" by Muhammad Bin Maimon is an important historical and literary source, as it contains sixteen shrines, most of which were devoted to talking about the personality of the Ottoman ruler Muhammad Bakdash, conveying to us his view of this character and highlighting his courage in countering the Spanish occupation of Oran Recovering them, describing all the battles that took place between Algeria and the Spanish for the conquest of Oran, which remained under the grip of the Spaniards for nearly three centuries until they were opened in 1708, thanks to the efforts of Albay Muhammad Bekdash and his son-in-law, Uzen Hassan and Abi Al-Shalaghem Despite the value of the historical study and what Maimon praised, but his admiration for a Bakdash personality made him in the circle of alignment

الكلمات المفتاحية: فتح وهران الأول -الجزائر-محمد بن ميمون-التحفة المرضية-القرن 18م-المصادر المحلية. Oran the First Opening - Algeria- Muhammad bin Maimoun- Pathological Masterpiece- 18th century. Local sources-


San Martín y el Movimiento Independentista Chileno del Siglo XVIII سان مارتين و الحركة التحررية التشيلية في القرن الثامن عشر

بن طاهر أسماء,  بن ديمراد نصيرة, 

الملخص: Resumen: El artículo se centrará en conocer la vida de José Francisco de San Martín, General español de origen latinoamericano y su actuación en los movimientos revolucionarios fomentados por los criollos, en la primera mitad del siglo XVIII, con la intención de alcanzar la independencia total de los países sudamericanos, entre ellos, Chile. De esta manera, tomaremos en consideración el desarrollo de los acontecimientos históricos, a partir del despertamiento de su sentimiento patriótico que, después, lo llevará a tomar una posición negativa contra España. Este personaje nos interesa porque nos muestra como su decisión tomó un rumbo fijo hacia la Revolución, con la preparación del gran Ejército de los Andes para poner en práctica su proyecto libertario, que había preparado a través de la correspondencia con varios amigos, tanto de España como de América latina. A lo largo de este trabajo, nos centraremos, precisamente, en el análisis de este proceso histórico, tocando, de manera detallada, los orígenes y cualidades de José de San Martín, su actuación militar en España, su llegada e instalación en la tierra natal, la recepción de los pueblos hispanoamericanos, su contribución militar en Hispanoamérica para emancipar Chile, en la batalla de Maipú y, por último, cómo fueron sus últimos años. Abstract: The article will focus on knowing the life of José Francisco de San Martín, Spanish general of Latin American origin, and his performance in the revolutionary movements fostered by the creoles, in the first half of the eighteenth century, with the intention of achieving total independence for the South American countries, including Chile. In this way, we will take into consideration the development of the historical events, starting from the awakening of his patriotic feeling that, later, will lead him to take a negative position against Spain. This character interests us because he shows us how his decision took a fixed course towards the Revolution, with the preparation of the great Army of the Andes to put into practice his libertarian project, which he had prepared through correspondence with several friends, both Spain and Latin America. Throughout this work, we will focus, precisely, on the analysis of this historical process, touching, in a detailed way, the origins and qualities of José de San Martín, his military action in Spain, his arrival and installation in the homeland, the reception of the Hispanic American peoples, their military contribution in Latin America to emancipate Chile, in the battle of Maipú and, finally, how were their last years. ملخص: المقال سيركز على معرفة حياة خوسيه فرانسيسكو دي سان مارتين ، جنرال إسباني من أصول أمريكا اللاتينية، وأدائه في الحركات الثورية المشجعة من طرف الكريول في النصف الأول من القرن الثامن عشر، بنية تحقيق الاستقلال الكامل لبلدان أميركا الجنوبية، بما في ذلك التشيلي. وبهذه الطريقة سنأخذ في الاعتبار تطور الأحداث التاريخية، بدءا من إيقاظ شعوره الوطني الذي سيقوده في وقت لاحق إلى اتخاذ موقف سلبي ضد إسبانيا. هذه الشخصية تثير اهتمامنا لأنها يظهر لنا كيف أن قراره أخذ مسارا ثابتًا نحو الثورة ، مع إعداد جيش جبال الأنديز العظيم لتطبيق مشروعه التحرري ، الذي أعده من خلال المراسلات مع العديد من الأصدقاء من إسبانيا و أمريكا اللاتينية على حد سواء. خلال هذا العمل، سنركز، على وجه التحديد، على تحليل هذه العملية التاريخية ، ونلمس بطريقة مفصلة أصول وخصائص خوسيه دي سان مارتين ، وأدائه العسكري في إسبانيا ، و وصوله وتركيبه إلى وطنه الأم، واستقبال الشعوب الأمريكية الإسبانية له ، ومساهمته العسكرية في أمريكا اللاتينية لتحرير التشيلي ، في معركة مايبو، وأخيرًا، كيف كانت سنواته الأخيرة.

الكلمات المفتاحية: San Martin ; Chile ; Siglo XVIII ; Criollos ; Revolución ; Proyecto libertario ; Ejército de los Andes ; Maipú ; Independencia ; España ; San Martín ; Eighteenth century ; Creoles ; Revolution ; Libertarian project ; Army of the Andes ; Maipu ; Independence ; Spain ; سان مارتين ; التشيلي ; القرن الثامن عشر ; الكريول ; الثورة ; مشروع تحريري ; جيش الأنديز ; مايبو ; الإستقلال ; إسبانيا


المسيرة النضالية للشهيد مصمودي محمد المدعو " فارس " 1933- 1958م قائد فرقة النقل على الحدود الجزائرية- المغربية.

دحماني عمر جمال الدين, 

الملخص: تعالج هذه الدراسة موضوعا من مواضيع تراجم الشخصيات ونضالها في صفوف الثورة التحريرية الجزائرية، حيث ستشهد المنطقة الخامسة من الولاية الخامسة التاريخية بروز عدّة قيادات كان لها دور هام في تحريك النشاط الثوري على مستوى القاعدة الشعبية، هذا ما عجّل تلك الهبّة التي انخرط فيها مجموعة كبيرة من المناضلين الذين آمنوا بفكرة الاستقلال الوطني. هؤلاء المناضلين هم أنفسهم الذين سعوا إلى تمكين العمل الثوري، خصوصا بعد التفاف الشعب حول الثورة التحريرية، على الرغم من استعمال السلطات الاستعمارية كل الأساليب القمعية لإبعاد الشعب عن ثورته المجيدة. عُرف عن هؤلاء المناضلين مواقفهم ومبادئهم الوطنية، هذا ما أعطى دافع قوي إلى استمرارية النضال الثوري على مستوى المنطقة عامة وحتى على مستوى القرى والأرياف، هذه الأخيرة التي لطالما كانت أماكن داعمة لنشاط المجاهدين سواء على المستوى الاجتماعي وحتى على المستوى العسكري. وهذا ما نشهده بقرية تاجموت التي دعّم سكانها العديد من المناضلين أمثال: سي الطاهر ، سي بلحسن، سي صوفي، وسي محمد مصمودي، هذا الأخير الذي قام بدور كبير وهام خلال الحركة الوطنية وأثناء الثورة التحريرية خصوصا من 1955م إلى غاية استشهاده سنة 1958م، أين قدّم تضحيات جليلة على مستوى المنطقة الخامسة تمثّلت في حجم تلك العمليات العسكرية والكمائن التي شارك فيها، والأبرز من ذلك كونه كان قائد فرقة التسليح والنقل من داخل التراب الوطني باتجاه القاعدة الخلفية المتواجدة بأراضي المملكة المغربية. This study addresses a topic of translation of the figures and their struggle in the ranks of the Algerian liberation revolution, where the fifth region of the historical fifth state will witness the emergence of several leaders who played an important role in the movement of revolutionary activity at the grass-roots level, this hastened that flame that It was joined by a large group of militants who believed in the idea of national independence. These militants are the same ones who sought to empower revolutionary action, especially after the people were wrapped around the liberation revolution, despite the colonial authorities using all repressive methods to keep the people away from their glorious revolution. These militants are known for their national positions and principles, which gave a strong impetus to the continuity of the revolutionary struggle at the regional level in general and even at the village and rural level, the latter of which has always been places of support for the activity of the mujahedeen, both at the social level and even at the military level. This is what we are witnessing in the village of Tajmut, whose inhabitants supported many militants such as: Si Taher, Si Belhassen, Si Soufi, and Si Mohammed Masmoudi, the latter who played a major and important role during the national movement and during the liberation revolution, especially from 1955 until his martyrdom in 1958, where he made great sacrifices at the level of The fifth region was the size of these military operations and the ambushes in which he participated, most notably because he was the commander of the armed and transport squad from within the national territory towards the rear base located in the territory of the Kingdom of Morocco.

الكلمات المفتاحية: مصمودي محمد؛ الحركة الوطنية الجزائرية؛ الثورة التحريرية؛ المنطقة الخامسة. ; Masmoudi Mohamed; Algerian National Movement; Editorial Revolution; Region 5.


إسهام الموارنة في تطور الدراسات الشرقية في أوروبا (آل السمعاني وميخائيل الغزيري نموذجين)

نمر بومدين هشام, 

الملخص: يتناول المقال علماء الطائفة المارونية ودورهم في حركة الاستشراق الأوروبية، والموارنة هم طائفة كاثوليكية شرقية تتبع البابا في روما، وقد أقامت علاقات مع الغرب الكاثوليكي منذ وصول الصليبيين إلى المشرق وتوجت في العصر الحديث بإنشاء مدرسة الموارنة في روما سنة 1584م، ثم بسط الحماية الفرنسية عليهم منتصف القرن السابع عشر، وكان انتقالهم إلى أوروبا الغربية خاصة إلى إيطاليا وفرنسا وإسبانيا من أجل غرض اكتساب وتحصيل العلوم والمعارف الغربية، ثم الاشتغال هناك بالتدريس وأمانة المكتبات والترجمة والقيام بتأليف وتصنيف الكتب وإنشاء الفهارس؛ وهذا نظرا لمعرفتهم الكبيرة باللغات الشرقية كالعربية والسريانية والعبرية وغيرها، وكذلك موفدين ومرسلين من طرف بعض الباباوات والحكام والشخصيات النافذة في أوروبا إلى المشرق لجمع وشراء المخطوطات، فقاموا بعدة رحلات إلى هناك وعادوا ومعهم الكثير من المخطوطات النفيسة والمتنوعة، وبهذا ساعدوا على نمو حركة الاستشراق الحديثة في أوروبا سواء بجلب المخطوطات، أو بالتأليف والترجمة والفهرسة والطباعة والنشر، أو بتلقين اللغات الشرقية للأوروبيين، وقد برزت أسماء هؤلاء الرجال في أوروبا منذ القرن السادس عشر إلى غاية أيامنا، غير أننا سنتوقف عند نموذجين، النموذج الأول حول آل السمعاني أو عائلة السمعانيين التي ضمت أربعة أفراد اشتهروا في إيطاليا منذ مطلع القرن الثامن عشر إلى أوائل القرن التاسع عشر أما النموذج الثاني فهو حول ميخائيل الغزيري الذي ذاع صيته في إسبانيا، ويعد باعث الاستشراق الإسباني الحديث.

الكلمات المفتاحية: الاستشراق; الموارنة; أوروبا ; لبنان; سوريا; إيطاليا; إسبانيا; فرنسا، آل السمعاني; ميخائيل الغزيري; العربية; السريانية.


كتاب أخبار الدولة العامرية لابن حيان: دراسة في المحتوى والمنهج The Book “Akhbar al-Dawla al-‘Amriya”: a study of the content and method

بوباية هاجر, 

الملخص: ملخص: يعتبر كتاب أخبار الدولة العامرية من أهم مؤلفات ابن حيان، ويعدّ المصدر الرئيس لتأريخ هذه الدولة التي حكمت الأندلس فيما بين سنتي 366 و399ه/976- 1008م، وقد ورد ذكره عند المؤرخين القدامى والمحدثين، وإن كان هؤلاء قد أجمعوا على موضوعه؛ فإنهم اختلفوا في كونه قسمًا من "التاريخ الكبير" لابن حيان أو أنه كتاب مستقل عنه، غير أن ابن الأبار وفّر علينا مؤونة البحث والتخمين، وترك لنا الخيار بين ضمّه أو خزله من كتاب "التاريخ الكبير". تضمّن كتاب "أخبار الدولة العامرية" الأحداث التي وقعت بالأندلس في الفترة الممتدة من وفاة الحكم المستنصر بالله سنة 366هـ/976م، واعتلاء ابنه هشام المؤيد بالله سدّة الحكم، إلى غاية قيام محمد بن هشام بن عبد الجبار على عبد الرحمن شنجول ابن أبي عامر المنصور سنة 399هـ/1008م، كما تضمن الكتاب كذلك بمعلومات انفرد بها ابن حيان عن غيره. Abstract: the book “Akhbar al-Dawla al-Amriya” is considered to be one of the most important works of Ibn Hayyan, and it is considered the main source for the history of this country that ruled Andalusia between the years 366 and 399 AH / 976-1008 A.D. It was mentioned by ancient historians and modernists, even though these had unanimously agreed on its subject; They differed in that it was part of "The Great History" by Ibn Hayyan or that it was a separate book of it, but Ibn Al-Abbar provided us with the supplies of research and speculation, and left us the choice between including it or reducing it from the book "The Great History" The book “Akhbar al-Dawla al-Amriya” included the events that took place in Andalusia in the period extending from the death of Al-Hakam Al-Mustansir Billah in 366 AH / 976 CE, and his son Hisham Al-Moayad' Billah ascending the reign of power until the rise of Muhammad bin Hisham bin Abdul-Jabbar after killing Abdul Rahman Shanjul Ibn Abi Amer Al-Mansour in 399 AH/ 1008AD, and the book also included information that Ibn Hayyan was the unique historian who gave us.

الكلمات المفتاحية: العامرية ; هشام ; الأندلس ; الحكم ; الزهراء ; ابن حيان ; المنصر


اهتمام المصادر الأوروبية بالقضاء في الجزائر العثمانية خلال القرن 18 وأوائل القرن 19 م

صغير عبلة,  مجدوب كريمة, 

الملخص: لعبت مؤسسة القضاء دورا فعالا في تثبيت النظام، و محاربة الانحرافات الخلقية، والسلوكيات الإجرامية بين أفراد المجتمع الجزائري خلال القرنين 18و19 للميلاد، ولعل الفضل يعود في ذلك إلى الجهود المبذولة من طرف موظفي هذا السلك، وسهرهم على تطبيق القوانين، وتجسيد قيم العدالة بين مختلف شرائح المجتمع دون استثناء، وقد وضعت السلطة الحاكمة هي الأخرى في سبيل هذه الغاية، نظاما قضائيا محكما يتماشى مع التركيبة الاجتماعية السائدة آنذاك، والتي كانت تضم خليطا من الأجناس المختلفة (أتراك، عرب، يهود، مسيحيين وأوروبيين..الخ)، فظهرت محاكم قضائية مالكية خاصة بالسكان المحليين، وأخرى حنفية خاصة بالأتراك بالإضافة إلى قضاء أهل الذمة من يهود ومسيحيين، والقضاء الخاص بالجماعة...الخ. وقد تركت لنا المصادر الأوروبية المعاصرة لهذه الفترة، والمتمثلة في الكتب والمذكرات التي ألفها كل من الأسرى، الجواسيس، القناصل، الرحالة، رجال الدين... الخ، ممن زاروا الجزائر ، مادة تاريخية هامة حول موضوع القضاء، تمكن الباحث في تاريخ الجزائر العثماني من خلال التنقيب فيها بعرض دراسة متعلقة بالموضوع المذكور آنفا، وهذا ما تهدف إليه دراستنا، والتي حاولنا فيها تسليط الضوء على القضاء الجزائري خلال القرنين 18 و19للميلاد، وفق المنظور الأوروبي من خلال عرضنا لما سجله هؤلاء الأوروبيون، من ملاحظات ومعلومات وأوصاف، متعلقة بأنواع المحاكم القضائية الموجودة آنذاك وموظفيها وأشكال العقوبات المطبقة فيها،معتمدين في ذلك على المنهج التاريخي الوصفي والتحليلي. . The Judiciary institution played an effective role in establishing order and fighting moral deviations and criminal behaviours among the members of the Algerian community during the 18th and 19th centuries. This was thanks to the efforts made by the employees of this corps, their watchfulness in applying the laws, and embodying the values of justice among the various segments of society without exception. For this purpose, the ruling authority has also established a tight judicial system in line with the prevailing social structure at the time, which used to include a mixture of different races (Turks, Arabs, Jews, European Christians, etc.). Hence, Royal Courts of the local population appeared, and others Hanafi for the Turks, in addition to the Judgment of the Dhimmis, from the Jews and Christians, and the special court of the group ... etc. The contemporary European sources for this period left us the books and memos written by the prisoners, spies, consuls, nomads, clerics, etc. Those who visited Algeria met an important historical article related to the issue of the judiciary, which the researcher in the Ottoman history of Algeria can explore through the opinions of these Europeans on the aforementioned subject, and this is what is aimed in our study, as we try to shed light on the judiciary system during the 18th and 19th centuries, according to the European perspective, through our presentation of the notes recorded by the owners of these sources, notes, information and descriptions related to the types of judicial courts that existed at the time and their employees and the forms of penalties applied in them, in which a historical descriptive and analytical approach was adopted.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية الجزائر العثمانية- المصادر الأوروبية- القضاء- المحاكم- المذهب الحنفي- المذهب المالكي- المفتي- القاضي- الانحرافات- العقوبات.. ; Keywords:Ottoman Algeria; European sources; Judiciary; justice; courts; Hanafi school; Maliki school; Mufti; judge; deviations; sanctions.


تجربة محمد علي باشا في مصر من وجهات نظر مختلفة دراسة تقيمية

بن عيسى فاطمة,  فغرور دحو, 

الملخص: كتب الكثير من المؤرخين عن محمد علي باشا وعن تجربته ونهضته بمصر ، لكن كانت نظرتهم في صورتان متناقضتانا كلاهما يقع على طرف بعيد عن الآخر، في الصورة الأولى تظهر لنا محمد علي في صورة المصلح والمنقذ والبناء العظيم، أما الصورة ثانية فتظهر لنا على أنه يبدو جبارا طاغية غليظ الفؤاد يتحكم في مصير البلاد كما يتحكم في ملكه، لكن أغلب الشهادات تتفق على وصفه بالرجل المتعطش إلى السلطة وإلى العمل العسكري والمزايدات السياسية التي جعلته المبالغة فيها يتناسى حدوده، وإمكانياته، وبهذا سيبدو جديراً بكونه الأخ التوأم لمثيله نابليون بونابرت، كما تضاربت تلك الآراء فيما بينها حول الأسباب التي أدت إلى تلك التوسعات وعن أهدافها، الأمر الذي شكل علامة استفهام وبالتالي أخذ المؤرخون الذين تناولوا هذه المسألة أو أشاروا إليها بصورة أو بأخرى ينظر كل واحد منهم إلى المسألة بمنظاره وبمفهوم قد يتفق أو يختلف مع غيره، حيث أعاد بعضهم إلى أسباب شخصية، والبعض الآخر الى أسباب دينية، والبعض إلى أسباب قومية، فشخصية محمد علي في تاريخ مصر الحديث أكثر أسماء إثارة للجدل والاختلاف بين ما يرفعون شأنه ويصفونه بباني الدولة المصرية الحديثة وبين من يقولون أنه كان مساعد على هدم الكيان الإسلامي وأن الدول الاوروبية الاستعمارية استخدمته كآداة حادة للقضاء على الحركة الدينية الوهابية التي ظهرت في شبه الجزيرة العربية و الإجهاز على كل من الخلافة الاسلامية العثمانية محمد علي. Many historians wrote about Muhammad Ali Pasha and his experience and renaissance in Egypt, but their view was in two contradictory images, both of which are located on a far side from the other, in the first image showing Muhammad Ali in the image of the reformer, the savior and the great constructor, while the second image appears to us that it appears mighty An overpowering tyrant controls the fate of the country as well as his ownership, but most testimonies agree to describe him as a thirsty man for power and military action and political auctions that made him exaggerate his boundaries, and his potential, and thus would seem worthy of being the twin brother of his counterpart Napoleon Bonaparte, as these opinions have contradicted Between them about the reasons that led to these expansions and their goals, The matter that formed a question mark, and therefore the historians who dealt with this issue or referred to it in one way or another took each one to look at the issue in his view and in a concept that might agree or differ with others, as some of them returned to personal reasons, others to religious reasons, and some to national causes. The character of Muhammad Ali in the modern history of Egypt is the most controversial name and the difference between what they raise and describe as the builder of the modern Egyptian state and those who say that he was helping to destroy the Islamic entity and that the colonial European countries used it as a sharp tool to eliminate the Wahhabi religious movement that appeared in the Arabian Peninsula And the elimination of both the Ottoman Islamic caliphate and Mohamed Ali. محمد علي – مصر – القومية – النهضة – الدولة العثمانية- توسعات – الامبراطوري – الوهابية – الجبرتي - الوحدة

الكلمات المفتاحية: محمد علي – مصر – القومية – النهضة – الدولة العثمانية- توسعات – الامبراطوري – الوهابية – الجبرتي - الوحدة


" أعلام المغرب الأوسط في العهد الزيّاني (633-962ه/1235-1554م) من خلال"نفح الطّيب من غصن الأندلس الرّطيب لأبي العبّاس المقري التلمساني"

حاج عبد القادر يخلف, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: تعدّ موسوعة أبي العبّاس المقري التلمساني (ت 1041ه/1631م) الموسومة بـ: "نفح الطيب من غصن الأندلس الرّطيب"، من أهمّ ما ألّف في التّاريخ السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي لبلاد المغرب والأندلس في العصر الوسيط الإسلامي. ومن أبرز ما يلاحظ على ما كتبه المقري، وما تميّزت به موسوعته هذه أخبار العلم والعلماء، التي أجاد فيها باعتباره أحد أعلام العصر الوسيط الذين يشهد لهم بالتفوّق في هذا المجال. ومن جملة هؤلاء الذين نقل إلينا أنباءهم: علماء المغرب الأوسط في العهد الزيّاني (633-962ه/1235-1554م)، الذين ترجمهم ترجمات تختلف من علَم لآخر بحسب حظّ كلّ منهم في التحصيل العلمي، الذي يحدّد وزن الشخصية صاحبة الترجمة. فنجد منهم من توسّع في ترجمته بإسهاب، كأسرة المرازقة ومنهم على سبيل المثال ابن مرزوق الجدّ الشهير بالخطيب، وابن مرزوق الحفيد، وابن مرزوق الكفيف، هذا إلى جانب أعلام آخرين كالمقري الجدّ أبو عبد الله والآبلي وغيرهم، ومنهم من ترجمه ترجمة مقتضبة، كأبي عبد الله الزّواوي وأبي عمران المشدالي، في حين أنّ هناك فريق ثالث من العلماء لم يخصّهم بترجمة واكتفى بالإشارة إليهم في معرض ترجمات لغيرهم من الأعلام، من قبيل الشيء بالشيء يذكر، كيحي بن خلدون وأبو عبد الله التنسي وابن قنفد القسنطيني وابن صعد التلمساني وغيرهم، والجدير بالذّكر أنّ المقري أهمل بعض الشخصيات الزّيّانية الشهيرة ترجمة وتعريفا كمحمد بن أحمد بن زاغوا. ABSTRACT: The encyclopedia of Abu al-Abbas al-Muqri al-Tlemceni (d. 1041 AH / 1631 AD), known as: “Nafh al-Tayyb meen ghoceni al-Andalus el-Ratib”, is one of the most important compositions in the political, social, economic and cultural history of the Maghreb and Andalusia in the Islamic medieval period. Among the most notable notes on what Al-Maqri wrote and what distinguished his encyclopedia is this news of science and scholars, in which he was proficient as one of the medieval scholars who attested to excellence in this field. Among those who have been reported to us: the scholars of the Middle Maghreb in the Zeyani era (633-962 AH / 1235-1554 AD), We find some of them who have expanded it extensively, such as the family of Al-Maraziqa, including for example Ibn Marzuq, the grandfather famous for the Al-Khaib, and Ibn Marzuq the grandson, in addition to other scholars such as al-Muqri, the grandfather Abu Abdullah, Al-Abili and others, Some of them briefly translated it, such as Abu Abdullah Al-Zawawi and Abu Imran Al-Mashdali, while there is a third team that did not specialize with translation and only referred to them in the context of translations for other scholars, such as Yahya bin Khaldoun, Abu Abdullah Al-Tanasi, Ibn Qunfud Al-Casantini, Ibn Saad Al-Tlemceni and others, and it is worth mentioning Al-Maqri neglected some famous Ziyeni personalities, with translation and identification, such as Muhammad ibn Ahmad ibn Zaghou.

الكلمات المفتاحية: تراجم ; أعلام ; المغرب ; الأ ; سط ; الزياني ; ن ; تلمسان ; نفح الطيب ; المقري ; العلم ; المرازقة


مدينة الزهراء على ضوء نصوص نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب للمقري: دراسة تاريخية

بلمداني نوال, 

الملخص: يعد كتاب "نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب" موسوعة تاريخية وأثراً أدبياً هاماً لا يمكن الاستغناء عنه عند كتابة التاريخ والأدب والجغرافية الأندلسية، خاصة وأنّ مصنِّفَهُ قد أعطى أهميةً كبيرةً لجغرافية المنطقة، واصفا المدن الأندلسية وخصائصها وسكانها. يتطرق المقري إلى عدّة مواضيع مرتبطة بالمدن، كذكر أبعادها والمسافات التي تفصل بعضها عن بعض، كما يتطرق لمحيطها الطبيعي من جبال وأنهار ومناخ، ويذكر أعمال المدن أو القرى، وما يتبعها، ويولي أهميةً كبيرةً لمختلف عناصر الحسن المميزة لهذه المدينة أو تلك، ويتعرض أخيراً لخراب بعض المدن واندثار أثرها. انطلاقا من الفكرة أعلاه تم اختيار ورقة بحثية بعنوان "المدن الأندلسية على ضوء نصوص نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب للمقري: مدينة الزهراء أنموذجا"، إذ بنيت هذه المدينة شمال غربي قرطبة على سفح جبل العروس، وهي مأثرة مهمة من مآثر عبد الرحمن الناصر المعمارية. عليه، تهدف الدراسة إلى التعريف بمدينة الزهراء وأهم منشآتها العمرانية اعتمادا على النصوص الواردة لدى المقري في مصنفه نفح الطيب، وكذا التأكيد على أن هذا المصنف لا يمكن الاستغناء عنه عند كتابة التاريخ الحضاري للأندلس.

الكلمات المفتاحية: المقري ؛ الأندلس؛ الزهراء؛ نفح الطيب؛ الناصر؛ قصر الخلافة؛ العمران.


اللغة والعلوم الحديثة في مشروع الحجوي لإصلاح التعليم: دراسة مقارنة

أحميان نورالدين, 

الملخص: قدم محمد بن الحسن الحجوي مشروعا لإصلاح القطاع التعليمي بالمغرب خلال القرن العشرين، قائم على عدة أركان، كان أهمها الاهتمام بالعلوم الحديثة، ولكون هذه العلوم هي علوم غربية وجديدة على المجتمعات العربية، فكان تعلم اللغات الأجنبية يشكل مدخلا أساسيا لها وشرط لتحصيلها، وهو ما جعله يدعوا إلى تعلم هذه اللغات، حتى تحقق البلاد نهضتها الفكرية. وبالموازاة مع تعلم هذه اللغات، حث على التمسك باللغة العربية التي تمثل اساس الهوية المغربية الاسلامية. بمعنى أنه دعى إلى الانفتاح على الغرب لكن في نفس الوقت التمسك باللغة والثقافة العربية حتى لا يفقد المغاربة هويتهم، فكان الانفتاح على أوربا ضرورة تدعوا إليها الحاجة، لعدم وجود علماء ضالعين في العلوم العصرية في العالم العربي وافتقاده إلى مؤلفات في هذه العلوم، واختصاص الغرب بها. وهذه الدعوات التي قدمها للانفتاح على اللغات الأجنبية والأخذ بالعلوم العصرية جاءت في إطار مشرع اصلاحي شامل قدمه الحجوي انطلاقا من موقعه كنائب للصدارة العظمى في وزارة العلوم والمعارف. وهذا التوجه الذي عبر عنه الرجل جعله يدخل في صراع فكري مع عدد من المفكرين الذي كان لهم توجه مخالف له في مسألة الإصلاح وشروطه، وأخرين تقاسموا معه نفس التوجه سواء داخل المغرب أو من خارجه.

الكلمات المفتاحية: الحجوي- الاصلاح- اللغات- العلوم الحديثة


نقيشة المُحرّر صابينوس و أهميتها في تاريخ مدينة عنابة(هيبو ريجيوس)خلال القرن الثالث الميلادي The Latin Inscription Of The Libertus Sabinus And Its Importance In study Ancient Annaba (Hippo Regius) During The Third Century .A.D

وابل امحمد,  العقون أم الخير, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يتطرق هذا المقال إلى محاولة لتقديم قراءة لنقيشة لاتينية وُجدت في مدينة هيبو ريجيوس، يعود تاريخ كتابتها إلى أواخر القرن الثاني ميلادي .إحتوت هذه النقيشة على إشارات و معلومات في غاية الأهمية ، منها ما تعلق بموضوع المعتقد الديني ، وأخرى مرتبطة بالمسائل الاقتصادية، إضافة إلى اسم الموظف صابينوس الذي حظي بهذا التكريم ،يعتبر المعتوق صابينوس موظف في الإدارة الرومانية ذات طابع زراعي ، وأهم المهن التي تقلدها في حياته العملية خلال تواجده في مدينة هيبو ريجيوس ،كذلك تطرقت في مقالي إلى دور فئة العبيد المحررين( المعتوقين) في المدينة والتي لا تختلف كثيرا عن غيرها من المدن في الإمبراطورية الرومانية ،و بقراءة بسيطة لمضمون هذه النقيشة، نستطيع تسليط الضوء على دور المخازن الكبرى (( horreum في مدينة هيبو ريجيوس في استمرارية التموين سكان المدينة ،و أيضا ضمان تموين سكان روما بالمواد الغذائية الأساسية ويعتبر جهاز الانونة Anonae)) هو الدافع الحقيقي لإنشاء هذه المخازن . ABSTRACT : This article is attempt to make a reading of a Latin inscription found in the city of Hippo-Regius dating back to the late 2nd century A.D. this inscription contained many important data about libertus sabinus and many field of life as religion and economic things,as we hope to shed light on this person and what was his role and works in the city of hippo-regius , we can also highlight the role of the great ancient stores (horreum) in the process of ensuring the continuity of supply in the city Hippo-regius and also in order to ensure the supply of the inhabitants of Rome with the food by annona services which is the real motivation for the establishment of these stores .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: هيبو ريجيوس، مخازن القمح، صابينوس، مصلحة الأنونة ، . المعتوقين ; Keywords: Hippo Regius ;Horrea ;Libertus Sabinus ; Annonae ; Libre slaves.


أسماء الأعلام العربية كأحد مصادر دراسة تاريخ إسبانيا وانعكاسه في التعبيرات الاصطلاحية الإسبانية الحالية - LA ONOMÁSTICA ÁRABE COMO FUENTE DE LA HISTORIA DE ESPAÑA Y SU REFLEJO EN LA FRASEOLOGÍA ESPAÑOLA ACTUAL - ARABIC ONOMASTICS: A SOURCE FOR STUDYING SPANISH HISTORY & ITS IMPACT ON THE CURRENT SPANISH PHRASEOLOGY

شعبان محمد سالم طارق, 

الملخص: Resumen A lo largo de la historia, varias lenguas han contribuido en el desarrollo del castellano. Los árabes se quedaron en España más de ocho siglos; por lo tanto han dejado muchas huellas en casi todas las facetas de la vida, sobre todo a nivel léxico. Al respecto, la lengua española se caracteriza por el uso de nombres propios y nombres de lugares de origen árabe, como consecuencia de la influencia que dejó dicha lengua en la historia del castellano. Uno de los campos de mayor arraigo del arabismo es la onomástica; por eso, nos acercamos a la fraseología española que contiene onomástica de origen árabe. Haremos hincapié en que la fraseología onomástica representa una fuente importante de la historia de los pueblos, sobre todo la historia de España, marcada por el léxico árabe. Este trabajo tiene como fin mostrar la influencia de la onomástica arábiga, sobre todo topónimos y antropónimos, en la fraseología española a partir de que su estudio refleja muchos aspectos de la historia social. Por eso, se muestra la importancia que posee la onomástica en el estudio de los fraseologismos en el español actual. Igualmente, el estudio de la onomástica reflexiona el imaginario popular que se queda perpetuado en el legado léxico, histórico y cultural español. Abstract Throughout its history, many languages have contributed to the development of the Spanish language. The existence of the Arabs in Spain for more than eight centuries has considerably influenced all aspects of life; lexicon is no exception. Remarkably, the Spanish language is characterized with using Onomastics of Arabic origin, which resulted from the impact exerted by Arabic language on it. The study of Onomastics (Toponyms and Anthroponyms) is one of the Arabic branches of knowledge deeply rooted in the Spanish language. For this, this paper attempts to study the Spanish phraseology including Arabic names, trying thereby to reach the conclusion that these phraseological units serve as one of the most important sources of peoples’ history, especially that of Spain that includes many Arabic names. The phraseological units with their proper name have different cultural and historical connotations. What makes it difficult to address onomastic phraseology is that the proper names in these units have many historical and social aspects that reflect a number of values rooted in society. The objective of this study is to unveil the impact of the Arabic Onomastics on the current Spanish phraseology, since this helps illustrate many aspects of social history of Spain. Furthermore, it reflects the popular fiction still existing in the Spanish lexical, historical and cultural legacy. الملخص: هناك العديد من اللغات التي ساهمت في تطوّر اللغة الإسبانية عبر تاريخها. وكان لبقاء العرب في إسبانيا لأكثر من ثمانية قرون آثارًا كثيرة في جميع جوانب الحياة تقريبًا، خاصة على المستوى المعجمي. ومن الواضح أن اللغة الإسبانية تتميز باستخدام أسماء أعلام ذات الأصل العربي؛ نتيجة للتأثير الذي تركته تلك اللغة في تاريخ اللغة الإسبانية. وتُعد دراسة أسماء الأعلام أحد أكثر مجالات اللغة العربية تجذُرًا في اللغة الإسبانية؛ لذا نحاول الاقتراب من دراسة التعبيرات الاصطلاحية الإسبانية التي تحتوي على أسماء أعلام ذات أصل عربي. وسنُبين في دراستنا على أن تلك التعبيرات تمثل مصدراً مهماً لتاريخ الشعوب، لا سيّما تاريخ إسبانيا الذي يتميز باحتوائه على الكثير من تلك الأسماء العربية. ولا شك أن التعبيرات الاصطلاحية التي تتكون من اسم علم لها دلالات ثقافية وتاريخية متعددة. وبالتالي يمثل ذلك درجة من صعوبة البحث في هذا المجال، حيث تعكس تلك التعبيرات قيماً مجتمعية وأحداثاً تاريخية للمجتمع الذي قيلت فيه. ويكمن الغرض من هذه الدراسة في إظهار تأثير أسماء الأعلام العربية في التعبيرات الاصطلاحية الإسبانية الحالية؛ حيث تعكس دراستها العديد من جوانب التاريخ الاجتماعي. لهذا السبب، تظهر أهمية البحث في مجال دراسة أسماء الأعلام التي تعد إحدى مكونات التعبيرات الاصطلاحية في اللغة الإسبانية. وبالمثل، يعكس هذا النوع من الدراسة الخيالَ الشعبي الذي لا يزال قائمًا في الإرث المعجمي والتاريخي والثقافي الإسباني.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: أسماء الأعلام - اللغة العربية – التعبيرات الاصطلاحية الإسبانية - تاريخ – ثقافة - تأثير – أسماء الأماكن – أسماء الأعلام – كلمات عربية - مصطلحات معجمية ; Keywords: Onomastics - Spanish language- Spanish phraseology – History - Culture - Influence - Toponyms - Anthroponyms - Arabisms - Lexicon ; Palabras clave: Onomástica– Lengua árabe– Fraseología española – Historia – Cultura – Influencia – Topónimos – Antropónimos – Arabismos - Léxico


Khirbet Beit Ta'mar: An Archaeological, Historical and Architectural Study

أستاذ مساعد ابراهيم محمد عوده ابو اعمر, 

الملخص: الملخص: يتناول هذا البحث خربة بيت تعمر الاثرية التي تقع الى الشرق من مدينة بيت لحم (فلسطين)، والتي تعرف بهذا الاسم تيمنا بالخليفة عمر بن الخطاب (رض). استنادا الى المسوحات الاثرية التي اجريت في الموقع، وكتب الرحالة، والمؤرخين، ان تاريخ الموقع يعود الى الفترة الرومانية، والبيزنطية، والاسلامية. ويشمل الموقع العديد من المعالم الاثرية التي تم التعرف عليها من خلال المسح الاثري الذي اجراه الباحث، فقد تم العثور على العديد من القبور البيزنطية، ومعاصر للعنب بعدة نماذج، ومعصرة للزيتون، وصهاريج لتخزين المياه، وكهوف طبيعية، اضافة الى مسجد عمر بن الخطاب (رض) والذي يعود بناؤه لعام 636 م. وقد تعرض الموقع الاثري في اجزاء منه الى التخريب، اما عن طريق فتح شوارع حديثة، او بحجة التطوير، وجزء كبير من الخربة الاثرية اليوم يستخدم مقبرة اسلامية، يعود اقدم القبور فيها الى اواخر الفترة العثمانية. Abstract Khirbet Beit Ta'mar is located approximately 4 km southeast of Bethlehem, and about 1.5 km to the north of the Herodion archaeological site. Based on the literature written by travelers and historians, as well as on the archaeological survey carried out by the author in 2014, the settlement history of the site dates back to the Roman period and continued without interruption until recent times. The surveyed archaeological features include ground graves, several olive- and wine-presses, cisterns, and subterranean tombs, all cut into the natural limestone bedrock. Also, the site includes an mosque which is still in use; this mosque was built in the year 636 AD and is known as the Omari Mosque after the Caliph Omar Ibn al-Khattab. Furthermore, several traditional buildings from the Mamluk and Ottoman periods, in use until the middle of the last century, were documented. In addition, the khirbet includes some natural caves that were used by people who lived on the site until the late 20th century for sheltering their animals and the storage of agricultural products. Over the past few decades, a large part of the khirbet, in several different areas, has been subjected to serious damage and destruction by various means: antiquities looting; urban development construction, including residential structures and roads; and by the burying of the recently deceased of the village in the cemetery located within this archaeological site. Keywords: Beit Ta'mar, cemeteries, cultural heritage destruction, traditional buildings, medieval archaeology, The Omari Mosque.

الكلمات المفتاحية: Keywords: Beit Ta'mar, cemeteries, cultural heritage destruction, traditional buildings, medieval archaeology, The Omari Mosque.