المجلة الجزائرية للعلوم الإجتماعية والإنسانية
Volume 6, Numéro 1, Pages 1-23

الإمتيازات الجبائية كمدخل لتحقيق التنويع الانتاجي بالجزائر

الكاتب : لموشى زهية .

الملخص

لقد أولت الجزائر فى الآونة الأخيرة إهتماما كبيرا باستراتيجية تنويع القاعدة الانتاجية للإقتصاد الوطني خارج قطاع المحروقات ، و ذلك من خلال تبنى مخططات تنمية إقتصادية شاملة تعمل من خلالها على تدعيم و تشجيع مختلف القطاعات الانتاجية و الاستثمارية و كما أنها تركز على سياسة ترقية الصادرات خارج قطاع المحروقات و ذلك للتخلص من التبعية النفطية للأسواق العالمية خاصة و أن ما يفوق 95 % من صادراتها يعتمد على البترول، و قد شملت هذه الاستراتيجيات بعض التسهيلات و الإمتيازات الجبائية التى تمنح للمؤسسات من أجل التوسع و التطور فى نشاطها من جهة و لتشجيع المستثمرين المحليين و الأجانب للبدء باستثمارات منتجة و ذات أهمية إقتصادية و إجتماعية من جهة أخرى ، خاصة فى ظل الظروف الحالية و التى تتسم فيها البيئة الإقتصادية المحلية و الدولية بالتغيرات المتسارعة و المستمرة و التى قد تؤثر سلبا على مصادر دخلنا و إيراداتنا المالية الوطنية، و هذا ما يوجب ضرورة وجود تشريع جبائي يؤثر على سير عمل هذه المؤسسات فى مختلف المجالات الانتاجية ، و يمكنها من الاستفادة من الامتيازات الجبائية التى تساعدها على تخفيف العبء الضريبي و تمكنها من إستحداث طاقات إنتاجية معتبرة و ترفع من مستوى آدائها و كفاءاتها للوصول إلى تحقيق التنمية الاقتصادية شاملة و مستدامة للوطن ، و ذلك لأن أغلب المشكلات بالدول النامية هي مشكلات بنيوية فى الأساس متعلقة بتخلف القطاعات الانتاجية الرئيسية ،رغم إمكانياتها و مواردها الضخمة و التى يجب تحفيزها بمختلف الأساليب .

الكلمات المفتاحية

الإمتيازات الجبائية؛ التنويع الانتاجى؛ القاعدة الانتاجية؛ النظام الجبائي؛ الإستثمار ؛ ترقية الصادرات ؛ القطاعات المنتجة