مجلة عصور الجديدة

oussour al-jadida

Description

Oussour al-jadida (New Eras) is a scientific journal it publishes one volume annually, with 4 issues, issued as follows: In March, in June, in September and December This journal is Published by the "History of Algeria" Laboratory- University Oran 1 Ahmed Bin Bella Since 2011. The revue is interested in publishing historical and Archeological articles related to the history of the world and in all the historical stages experienced by mankind (Ancient era, the Middle Ages, the modern and contemporary era), Writing in the revue is open to researchers specialized in history, Archeology and Philosophy of History from all Countries. The revue publish articles in Arabic; French; Englesh and Spanish. In addition to the two issues published annually; the laboratory publishes special numbers on some occasions The editorial committee of the journal is composed by associate editors (Professors in various fields of history, and professors in foreign languages), each one reviews two articles. There is also professors whom participate in a review of the articles we receive from the researchers from all countries. Our main objective is to enrich historical an Archeological research and exchange ideas between Researchers from all countries. A print copy of our journal is freely distributed to international and national universities, libraries, and Research Centers (Algerian National Library, Royal Marocan National Library, Biblioteca Nacional de Espana, King Abdul-Aziz Al Saoud Foundation for Human studies- Morroco, Consejo Superior de Investigacion cientifica- Granada- Spain, Library of Alexandria- Egypt etc...). Our journal ('Oussour al-Jadida) is published in both print and online versions. The online version is free access and downloadable on the Algerian Scientific Journals Platform (A.S.J.P). All original and outstanding research papers are highly accepted to be published in our International Journal. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عصور الجديدة مجلة علمية محكمة يُصدرها مختبر تاريخ- جامعة وهران 1 أحمد بن بلة- الجزائر منذ سنة 2011؛ تصدر مجلدا واحدا سنويا يضم 4 أعداد تصدر كما يلي: في شهر مارس، في شهر جوان، في شهر سبتمبر وشهر ديسمبر تهتم المجلة بنشر المقالات التاريخية- السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية- التي تتعلق بكل بلاد العالم، وفي كافة المراحل التاريخية التي مرت بها البشرية (العصر القديم، العصر الوسيط، والعصر الحديث والمعاصر) إضافة إلى المقالات المتعلقة بعلم الآثار وفلسفة التاريخ والكتابة في المجلة مفتوحة أمام كل الباحثين الأكاديميين المتخصصين في التاريخ، مع العلم أن المجلة تنشر المقالات باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية. تقبل المقالات العلمية المتعلقة بالتاريخ وعلم الآثار وفلسفة التاريخ بدون مقابل وتنشر مجانا كما يتم توزيع الأعداد الصادرة من المجلة على مختلف المكتبات الوطنية (المكتبة الوطنية، المكتبات الجامعية، المكتبات العمومية) والمكتبات الدولية ومنها على سبيل المثال لا الحصر المكتبة الوطنية التونسية، مكتبة الإسكندرية (مصر)، المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، مركز آل سعود للعلوم الإنسانية والإجتماعية بالدار البيضاء (المغرب)، مكتبة المجلس الأعلى للأبحاث العلمية - في مدريد وغرناطة وغيرها من المكتبات الجامعية الأجنبية (تونس، مصر، المغرب، إسبانيا، فرنسا، ......إلخ) وتستند المجلة على هيئة علمية تتكون من محررين مساعدين (أساتذة وأساتذة محاضرين في مختلف تخصصات التاريخ، إضافة إلى أساتذة متخصصين في اللغات الأجنبية) يتكفل كل واحد منهم بمراجعة مقالين، ويضاف إليهم مراجعين آخرين في الاختصاص يشاركون في مراجعة المقالات التي تصلنا من الباحثين. وقد نُشرت في المجلة مقالات شارك بها الباحثون الجزائريون ومن مختلف جامعات الوطن، كما شارك الباحثون العرب (مغاربة وتونسيون ومصريون وعراقيون ولبنانيون وفلسطينيون وموريتانيون وسعوديون وليبيون)، فضلا عن إسبان. والهدف الرئيس الذي نسعى إليه هو إثراء البحث التاريخي والأثري والبحث في فلسفة التاريخ، وتبادل الأفكار بين الباحثين

Annonce

Reminder to Researchers تذكير للباحثين Rappel aux Chercheurs

 

We remind all researchers that any article that does not respect the criteria of writing set by the journal will be refused without going through the evaluation of the reviewers

نذكر جميع الباحثين بأن أي مقال لا يحترم معايير الكتابة التي وضعتها هيئة تحرير المجلة سيتم رفضه دون عرضه على تقييم المراجعين

Nous rappellons à tous les chercheurs que tout article ne respectant pas les critères d'ecriture fixés par la revue sera refusé sans passer par l'évaluation des reviewers

10-08-2019


10

Volumes

28

Numéros

569

Articles


جرائم الانحراف الجنسي في مجتمع المغرب الإسلامي من خلال وصف إفريقيا للوزان (10ه/ 16م) " قراءة في البواعث والإجراءات "

بركات كمال,  بوعقادة عبدالقادر, 

الملخص: يروم هذا البحث، تسليط الضوء على أحد المواضيع التي تندرج ضمن حقل الطابوهات والمحظورات التي لطالما سكت عنها وصدت عنها الأقلام، لذلك لا يزال تناولها من المنظور التاريخي يشق طريقه بخطى متثاقلة، وارتأيت أن تكون مساهمتي على أكثر الجرائم فتكا بالنوع البشري، في تاريخ المغرب الإسلامي في نهاية عصره الوسيط، والمتمثلة في جرائم الانحراف الجنسي، من خلال قراءة في كتاب وصف إفريقيا للحسن الوزان، مركزين بالأساس على الأسباب المادية والدوافع النفسية، التي أدت بالمجتمع المغربي بالتردي في حمئة هذه الجرائم، ثم الوقوف على أهم العقوبات التي سنها العقل التأديبي، كما تهدف هذه الورقة البحثية الى تقريب صورة أكثر واقعية عن طبيعة المجتمع المغربي بعيدا عن النظرة التمجيدية، وفي الوقت نفسه نسعى من خلال الموضوع التأكيد على نجاعة توظيف نص الرحلة في البحوث الانسانية عموما، واختراق مجال المحظور بالخصوص. وقد خلصنا من خلال دراستنا إلى مجموعة من الاستنتاجات ذات بعدين منهجي ومعرفي نوجزها في النقاط التالية: - وصف إفريقيا من المصادر الهامة في التاريخ الاجتماعي لبلاد المغرب بما في ذلك تاريخ المحضورات والطابوهات والجريمة. - وقوع فئات مختلفة من المجتمع في العديد من جرائم الجنس المنحرفة كالزنا واللواط والسحاق، وقد تعددت الأسباب منها ما هو مادي ونفسي، كما أكد الوزان على ضعف الوازع الديني كونه السبب الرئيسي. - تبقى هذه الجرائم أمرا شاذا عن مجتمع المغرب الإسلامي لم تصل لحد الظاهرة الاجتماعية بل تعرض مرتكب هذه الجرائم إلى عقوبات شرعية وعرفية إضافة إلى مقاطعة اجتماعية. Abstract: This research highlights one of the topics that fall within the taboos and taboos that have long been silent and repelled by pens. Therefore, I still take it from a historical perspective in a funny way, and I thought that my contribution to the most deadly crimes of human kind, in the history of the Islamic Maghreb at the end of its medieval age, represented in crimes of sexual deviations, through reading in the book "Description of Africa "For Hassan Al Wazzan, focus on The material causes and psychological motivations, which led the Moroccan society to deteriorate in the heat of these crimes, and then to identify the most important penalties enacted by the disciplinary mind. Emphasis on the effectiveness of the use of the text of the trip in humanitarian research in general, and penetrate the field of prohibited in particular. After conducting our study, we come out with a double set of findings; the systematic and the cognitive dimensions. They are summarized as follows: - Counting Africa as an important source in the social history of Maghreb including history of bans, taboo and crimes. - The fall of certain parts of the society in many deviant sexual crimes such as adultery, sodomy and lesbianism. Though the motives behind the issue were physical and psychological, it is stressed out that the core reason is the weakness of religious consciousness. These crimes remain uncommon for the Islamic Maghreb society; they did not spread to the social phenomenon likewise. Instead, the perpetrators of these crimes were subjected to legal and customary penalties along with social boycott

الكلمات المفتاحية: الجرائم -الجنس – اللواط- السحاق- البغاء- الزنا- الانحراف- العقوبات- وصف افريقيا-الوزان-المغرب الإسلامي. ; Keywords: crimes - Sex - sodomy-Lesbian-Prostitution- Adultery- deviation- Penalties- Africa Description - Wazzan- Islamic Maghreb .


إستراتيجية الثورة الجزائرية في مواجهة وتحييد الإدارة الإستعمارية الفرنسية 1954-1962

سايح سليم, 

الملخص: تعرف الثورات التحريرية، على أنها حروب شعبية في أشكالها ومضامينها، تلعب فيها الجماهير الشعبية، الدور الفاصل والحاسم في تحديد نتائجها، ومن ثمة فلا غرابة، أن تظل هذه الجماهير في البلاد المستعمرة، تشكل جوهر الصراع بين الإدارة الاستعمارية وبين الثوار الوطنيين. لهذا، سعت هذه الدراسة التي تندرج ضمن المقاربات التي تبنتها الثورة التحريرية في إدارة معركتها التحريرية مع الإدارة الاستعمارية، إلى إبراز أهمية الإستراتيجية التي تبنتها ثورة التحرير الوطني الجزائرية، لفك ارتباط الشعب الجزائري بالإدارة الاستعمارية الفرنسية، وكيف استطاعت جبهة التحرير الوطني، مواجهة هذه المنظومة الإدارية الاستعمارية المعقدة، التي ظلت تتحكم ولعقود طويلة من الزمن، في تفاصيل الحياة اليومية للجزائريين بشكل بدا للإدارة الاستعمارية نفسها، أنه يصعب معه، إنجاح أية محاولة لتفكيك هذا الترابط، وهو الرهان الذي ظلت تراهن عليه الإدارة الاستعمارية لعزل الثورة عن وسطها الطبيعي، ومن ثمة القضاء عليها. بيد أن الثورة، وبفضل تجربة مناضليها (من أيام الحركة الوطنية) في التنظيم والتعبئة، تمكنت من كسب "معركة استمالة الجماهير الشعبية"، وتحرير الشعب الجزائري من مخالب الإدارة الاستعمارية، انتهت إلى توطين إدارة ثورية بديلة، أصبحت هي من تدير شؤون الجزائريين، وهو ما يكون وراء اقتناع الإدارة الاستعمارية بمسألة عدم جدوى استمرار الحرب.

الكلمات المفتاحية: جبهة التحرير الوطني ; المنظمة السياسية الإدارية ; توطين إدارة ثورية ; تحييد الإدارة الاستعمارية ; استمالة الجماهير ; ؛ خنق وعزل الثورة ; الفصائل الإدارية المتخصصة


العلاقات التجارية بين إيالة الجزائر و مملكة الدانمارك في نظر القنصل لودلف هامكين (Ludolf Hammeken.) 1746 - 1751م

يوسفي صرهودة, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يهدف هذا المقال الموسوم ب: "العلاقات التجارية بين إيالة الجزائر ومملكة الدنمارك في نظر القنصل لودلف هامكين Ludolf Hammeken. (1746-1751م)" لتعريف بأهم ركائز العلاقات التجارية بين الإيالة والمملكة التي تعرض لها لودولف هامكين، أول قنصل يمثل الاتحاد الدنماركي النرويجي في إيالة الجزائر، الذي عين بعد توقيع معاهدة السلام والصداقة بين الجزائر والدنمارك سنة 1746م، بين داي الجزائر ابراهيم باشا، وممثل كرستيان السادس ملك الدنمارك والنرويج، وسنتعرض للموضوع من خلال مجموعة الرسائل شبيه بالتقارير حول الإيالة، التي بلغت ثمانون رسالة موجه لغرفة التجارة، تعرض فيها لعدة نقاط مهمة تخص: مداخيل خزينة الإيالة من الهدايا التي تقدمها الدول الأوربية، والهدايا التي يقدمها داي الجزائر لملك الدنمارك، عمل لودولف هامكين على رعاية مصالح مملكة الدنمارك والنرويج في الجزائر وعقد الصفقات التجارية التي كانت تتم مع الفاعلين الاقتصاديين وهم حسب تقاريره الداي، اليهود الذين كان لهم الأثر الواضح في اقتصاد الإيالة، والقناصل خاصة قنصل فرنسا والسويد. وللحفاظ على مصالح الدنمارك التجارية في الجزائر قدم القنصل هامكين مجموعة من المقترحات في أكثر من رسالة أهمها: تقديم الهدايا في موعدها المحدد وتفادي التأخير، كما اقترح منافسة قنصل السويد بتقديم أفضل المنتوجات الدنماركية، وارسال العتاد الحربي الذي تطلبه سلطة الإيالة، وبالمواصفات التي يطلبها الداي، كما أشار في أكثر من رسالة إلى السلع التي يجب توريدها للجزائر، قام القنصل بعقد عدة صفقات في الايالة بالعملة الإسبانية البياستر. الكلمات المفتاحية: تجارة، إيالة الجزائر، قنصل، الدنمارك، امتيازات، لودلف هامكين، اليهود، الداي. السويد، هدايا. ABSTRACT This article, tagged with: "Trade relations between the Algerian state and the Kingdom of Denmark in the eyes of Consul Ludolf Hammeken. (1746-1751) " to introduce the most important pillars of trade relations between the Ayala of Algeria and the Kingdom to which Ludolf Hammeken the first consul representing the Danish-Norwegian Union in Algeria, was appointed after the signing of the Treaty of Peace and Friendship between Algeria and Denmark 1746, between Dey of Algeria Ibrahim Pasha, The representative of ChristianVI of Denmark and Norway kingdom, and we will be exposed to the topic through the series of letters similar to reports on the mandate, which amounted to 80 letters addressed to the Chamber of Commerce, in which it presents several important points: the income of the treasury of the Ayala from gifts provided by European countries, and gifts provided by the Dey of Algeria for the King of Denmark, Ludolf Hammeken worked to take care of the interests of the Kingdom of Denmark and Norway inAlgeria and to make trade deals with economic actors, namely, TheDay, theJews who had a clear impact on the economy of the Ayala and consuls, especially the Consuls of France and Sweden. In order to preserve Denmark's commercial interests in Algeria, Consul Hammeken made a series of proposals in more than one letter, the most important of which is: to give gifts on time and avoid delays, as he suggested competing with the Consul of Sweden to provide the best Danish products, and to send the military equipment requested by the Authority, With the specifications requested by The Dey of Algeria, as he pointed out in more than one letter to the goods to be supplied to Algeria, the consul made several transactions in the Spanish currency Of piaster. Keywords: Trade, Algeria, Consul, Denmark, Privileges, Ludolf Hammeken, Jews, Day. Sweden, gifts.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: تجارة، إيالة الجزائر، قنصل، الدنمارك، امتيازات، لودلف هامكين، اليهود، الداي. السويد، هدايا.