مجلة أنثروبولوجية الأديان
Volume 17, Numéro 1, Pages 488-508

السلطة الدينية في الجزائر خلال العهد العثماني

الكاتب : بعارسية صباح .

الملخص

إن الهدف من هذا البحث هو إلقاء نظرة تاريخية أنثروبولوجية على السلطة الدينية (المتصوفة) التي كانت ممثلة في المرابطين والأشراف وشيوخ الزوايا ورؤساء الطرق الصوفية والأتباع من فقراء وخدام...في الجزائر خلال العهد العثماني. لقد حظيت هذه الفئة باحترام الحكام لما كانت تتمتع به من احترام وتبجيل وحتى تقديس العامة لها. وقد توصلنا لنتائج أهمها أن مداخيل هذه الفئة كانت كبيرة جدا لأن ممولها كان الرعية، إما عن طريق الأوقاف أو الزيارة، وحتى السخرة(التويزة). والنتيجة الثانية أن النفوذ الروحي الذي حظيت به الطرق الصوفية في الجزائر كان عظيما، فقد وصل انتشار طرق صوفية لمناطق لم يتمكن الحكام من إخضاعها بحد السيف. كما كان لهذه الطرق الصوفية زوايا منتشرة هنا وهناك، مهمتها التعليم واستقبال الزوار وجمع الصدقات... ووُجدت زوايا لمرابطين، صغارا أو كبارا، ما فتئت أن دخلت تحت جناح الطرق الصوفية، وذلك لنفوذ شيوخها الكبير على الرعية؛ فكان إما الذوبان في الطريقة أو الانكماش والاضمحلال، وذلك لمزاحمة الطرق الصوفية للمرابطين في النفوذ الروحي.

الكلمات المفتاحية

المرابطون، الطرق الصوفية، الزوايا، الصدقات، الزيارة.