مجلة المخبر' أبحاث في اللغة والأدب الجزائري
Volume 7, Numéro 1, Pages 249-265

الخطاب الشعري بين سلطة القصد وفاعلية القراءة استنطاق لنص" أمير من المطر.. وحاشية من الغبار" لمحمد الماغوط

الكاتب : سعدية نعيمة .

الملخص

القول بتداولية الخطاب الشعري، هو تسليم بدخوله حقل التواصل والتفاعل؛ الأمر الذي يستدعي توافر عناصر معينة، تتحقق، وتحقق وظائف محددة؛ ذلك أن النص الأدبي كنشاط لغوي لا يطلب من قارئه– دائما- أن يفهمه، بل في كثير من الأحيان، يحرضه على أن ينفعل ويقترح ويغير ويؤول، ليبدع" نص النص" بتشغيل ما يملك من قدرة تفاعلية وإنتاجية لحظة القراءة؛ كون النص تأليفا جمع بين مقصد وعمل زيادة على دور القارئ وهدف النص وسياقه الإنتاجي ونوع المعلومات المطروحة وأنواع التفاعل وأشكال السياقات التي توجب تلقيه من خلالها وكيفية التواصل معه. وكما يقول مصطفى ناصف:" علينا أن نجعل للنص احتراما أوفى، علينا أن نساعده على الحديث وبعبارة أخرى علينا أن نجرب حرمة النص، من حيث هو آخر كامل لا مجرد موضوع نجرب فيه ذواتنا وأهواءنا" . وعليه، فاللغة الشعرية لغة مقاصدية، وقصيدة" أمير من مطر.. وحاشية من الغبار" للشاعر محمد الماغوط امتازت بلغة تخاطبية في منتهى القصد.

الكلمات المفتاحية

الخطاب، الشعري، سلطة، القصد، فاعلية، القراءة، استنطاق، نص، أمير، من المطر، حاشية، من الغبار، محمد، الماغوط