رؤى في الآداب والعلوم الإنسانية
Volume 0, Numéro 1, Pages 138-146

الأوبئة وفلسفة الفن

الكاتب : زينب لوت .

الملخص

يلامسُ الفنان الواقع من أجل محاكاة الوجود وتمثيله جماليا عبر اللغة أو التشكيل اللوني أو المسرح لذلك يعد الوباء من الأمراض التي تهدد حياة الانسان ومن خاصيتها الانتشار والعدوى التي تحدث في إطار تدريجي حتى تتسع ويصبح خطرها أكثر تهديدا للموجودات الكائنة، لذلك يكون التعبير عن الذات فلسفة بقاء ومقاومة للفنان، هي ملحمة يثيرها الفنانون درءا للنسيان وتخليدا للأزمات وأثارها على البشرية، تتكون الدراسة من محاور حول المفاهيم الأولية للأوبئة، الحكي وتأثيره في زمن انتشار الفيروسات والامراض، الرسم وعلاقته في تشكيل اللوحة الوبائية. إشكالية الدراسة: ماهي الفلسفة الفنية في خضم المعناة الوبائية؟ كيف توظف الآثار الأدبية صورة الوباء؟ هل اللون تشكيل للحس النفسي للأوبئة وتصميم للحياة بين التعايش وأمل التعافي؟ أين يقع الفنان في تجسيد المعاناة أم في تبئير الذات والآخر عبر الجمالية التي تفتح أفق التوقع؟

الكلمات المفتاحية

الفن- الفلسفة- الوباء- المحكي- الرسم- المسرح-الأثر.