مقاربات
Volume 4, Numéro 4, Pages 378-387

التكرار القرآني عند سعيد النورسي من خلال كليات رسائل النور

الكاتب : هشام فرّوم . علي خفيف .

الملخص

استخدم القرآن الكريم أساليب لغوية متعددة في خطابه مع الآخر تتناسب مع الموضوعات التي جسمتها للتأثير في المتلقي والانتقال به من دور المستمع إلى المنصت المدرك إلى المقتنع بالفكرة إلى المنفذ لها. ويأتي التكرار على رأس هذه الأساليب بصوره المتعددة وتوزيعاته المتنوعة في جسد الخطاب القرآني المقدّس وقد حاولت هذه الدراسة الوقوف على ضروب هذا الأسلوب وتوزيعاته كما يراها العالم الجليل بديع الزمان سعيد ميرزا النورسي في تفسيره الشهير كليات رسائل النور . التكرار من الأساليب المعروفة في اللغة العربية، و من سمات فصاحتها، استعمله العرب في كلامهم لغايات متعددة. و هو من المظاهر الشائعة في القرآن الكريم و الحديث النبوي بطريقة مدركة فنيا و بلاغيا؛ من حيث تمثيله جانبا من جوانب البلاغة القرآنية و النبوية مهما . يرد في الكلام للفائدة . و هذا ما دفع أهل اللغة لأن يولوه اهتماما كبيرا .

الكلمات المفتاحية

التكرار القرآني،سعيد النورسي،رسائل النور