الاقتصاد والتنمية


Description

مجلة علمية دولية سداسية محكمة تصدر عن مخبر التنمية المحلية المستدامة تهدف إلى: - نشر مقالات ذات قيمة علمية مضافة في ميدان الإقتصاد والتنمية، - تشجيع وتدعيم البحوث الاصيلة في ميدان العلوم الاقتصادية بمفهومها الشامل خاصة في مجال التنمية المستدلمة، - تزويد مختلف المكتبات العربية، والباحثين، وطلاب العلم بمختلف البحوث العلمية التي يحتاجون إليها في مجال الاقتصاد والتنمية.


5

Volumes

8

Numéros

99

Articles


دراسة تحليلية لمحددات السلوك الشرائي خلال شهر رمضان المبارك نحو السلع الاستهلاكية غير المعمرة لمستهلكي ولاية المدية .

بوفاسة سليمان,  نشاد عزالدين, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى تحليل أهم المحددات الأساسية للسلوك الشرائي للأفراد اتجاه السلع الاستهلاكية عموما والسلع غير المعمرة خصوصا خلال شهر رمضان المبارك في المجتمع الجزائري. تم اختيار عينة عشوائية متكونة من 250 مفردة الصالحة منها 228 مفردة ،ومن أجل تحليل نتائج الاستبانة تم الاستعانة ببرنامج الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (22spss)، توصلت الدراسة الى وجود علاقة طردية بين محددات السلوك الاستهلاكي( ثقافية ونفسية والاسرة) و قرار الشراء لدى المستهلك، وأن العوامل النفسية هي أهم محدد بالنسبة لقرار الشراء لدى أفراد المجتمع الجزائري(سكان ولاية المدية) خلال شهر رمضان المبارك نحو السلع الاستهلاكية غير المعمرة.

الكلمات المفتاحية: قرار الشراء، السلع غير المعمرة ، سلوك المستهلك ،العوامل الثقافية ، العوامل النفسية ،العوامل الاجتماعية شهر رمضان.


مدى إمكانية قرض الإيجار في تغطية الاحتياجات التمويلية من وجهة نظر المؤسسات المانحة بالجزائر ) 2010-2015)

زيرق سوسن, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى البحث عن مدى إمكانية قرض الإيجار في تغطية الاحتياجات المالية في الجزائر من وجهة نظر المؤسسات المانحة لهذا النوع من التمويل. ولهذا الغرض تم تصميم استبيان وجه لثلاثة عشرة مؤسسة متنوعة بين بنوك وشركات متخصصة في نشاط التأجير. وتوصلت هذه الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها حداثة سوق قرض الإيجار في الجزائر والفرص الكبيرة المتاحة أمامه رغم مجموعة المشاكل التي تواجهه، إلى جانب عدم كفاية عرض قرض الإيجار في الجزائر رغم زيادة الطلب عليه من مختلف المؤسسات الاقتصادية خاصة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المتزايد عددها باضطراد، هذه الأخيرة الملزمة بتقديم مساهمة شخصية وضمانات لمعظم المؤسسات المانحة من أجل الحصول على قرض الإيجار وهو ما يجعله مصدرا تمويليا مكلفا. كما قدمت هذه الدراسة جملة من الاقتراحات التي يمكن أن تساعد على تحسين هذه الوضعية وتمكين سوق قرض الإيجار من القيام بدوره في تمويل المؤسسات الاقتصادية وتحديدا المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تمثل غالبية الاقتصاد الوطني، بداية بتحديث الإطار التشريعي المنظم لعمليات التمويل بقرض الإيجار وتشجيع البنوك الوطنية للاندماج في هذا النشاط والعمل على تبني استراتيجيات تسويقية فعالة تعمل على إيصاله إلى جميع المؤسسات الاقتصادية، إضافة إلى تنظيم سوق ثانوية للأصول المستعملة والتي من شأنها تخفيض تكلفة قرض الإيجار من خلال تجنب طلب الضمانات والمساهمة الشخصية أو تخفيض نسبتها.

الكلمات المفتاحية: قرض الإيجار، المؤسسات المتخصصة في قرض الإيجار في الجزائر، الاحتياجات التمويلية.


فعالية السياسة المالية و دورها في تحقيق التنمية الاجتماعية

مختارية دين, 

الملخص: اكتسبت السياسة المالية في الآونة الأخيرة أهمية كبيرة وخصوصاً بعد أن ازداد تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي وكان من نتيجة ذلك زيادة الآثار التي تخفلها السياسة المالية على الاقتصاد ،و لقد ارتبط مفهوم السياسة المالية و دورها في النشاط الاقتصادي بتطور مفهوم الدولة بدءا بالدولة الحارسة (عند التقليديين) ثم الدولة المتدخلة (عند الكنزيين) ثم الدولة المنتجة و المخططة (عند الاشتراكيين) وصولا إلى الدولة الموجهة (المدرسة الحديثة) ،و فعالية السياسة المالية أي مدى قدرتها على التأثير في مجمل النشاط الاقتصادي و مواجهة المشاكل و الأزمات الاقتصادية ،و هذا باستخدام وسائلها المختلفة إلا أن أهمية السياسة المالية و دورها في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية تختلف حسب النظام الاقتصادي و السياسي السائد في المجتمع و أيضا حسب مستويات التطور و التقدم الاقتصادي للبلد ،فالسياسة المالية في الأنظمة الاقتصادية الحرة تختلف فعاليتها عن السياسة المالية المطبقة في الأنظمة الاشتراكية ،و كذا في البلدان النامية .

الكلمات المفتاحية: فعالية السياسة المالية ;التنمية الاقتصادية ;الاستقرار الاقتصادي ;العدالة الاجتماعية


إستراتيجية تحول البنوك الجزائرية للمصرفية الإسلامية للنهوض بالقطاع المصرفي - المتطلبات والعوائق-

دريد حنان, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على الإجراءات التي یتوجب على المصارف التقليدية القيام بها للتحول للعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية، والتعرف على أهم أشكال وأساليب التحول، وأهم المتطلبات والعقبات التي قد تواجه عملية التحول، بالإضافة إلى بيان الحكم الشرعي المتعلق بمسألة التحول من الناحية الفقهية لمختلف الخدمات المصرفية التي قدمها البنك التقليدي، أما بالنسبة للبنوك الجزائرية فإن أول عقبة تقف أمامها هو عدم توفر إطار قانوني وتشريعي يوضح عملية التحول أو على الأقل تجربة سابقة لممارسة أحد البنوك للعمل المصرفي الإسلامي للاحتذاء بها ووضع خطة للتحول ومعرفة المحاور الأساسية التي يجب التخلص منها ليصبح العمل المصرفي إسلامي، بالإضافة إلى غياب المورد البشري المؤهل لممارسة العمل الجديد مما يستدعي التدريب، وعليه لابد من الاستعداد جيدا بالتخطيط والتهيئة لضمان نجاح عملية ممارسة أحد البنوك الجزائرية العمومية للعمل المصرفي الإسلامي.

الكلمات المفتاحية: الصيرفة الإسلامية، التحول؛ الضوابط الشرعية للتحول للصيرفة الإسلامية؛ خطة ومحاور عملية التحول؛ متطلبات وعقبات عملية التحول.


Achievements of Algeria within the framework of Millennium Development Goals (2000 - 2015).

Zouadi Nihad, 

Résumé: Before 2015, substantial development was one of the 8 objectives of the Millennium Development Goals program (MDGs), adopted in 2000 in New York with the United Nations Millennium Declaration by 193 UN Member States, that was developed further to become an entire substantial development Goals program (SDGs), replacing the MDGs program for the period post – 2015 (Horizon: 2030). Focusing on 17 objectives and 169 targets instead of 8 objectives and 21 targets only. In this regard, an analytical study was carried out focusing on the progress made in Algeria within this framework, in order to evaluate it. To see what were the obstacles and efforts that were deployed? And what are the results and achievements that were obtained?

Mots clés: Sustainable development, SDGs, MDGs, Algeria, Achievements.


دور اقتصاد المعرفة في تحسين أداء المؤسسات الاقتصادية الجزائرية – دراسة ميدانية-

بن زكورة العونية,  سعيدي فاطمة الزهراء, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة أثر اقتصاد المعرفة على الأداء في المؤسسات الاقتصادية. لذلك سنحاول تحديد مفهوم اقتصاد المعرفة ومؤشراته، وكذا تقديم الإطار النظري للأداء في المؤسسة الاقتصادية ومعايير قياسه، بهدف إبراز علاقة اقتصاد المعرفة بمكونات الأداء في المؤسسة. تمحورت دراستنا حول العلاقة بين محددات اقتصاد المعرفة، المتمثلة في التعلم والرضا الوظيفي للعاملين، والعمليات الداخلية من إبداع وابتكار، مع أداء المؤسسة. اعتمدنا من أجل ذلك على منهج وصفي تحليلي بالاعتماد على برنامج الحزم الإحصائية في تحليل البيانات والمعطيات، لإبراز أهمية اقتصاد المعرفة في التأثير الايجابي على كفاءة وفعالية العمليات الداخلية للمؤسسة، الأمر الذي يسمح بتحقيق الرضا الوظيفي للعاملين والرفع من مستوى أدائهم. Résumé : Cette étude vise à faire la lumière sur l'impact de l'économie du savoir sur la performance des entreprises économiques. Nous essayerons de définir le concept des indicateurs d'économie du savoir, ainsi que le cadre conceptuel de la performance dans l'entreprise économique et les normes mesurées, en vue de l'accentuation de la relation de l'économie du savoir et les composants de performance dans l'entreprise. Notre étude s'est concentrée sur la relation entre les déterminants de l'économie du savoir, la tâche d'apprentissage et la satisfaction au travail des salariés, les processus internes de créativité et l'innovation, avec la performance de l'entreprise. Nous avons utilisé l’approche descriptive basée sur le programme SPSS pour mettre en évidence l’importance de l’économie du savoir dans l’impact positif sur l’efficacité des opérations internes de l’entreprise, qui permet de réaliser la satisfaction au travail pour les travailleurs.

الكلمات المفتاحية: الاقتصاد المعرفة; أداء المؤسسة; الرضا الوظيفي; معايير الأداء. Mots clés: économie du savoir, la performance de l'organisation, la satisfaction au travail, les normes de performance


واقع إقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي فى ظل العولمة بين الفرص و المخاطر

لموشى زهية, 

الملخص: يشكل البعد الإقتصادي التطور الأهم فى مسيرة مجلس التعاون الخليجى منذ إنشائه سنة 1981، حيث شهد هذا المجال العديد من الإنجازات فى سبيل تفعيل التكامل الإقتصادي الخليجى و تحقيق الوحدة الإقتصادية الكاملة. خاصة فى ضوء الإدراك الكامل من جانب دول مجلس التعاون لأهمية الإقتصاد كمحرك للعلاقات الدولية و محدد لمكانة الدول و أهميتها على الساحة الدولية، وفى ضوء الإدراك بأن التكامل بين دول المجلس أصبح يمثل الخيار الأمثل لمواجهة المستجدات المحلية و الخارجية، فقد أثبتت تجربة التنمية فى دول المجلس فى العقود الماضية عدم قدرة الإقتصاديات المحلية منفردة على النجاح فى هذا النهج نظرا لصغر حجم الموارد من جهة و ضيق نطاق السوق المحلية من جهة أخرى خصوصا فى ظل عصر التكتلات الإقتصادية الكبرى و العولمة. ولقد تم إختيار تجربة التكامل الإقتصادي لدول الخليج العربي كحالة للدراسة نظرا لما تطرحه هذه التجربة كنموذج متميز من نماذج التكامل التى تتأثر حركتها بمجموعة من المحددات الهيكلية و الخصائص التى تتميز بها عن بقية حركات التكامل المعاصرة فى البلدان النامية. كما أن إتجاهات التنمية المعاصرة فى هذه الجىموعة تشير إلى إرتباطها الوطيد و المباشر بثلاث دوائر جغرافية – إقتصادية، و هي دائرة شبه الإقليمية التى تضم أقطار مجلس التعاون العربي الخليجى ، و الدائرة الإقليمية التى تضم مجموعة الأقطار العربية، و الدائرة الدولية التى تضم بالدرجة الأولى بلدان منظمة التعاون الإقتصادي و التنمية ( OECD ) و منظمات الأمم المتحدة .

الكلمات المفتاحية: دول مجلس التعاون الخليجي ; الواقع الاقتصادي ; مؤشرات العولمة ; الاندماج العالمي .


أثر النشاط التأميني على النمو الاقتصادي باستعمال منهج الانحدار الذاتي لفترات الإبطاء الموزّعة (ARDL) في الجزائر للفترة 1992- 2014.

حسناوي مريم,  حساني حسين, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى اختبار العلاقة القصيرة و الطويلة الأجل بين تطوّر الصناعة التأمينية والنمو الاقتصادي في الجزائر باستخدام بيانات سنوية للفترة 1992-2014، و يستند هذا التحليل على نموذج الانحدار الذاتي للفجوات الزمنية الموزّعة (ARDL) الذي قدمه (Pesaran et al, 2001(و نموذج تصحيح الخطأ غير المقيّد (UECM)، حيث دلّ اختبار التكامل المشترك عن وجود علاقة توازنية طويلة الأجل بين تطوّر النشاط التأميني ومعدّل النمو الاقتصادي، وأظهرت الدراسة تأثيرا سلبيا لمعدّل نفاذية فرع التأمين على الحياة على النمو الاقتصادي في المدى القصير والطويل، و وجود أثر موجب ومعنوي لمعدّل نفاذية فرع التأمين على غير الحياة (الأضرار) على النمو الاقتصادي في المدى القصير و الطويل، و بالتالي يمكن استنتاج أن النمو الاقتصادي يعزّز تطوّر الصناعة التأمينية في الجزائر خصوصا ما تعلق بتأمينات الأضرار. This paper examines the relationship between financial development and economic growth for the Algerian economy in the short and long –run over the period 1992-2014, This analysis is based on the Autoregressive distributed lag (ARDL) approach given by (Pesaran et al,2001). And the Unrestricted Error Correction Model (UECM). The cointegration test indicates the existence of a long- run relationship between insurance industry and economic growth. The study showed a negative effect of life insurance penetration on economic growth in the long term and short term, and the existence of a positive impact of non-life insurance penetration on economic growth, Therefore the finding of this study does strongly support the view that economic growth enhance insurance industry In Algeria.

الكلمات المفتاحية: Insurance industry; economic growth; Autoregressive distributed lag (ARDL);Algeria


دور الهندسة المالية في تطوير صناعة المنتجات المالية الإسلامية ومعوقات تطبيقها في الجزائر

بهوري نبيل, 

الملخص: الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى النظر في واقع التطوير وابتكار المنتجات المالية الإسلامية في مواكبة النمو المتسارع في الصناعة المالية الإسلامية من حيث الحفاظ على السلامة الشرعية للمنتج وقدرته على تلبية الحاجة الاقتصادية بكفاءة وفعالية والتأكد من أن التفكير الإسلامي ما زال يحكم العقلية المالية والاقتصادية في المؤسسات المالية الإسلامية ويرشدها في هذه المسيرة، ونتطرق إلى الأسس التي تقوم عليها المنتجات المالية الإسلامية وخصائصها التي تميزها عن المنتجات المالية التقليدية، والى منتجات الهندسة المالية الإسلامية، وواقعها واستراتيجيات تطويرها في الجزائر. Summary: This study aims to examine the reality of the development and innovation of Islamic financial products taking into account the rapid growth of the Islamic financial industry in terms of maintaining the legitimate integrity of the product and its ability to respond effectively to economic needs. In this walk, we will discuss the fundamentals of Islamic financial products and their characteristics that distinguish them from traditional financial products, Islamic financial products, their realities and strategies to develop them in Algeria.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الهندسة المالية؛ البنوك الإسلامية؛ المنتجات المالية الإسلامية؛ التمويل الإسلامي.


التنمية في الأقاليم الريفية دراسة لواقع الخدمات وتأهيل المرافق العامة في الجزائر

رجراج الزوهير, 

الملخص: Résumé : Dans cet article nous allons essayer d’étudie la notion et le rôle du développement rural ,et aussi l’expérience Algérienne au développement rural et l’amélioration du service public dans ces régions . Notre étude se concentrera aussi sur quelques projets de développement rural en Algérie et leurs législations qui aident à améliorer ce développement. Pour atteindre les objectifs de l'étude, des informations ont été recueillies auprès de diverses sources telles que des livres, des références, des périodiques et des rapports. Un certain nombre de conclusions ont été tirées - Il n'y a pas de développement rural dans les différentes régions locales - Il existe une législation qui a contribué au développement grâce à l'application de la gouvernance décentralisée. - Les communautés locales rencontrent un certain nombre de problèmes dans la mise en œuvre des plans de développement rural. ملخص الدراسة : تناولت هذه الدراسة تجربة الجزائر في التنمية الريفية وتحسين الخدمة العمومية في الوسط الريفي وأوضحت أهمية التنمية الريفية ومفهومها كما تطرقت لبعض مشاريع التنمية الريفية بالجزائر واهم التشريعات التي يمكن أن تساعد على هذه التنمية . ولتحقيق أهداف الدراسة تم جمع المعلومات من مصادر مختلفة كالكتب والمراجع والدوريات والتقارير. وتم التوصل إلى العديد من النتائج أهمها : 1- لا توجد تنمية ريفية عبر الأقاليم المحلية المختلفة. 2- توجد تشريعات ساعدت على التنمية من خلال تطبيق نظام اللامركزية في الحكم . 3- يوجد عدد من المشكلات تواجه الجماعات المحلية في تنفيذ خطط التنمية الريفية .

الكلمات المفتاحية: Mots clés : Développement rural ; Régions locales ; Plans de développement ; Services publics ; Espaces ruraux. ; الكلمات المفتاحية: التنمية الريفية ; الأقاليم المحلية ;خطط التنمية ; الخدمات العمومية ;الفضاءات الريفية.


فاعلية ميكانيزمات مكافحة الفساد في تحقيق التنمية المستدامة في الجزائر

براي نورالدين,  عمارة نعيمة, 

الملخص: يعتبر الفساد بكافة أشكاله ومظاهره عقبة في طریق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وبعدا مدمرًا لعملیة التنمیة المستدامة، فقد استحوذ في الآونة الأخیرة على اهتمام دول العالم قاطبة، بالإضافة إلى اهتمام الهیئات الدولیة والمنظمات الحكومیة وغیر الحكومیة لما له من انعكاسات سلبیة على النشاط الاقتصادي وعلى المجتمع ككل. وبهذا الشكل یلتهم الفساد البنیة الاقتصادیة والاجتماعیة والسیاسیة داخل المجتمع ما لم يتصدى له الجميع بكل السیاسات والميكانيزمات الوقائیة والعلاجیة المناسبة، لا سّیما بعد تطور أشكاله مع تطور العصور المجتمعات.

الكلمات المفتاحية: الفساد ; التنمية المستدامة ; الميكانيزمات


القطاع السياحي كبديل إستراتيجي تنموي للخروج من التبعية لقطاع المحروقات دراسة سوسيو اقتصادية_ لإمكانيات وآليات تطويره.

فوزية غيدة, 

الملخص: الملخص: يعتبر قطاع السياحة محرك جد مهم للتنمية الاجتماعية والاقتصادية لبلدان العالم، فهو يساهم في دفع عجلة التنمية بهذه البلدان، لذلك تسعى الدول جاهدة إلى الإستثمار في القطاع السياحي واعتباره كبديل إستراتيجي جد مهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وللخروج من التبعية لقطاع المحروقات، والتنويع في الاقتصاد الوطني. سنتناول في هذه الورقة البحثية القطاع السياحي كبديل إستراتيجي تنموي للخروج من التبعية لقطاع المحروقات في الجزائر، مع التركيز على الإمكانيات وآليات تطوير هذا القطاع.كما سنحاول دراسة تشابكات قطاع السياحة في الجزائر مع باقي القطاعات الإنتاجية، وسيتم الاستعانة بنموذج المدخلات والمخرجات لسنة 2015 لليونتييف لإلقاء الضوء على بعض جوانب تأثير القطاع السياحي على الاقتصاد الجزائري، ومختلف التشابكات الأمامية والخلفية لهذا القطاع. Résumé : Le secteur du tourisme est un moteur très important du développement économique et social des pays du monde, il contribue à faire progresser le développement de ces pays, Par conséquent, l'Etat cherchera à investir dans ce secteur et de le considérer comme une alternative à une grande importance stratégique dans le développement économique et social et de la dépendance à l'égard du secteur des hydrocarbures, et la diversification de l'économie nationale. Nous allons essayer à travers cet article d'étudier les subtilités du secteur du tourisme en Algérie avec le reste des secteurs productifs, où ce secteur est un remplacement idéal pour le secteur des hydrocarbures. En utilisant le tableau des entrées et sorties (modèle de liontief) pour donner une image clair de l'impact du tourisme sur l'économie algérienne.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: السياحة، المقومات السياحية، المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية، التشابكات الاقتصادية، نموذج ليونتييف. ; Mot-clé : Tourisme, Stratégies pour le développement du secteur du tourisme, entrecroisement économique, modèle de Leontief.