مجلة عصور الجديدة


Description

Oussour al-Jadida (New Eras) is a scientific journal that publishes one volume annually, comprising two (02) issues, which are issued as follows: the first issue is in May and the second issue is in November. This journal is published by the "History of Algeria" Laboratory- University Oran 1 Ahmed Ben Bella Since 2011. The revue is interested in publishing historical and Archeological articles related to the history of the world and in all the historical stages experienced by mankind (Ancient era, the Middle Ages, the modern and contemporary era), Writing in the revue is open to researchers specialized in history, Archeology and Philosophy of History from all Countries. The revue publishes articles in Arabic; French; English and Spanish. In addition to the two issues published annually; the laboratory publishes special numbers on some occasions The editorial committee of the journal is composed of associate editors (Professors in various fields of history, and professors in foreign languages), each one reviews two articles. There is also professors who participate in a review of the articles we receive from the researchers from all countries. Our main objective is to enrich historical and Archeological research and exchange ideas between Researchers from all countries. A print copy of our journal is freely distributed to international and national universities, libraries, and Research Centers (Algerian National Library, Royal Moroccan National Library, Biblioteca Nacional de Espana, King Abdul-Aziz Al Saoud Foundation for Human studies- Morroco, Consejo Superior de Investigacion cientifica- Granada- Spain, Library of Alexandria- Egypt etc...). Our journal ('Oussour al-Jadida) is published in both print and online versions. The online version is free access and downloadable on the Algerian Scientific Journals Platform (A.S.J.P). All original and outstanding research papers are highly accepted to be published in our International Journal. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عصور الجديدة مجلة علمية محكمة يُصدرها مختبر تاريخ- جامعة وهران 1 أحمد بن بلة- الجزائر منذ سنة 2011؛ تصدر مجلدا واحدا سنويا يضم عددين (02) يصدران كما يلي: العدد الأول في شهر ماي والعدد الثاني في شهر نوفمبر. تهتم المجلة بنشر المقالات التاريخية- السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية- التي تتعلق بكل بلاد العالم، وفي كافة المراحل التاريخية التي مرت بها البشرية (العصر القديم، العصر الوسيط، والعصر الحديث والمعاصر) إضافة إلى المقالات المتعلقة بعلم الآثار وفلسفة التاريخ والكتابة في المجلة مفتوحة أمام كل الباحثين الأكاديميين المتخصصين في التاريخ، مع العلم أن المجلة تنشر المقالات باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية. تقبل المقالات العلمية المتعلقة بالتاريخ وعلم الآثار وفلسفة التاريخ بدون مقابل وتنشر مجانا كما يتم توزيع الأعداد الصادرة من المجلة على مختلف المكتبات الوطنية (المكتبة الوطنية، المكتبات الجامعية، المكتبات العمومية) والمكتبات الدولية ومنها على سبيل المثال لا الحصر المكتبة الوطنية التونسية، مكتبة الإسكندرية (مصر)، المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، مركز آل سعود للعلوم الإنسانية والإجتماعية بالدار البيضاء (المغرب)، مكتبة المجلس الأعلى للأبحاث العلمية - في مدريد وغرناطة وغيرها من المكتبات الجامعية الأجنبية (تونس، مصر، المغرب، إسبانيا، فرنسا، ......إلخ) وتستند المجلة على هيئة علمية تتكون من محررين مساعدين (أساتذة وأساتذة محاضرين في مختلف تخصصات التاريخ، إضافة إلى أساتذة متخصصين في اللغات الأجنبية) يتكفل كل واحد منهم بمراجعة مقالين، ويضاف إليهم مراجعين آخرين في الاختصاص يشاركون في مراجعة المقالات التي تصلنا من الباحثين. وقد نُشرت في المجلة مقالات شارك بها الباحثون الجزائريون ومن مختلف جامعات الوطن، كما شارك الباحثون العرب (مغاربة وتونسيون ومصريون وعراقيون ولبنانيون وفلسطينيون وموريتانيون وسعوديون وليبيون)، فضلا عن إسبان. والهدف الرئيس الذي نسعى إليه هو إثراء البحث التاريخي والأثري والبحث في فلسفة التاريخ، وتبادل الأفكار بين الباحثين

Annonce

Reminder to Researchers تذكير للباحثين Rappel aux Chercheurs

 

We remind all researchers that any article that does not respect the criteria of writing set by the journal will be refused without going through the evaluation of the reviewers

نذكر جميع الباحثين بأن أي مقال لا يحترم معايير الكتابة التي وضعتها هيئة تحرير المجلة سيتم رفضه دون عرضه على تقييم المراجعين

Nous rappellons à tous les chercheurs que tout article ne respectant pas les critères d'ecriture fixés par la revue sera refusé sans passer par l'évaluation des reviewers

10-08-2019


11

Volumes

33

Numéros

719

Articles


أبو الريحان محمد بن أحمد البيروني الخوارزمي (ت.440 هـ - 1048م): الرحالة الجغرافي

بوعناني محمد شافع, 

الملخص: هذا البحث يسلط الضوء على أبرز المفكرين المسلمين في جميع العصور حتى سمي عصره باسمه ، وهو العالم الموسوعي أبي الريحان محمد بن أحمد البيروني الخوارزمي الذي جمع بين عدة علوم عصره فكان عالما رياضيا كما كان أيضا رحالة جغرافيا ، وأديبا لغويا مترجما ، وقد إرتئينا التركيز على جهوده العلمية في الفكر الجغرافي الإسلامي في العصر الوسيط خلال نهاية القرن الرابع الهجري و والنصف الأول من القرن الخامس الهجري الموافق للقرنين العاشر والحادي عشر الميلاديين ، وقد عاش فترتين من حياته العصيبة سياسيا ، ولكن كانت مزدهرة علميا وفكريا ، ففي الفترة الأولى عاشها في خوارزم ( فترة حكم الخوارزمشاهية ) أين اضطرته الظروف السياسية المضطربة إلى القيام بعدة رحلات في إقليم ما وراء النهر و خراسان ، أما في الفترة الثانية حين وقع في أسر السلطان محمود الغزنوي عندما ضم إقليم خوارزم إلى عاصمته غزنة ، وكان معينا له في فتوحه لشمال الهند ، مستغلا في ذلك وقته في إستكمال بحوثه العلمية في عدة مجالات ، خاصة منها الأبحاث الجغرافية والتاريخية ، وإقتحم ميدان الترجمة عن المصادر الأصلية للكتب المقدسة للهندوس ،و نتاج رحلاته العلمية أكبر موسوعات عن حضارة وتاريخ و جغرافية الهند وأديانها و ثقافتها و تقاويمها وومواقعها الجغرافية والفلكية و طبها وصيدلتها و جواهرها وغيرها من المجالات البحثية التي تخصص فيها كعالم موسوعي. This research deals with the most prominent Mulim thinkers of all time until his era was named after him. He is the encyclopedic scientists Abi Al Rayhan Al Biruni Al Khwarizmi who combined several sciences of his translator. We focused on his scientific efforts in Islamic geography and literature in the medieval period during the end of the fourth century AH . and the first half of the fifth century AH corresponding to the tenth and eleventh centuries AD. He lived two periods of his politically troubled life but was scientifically and intellectually prosperous . In the first period of Khwarizmshahi rule where the turbulent political circumstances compelled him to make several trips in the region beyond the river and Khorasan but in the second period when he fell in the captivity of Sultan Mahmoud Ghaznawi when Khwarizm annexed his capital Ghazni. He was appointed to him in his conquest of northern India taking advantage of his time to complete his scientific research in several special fields including geographical and historical research . And he stormed the field of translation from the original sources of the Hindu scriptures. His scientific trips produced the largest encyclopedias on the civilization geography history of India religions culture calendars geographical and astronomical sites medicine pharmacy jewels and other research fields in which he is devoted as an encyclopedic scientist.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: البيروني – العالم الموسوعي – الرحالة الجغرافي – أدب الرحلة – الهند – خوارزم – الدولة الغزنوية – الدولة الخوارزمشاهية – الرحلات العلمية – إقليم ما وراء النهر. ; Keywords: Al Biruni ; encyclopedic scientists ; THE TRAVELER GEOGRAPHICAL ; Trip literature ; India ;Khwarizm Ghaznavid state; Khwarizmshahi state; Scientific trips; Region beyond the river.


المدارس الفكريّة التربويّة بالمشرق الإسلامي وأثرها في التربيّة والتعليم بإفريقيّة والأندلس بين القرنين (4 – 7ه10 – 13م)Educational intellectual schools in the Islamic East and their impact on education in Ifriqiya and Andalusia between the two centuries (4-7 A.H./10-13 A.D.)

سونة كريمة,  عثماني أم الخير, 

الملخص: الملخص: منذ القرن( 4ه/10م) اختلفت صنعة التعليم الإسلامي عند كلٍّ من المدارس الفكريّة التربويّة، سواءٌ السُنيّة منها أو الشيعيّة أو الإباضيّة، غير أنّ الهدف كان واحد عند كلٍّ منها، وهو الدفاع عن العقائد والأصول والمبادئ التي تؤمن بها كلّ مدرسةٍ، وكان منبت هذه المدارس في المشرق الإسلامي، إلّا أنّ بذورها انتشرت عبر الأمصار الإسلاميّة المختلفة، ومن بينها إفريقية والأندلس؛ إذ حاولت كلّ مدرسة الاستفادة من مختلف أماكن التعليم الموجودة آنذاك، ولجأت إلى استحداث أماكن جديدة مثل: المدارس النظاميّة عند السُنّة أو ابتكار طرق وأساليب تعليميّة متنوّعة كالتعليم الظاهر والباطن بالنسبة للشيعة الفاطميّين، أو اللجوء إلى السرّ، والكِتمان، وممارسة التعليم في أماكن بعيدة لا تثير الاشتباه، كما كان الحال عند الإباضيّة، وكلّها اختلفت فيما بينها من للحفاظ على بقائها، إلّا أنّها قدّمت خدمات جليلة للحضارة الإسلاميّة، وأسهمت في تطوّر العلوم عند المسلمين، على الرغم من احتدام الصراع بين المدارس الثلاثة الذي أدّى إلى شيوع ظاهرة حرْق الكتب والمكتبات، سواءٌ في المشرق أو المغرب الإسلاميين. الكلمات المفتاحيّة: الفكر التربوي؛ المدارس الفكريّة؛ المدرسة الفقهيّة؛ المدرسة الشيعيّة؛ المدرسة الإباضيّة؛التعليم؛ المدارس النظاميّة؛ مجالس الحكمة؛ حلقة العزابة؛ إفريقيّة والأندلس. ABSTRACT : Since the century (4 AH / 10 CE), the Islamic teaching industry has differed in each of the educational schools of thought, whether Sunni, Shiite or Ibadi, but the goal was the same for each of them, which is to defend the beliefs, principles and principles that each school believes in. Schools in the Islamic East, but their seeds spread across the various Islamic lands, including Ifriqiya and Andalusia; Each school tried to take advantage of the various places of education that existed at the time, and resorted to creating new places such as regular schools according to the Sunnis or devising various educational methods and methods, such as explicit and inward education for the Fatimid Shiites, or resorting to secret, secrecy, and practicing education in distant places that do not raise suspicion, as was the case with the Ibadis, and all of them differed among themselves in order to preserve their survival, except It has rendered great services to the Islamic civilization and contributed to the development of sciences for Muslims, despite the intensification of the conflict between the three schools that led to the spread of the phenomenon of burning books and libraries, whether in the East or the Islamic Maghreb.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحيّة: الفكر التربوي؛ المدارس الفكريّة؛ المدرسة الفقهيّة؛ المدرسة الشيعيّة؛ المدرسة الإباضيّة؛التعليم؛ المدارس النظاميّة؛ مجالس الحكمة؛ حلقة العزابة؛ إفريقيّة والأندلس. ; Keywords: educational thought; Schools of thought; Fiqh school The Shiite school; Ibadi school; education; Regular schools; Wisdom boards; Celibacy ring; Africa and Andalusia.


جوانب من حياة المرأة في المجتمع الأندلسي

حاج عبد القادر يخلف, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: فرضت عملية فتح الأندلس من قبل المسلمين عربا وبربرا عام 92ه/711م ضرورة الزواج من أهل هذه البلاد من أجل الاستقرار والانتشار في ربوعها، فكانت عملية الارتباط تحدث عن طريق الزواج المختلط بالحرائر والزواج بالجواري الإسبانيات والجيليقيات والفرنجيات وغيرهنّ، من أهمّ الأسباب التي سمحت بتشكّل مجتمع متجانس الأعراق مختلف الديانات، يتعايش جميع أفراده في ظل دولة الإسلام وتحت راية حكمها، فكفلت للجميع حقوقهم مقابل أداء ما عليهم من واجبات، وكانت المرأة وراء كثير من التغييرات التي حدثت في المجتمع الجديد، باعتبارها قاسما مشتركا في هذا التمازج، حيث استطاعت أن تفرض وجودها في هذا الواقع زوجة كانت أم جارية، رافضة التهميش فعبّرت بشجاعة عن رأيها وأبانت عن شعورها وظهرت وفق إرادتها في أجمل صور التأنّق من لباس وحليّ، وشاركت الرجل في الحياة اليومية بمختلف مجالاتها، وسعت بخطى ثابتة نحو التحرّر وطلب مزيد من الحرّية، وقد انعكس ازدهار ورفاهية العيش بالأندلس على التطور الحاصل في مجتمعها، فخرجت من بيتها لمواضع مختلفة (المتنزهات- الرياض- الحمّامات- الجوامع- الأعياد- المناسبات ...)، وأكّدت تواجدها في أعمال ونشاطات متعدّدة (معلمة- طبيبة- شاعرة- مغنية...)، وفرضت على الجميع احترامها محجّبة وسافرة، بل إنّ الرجل كان في كثير من الأحيان يرافقها ويزكّي ما كانت تنشده من تحرّر في سبيل تحقيق الأفضل في حياتها. ABSTRACT : The process of conquest of Andalusia by Muslims, Arabs and Berbers in the year 92 AH / 711 AD, imposed the necessity of marriage with the people of this country in order to stabilize and spread throughout its territory. The races are of different religions, all of its members coexist under the Islamic State and under the banner of its rule. It guaranteed everyone their rights in return for the performance of their duties. The woman was behind many of the changes that occurred in the new society later, as a common denominator in this intermingling, as she was able to impose Her presence in this new reality was a wife or a maidservant, refusing to be marginalized, so she courageously expressed her opinion and expressed her feelings and appeared according to her will in the most beautiful forms of dress and jewelry, and participated in the daily life in various fields, and steadfastly sought towards liberation and asked for more freedom, which was reflected The prosperity and luxury of living in Andalusia depends on the development of its society, so she left her home to various places (parks - Riyadh - bathrooms - mosques - holidays - occasions...), and confirmed her presence in business And multiple activities (teacher - doctor - poet - singer...), and she was respected by everyone, veiled and open. In fact, the man often accompanied her and praised what she was seeking of freedom in order to achieve the best in her life.

الكلمات المفتاحية: المرأة ; مجتمع ; الأندلس ; الزواج; الحرائر; الجواري; المسلمون; المولدون;المستعربون; المظاهر الاجتماعية; women ; society ; marriage ; multi-ethnic ;Islamic State;Wife ;slave-women Andalusia ; liberation; development


الشيخ مصباح في مستغانم من خلال تقارير فرنسية

خليفي عبد القادر, 

الملخص: الملخص: تنحصر التقارير الفرنسية التي نحن بصدد دراستها عن هذا المصلح، في الفترة الزمنية الممتدة بين سنتي 1952 و1956. وقد تمكنت من الاطلاع على هذه التقارير وعلى الرسائل والسير الشخصية لهذا الرجل، والتي بلغت في مجملها ثلاثا وعشرين(23) تقريرا ومراسلة، وعشر(10) نسخ من السيرة الذاتية للشيخ. تختلف في عدد نسخها، من نسخة واحدة إلى ثلاث نسخ موجهة إلى جهات مختلفة. جاء عنوان الملف على الشكل التالي: "حوَيْدَق مصباح بن الطيب المعروف بـ الشيخ مصباح، مدير المدرسة القرآنية بعين غرابة، بلدية سبدو المختلطة". سأتطرق إلى محتوى التقارير من خلال موضوعيها العامين: أولا: التعريف بهذه الشخصية(Notice individuelle) ثانيا: نشاطاته (من وجهة نظر السلطات الفرنسية.) ففيما يتعلق بالتعريف بشخصيته تعددت التقارير الفرنسية التي تتحدث عن حياة الشيخ مصباح كرونولوجيا من خلال مساره الشخصي والتعريف بأسرته، خلال السنوات المذكورة: عن اسمه ومولده وعن أسرته، وعن تكوينه والمهن التي امتهنها، وعن مختلف النشاطات التي تذكرها التقارير الفرنسية. أما الجهات الصادر عنها التقارير، فتنحصر في جهتين: 1-مصلحة الاتصالات لشمال إفريقيا، التابع لديوان الحكومة العامة بالجزائر.(Service des liaisons nord africaine) ومحافظات الشرطة ببعض المدن الجزائرية. الكلمات المفتاحية: الإصلاح- الشيخ مصباح- مدرسة التربية والتعليم- التقرير- محافظ الشرطة- نشاط جمعية العلماء- مستغانم. Summary: The French reports that we study on this reformer are limited to the period between 1952 and 1956. I saw these reports, the letters and the personal biography of this man, which represents a total of twenty-three ( 23) reports and correspondences, and ten (10) copies of the biography of the Sheikh. Vary in the number of copies, a copy to three copies for different destinations. The title of the file is: "Huwaidq Mesbah ibn Tayeb, said Sheikh Mesbah, director of the Qur'an School of Ein Gharabah, mixed municipality of Sabdou". I will refer to the contents of the reports through its two general themes: First: Individual record. Second: Its Activities (from the point of view of the French authorities.) In addition to the definition of his personality, there are many French reports on the life of Sheikh Mesbah Kronologia through his personal journey and the definition of his family during the years mentioned: his name, his birth, his family, his composition and his professions and the various activities mentioned in the French reports. The reporting agencies are limited to two areas: 1 -Service of North African links, which belongs to the General Government of Algeria and the police districts of some Algerian cities. Keywords: Reform - Sheikh Mesbah - Activity - School of Education - Report – Commissioner.

الكلمات المفتاحية: الإصلاح-الشيخ مصباح- مدرسة التربية ; التعليم- التقرير- محافظ الشرطة- نشاط جمعية العلماء- مشتغانم


المُذَكِّرَاتُ الشَّخْصِيَّةُ خِلاَلَ الثَّوْرَةِ التَّحْرِيرِيَةِ الجزائرية (1954ـ 1962م)"دِرَاسَةٌ إِحْصَائِيَةٌ"

سنوسي فيصل,  العبيدي علي, 

الملخص: شهد تاريخ الثورة التحريرية (1954-1962م) كتابة عدّة مذكّرات لشخصيات سياسية وعسكرية شاركت في صناعة الأحداث، و كانت طرفاً رئيسياً أو ثانوياً فيها، حيث عبّر أصحابها عن ما عايشوه في نضالهم و مواقفهم من قضايا عصرهم. و ممّا لا شكّ فيه أنّ هناك اختلافًا فيما بينهم من حيث طريقة عرض الأحداث و أسلوب الكتابة. ولكونها مصادر مهمّة في عملية التّدوين التّاريخي; فقدكانت الثّورة من أكثر المحطَّات التّاريخية عرضا من قبل مُعاصريها، وذلك بإصدارهم كمّا هائلاً من المذكّرات و الشّهادات الحيّة التّي تناولت الكفاح السّياسي و العسكري طوال سبع سنوات سواءًا كان الكُتاب جزائريين، فرنسيين، أو أجانب داخل أو خارج الوطن. تهدف هذه الدّراسة إلى جرد، إحصاء وتصنيف بعض المذكّرات الشّخصية التّي كُتبت عن الثّورة التحريرية، وما احتوته من مواضيع مختلفة، ركّز أغلبها على الجانب السّياسي والعسكري و بدرجة أقلّ المجال الإقتصادي والإجتماعي والثّقافي. انطلاقًا من هذه الملاحظات فإنّ عملنا هذا يسعى للبحث في الإشكالية الرّئيسية التّي تُلامِسُ: المذكّرات الشخصية خلال الثّورة التّحريرية(1954-1962م) كدراسةً إحصائية؟. لِنخلُصَ في النّهاية على التّأكيد على أهمية المذكّرات في الكتابة التّاريخية خاصّة مرحلة الثّورة التّحريرية، كونها مادة دسمة لشهادات حيّة تقتضي من الباحثين ضرورة البحث والتّقصي اتجاهها بكلّ موضوعية، لِما تطرحه من صعوبات ترتبط بالتّوجهات الفكرية لأصحابها وما تحويه من مادة علمية مختلفة حول الثّورة التّحريرية.

الكلمات المفتاحية: المذكرات الشخصية ; الشهادات ; الثّورة التّحريرية ; دّراسة إحصائية ; العسكريين ; السّياسيين


أهمية الوثائق الأرشيفيّة في رصد التفاعلات السياسية الاقتصادية والاجتماعية بين بايلك الشرق الجزائري وإيالة تونس مطلع القرن التّاسع عشر

بوديبة سهام, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يهتمّ الموضوع بالبحث في القيمة التّاريخية للوثائق الأرشيفية، ومنهج توظيفها في دراسة مسار العلاقات بين إيالتي الجزائر – خاصة بايلك الشرق الأقرب جغرافيا إلى تونس- وتونس مطلع القرن التاسع عشر، وذلك من خلال تتبع مظاهر التّواصل بينهما على مستوى السّلطة وأيضا بين الرعايا. وتكمن أهميّة موضوع الدراسة في تتبع مجال المعاملات بين الإيالتين خلال فترة شهدت نوع من الاستقلالية بينهما على مستوى السلطة؛ وذلك بعد التّدخلات الدّائمة لحكّام الجزائر وبايات بايلك الشرق للفصل في الصّراعات حول تولي السلطة داخل البيت الحسيني الحاكم بتونس؛ بين حسين بن علي وأبنائه من بعده وابن أخيه علي باش منذ بدايات القرن الثامن عشر، فضلا عن البحث في تأثير التّقارب الجغرافي بين الايالتين، وخضوعهما لحكم واحد؛ وهو الحكم العثماني على طبيعة تسيير الحكم ومراقبة العلاقات بين الحكام، وأيضا تأثير علاقات الجوار في تسيير مصالح رعايا كل إيالة. ترتكز دراسة الموضوع أساسا على مصادر أرشيفية؛ عبارة عن مراسلات موجودة بالأرشيف التونسي بين بايات قسنطينة – الأقرب جغرافيا إلى تونس- وبايات تونس، وأيضا سجلات المحاكم الشّرعية المالكيّة والحنفيّة المحفوظة بأرشيف قسنطينة. ويقوم منهج البحث في الموضوع على دراسة عيّنات من المراسلات والعقود الشّرعية؛ والتي رسمت لنا صورة عن آليّات وطرق التّواصل والتّعامل بين حكام ورعايا كل من بايلك الشّرق الجزائري وتونس في ظروف مختلفة: مجاعات أو صراعات داخل كل إيّالة، أو بين الإيالتين على المناطق الحدودية، فضلا عن تتبع مسار العلاقات بينهما خلال فترات الاستقرار أيضا. ABSTRACT :The subject is focusing on the historical value of archival documents and the method of their use in studying the course of relations between the Eyalets of Algeria – especially the eastern Baylik which is geographically closer to Tunisia - and Tunisia at the beginning of the nineteenth century, by tracking their contacts at the level of authority and at the level of the citizens. The importance of the study lies in tracking the area of transactions between the two Eyalets during a period of some independence between them at the level of authority; This was after the permanent intervention of the rulers of Algeria to resolve conflicts over the assumption of power within the ruling Husseini family in Tunisia between Hussein Ben Ali and his sons after him and his nephew Ali Pasha since the early 18th century ; as well as research into the impact of geographical proximity between the two Eyalets, and their subordination to to a single rule; i.e. the Ottoman rule on the nature of governance and the monitoring of relations between rulers, as well as the influence of neighborhood relations on the conduct of the interests of the citizens of each Eyalet . The study is based mainly on archival sources; Correspondence in the Tunisian archives between the Bayats of Constantine - geographically closest to Tunisia - and the Bayats of Tunisia, as well as the Maliki and Hanafi Shariah court’s records held in the archives of Constantine. The research methodology is based on the inventory and analysis of samples of correspondences and legal contracts; It draw a picture of the mechanisms and methods of communication between the rulers and the citizens of both the Algerian eastern Baylik and Tunisia under different circumstances: famines or conflicts within each Eyalet, or between the two Eyalets on the border areas, as well as tracking the course of relations between them during periods of stability as well.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: أرشيف ; مراسلات ; سجلات محاكم شرعية ; الجزائر ;بايلك الشرق; تو نس ; سلطة ; مجتمع ; علاقات ; القرن التاسع عشر Keywords: Archives; Correspondence; Shariah court’ records; Algeria; Algerian eastern Baylik;Tunisia; Authority; Society; Relations; 19th Century


قراءة في رحلات رايمون لول التنصيرية إلى المغرب الإسلامي

بخدة طاهر, 

الملخص: يتناول هذا المقال حركة التنصير التي قام بها أحد رجال الدين النصارى وهو رايمون لول في نهاية القرن 13م كحركة موازية ومكملة للحروب الصليبية ضد المسلمين في المشرق والمغرب الإسلاميين، أين فشلوا في احتلال الأراضي، عندها نقل رايمون الصراع من صدام عسكري ديني إلى صراع ديني محض عندما شرع في رحلات إلى بلاد المغرب من أجل تنصير أهلها، وذلك بعد أن درس اللغة العربية والفلسفة الإسلامية والتصوف. قام لول بثلاث رحلات من أجل أداء مهمته، ركَّز فيها على إفريقية والمغرب الأوسط، فكانت حملته الأولى نحو مدينة تونس سنة 1293م باعتبارها عاصمة للدولة الحفصية ومركزا ثقافيا يمكن أن يحقق فيها مشروعه التنصيري فمكث في هذه المدينة سنة كاملة أجرى خلالها مناظرات مع بعض فقهاء المسلمين حول عقيدة التثليث وأفضلية المسيحية على الإسلام، كما قام بمواعظ في أوساط العامة لإقناعهم بالدخول في دينه لكنه قوبل بالرفض من قِبل الأهالي والسجن من قِبل السلطان. أمَّا حملته الثانية فكانت نحو مدينة بجاية سنة 1307م والتي كانت تمثِّل المركز العلمي الثاني بالمغرب الأوسط، وفيها دعا الناس أيضا إلى المسيحية علانية في ساحة المدينة ومحاولا البرهنة على صحة معتقده وخطأ دين الإسلام، وبعد مناظرته لمفتي بجاية في عقيدة التثليث أودع السجن أين قضى ستة أشهر، وخلالها ألَّف كتابه "مناظرة رايموند لعمار" ثم أُطلق سراحه ليتوجه إلى مدينة جنوة بجزيرة صقلية، ثم قام برحلة ثالثة وأخيرة إلى تونس ثانية سنة 1314م أين مكث سنتين داعيا إلى النصرانية ومجادلا عنها، لكنه لم يحقق ما كان يصبو إليه. This article discusses at a christianisation movement from one of the clergy, is the spanish, RAYMOND LULL , at the end of the thirteenth century, this movement was parallel, and complementary to the cruasades against the musulmans in the orient, after their failur there. LULL moved the military conflit into purely religious activity, when he traveled to ISLAMIC MAGHREB for preaching musulmans, after his studying arabic language, and islamic philosophy, and mysticism. RAYMOND made three missionary trips in the islamic maghreb, to do his mission ; the first trip it was to tunisia, the capital of HAFSIDS kingdom in 1293, because it was an important cultural center, where he stayed one year, he held debates with some musulmans savants, but he was rejected by the public, and he was imprisoned by a HAFSID’S SULTAN. In 1307 he made a second missionary to BEJAIA the second scientific center in a central maghreb, where he openly invited peoples to christianity, and he discussed with the BEJAIA’S MUFTI about a trinitarianism, then he was imprisoned by the governor of city for six months, in this period he wrot his book « The RAYMOND debate on AMAR », after his release, he went to GENNE in Sicily. His third and final trip was to tunisie for the second time in 1314, where he stayed for two years calling for christianity, and argued for it, but he failed in what he aspired to.

الكلمات المفتاحية: لول؛ رحلات؛ التنصير؛ المغرب الإسلامي؛ الحروب الصليبية؛ بجاية؛ المسيحية؛ الإسلام؛ مناظرات؛ التثليث. ; LULL; trips; christianisation; Islamic maghreb; cruasades; BEJAIA; christianity; ISLAM; debates; TRINITARIANISM


العنصر الفينيقي في شبه الجزيرة الايبيرية في ظل الاحتلال الروماني (206ق م – 80م) بين المواجهة و التبعية The Phoenician element in the Iberian Peninsula under the Roman occupation (206 BC - 80 AD) between confrontation and dependency

مكيد براهيم,  كاكي محمد, 

الملخص: الملخص باللغة العربية : ترتكز هذه الدراسة حول عملية تشكل وظهور المجتمعات في شبه الجزيرة الايبيرية بعد الحرب البونيقية الثانية خاصة العنصر الفينيقو بوني الذي يبدو أنه تم تغييبه عمدا من طرف السلطة الرومانية و ذلك بطمس كل مخلفاته واثاره و محوه من تاريخ المنطقة خاصة في ساحلها الجنوبي ، بهدف عملية بناء مجتمع جديد بهوية رومانية مستعد للتضحية من أجل هذا الوافد الجديد ، لكن هذا العنصر الفينيقو بوني لم يقابل ذلك بالترحيب والتصفيق و إنما واجه تلك السياسة الرومانية بالمحافظة على هويته وثقافته والتمسك بتاريخه العريق ، كما قاوم مقاومة شرسة عبرت عن مدى رفضه لتلك السياسة هذا ما لمسناه في طول مدة الثبات التي قرابة الثلاثة قرون أي: من 206 ق.م إلى حوالي 80 م عصر الأسرة الفلافية هذا من جهة ، ومن جهة ثانية تطرقت إلى المراحل والكيفية التي تمت بها عملية الاندماج سواء من حيث أنواعها أو أساليبها أو طرقها حيث سأتناول بالشرح عملية الترابط و بناء تلك الهوية الجديدة داخل هذه المجتمعات ، وإعادة تفسير الثبات الثقافي للعناصر الفينيقوبونية داخل العالم الروماني، وتحولها تدريجياً عبر مرحلتين مهمتين إلى مدن رومانية ، كما نطمح الى التغلب على الأساليب الكلاسيكية أحادية الإتجاه في عملية الرومنة بالاستناد إلى معطيات أثرية وأوراق بحثية جديدة . ABSTRACT : This study is based on the process of formation and emergence of societies in the Iberian Peninsula after the Second Punic War, especially the Phoenician element, which appears to have been deliberately omitted by the Roman authority by obliterating all its remnants and relics from the history of the region, especially on its southern coast, with the aim of building a community A new person with a Roman identity is ready to sacrifice for this newcomer, but this Phoenician element did not meet that with welcome and applause, but rather faced that Roman policy by preserving his identity and culture and adhering to his ancient history, He also resisted fierce resistance that expressed the extent of his rejection of this policy. This is what we have seen in the length of the stability period, which is nearly three centuries, i.e.: from 206 BC to about 80 AD, this era of the Flavian dynasty on the one hand, and on the other hand it touched on the stages and how they were carried out The process of integration, whether in terms of its types, methods or methods, where I will explain the process of interdependence and building that new identity within these societies, and reinterpretation of the cultural stability of the Phoenician elements within the Roman world, and its gradual transformation through two important stages into Roman cities, as we aspire to overcome the classical one-way methods of Romanization process based on archaeological data and new research papers

الكلمات المفتاحية: الفينيقيون ; شبه الجزيرة الايبيرية ; الهوية ; الرومنة ; نظرية ما بعد الاستعمار. ; Phoenicians ; Iberian Peninsula ; Identity ; Romanization ; Post-colonial theory.


ثنائيات السلطة والمجتمع ببايلك وهران تحت إختبار الغزو الفرنسي 1830.

بن يوسف محمد الأمين, 

الملخص: لازال الوجود العثماني بالجزائر ليومنا هذا، يثير في جوانب منه إشكاليات عديدة، اختلف حولها المؤرخون والدارسون، خاصة ما تعلق بتحديد طبيعة هذا الوجود، امتداداته السياسية والإجتماعية، وكذا درجة الإجماع التي تركها حول مسألة وحدة المجتمع الجزائري ومدى توازنه، وهل ارتقى فعلا كما يدعي البعض خلال الفترة لدرجة التماسك؟ ولأن السياسة ليست في الحقيقة إلا ترجمة وتعبيرا عن توازنات المجتمع وتناقضاته وحركته التي تعبر عن تغيراته وتحولاته المستمرة، فإن التناول الحقيقي للمسائل السابقة، لا يجب أن يكون اعتباطيا وعاطفيا، بقدر ما يجب أن يكون محتكما لرؤية واقعية لفواعل السلطة والمجتمع السائدة آنذاك، وتتبع تفاعلها في أوقات الأزمات التي هي أوقات الإختبارات الحقيقية، لأن الأزمة الداهمة كالغزو الأجنبي مثلا، يُفرض فيها الإصطفاف بوضوح، وتبرز معها كل التناقضات الهيكلية الموجودة في المجتمع السياسي، كما تلغي كل الإرتسامات السطحية الخادعة والظرفية. إن تطبيق النهج السابق على ثنائيات السلطة والمجتمع ببايلك وهران، كشف لنا الواقع المرير لترهل السلطة، وهشاشة المجتمع وانقسامه المتعدد (أتراك-عرب/ مدينة-ريف/ مخزن-رعية/ مرابطين-أجواد...إلخ)، بالشكل الذي جعل جزءا من الثنائيات السابقة يتحول للقيام بدور "دولة عميقة" تعارض أي تطور يلغي سلطتها، قد استغلها المحتل الفرنسي في إجهاض وإعاقة تكوين واستمرارية أي دولة محلية وليدة ذات بعد وطني، كما حصل مع دولة الأمير الحاج عبد القادر المؤسسة حديثا. Ottoman presence in Algeria -to this day- still raises many problems in aspects of it, about which historians and scholars differed, especially with regard to determining the nature of this presence, its political and social extensions, as well as the degree of consensus that it left on the issue of the unity of Algerian society and its balance during this period. It actually rose, as some claim, to the point of cohesion? Politics as a translation and an expression of the balance, contradictions, and movement of society, the real handling of the previous issues is through realistic vision of the prevailing power and society intractions in crisis times, like a foreign invasion that alignment is clearly imposed, and the existing structural contradictions emerge. Using the previous approach to the dichotomies of power and society in Oran Beylik revealed truly to us, the slackness of the first, the fragility and division of the second (Turks/Arabs; City/Countryside; Mekhzen/Raaia; Murabitins/Ajwads;... etc.), in a way that made part of it turned into a "deep state" that opposed any progress that cancels its authority, and the French occupier even exploited it to abort and obstruct any local state with a national dimension, as happened with the newly established state of Emir Abdelkader.

الكلمات المفتاحية: السلطة، المجتمع، بايلك الغرب، الغزو الفرنسي، المخزن، الأتراك، وهران، مستغانم، معسكر، تلمسان. ; power; society; Beylik; French occupation; Mekhzen; Oran,Msotaganem, Tlemcen, Mascara.



Les 10 articles les plus téléchargés

1 996 الحواضر العلمية في بايلك الغرب الجزائري خلال العهد العثماني 1 803 مأساة طرد مسلمي الأندلس بعد سقوط غرناطة: الأبعاد والتحليل 1 608 النشاط البحري الأندلسي في حوض البحر المتوسط ودوره في نشأة وتطور المدن الساحلية للمغرب الأوسط )دراسة نماذج بعض المدن من خلال الكتابات الجغرافية) 1 334 الحركة الفكرية بالدولة الرستمية وإسهام المرأة الإباضية فيها 1 174 الحدود الجزائرية المغربية عبر التاريخ 1 066 التشكيلات الاجتماعية بسجلماسة من التأسيس إلى الخراب مساهمة في رصد جوانب من الديموغرافية التاريخية خلال العصر الوسيط.Social formations in Sejilmasa from foundation to ruin. Contribution to monitoring aspects of historical demography during the Middle Ages. 1 034 الكتابة التاريخية عند شيخ المؤرخين أبو القاسم سعد الله بين العاطفة الذاتية والحقيقة التاريخية; 986 دور الإمام أفلح بن عبد الوهاب في إزدهار الحركة العلميةبتيهرت خلال القرن الثالث الهجري 971 القضاء بالجزائر خلال العهد العثماني 937 مواقف النخبة الجزائرية من سياسة فرنسا الإندماجية.