الذاكرة

adhakira

Description

مجلة الذاكرة دورية علمية محكمة تصدر عن مخبر التراث اللغوي والأدبي في الجنوب الجزائري مرتين في السنة: 05 يناير، و01 جوان من كل موسم جامعي. المجلة مفتوحة لكل الباحثين من أساتذة دائمين، وأساتذة باحثين داخل الجزائر وخارجها. تعطي المجلة الأولية في النشر للأبحاث التي تهتم بالتراث اللغوي والأدبي في الجزائر، كما تهتم بنشر البحوث التي تتناول تراجم الأعلام، والقضايا التراثية والتعليمية والفكرية التي لها علاقة بالمجالات العلمية للمجلة في العالم العربي، كما تهتم بتطوير البحث في الدراسات اللغوية والأدبية، وتمكين الباحثين من الاطلاع والاستفادة من الأبحاث والدراسات العلمية المحكمة والتي تستجيب للمقاييس العلمية في ميادين الدراسات اللغوية والأدبية في التراث العربي عموما. ومن هنا فهي تدعو الباحثين على مختلف رتبهم العلمية إلى تقديم أبحاثهم للنشر فيها، حيث يتولى تحكيم المقالات الواردة على المجلة عدد من الأساتذة الذين يشهد لهم بالكفاءة والنزاهة العلميتين من داخل الجزائر ومن خارجها. صدر من المجلة العددان الأول والثاني سنة 2012، لتصدر في سنة 2014 عددها الثالث والرابع، وصدر منها العدد الخامس سنة 2015، وبعدها دأبت على إصدار عددين في السنة وهي تسير على هذا المنوال إلى يوم الناس هذا.


8

Volumes

13

Numéros

257

Articles


البعد التفاعلي في تسمية المساجد وتحديد أنواعها.

مهنديس عدنان, 

الملخص: • ملخص المقال باللغة العربية: يعتبر البحث في موضوع المساجد لا يخلو من إثارات ومعالم تفاعلية لها ارتباطات متعددة ومختلفة الجوانب ذات الصلة بالإنسان باعتباره المستهدف الأول من هذه الرسالة المسجدية، ولعل اعتبارات كثيرة قد تحكم قضية تسمية المساجد، منها: الاعتبار المتعلق بما جرى في ذلك المسجد من حدث، أو التاريخ الذي شهد تشييد هذا البناء، أو تأثير المكان الذي يحتضنه، أو تأثير علم او شخص معين مشهور في أنشطة ذلك المسجد وتسييره...، كما أن تحديد نوع المسجد قد تحكمه اعتبارات عدة، على رأسها: الاعتبار المتعلق بما يؤدى فيه من شعائر، أو اعتبار حجم التجمع الذي يشهده، أو الغرض الرئيس الذي من أجله تم إناؤه بغض النظر عن الأغراض الشرعية الرسالية المحددة أصالة. الكلمات المفتاحية: مسجد-تسمية-أنواع-تفاعل. Abstract: The research on the issue of mosques is an interesting one in the sense that it has interactive features with multiple connections and many dimensions related to people as the primary goal of this message. However, many other considerations may govern this issue including the consideration of the events that happened in that mosque, or the date it was built or the influence of the surrounding area or the influence of a famous person in the functioning and activities of that mosque….In addition to this, determining the type of mosques may be governed by other considerations : firstly, the worship aspect. Secondly, the number of attendees. Thirdly, the main objective behind its creation regardless of the main purposes it was created for, namely the worship) Key words: mosque-naming-types-interaction).

الكلمات المفتاحية: مسجد ; تسمية ; أن ; تفاعل


الخطاب الشعري مقاربة نقدية لضبط المصطلح تنظيراً

العمر أيمن, 

الملخص: يعد هذا البحث محاولة لضبط مصطلح الخطاب الشّعري تنظيراً وهذه المحاولة استدعت الوقوف على المدونة اللغوية المعجمية العربية وما جاء عند بعض النقاد الغربيين للوصول إلى هذا الهدف، وقد استدعى البعد الابستمولوجي الرجوع إلى أساس المصطلح تبدياً في بعض المدونات الغربية والمدونات العربية، وخلص البحث إلى تقديم تعريف يحدد بشكل واضح دلالة المصطلح في المقاربات النقدية لآلية تمظهره في بعض البحوث العربية التي حاولت أن تنحو منحى تطبيقياً في تعاملها معه. This research is theoretically considered an attempt to control the term of poetic speech. This attempt has demanded stopping at the Arabic lingual lexical blog and what was mentioned by western critics to reach this target. The epistemological dimension has required returning to the origin of the term as shown in the western and Arabic blogs. The research leads to the definition that clearly determines the connotation of the term in critical approximations of how the mechanism appears in some Arab researches, which take a practical tendency in dealing with it.

الكلمات المفتاحية: الخطاب / النص ، الشعرية ، الخطاب الشعري


أصوات العلة عند القدامى بين الصوت والرمز

قريشي الطالب يحيى,  غريب الدكتور مسعود, 

الملخص: إذا كانت اللغة هي الوسيلة الرئيسة للاتصال والتواصل، فإن الصوت مادتها الخام بما في ذلك الأصوات الصامتة، وأصوات العلة، ولذا فتوصيف وتحليل ما أنجزه القدامى في هذا المجال من أعمال جبارة، هو أمر لاشك سوف يمكّننا من وضع تلك الجهود العظيمة في الصورة التي تليق بها؛لهذا وذاك جاء بحثنا موسوما بـــــ: أصوات العلة عند القدامى بين الصوت والرمز (مقاربة وصفية تحليلية). وقد تتبعنا في معالجة هذه المقاربة الخطة الآتية: - مبحث1: مفهوم الحركة عند القدامى. - مبحث2: أصوات العلة بين الصوامت والحركات - مبحث3: من آثار مفهوم الحركة ومفهوم أصوات العلة. وختم البحث بأهم النتائج المستخلصة من هذه المقاربة الوصفية التحليلية تضمنتها خاتمته الكلمات المفتاحية: الصوت، العلة، الرمز، الحركات، الصوامت. If the language is the principal means to communicate and contact, the sound is its essence, including consonant sounds, and vowel sounds. Therefore, Describing and analyzing the tremendous work done by the early scholars in this field is something that will ,with no doubt, enable us to put those great efforts in the proper place. Thus, our research entitled: Vowel Sounds to the Early Scholars Between the Sound and the Sign ) Descriptive and Analytical Approach(. In dealing with this approach, we have followed the following plan: - Topic 1: The concept of vowel to the early scholars. - Topic 2: Vowel sounds between consonants and vowels. - Topic 3: From the effects of the concept of vowel and the concept of vowel sounds. The research concluded with the most important results drawn from this descriptive and analytical approach included in its conclusion. Key words: sound, sign, vowels, consonants.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الصوت، العلة، الرمز، الحركات، الصوامت. ; Key words: sound, sign, vowels, consonants


"الأخطاء الكتابيَّة في اللُّغة العربيَّة لدى وارثي اللُّغة العربيَّة في جامعة زايد دراسة ميدانيَّة تحليليَّة"

الجنادبة أحمد,  المراشدة طلال, 

الملخص: تقتصر هذه الدِّراسة في محورها الرَّئيس، على دراسة الأخطاء الكتابيَّة - دراسة وصفيَّة ميدانيَّة إحصائيَّة- لدى وارثي اللُّغة العربيَّة الملتحقين بجامعة زايد 2016-2017 ومن الجدير ذكره أنَّ هؤلاء الدَّارسين متجانسون في خلفيَّاتهم اللُّغويَّة، فجلُّهم درس اللُّغة العربيَّة لغةً ثانية في مدارس أجنبيَّة وأنهوا المرحلة المدرسيَّة العليا، ثمَّ التحقوا في المرحلة الجامعيَّة الأولى، وكان ما لاحظه الباحثان من أخطاء كتابيَّة شائعة ومتكرِّرة لدى هؤلاء الدَّارسين الدَّافع الرَّئيس في تمخّض فكرة هذه الدِّراسة رجاة استقراء طبيعة هذه الأخطاء، والوقوف على أوجهها المختلفة، مقسّمة إيَّاها إلى مستويات ثلاثة من مستويات اللُّغة: المستوى النَّحويّ، والمستوى الصَّرفيّ، والمستوى الإملائيّ. تتطلّع هذه الدِّراسة للوصول إلى أشيع الأخطاء الكتابيَّة وأكثرها تكرارًا عند وارثي اللُّغة العربيَّة في جامعة زايد، ثم إلى اقتراح التَّوصيات والحلول لمعالجة هذه الأخطاء، والحدّ منها، ثمَّ إنَّها تصبو إلى الإفادة من نتائجها بشكل رئيس في بناء المنهاج الخاص ببرنامج "وارثو اللُّغة العربيَّة HT" في جامعة زايد، وتزويد الهيئة الأكاديميَّة والإداريَّة، والباحثين المهتمِّين بنتائج هذه الدِّراسة. This study seeks to fill this gap by investigating writing mistakes among heritage speakers of Arabic who were admitted at Zayed University in the Academic year 2016-2017 utilizing descriptive, statistical and field methods. These students have the same background. They all have learned Arabic as a second language in an international school, have finished high school, and recently began university. According to investigators writing mistakes are very common among these students .The main impetus of this study is to investigate the nature of these mistakes and to analyze their different aspects. For this, we have classified the mistakes based on three levels: (1) syntactic level, (2) morphological level and orthographic level. Furthermore, we seek to identify the most common mistakes made by these students and to propose solutions to deal and correct these mistakes. We hope that the results of the present study contribute to the development of a specific curriculum for the program “Heritage Speakers HT” of Zayed University and to provide tools for scholars, administrators and other people interested in the topic.

الكلمات المفتاحية: وارثو اللُّغة، ; الأخطاء الكتابيَّة، ; تحليل الأخطاء ; النَّاطقين بغيرها ; language heritage ; written errors ; Error Analysis ; Non-Native speakers


أصول الزيادة بالإلحاق في الأبنية

الكوسى عضام,  دبوري محمد عامر, 

الملخص: ينظرُ هذا البحثُ فيما وصفه النحويونَ من الأبنيةِ بأنه ملحَقٌ بغيره، فتوجّه نحو بيانِ بعضِ الأصولِ العامةِ للإلحاق، وهي أصولٌ يؤثر فيها لفظُ الأبنيةِ ومعانيها. واتجه البحثُ وجهتين رئيستينِ، أولاهما النظرُ في أثر الصناعةِ في الإلحاق، إذ لها أَثر فيه ظاهرٌ، فلا يتحققُ الإلحاقُ إلا بتوافقِ وجوه التصريفِ بين الملحَق والملحَق به. والثانية النظرُ في أثر المعنى في الإلحاق، وهو أثرٌ غير خافٍ في بعض مسائلِهِ التي يربط فيها النحاةُ بين المعنى وبين الأبنيةِ الملحَقةِ بغيرها. This subject researchesin what grammarians describe of construction of word whichis followed to another. The research directed toclear some general rules of following.These principles are affected by pronounciation of constructions and meaning. The research directed into two main directions: the first one is the search in the effect of syntax in morpheme which has a clear effect in it and the morpheme achieves only with harmony of aspects of classification between the follower and the one which is followed. The second one is the effect of meaning in morpheme it is aclear effect in some of its matters which the grammarians connect between the meaning and the followed constructions with others.

الكلمات المفتاحية: الإلحاق ; الأبنية ; الزيادة ; الإلحاق في