مجلة المقال
Volume 1, Numéro 1, Pages 21-34

جدلية التراث والحداثة في الخطاب النقدي الجزائري قراءة في الموقف النقدي ل:" عبد الملك مرتاض".

الكاتب : عبد السلام مرسلي .

الملخص

ملخّص البحث: نحاول من خلال هذه الدراسة إبراز حضور التراث العربي (الفكري والنقدي والبلاغي واللغوي..) في المشهد النقدي الجزائري الذي يروم من خطاباته التحديث ومسايرة الرّاهن من دون إحداث القطيعة الابستمولوجية مع هذا التّراث ، والذي تجلى في دراسات نقدية محترمة قام بها ثلّة من الباحثين الأكاديميــين من أمثال عبد الحميد بورايو، رشيد بن مالك، أحمد حساني،....وغيرهم، ويعدّ "عبد الملك مرتاض" واحدا من هؤلاء الذين تعاملوا مع ثنائية (التّراث والحداثة) وفق ما يعرف بالمثاقفة الواعية المحكومة بمنطق الاحترام والانتماء للتّراث، ومنطق التّفاعل والمثاقفة مع الحداثة. والتي من خلالها استطاع الولوج إلى الحداثة وما بعدها من منطلقات تراثية. فكانت الحصيلة المعرفية لذلك، نهوض الباحث على مشروع رؤيّة نقديّة جديدة، تروم التأصيل فيما تتطلّع للتجديد. لا تطمئن للجاهز بل تسائله وتحاوره وفق أدوات نقدية حديثة تراعي الخصوصية العربية.

الكلمات المفتاحية

التراث العربي، الحداثة الغربية، الخطاب النقدي الجزائري، المنهج، التركيب المنهجي، القراءة المتعدّدة، النّص، السيميائية،....