مجلة المواقف
Volume 6, Numéro 1, Pages 326-336

بعض المعطيات عن المحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية في بلاد المغرب الأوسط من خلال المصادر الجغرافية

الكاتب : عمر بلبشير .

الملخص

تكتسي كتب الجغرافية قيمة علمية بالغة، خاصة حين يتعلق الأمر بموضوع الفلاحة، وتتمثل أهميتها في كونها تمدنا بمادة غزيرة حول الوحدات الطبيعية التي تشكل أرض المغرب الأوسط مثلاً، وطبيعة المناخ السائد، وحول الشبكة المائية وأشكال الحيازات، كما تمدنا كذلك بمعلومات غزيرة عن أنواع المحاصيل الزراعية وتوزيعها الجغرافي، وعن الثروة الحيوانية والمجالات الرعوية في المنطقة. لقد اتسمت الفلاحة في المغرب الأوسط خلال العصر الوسيط، بنوع من الوفرة، وهذا ما يشير إليـه معظم الجغرافيين من خلال وصفهم للحالـة الزراعيـة في المنطقـة، ومما عزز هذه الحقيقـة هو حصول ما يقرب من الاكتفاء الذاتي في المنتجات الزراعيـة، بل كان يوجـه الفائض في غالب الأحيان إلى التصدير نحو كل من الأندلس وبلاد السودان وغيرها من المناطق، (ناصف م. 1987-1988م: 335)، إلا أن هذه الحالـة لم تحض بالاستمرارية طيلة الحقب التاريخية في الفترة الوسيطية نظراً لحدوث حالات كان الإنتاج الفلاحي يعرف فيها تقلصا لأسباب بشرية وطبيعية مختلفة، إضافة إلى الأزمات السياسية، ومع ذلك ظل النشاط الفلاحي والرعوي محل اهتمام سكان هذه المنطقـة.

الكلمات المفتاحية

الزراعة؛ المحاصيل؛ المغرب الأوسط؛ التوزيع الجغرافي؛ الثروة الحيوانية