عصور


Description

مجلة "عصور" مجلة علمية نصف سنوية محكمة تصدر عن مخبر البحث التاريخي - مصادر وتراجم - منذ تاريخ 2002 عن كلية العلوم الإنسانية والعلوم الإسلامية - جامعة وهران 1 ـ الحزائر، وهي مجلة علمية تهتم بالدراسات التاريخية بأبعادها الحضارية عبر أزمنة متباينة وفضاءات جغرافية متنوعة. كما تهتم بجميع التخصصات المرتبطة بالقضايا التاريخية في العلوم الانسانية والعلوم الاجتماعية تصب في حقول الفكر والمعرفة . كما تهتم المجلة بالبحوث الأصيلة للباحثين المحترفين والمبتدئين مؤمنين بالتنوع والتجديد في الطرح العلمي في كل اتجاهاته لأجل اتاحة الفرصة لكل قلم أصيل من داخل الجزائر وخارجها. كما تنشر المجلة البحوث من انجاز مشترك بين المشرف والطالب الدكتورالي بغرض مساعدته في التعريف بإنتاجه المعرفي مواكبة لمستجدات النشر الأكاديمي، كما أن المجلة تنشر المقالات باللغة العربية والأجنبية (الإنجليزية - الإسبانية- الفرنسية ).

Annonce

مواعيد الاستقبال

السلام عليكم

تعلن هيئة التحرير لمجلة عصور عن استقبالها للمقالات تحسبا لعدد جوان 2022  بدء من 1 جانفي إلى غاية 28 فيفري

وتستقبل المقالات بشهر جويلية وأوت تحسبا لعدد ديسمبر

وأي مقال لا يحترم قالب النشر للمجلة يرفض. 

 

08-01-2022


20

Volumes

41

Numéros

473

Articles


المراسلات الفقهية بين الإمام أبو سعيد بن لب وبين الإمام أبو إسحاق الشاطبي

طالب خديجة,  الشتيوي محمد, 
2022-06-10

الملخص: بدأت الحاجة إلى الكتابة ترتقي منذ صدر الإسلام وذلك لإصلاح شؤون البلاد والعباد، فكانت المراسلات العلمية رافدا قويا من روافد النهضة الإسلامية وكان لها أثرها البالغ في توجيه الدعاة والدعوة الى المنهج السليم، والأسلوب القويم في التعامل مع المدعو وفي تصحيح بعض العقائد والأفكار. بدأت الحركة الفكرية بالأندلس في النصف الأول من القرن السّابع الهجري، بالتطور والإنتاج العلمي الرائع، وقد حظيت مملكة غرناطة بصرحين علميين حافظا على هذا الاشعاع الفكري الكبير وهما: الجامع الأعظم والمدرسة النّصرية. وقد ظهر النشاط العلمي في تأليف مصنفات في مختلف الفنون ومنها التباحث في المسائل الخلافية وفي المراجعات. وكان الامام أبو إسحاق الشاطبي أحد البارزين في مجال البحث والحوار الفقهي والمراسلات مع شيخه وفقهاء عصره. وقد تناولت في هذا البحث العلمي نموذج من نماذج هذه المراسلات الفقهية التي كانت بين الإمام الشاطبي وبين شيخه الإمام سعيد بن لب -رحمهما الله تعالى- مع ذكر بعض المسائل التي خالف فيها الإمام الشاطبي شيخه ولكل منهما دليله وحجته. Abstract : The need to start writing began developping since the rise of Islam to repair the country’s and people’concerns. The scientific correspondences was one the strongest supports during Islamic renaissance and it had such a powerful impact in guiding the preaches to the right process and the correct method in dealing with the receiver along with correcting his ideas and beliefs. The intellectual mouvement started mid seventh century AH in andalusia thanks to the evolution and science productivity. The Kingdom of Granada had the chance to have two scientific edifices that preserved this intellectual field: The Great Mosque and the Nasrid School. The science activity has shown up in a compilation of works on various arts as: Discussing controversial issues and reviews. Iexplained in this research page an example of this jurisprudence correspondences which was in between Imam AL SHATIBI and his teacher Imam SAID IBN LUB with mentioning few issues wich Imam EL SHATIBI disagreed his teacher about, and each one of them had his own arguments and evidence.

الكلمات المفتاحية: المراسلات؛ غرناطة؛ الشاطبي؛ البدع؛ الفتاوى ;Correspondence; SHATIBI. Granada. fatwas.fad.


قراءة في منهجية الكتابة التاريخية عند مولاي بلحميسي من خلال كتابه "الجزائر من خلال رحلات المغاربة في العهد العثماني" A reading in the methodology of historical writing by Moulay Belhamissi through his book "Algeria Through the Journeys of Moroccans in the Ottoman Era

بلعريبي نورالدين, 
2021-11-04

الملخص: الملخص باللغة العربية: الجزائر واحدة من البلدان العربية والإسلامية التي ساهمت في صنع الامجاد والبطولات بقادتها وعلمائها ومصنفاتها ،ومن هؤلاء الذين ساهموا في تخليد أسمائهم في السجل الذهبي لهذه الامة العلامة والمؤرخ مولاي بلحميسي الذي احتل مكانة مرموقة في الجيل الثاني من المؤرخين الجزائريين الذين برزوا خلال القرن العشرين والذين ساهموا في تحديث مفهوم التاريخ ودراسته وكتابته، فللرجل مجموعة من المؤلفات ومنها كتابه «الجزائر من خلال رحلات المغاربة في العهد العثماني " الذي خصصنا له دراسة من خلال مقالنا هذا ،كما ان للمؤلف مجموعة أخرى من الكتب حيث وضع بين أيدي قرائه مجموعة من الكتب التاريخية والتي شرح من خلالها كيف ان التاريخ موضوع حي وحيوي له دوره في ثقافة المجتمع وتكوينه ،وان الأمم لا تبنى الا بتاريخ أبنائها . وفي مقالنا هذا توقفنا بالدراسة عند هذا الكتاب والذي من خلاله سنحاول إبراز منهج المؤرخ وأسلوبه المتبع في تأليف هذا الكتاب وطريقته في سرد أفكار تلك الرحلات العربية والمنهج الذي اتبعه في التعريف بتلك الكتب والمادة التي احتوتها حول تلك الحقبة التاريخية والتي قام بمعالجتها في هذا الكتاب. الكلمات المفتاحية: مولاي بلحميسي؛ الجزائر؛ رحلات؛ المغاربة؛ العثمانيةـ التاريخ .المصادر العربية. Abstract : Algeria is one of the Arab and Islamic countries that contributed to making glories and heroics with its leaders, scholars and compilations, and among those who contributed to immortalizing their names in the golden record of this nation, the distinguished scholar and historian Moulay Belhamissi, who occupied a prominent position in the second generation of Algerian historians who emerged during the twentieth century and who contributed to Modernizing the concept of history, studying and writing it. The man has a group of books, including his book “Algeria Through the Journeys of Moroccans in the Ottoman Era”, which we devoted to a study through our article, and the author has another set of books where he placed in the hands of his readers a set of historical books which he explained from During it, how History is a living and vital topic that has a role in the culture and formation of society, and that nations are not built except by the history of their children. And the approach he followed in introducing those books and the material they contained about that historical period, which he dealt with in this book. Keywords : Moulay Belhamisi; Algeria; flights; Moroccans; Ottoman History books.

الكلمات المفتاحية: م ; ملاي ; بلحميسي ; الجزائر ; رحلات ; المغاربة ; الغثمانية ; التاريخ ; المصادر ; العربية


المعتقدات العلاجية الروحانية لدى القبائل الأمازيغية – القيقبة أنموذجا -

منصورية ريمة, 
2022-01-06

الملخص: تهدف الدراسة الى تسليط الضوء على العلاج الروحاني وبعض من المعتقدات الأرواحية في الفكر الامازيغي – القيقبة أنموذجا- لما له من اهمية بالغة في بناء الصحة الإنسانية، وعلاج الروح البشرية، كذلك فهم بعض السلوكيات التي تعبر عن الفكر الاولي للإنسان الامازيغي، والإشارة إلى بعض من رمزيات ودلالات التطبب خاصة ما يتعلق بالمعتقد الأرواحي والمتصل بمظاهر الطبيعة وغيرها، ولتحقيق أهداف الدراسة التي نصبوا اليها اجرينا مقابلات ميدانية مع عينات مجتمع الدراسة بما فيهم اخصائيون في العلاج الروحاني، وذلك باتباع المنهج الأنثروبولوجي، لرصد الممارسات الطقوسية وفهم رمزيتها وطبيعتها، وكما استعنت أيضا بالمنهج الوصفي التحليلي، وبعد جمع المعلومات وتحليلها اسفرت نتائج الدراسة على أنه : طب قديم ضارب بجذوره في الفكر الانسان البربري واتخاذه كوسيلة للعلاج أمر حتمي، كما انه يغير ويعدل المكون المعرفي، النفسي والوجداني والمكون السلوكي داخل كل انسان، وأن جل الطقوس والممارسات قدسية تحي لصحة اعتقاد الأوائل عنها، كما انها مرتبطة بأساطيرهم الأولية، فهذا النوع جمع بين المعتقد والقرءان والصدق، ليصاغ في قالب آخر مليء بالإيمان بما سلف لعلاج ما تعسر عنه الطب الحديث.

الكلمات المفتاحية: العلاج الروحاني؛ المعتقدات؛ مظاهر الطبيعة؛ الصحة؛ التطبب؛ الممارسات القدسية، الطقوس، الأساطير؛ الإيمان


المقاومة الثقافية والإعلامية للنخبة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي في الخارج(تونس أنموذجا) 1954 ـ 1962 م The cultural and media resistance of the Algerian elite against the French colonialism abroad(Tunisia as a model) 1954 - 1962 AD

سريج محمد, 
2022-01-06

الملخص: الملخص باللغة العربية: عرفت تونس حركة فكرية وأدبية وصحفية كبيرة، مما سهل على النخبة الجزائرية العمل، بل والمساهمة الفعالة ضمن عديد الصحف منها: جريدة الصباح والعمل والاستقلال، ومجلة الفكر وغيرها، فذهبوا إلى تونس فرادى وجماعات منهم الكتاب والأدباء والصحافيون والفنانون والقصاصون والطلبة الممثلون بشكل خاص في الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين أيضا ساهموا بقسط كبير في العمل الثقافي الذي كان جد مرتبط بالعمل السياسي، من هؤلاء نجد: يحي بوعزيز، مصطفى الاشرف، صالح خرفي، مفدي زكريا، محمد الصالح الصديق ،عبد الله ركيبي، أبو العيد دودو، وغيرهم، ساهموا في التعريف بالثورة الجزائرية والتنديد بممارسات الاستعمار الفرنسي والإشادة بالثورة .. الكلمات المفتاحية: الجزائر .الثقافة، الإعلام، النخبة، الادباء، الصحف، الاستعمار، الطلبة . Abstract : Tunisia knew a great intellectual, literary and journalistic movement, which made it easier for the Algerian elite to work, and even actively participate in many newspapers, including: Al-Sabah newspaper, Al-Aml and Al-Istiqlal, Al-Fikr magazine and others. They went to Tunisia individually and in groups, including writers ,journalists, artists, storytellers and student actors in particular the General Union of Algerian Muslim Students, they also contributed a great deal to the cultural work that was very related to political work, among them we find: Yahya Bouaziz, Mustafa Al-Ashraf, Saleh Kharfi, Mofdi Zakaria, Muhammad Al-Saleh Al-Siddiq, Abdullah Rakibi, Abu Al-Eid Doudo, and others. They contributed to introducing the Algerian revolution, denouncing the practices of French colonialism, and praising the revolution. Keywords: Algeria,culture , media, elite, Tunisia, newspapers, the students. colonialism,writers.

الكلمات المفتاحية: الجزائر. ; الثقافة. ; الاعلام. ; النخبة. ; الادباء. ; الصحف. ; الاستعمار. ; الطلبة.


واقع الكتابة التاريخية بطرابلس الغرب خلال العهد العثماني(المؤثرات-الرواد)

قفاز عمر,  بن جبور محمد, 
2022-01-25

الملخص: اهتم رواد الحركة الفكرية بكتابة تاريخ طرابلس الغرب منذ العصور القديمة، بدأً بعهد ما قبل التاريخ وصولا إلى الوقت الحاضر، وعلى غرار باقي الإيالات العربية نالت فترة الوجود العثماني بطرابلس الغرب 1551- 1911 نصيبها من الدراسة، جسدها رواد المدرسة التاريخية المحلية من خلال مجموعة وافرة من أمهات الكتب التي تناولت تاريخ ليبيا السياسي، الاقتصادي الاجتماعي والثقافي، على غرار كتابات ابن غلبون وأحمد النائب وحسن الفقيه حسن وغيرهم، غير أن مسار هذه الحركة اصطدم بمجموعة من العوامل المختلفة التي ساهمت إلى حد كبير في توجيه مسار الحركة الفكرية، و تكوين عقلية المؤرخ الليبي وطريقة عرضه للأحداث وفق ما تقتضيه المناهج العلمية في الحقل التاريخي، ومنها العامل السياسي الذي تمثل في طريقة تسيير الولاة لشؤون البلاد وما انجر عنها من فترات استقرار داخلي تارة، واضطرابات داخلية تارة أخرى ، أحداثٌ كان المؤرخ إما شاهداً عليها أو فاعلاً فيها، انطلاقاً من أن بعض هؤلاء المؤرخين كانوا يحتلون مناصب رفيعة في بلاط الولاة، والإدارة بشكل عام، في حين كان بعضهم معارضاً لهذه السياسات في مختلف المجالات، ووسط كل هذا كان للعامل الديني أثر واضح في هذه الحركة حيث كان التصوف منتشراً في طرابلس الغرب، فتعددت الزوايا واتسعت رقعتها وكثر حجيجها من طلاب العلم، والواقع أن أغلب رواد الحركة الفكرية في طرابلس الغرب أخذوا عن هذه الزوايا وأخذوا عن شيوخها وتشبعوا بأفكارهم، وفي نهاية المطاف أصبح هذا الموروث التاريخي مصدرا هاما لكتابة تاريخ طرابلس الغرب وموردا استفاد منه مؤرخو المدرسة التاريخية المعاصرة. The pioneers of the intellectual movement were interested in writing the history of large western Tripoli since ancient Times .It began from the prehistoric Time until now, like the rest of the Arab tribes. The period of the ottoman presence in western Tripoli 1551-1911 had its share of study. The pioneers of the local historical school embodied it through an abundant collection of books that dealt with the political, economic, social and cultural history of Libya. The writing of Ibn ghalboun, Ahmed El naib, Hassan Fakih Hassan and others, collide with a bunch of factors. The various factors that have contributed to a extent un guiding the course of the intellectual movement and the formation of the Libyan historian movement and the way he presented events in accordance with the requirements of the scientific curricula in the historical field, and among them the political factors that represented the method of the exchange of governors of the country ,and what has been achieved by them of internal stability periods sometimes internal disturbances at other times ,events in which the historian was either a witness or an actor ,on the basis that some of the historians were occupying high positions in the governors of the administration in general, while some of them were opposed to these policies in various fields. The opinions became numerous and expanded its argument whereas many from students of knowledge. The reality is that most of the pioneers of the intellectual movement in Western Tripoli took these opinions and took from its chicks and saturated with their ideas and at the end this historical legacy became an important source for writing the History of Tripoli in the west and a resource to benefit from it. Contemporary school historians.

الكلمات المفتاحية: العهد العثماني، العوامل المؤثرة؛ الحركة الفكرية، التاريخ؛ طرابلس الغرب، رواد، المؤلفات.


تاريخ الحركة الكشفية في الجزائر(ظروف النشأة والمساهمة في النضال السياسي)

صباح أحمد, 
2022-03-27

الملخص: سنحاول في هذا العمل استقراء تاريخ المنظمة الكشفية و إبراز الجوانب الايجابية والسلبية التي ميزتها خلال المرحلة الاستعمارية من خلال : _ رصد الفعل السياسي من خلال عرض الأحداث وتطورها منذ تأسيس الحركة الكشفية إلى يوم الاستقلال. - حصر الأفكار التي تعبر عنها الظاهرة الكشفية من خلال توجهها الوطني. - الاقتراب أكثر من معرفة أهم الأحداث التاريخية التي أحاطت بظروف نشأة هذه المنظمة في الجزائر ومدى مساهمتها في الحركة الوطنية. ونحاول أن نقدم المنظمة الكشفية من خلال معرفة البعد والاتجاه الوطني وهذا لإبراز جوانب من العمل التربوي الممنهج ، والتعرف على المشاركة الكشفية المحلية في الحركة الثقافية والاجتماعية وكيف كان لها الدور البارز والمؤثر على أشكال المقاومة العامة، والتركيز على المشاركات الدولية والتغيرات التي وقعت بعد الحرب العالمية الثانية وخاصة بعد 08 ماي 1945. الكلمات المفتاحية: الحركة الكشفية؛ المقاومة الثقافية؛المقاومة الاجتماعية.

الكلمات المفتاحية: الحركة الكشفية ; المقاومة الثقافية ; المقاومة الاجتماعية


دور المعلم الفرنسي تكوين النخب الجزائرية وصنع وعي جديد لديهم

صافر فتيحة, 
2022-02-25

الملخص: للمعلم دور عظيم في صناعة الأجيال وبناء العقول، فهو المصدر الذي يأخذ منه النشء المتمدرس علمهم، وهو القدوة ا لذي يؤثر على سلوكهم الدراسي والإجتماعي لأنه يدخل إلى حياتهم مجموعة من المبادئ والقيم والتصرفات التي تؤثر في حياة طلابه . لعب المعلم الفرنسي وكذلك الجزائري الذي تكون في مدارس المعلمين الفرنسية الإستعمارية دورا محوريا في حياة الكثير من الجزائريين وكان له الأثر البالغ على مسار حياتهم المستقبلية، فمن خلال دروسه وعلومه ومعارفه، تمكنوا من الإطلاع على عوالم ومعارف واسعة، ومن خلال الإحتكاك المباشر به اكتسبوا لغة جديدة عرفتهم بأسباب ووسائل الحضارة الغربية، و القدرة على ترقية وتحسين أوضاعهم ، فقد كان المعلم بالنسبة لهم نموذج الرجل الغربي الناجح الذي يمكن الإقتداء به، في المقابل كان على المعلم الفرنسي الذي تكون في أعرق مدرسة فرنسية لتكوين المعلمين ببوزريعة ، أن يعمل على تكريس سياسة فرنسا الإندماجية وصناعة جيل من الجزائريين متأثر بالحضارة الغربية ومؤمن بفرنسا بلد الحقوق والحريات. فالمعلم الفرنسي كان الأداة الثالثة بعد الجندي والمعمر لترسيخ الوجود الفرنسي ووضع الأسس لمجتمع جديد يقبل الوجود الفرنسي والحضارة الغربية. استطاع المعلم الفرنسي أن يوجد له مكانا في وسط المجتمعات القروية المنغلقة بفضل ما كان يقدمه من خدمات لا تقل أهمية على الدروس التي كان يعطيها للأطفال الجزائريين، من نصائح للأهالي حول كيفية تحسين منتوجهم الفلاحي أو إرشادهم إلى ما يمكنهم من تحسين أوضاعهم الحياتية.

الكلمات المفتاحية: التعليم ، المدرسة الفرنسية، المعلم ، السياسة الفرنسية، النخب الجزائرية،الأهالي


المراكز العسكرية الفرنسية على حدود منطقة بلَّزْمَة من خلال المصادر الفرنسية والوثائق الأرشيفية (مركز لامبيز الجديدة أنموذجا 1844-1900) French military centers on the Bellezma boundaries based on French sources and archival documents (New Lambèse Centre model 1844-1900)

بومخيلة ممدوح,  سيفو فتيحة, 
2022-02-26

الملخص: الملخص: تتناول هذه الدّراسة الإحاطة التاريخية لمركز من المراكز العسكرية الفرنسية في الجزائر ألا هو مركز باتنة المعروف باسم لامبيز الجديدة، وقد علاجنا فيه السياق التاريخي لظهور هذا المركز وأهمّ التطورات التي عرفها خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، حيث ارتبط تاريخ تأسيس هذا المركز العسكري بالاحتلال الفرنسي لمنطقة بلَّزْمَة التي لعبت دورا بارزا في صنع الأحداث التاريخية في الأوراس، وكانت مسرحا للمعارك أثناء الاجتياح الفرنسي للأوراس عام 1844م، إضافة لذلك موقعه الجغرافي الذي أمده بخصائص كانت عاملا أساسيا في تثبيت الوجود الفرنسي في كامل ربوع الأوراس. وعلى الرغم أن تأسيسه كان على يد الفرنسيين كمركز عسكري في قلب الأوراس لمراقبة تحركات القبائل المتمردة، ولتأمين الطرق نحو الجنوب إلا أنه تحول في مدة قصيرة إلى مدينة عمرانية تعجَ بالسكان بفعل نمو الأنشطة الاقتصادية فيه وبروز مراكز للسلطة الإدارية والسياسية، وهذا ما أهله مع مرور الوقت بأن يكون عاصمة الأوراس. ومن خلال اطلاعنا على بعض الوثائق الأرشيفية اتضح لنا أن الاهتمام بمثل هذه الدّراسات الخاصة بالمراكز العسكرية في الجزائر خلال فترة الاستعمارية تُعد من بين المواضيع التي تسمح لنا بإعطاء تصورات جديدة في اكتشاف تاريخنا، وبالتالي الضرورة تقتضي منا الاشتغال على مثل هذه الدّراسات القادرة على إبراز بعض الجوانب الخفية التي ظلت بعيدة عن الأضواء فلم تعطي لها حقها من الدّراسة والبحث. Abstract : This study addresses to the historical background of Batna military center known’s as ‘’The New Lambèse’’. We provide the historical context of the emergence of this center in the second half of the nineteenth century, the creation of this center was linked to the the French occupation of Bellezma which was scene of battles at the French invasion of Aures in 1844 and played an important role in making historical events in the area. Also we provide the center’s advantageous geographical location to entrench the French occupation in Aures. In an effort to enhance the military French capacity in controlling the movement of rebel tribes to the south, they have founded the center which became over the time an urban city and the capital of Aures due the emergence of economic activities and the political abed administrative authorities’ centers. Thought reading the national archive it became clear that aren’t enough topics took interest in the Algerian military centers during the French colonization. Thus, it is essential to ensure that this kind of studies needed to be done to better illustration of the controversial historical aspects.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المراكز العسكرية؛ المدن العمرانية؛ باتنة؛ مركز لامبيز الجديدة؛ منطقة بلَّزْمَة؛ الدراسات التاريخية؛ المصادر الفرنسية؛ الوثائق الأرشيفية. Keywords: Military Centers; Structural Cities; Batna; New Lambèse Center; Bellezma Region; historical studies; French sources; archival documents.


إسهامات المزابيين في مجال التطبيب والاستشفاء في الثورة التحريرية 1954 – 1962م

بوسعدة محمد, 
2022-06-28

الملخص: لما اندلعت الثورة التحريرية التحم الشعب الجزائري حولها بمختلف شرائحه، وساندها ماديا ومعنويا إيمانا منه بوجوب الكفاح لتحرير البلاد من قبضة المحتل الفرنسي، وعلى إثر هذا المبدأ، فإن الجزائريين أسهموا بجهود معتبرة في إنجاح العمل الثوري، سواء أكان ذلك بالمشاركة في المعارك أو بتوفير التموين أو بالإسهام في الخدمات الصحية لفائدة الثورة، وضمن هذا المجال الأخير برز العديد من الأطباء والممرضين الجزائريين في صفوف الثورة التحريرية استجابة منهم لنداء الكفاح وتحرير الوطن من ربقة المستعمر الفرنسي، وقد بادروا بمداواة المجاهدين والمرضى والمصابين في المعارك الحربية، وتحدوا وتجاهلوا متابعات ومضايقات السلطة الاستعمارية الفرنسية إثر نشاطهم الثوري، وكان من بينهم الأطباء والممرضين المزابيين الذين وثقت أسماءهم تقارير الإدارة الفرنسية والكتابات التاريخية العربية والأجنبية، ومن بين هؤلاء الأطباء أذكر الطبيب ترشين إبراهيم والطبيب قضي بكير، والطبيب باباعمر جلمام عبد الرحمن والممرضة مريم عبد العزيز. وقد استشهد منهم الطبيب ترشين إبراهيم وقضي بكير والممرضة مريم عبد العزيز في صفوف الثورة بالجبال في معارك ضارية ضد قوات الاحتلال الفرنسي. When the liberation revolution erupted, the Algerian people gathered around it in its various segments, and supported it financially and morally, believing in the necessity of a struggle to liberate the country from the grip of the French occupier. By contributing to health services for the benefit of the revolution, and within this latter field, many Algerian doctors and nurses emerged in the ranks of the liberation revolution in response to the call to struggle and liberate the country from the clutches of the French colonizer. Their revolutionary activity, and among them were the Mozabite doctors and nurses whose names were documented by French administration reports and Arab and foreign historical writings. Among these doctors, I mention the Dr Tirichine brahim, the Dr: Gaddi bakir, the Dr: babaammar djalmam abderrahmane, and the nurse meriem abdeaziz. Dr Tirichine brahim, Dr: Gaddi bakir and nurse meriem abdeaziz were martyred among them in the ranks of the revolution in the mountains in fierce battles against the French occupation forces.

الكلمات المفتاحية: المزابيون؛ بني مزاب؛ المجاهدون المزابيون؛ الأطباء المزابيون؛ غرداية؛ الثوار المزابيون؛ وادي ميزاب؛ الإباضية. Mozabite; Beni M'zab; The Mozabite Mujahideen; Mozabite doctors; Ghardaia; The Mozabite rebels; M'zab valley; Ibadi


هجرة علماء الجزائر نحو تونس خلال القرن (12ه/18م و مطلع13ه/19م) "الأسباب و النتائج"

صولي فاطمة الزهراء,  شويتام أرزقي, 
2022-03-27

الملخص: يدور موضوع هذا البحث حول هجرة عددٍ كبيرٍ من طلبة العلم والعلماء الجزائريين الّذين قصدوا الحواضر التّونسيّة خلال العهد العثماني؛ لتحصيل العِلم أو التَّدريس، أو تقلُّد بعض المَناصب الرفيعةً، كالإمامة والخطابة والقّضاء؛ فحيثما ساقتهم أقدامهم، وأهدافهم تواجدوا، سواءٌ لطلب الّعلم أو الّحج أو هروبًا من ظروفٍ سياسيّة واقتصاديّة واجتماعيّة قاهرة، فالانتماء إلى الحضارة العربيّة الإسلاميّة؛ ذات المشارب الدِّينيّة واللّغويّة والتَّاريخيّة الواحدة كان يَغلُب على الاِنتماء الجغرافي الضَّيّق، والبُعد عن الأهل والأصحاب، و تَكبُّد مشّاقِ السَّفر، و التِّرحال كان سِمَة عُلماء ذلك العصر، على الرغم من حالة الفقر التي أحاطت بمُعظم العلماء الجزائريين. The topic of the research revolves around the immigration of a large number of knowledge seekers and Algerian scientists who headed to Tunisian cities during the Ottoman era, in order to learn, to teach, or to get some high positions such as imamating, public speaking, and judiciary, so wherever they were led by their interests or goals, they were found whether for seeking knowledge or pilgrimage or to escape from compelling political, economical or social circumstances; because belonging to an Islamic Arabic civilization that has many religious, linguistic and historical features were dominant on the tiny geographical affiliation, distancing from family and mates and taking the trouble to travel, and traveling was one of the features of the scientists back then, despite the poverty situation that surrounded the most Algerian scholars.

الكلمات المفتاحية: هجرة، العلماء، الجزائريون، تونس، جامع، الزيتونة، العهد، العثماني. the migration, of scholars, the Algerians, Tunisia,mosque ,zaytuna, the Ottoman, era.


الحركة العلميّة الجزائريّة في الثّلث الأوّل من القرن العشرين من خلال الخطاب الرّحلي التّونسي (1904-1927)

مجيدي كمال, 
2022-03-08

الملخص: يهدف هذا البحث إلى الوقوف عند النّصّ الرّحلي التّونسيّ إلى الجزائر خلال الثّلث الأوّل من القرن العشرين ؛ أي من 1904م إلى 1927م؛ ليكتشف كيف قارب هذا النّصّ الحياة العلميّة في الجزائر؛ اِنطلاقا من مؤسّساتها الدّينيّة والعلميّة، وجمعيّاتها الخيريّة؛ وهذا روما منّا، في الوقت نفسه، إلى تصوير الحركة العلميّة في هذه الفترة، والوقوف عند روّادها، وطرقهم في إحيائها وبعثها من جديد لتمارس حضورها. لتحقيق ما ذكرناه من قبلُ، وقف البحث عند حقيقة الرّحلة في اللّغة والاِصطلاح، وبيّن مدى اِنفتاحها على المعارف المتنوّعة في العلوم الإنسانيّة، وأنّها مصدر ثريّ في دراسة حياة المجتمعات في الميادين جميعها، وأنّ الحياة العلميّة الّتي حاول الاِستعمار، خلال هذه الفترة، جاهدا وأدها كانت نشطة بنشاط علمائها ومؤسّسيها. وإذا كانت هذه النّصوص الرّحليّة وغيرها كثير بذل فيها أصحابها جهدا في تصوير حياة المجتمعات، ونقل كلّ ما وقعت عليه أعينهم في الميادين جميعها أفلا يحقّ للباحثين اليوم أن يبذلوا جهدا كبيرا ؛ لاِستكناه هذه الأبعاد الحياتيّة جميعها؟

الكلمات المفتاحية: الحركة العلميّة؛ الجزائريّة؛ العلماء؛ الأدباء؛ الرّحلات؛ التّونسيّة، المؤسّسات التّعليميّة؛ الجمعيّات.


مرض الملاريا وتأسيس معهد باستور الجزائر

عاشور محفوظ, 
2022-04-03

الملخص: شهدت الجزائر مع بداية الاحتلال الفرنسي تفشي الأمراض والأوبئة بين الجنود الفرنسيين، منها ما نقلوه من فرنسا إلى الجزائر مثل مرض السل والكوليرا، ومنها ما أصيبوا به بحكم عدم تأقلمهم مع الظروف الطبيعية، مثل الملاريا الذي يسمى كذلك بحمى المستنقعات. تهدف المداخلة إلى إبراز ظروف اكتشاف مرض الملاريا في الجزائر من طرف طبيب في جيش الاحتلال الفرنسي يسمى آلفونس لافران Alphonse Laveran عام 1880، وتعميق البحوث والتجارب العلاجية بتأسيس معهد باستور الجزائر من قبل الطبيب والباحث الفرنسي جون باتيست بولان ترولار Jean Batiste Paulin Trolar عام 1894، وكان بذلك ثاني معهد أنشئ خارج فرنسا بعد معهد سايغون بالهند الصينية سنة 1891. بعد تأسيسه عام 1894 رافق معهد باستور الجيش الفرنسي في كل حملاته التوسعية في الجزائر، ولضمان صحة وسلامة الجنود الفرنسيين قرر مسؤولوه الأوائل إنشاء مخابر متنقلة تحولت بعد فشل المقاومة الشعبية المسلحة إلى عدد من المخابر الثانوية، منتشرة على وجه الخصوص في مناطق السهول العليا والصحراء، وبذلك تحولت الجزائر بحكم تنوعها البيئي إلى قبلة للباحثين الذين وصفوها بالمخبر المفتوح على الهواء الطلق. Abstract : At the beginning of the French occupation, Algeria witnessed the outbreak of diseases and epidemics among French soldiers, including what they transferred from France to Algeria, such as tuberculosis and cholera, and what they contracted due to their lack of adaptation to natural conditions, such as malaria. The intervention aims to show the circumstances of the discovery of malaria in Algeria by a doctor in the French occupation army called Alphonse Laveran in 1880, and to deepen research and therapeutic experiences by establishing the Pasteur Institute of Algeria by the French doctor and researcher Jean Batiste Paulin Trolar in 1894 which was the second institute established outside France after the Saigon Institute in Indochina in 1891. After its founding in 1894, the Institute Pasteur accompanied the French army in all its expansionist campaigns in Algeria, and to ensure the health and safety of French soldiers, its first officials decided to establish mobile laboratories, which after the failure of the armed popular resistance turned into secondary laboratories, widespread especially in the areas of the High Plains and the desert, thus, Algeria has been transformed by its ecological diversity into a destination for researchers who have described it as an open-air laboratory .

الكلمات المفتاحية: الاحتلال الفرنسي ; الجزائر ; الملاريا ; الأوبئة ; معهد باستور ; مرض السل ; الظروف الطبيعية ; معهد سايغون Keywords: French occupation ; Algeria ; malaria ; epidemics ; Pasteur Institute ; Tuberculosis ; natural conditions; the Saigon Institute


دور الاخوان الرحمانيين في ثورة 1871بمنطقة القبائل

بوزياني هاجر,  حجازي مصطفى, 
2022-03-08

الملخص: تعتبر ثورة 1871م من أعنف الثورات في القرن التاسع عشر ميلادي، التي كانت منطقة القبائل مسرحا لوقائعها، و التي أعادت روح المقاومة من جديد للشعب الجزائري، كان للزاوية الرحمانية بزعامة الشيخ الحداد دفعا قويا لها حول الثورة من طابعها الأرستقراطي إلى طابعها الجماهيري، انطلاقا من أهمية الموضوع و دوره في إثراء البحث التاريخي. لا يخفى على الباحثين في هذا الميدان مدى الأهمية التي احتلتها الطريقة الرحمانية خلال ثورة 1871م بمنطقة القبائل و التي كون أبناءها الجذوة التي ساهمت في إشعال فتيل هذه الثورة، و قبل خوض غمار البحث في صلب هذه الدراسة يستحسن طرح اشكالية الموضوع التي تتوقف في التساؤل عن: معالم دعم أبناء الطريقة الرحمانية لثورة 1871م؟ و ما الدور الذي أداه الإخوان الرحمانيين في هذه الثورة بمنطقة القبائل؟ من خلال ما أوردناه عن دور الاخوان الرحمانيين توصلنا إلى عدة استنتاجات يمكن حصرها في ما يلي: لقد كان لأبناء الطريقة الرحمانية دور أساسي في قيام و استمرارية ثورة 1871م بمنطقة القبائل تحت قيادة زعيمها السياسي الباشاغا الحاج محمد بن الحاج أحمد المقراني و التي ما كانت لحركته أن تعم و تنتشر و تضم إليها عشرات الآلاف من المجاهدين لولا قيام الاخوان الرحمانيين إلى جنبهم.

الكلمات المفتاحية: الشيخ الحداد ; محمد بن عبد الرحمان الازهري ; الاخوان الرحمانيين ; منطقة القبائل ; الشعب الجزائري ; المقاومة ; ثورة 1871 ; الطريقة الرحمانية


الفكر العلمي عند لوكيوس ابوليوس ماركولوس من خلال مؤلفه المرافعة / Scientific thinking of Lucius Apuleius Marculus through his book "The Apology."

حلاق سعاد,  سليماني سعاد, 
2022-04-14

الملخص: نهدف من وراء هذا المقال ،إلى تسليط الضوء على التفكير العلمي عند لوكيوس ابوليوس ماركولوس واحد من ابرز النخب الثقافية الإفريقية خلال القرن الثاني ميلادي تحت حكم الإمبراطور الروماني ماركوس اورليوس (Marc-Aurèle) (161-169م) ، و قد عرف بتنوع معارفه التي كانت ثمرة رحلاته العلمية مابين قرطاجة وبلاد الإغريق وروما ، وتبنية لمختلف التيارات الدينية و الفلسفية التي كانت منتشرة خلال القرن الثاني ميلادي ،من بين العلوم التي تخصص فيها واخبرنا عنها من خلال المرافعةApologie) )، اهتمامه بالمجال العلمي، خاصة العلوم الطبية ، من خلال تشخيص بعض الأمراض التي سادت عصره ، وتفسير الظواهر الفيزيائية والخوض في مجال علم الأحياء البحرية ، خاصة هذا الأخير الذي كان غير معروف عند الجمهور اللاتيني خلال القرن الثاني، الذي استغله لاستخلاص بعض الأدوية ، ما جعلنا نسلط الضوء على هذا الجانب من حياة هذا الموسوعي Lucius Apuleius Marcellus was one of the most important writers and intellectuals in Africa during the second century AD, especially during the reign of Emperor Marcus Aurelius Antonius (161-169 AD), He had many and varied knowledges, which he learned through his scientific trips between Carthage, Greece and Rome. In addition to his extensive knowledge of the various religious and philosophical currents that were prevalent during the second century AD, He became a specialist in some medical sciences, which he wrote in his pleading book. He diagnosed some of the diseases that were prevalent in his time, as he wrote in his book explanations of physical phenomena, and issues in marine biology that were not known to the Romans in the time of Apuleius, which helped him to extract various medicines from them. Marine life, and this new science at the time encouraged us to highlight the importance of the content of Apuleius' Apology book.

الكلمات المفتاحية: ابوليوس ؛المرافعة ؛مرض الصرع ؛التشريح ؛الكائنات البحرية ؛الفيزياء. ; Apuleius؛ Apology Book ؛ Anatomy؛ Epilepsy ؛sea Creatures؛ Physics


العمارة المتحفية ومدى تأثيرها على المقتنيات الأثرية (المتحف العمومي الوطني بسطيف، والمتحف العمومي الوطني عبد المجيد مزيان بالشلف نموذجا)

محمدي شعبان,  فيلاح محمد المصطفى, 
2022-05-24

الملخص: المتاحف من المؤسسات المهمة في حفظ وجمع القطع المتحفية، فهي تؤدي دور رئيسي في حماية هذه الأخيرة ،إضافة إلى أنها تقوم بإثراء هذا التراث والتعريف به في إطار ثقافي، فهي تشكل إحدى الركائز الأساسية للحفاظ على التراث والذاكرة الجماعية، فالمتاحف كانت وما تزال مرآة الماضي وامتدادا لإبداعات الشعوب وشاهدة على حضارات وأمم تعاقبت. يهدف البحث إلى معرفة مدى تأثير هذه البنايات المتحفية في حفظ اللقى الأثرية، من خلال عمارتها ومدى ملاءمتهاواستيفائها للمعايير الدولية في الحفظ، أيضا من جانب وسائل العرض المتوفرة فيها من خلال القيام بدراسة لبعض المتاحف في الجزائر كنموذج،من أجل إقتراح توصيات أثناء القيام ببناء متاحف جديدة. Abstract Museums are important institutions in the preservation and collection of museum pieces, they play a key role in the protection of the latter as well as enriching this heritage and its definition in a cultural framework is one of the pillars of the preservation of heritage and collective memory,the museums were and remains the mirror of the past and an extension of creativity Peoples and a witness to civilizations and nations followed. This is an attempt by us to find out the extent to which these museum buildings affect the preservation of archeological finds, through their architecture,the extent of their suitability with international standards in conservation,as well as the means of presentation available in them, In order to come up with suggestions and recommendations during the construction of new museums. .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الآثار ؛المتحف؛ التصميم؛المعايير الدولية؛المقتنيات؛ الحماية Keywords: Archaeology;Museum;Design;International standars;objects archeological; Preservation


المجتمع الصليبي في بلاد الشام منذ الحملة الصليبية الأولى حتى فتح بيت المقدس ( 491-583هــ/ 1096-1187م )

رواق رحمة,  بن مارس كمال, 
2022-05-04

الملخص: إن الغزو الصليبي لبلاد الشام كان يهدف منذ البداية لغرس جذور مجتمع صليبي دخيل على البلاد الإسلامية و الاستيلاء على المقدسات فيها ، و جَعْلِهِ صاحب الأرض بحجة تحرير القبر المقدس و المسيحيين الشرقيين من أيدي المسلمين ،غير أن ذلك المجتمع الذي نشأ فوق أرض الشام كان مجتمعا غريبا على هذه الأرض وسط مجتمع إسلامي عمل جاهدا على لفظه ، فظل الصليبيون طوال فترة تواجدهم مجتمعا عسكريا يسعى للبقاء مستغلا تشتت المسلمين و تفرقهم . و قد اشترك في تكوين هذا المجتمع عدد كبير من جنسيات أوروبية مختلفة و طبقات اجتماعية متباينة ، إلى جانب السكان المحليين ،حيث شكل الفرنسيون العنصر الغالب في هذا المجتمع الصليبي حتى أطلق العرب اسم "الفرنجة" كتعبير على كافة الصليبيين ، إلى جانب الإيطاليين الذين سكنوا السواحل الشامية و استغلوا الحروب الصليبية لتحقيق مكاسبهم التجارية ، إلى جانب أقلية من النورمان و الألمان و الإنجليز ،كما ضم هذا المجتمع فئات متنوعة من السكان المحليين على رأسهم المسيحيون الشرقيون ( الموارنة و الأرمن و السريان و الروم الأرثوذكس ) الذين ظنوا أن قدوم الصليبيين سيرفع من شأنهم ، غير أنهم سدوا بهم فراغ المهن التي أنفوا القيام بها و صنفوهم أقل منهم درجة بل و جندوهم في الصفوف الأولى للجيوش الصليبية ، غير أنهم كانوا أحسن حالا من المسلمين و اليهود الذين عاشوا الذلة و المسكنة داخل المجتمع الصليبي حتى أتى فتح صلاح الدين لبيت المقدس فذاقوا العزة بعد الذلة . The crusader invasion of the Levant was aimed from the beginning to implant the roots of a crusader on Islamic countries , and to seize the sanctities in them , and he made him the owner of the land under the pretext of liberating the holy sepulcher and the Eastern Christians from the hands of the muslims , however , that society that arose on the land of the Levant was a strange society on this land in the midst of an Islamic society that worked hard on its wording . A large number of different European nationalities and different classes participated in the formation of this society , along with the local population , as French formed the dominant element in this crusader society until the Arabs were called “the franks” as an expression for all the crusaders , in addition to the Italian who inhabited the Livantine coasts and took advantage of the crusades to achieve their commercial gains , along with the Normans , Germans and English ,this community also included various groups of the local population , headed by the ( Maronites ,the Armenians , the Syriacs and the Greek Orthodox ) who thought that the coming of the crusaders would raise their status , However, with them they filled the void in the profession that they refused to perform , categorizing them as inferior to them , and even recruiting them in the first ranks of the crusader armies , except that they were better off than the muslims and the Jews within the crusader society until the conquest of Salah al-Din came to Jerusalam , so they tasted honor after the humiliation .

الكلمات المفتاحية: المجتمع الصليبي ; المسيحيون الشرقيون ; الموارنة ; الصليبيون ; الأرمن ; الإيطاليون ; المسلمون ; اليهود ; Crusader Socity ; Eastern Christians ; The crusader ; Maronites ; the Armenians ; the Italian ; the muslims ; the Jews


إسهام الصحافة في كتابة تاريخ الجزائر المعاصر

لحضيري نجاة, 
2022-06-02

الملخص: ارتبط ظهور الصحافة كأقدم أشكال التواصل الإنساني في التاريخ باختراع المطبعة. حيث تطورت في الوسيلة، والمضمون وبخاصة في الدور في مجالات الحياة المتعددة. إذ انتقلت من الأدوار الأساسية المتمثلة في الإخبار والتثقيف والتسلية إلى تشكيل الرأي العام وتدوين التاريخ حول أحداث ووقائع عايشتها الشعوب عبر فترات زمنية متعاقبة مما جعلها مدونة تاريخية وفكرية وسياسية واجتماعية تتناقل ما بين الأجيال المتعاقبة التي يشكل تاريخ الجزائر المعاصر نموذجا. تتطلب كتابة التاريخ الموضوعية والمقارنة والبحث والتأكد من الوقائع بتفاصيلها مع دراسة الموضوع بمختلف جوانبه في سياقيه المكاني والزماني. ويعتمد في ذلك على عدة مصادر كالكتب والشهادات ومختلف الوثائق التاريخية، إضافة إلى التقارير الرسمية والإدارية إلى جانب الصحف. وقد شكلت مسألة اعتبار الصحافة مصدراً للتاريخ محل خلاف بين المؤرخين والأكاديميين المهتمين بتدوين التاريخ. لذلك طرحت الورقة البحثية التساؤل التالي: هل تعتبر الصحافة مصدرا لتاريخ الجزائر المعاصر؟ وانتهجت في ذلك المنهجين التاريخي والتحليلي حول الصحافة المكتوبة في الجزائر ومدى مساهمتها في تدوين تاريخ الجزائر المعاصر. The emergence of the press was linked to the invention of printing press. It has evolved in means, content and roles. And moved from the basic roles to shaping public opinion and writing history of peoples over successive periods, which made it a historical, intellectual, political and social blog, transmitted between generations, which the contemporary history of Algeria constitutes a model. Writing objective history requires a comparison, research, and verification of the facts, studying the subject in its various aspects in spatio-temporal contexts. It relies on books, testimonies, and historical documents, official and administrative reports, also on newspapers. Considering the press as a source of history has been a contentious disagreement among historians and academics. Accordingly: Is the press considered a source of Algeria's contemporary history? The study adopted the historical and analytical approaches about the extent of contribution of the press to writing the contemporary history of Algeria.

الكلمات المفتاحية: الجزائر؛ الحقبة الاستعمارية؛ التاريخ المعاصر؛ الصحافة؛ صناعة الرأي العام؛ التدوين؛ مصادر التاريخ؛ أرشيف ; Algeria; colonial era; contemporary history; journalism; public opinion making; writing; sources of history; Archives


The Black American Women Journey Through Higher Education: Racial and Gender Gap

Samira Belmokhtar, 
2022-06-30

Résumé: Black American women made significant gains in higher education during the later half of the twentieth century. Despite institutionalized racism and sexism's persistent and interacting consequences, these women accomplished major progress. They now hold leadership positions in the academia that were formerly explicitly denied to them as a result of the strong fights of the civil rights and women's movements. This article looks at the experiences of Black American women in mostly white higher education institutions, as well as how race and gender intersect and influence their academic careers. Additionally, a more in-depth examination of potential roadblocks and challenges would add to the literature on their responsibilities and victories. This research paper takes a historical look at Black women's journey in the United States as they seek their first academic opportunities. As a result, Black women can express, document, and emphasize their careers, as well as demonstrate the relevance of the elements that determine their success and hard-won wins.

Mots clés: Black American Women ; Higher Education ; Predominantly White Institutions ; Racial and Gender Gap


الجبل في الأسطوغرافيا التاريخية ببلاد المغارب خلال العصر الوسيط الحمولة الرمزية والمقاربة الوظيفية(دراسة نماذج)

بن خيرة رقية, 
2022-04-01

الملخص: تشكل دراسة موضوع الجبل في الأسطوغرافيا التاريخية ببلاد المغارب خلال العصر الوسيط بحمولته الرمزية ومقاربته الوظيفية، رهانا تاريخيا هاما حاول خلخلة المسلمات المعرفية التي لطالما اختزنته ضمن مباحث الجغرافيين والجيولوجيين، متسائلة عن إمكانية كتابة تاريخ للجبل وفق منظور جديد يتخطى سلطة النّصوص الوسيطية لينفتح على قراءات معاصرة قد تسمح بمواكبة تطوره التاريخي وما يثيره من إشكاليات حول طبيعة حضوره وأهمية أدواره، كما تسمح بإعادة تركيب مجمل التصورات الخاصة به على اختلاف مستوياتها. إنّ البحث في حضور الجبل ضمن الأسطوغرافيا التاريخية من خلال النماذج المختارة(سياسية، اجتماعية ودينية) يفضي بنا للقول أنّه اكتسب حمولة رمزية رغم اختلاف دلالتها ومعانيها من خطاب لآخر، غير أنّها اشتركت في كونها رمزية مقدسة لم تنفك تخرج عن طبيعة الأطر الفكرية المحتضنة لها، حيث جري توظيفه تبعا لمنطلقاتها وخلفياتها، فزج به في صراع الحاكم والمحكوم وتحول دوره من الدفاع والتحصين إلى التمرد، كما غدا موطنا للثقافات الشعبيية، في حين أخذ في الخطاب الصوفي بعدا صوفيا جعله عنصرا هاما في تجربة الولي الذاتية للارتقاء والمعراج الروحي، فضلا عما عكسه من تصورات كشفت علاقته مع الطبيعة وصراعه الدائم معها. الكلمات المفتاحية: الجبل؛ الأسطوغرافيا؛ العصر الوسيط؛ بلاد المغارب؛ الرمز؛ الوظيفة؛ مقاربة؛ نماذج. Abstract: The study of the mountain in the historical Historiography in the Maghreb region during the Middle Age, with its symbolic load and functional approach, is an important historical bet that has attempted to confuse the cognitive assumptions which have always stored it among the themes of geographers and geologists. These themes have wondered whether it would be possible to write a history of the mountain with a new perspective that went beyond the authority of the medieval texts to open up to contemporary readings that would allow it to keep pace with its historical development and the problems it raised about the nature of its presence and the importance of its roles, as well as allow it to reconstruct all its perceptions at all levels. Research on the mountain’s presence in historical historiography through selected models (political, social, and religious) leads us to say that it has acquired a symbolic load despite its different meaning and functions from speech to speech. However, it has been involved in being a sacred symbolism that continued to deviate from the nature of its intellectual frameworks, where the mountain has been employed according to symbolism principles and backgrounds and has been plunged into the conflict of the ruler and the ruled, in which its role has shifted from defense and immunization to rebellion, and has become home to popular cultures. While the mountain took on a Sufi dimension that made it an important element of the Wali’s own experience of advancement and perfection, as well as reflected perceptions that exposed its relationship and constant conflict with nature. Keywords: mountain; Historiography; medieval age; Maghreb land; symbol; function; approach; models

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الجبل؛ الأسطوغرافيا؛ العصر الوسيط؛ بلاد المغارب؛ الرمز؛ الوظيفة؛ مقاربة؛ نماذج ; mountain; Historiography; medieval age; Maghreb land; symbol; function; approach; models


Les formes de l’occupation du sol à l’Ouest de la Numidie romaine أشكال الإستغلال للأراضي الواقعة غرب نوميديا الرومانية

أواكلي أحمد,  فيلاح محمد المصطفى, 
2022-04-14

الملخص: L'agriculture de la Rome antique, est le secteur d'activité le plus important de son économie ; qui a considérablement évolué en termes de paysage et de structure agricole. Mais elle a peu évolué en termes de technique. Avec l'accroissement de la ville de Rome, le ravitaillement alimentaire va devenir une question de sécurité et aussi un enjeu de pouvoir. Cette approche des cités de Numidie occidentale, que nous présentons, ici, a montré de nouvelles perspectives pour une meilleure compréhension de l'histoire ancienne de cette partie de la Numidie. Nous avons d'utilisé des documents épigraphiques, archéologiques, topographies et photographiques. Ces documents ont été mis côte à côte et analysés. Les résultats ont permis d'avoir une meilleure vision et une meilleure compréhension l'histoire de la région. On ne sait pas à qui appartenait ces terres avant l'occupation romaine. Etait-ce un no man's land ou bien a-t-on assisté à une dépossession des tribus en faveur des municipes ? En l'absence des données historiques sûres, on ne peut pas se prononcer sur ce problème ; ce qui est sûr c'est que les Suburbures (tribu située au Sud-ouest de Cirta) étaient installés au Nord de la cité de Diana Veteranorum et que leurs terres ont été délimitées en 116-117 A.D. cela par rapport à celle-ci. Les terres de la cité de Zarai étaient limitrophes, vers le Nord/Ouest, avec celles des Gurzitani. الملخص: كانت الزراعة في روما القديمة من أهم الأنشطة في الاقتصاد، كما هو الحال مع الحضارات القديمة الأخرى. إذ انها تطورت بشكل كبير من حيث المناظر الطبيعية والهيكل الزراعي، فقد تطورت قليلاً من حيث الأدوات. مع نمو مدينة روما، أصبحت الإمدادات الغذائية مسألة أمن وأيضًا قضية قوة. أظهر نهجها في مدن غرب نوميديا ، الذي هو موضوع نقدمه هنا، و هي وجهات نظر جديدة لفهم أفضل للتاريخ القديم لهذا الجزء من نوميديا. استخدمنا الوثائق الكتابية والأثرية والطبوغرافية والتصويرية، وذلك للتحليل الصحيح. أتاحت نتائج هذا الاستطلاع الحصول على رؤية أفضل وفهم أفضل لتاريخ المنطقة. ولا يعرف لمن كانت هذه الأراضي قبل الاحتلال الروماني. هل هي أرض لقبائل جردت لصالح البلديات؟ في ظل عدم وجود بيانات تاريخية موثوقة، لا يمكننا التعليق على هذه المشكلة. فالمؤكد هو أن السوبوربوراس (قبيلة تقع جنوب غرب سيرتا) قد استوطنت أراضي تقع شمال مدينة ديانا فيتيرانوروم وأن أراضيها حددت في فترة 116 م إلى 117 م وهذا بالنسبة إلى أراضي ديانا. وأن أراضي مدينة زرايا مجاورة باتجاه الشمال الغربي لأراضي القورزيتاني.

الكلمات المفتاحية: Rome ; Occupation ; Agriculture ; Numidie Occidentale ; Zarai ; Suburbures ; Gurzitani ; Diana Veteranorum. ; الكلمات المفتاحية: روما؛ الزراعة؛ غرب نوميديا؛ الأراضي؛ السوبوربوراس؛ ديانا فيتيرانوروم؛ زرايا؛ أراضي القورزيتاني.


اثر الوباء القاتل على الجيش القرطاجي خلال (القرن5 قبل الميلاد و بداية القرن 4 قبل الميلاد) وانعكاساته على الجانبين العسكري والديني-The impact of the deadly epidemic on the Carthaginian army during (5th century BC and beginning of the 4th century BC) and its repercussions on the military and religious sides.

عماج بلقاسم, 
2022-06-10

الملخص: قبل أن يتحول الوباء إلى مرض مميت بشكل مفاجئ وسريع الانتشار، كان حقيقة تاريخية مهمة ذات آثار عميقة على المستويين المادي والروحي للمجتمعات التي عانت منه. كان لقرطاج نفس هدف معظم المدن اليونانية ، وهو السيطرة على التجارة في البحر الأبيض المتوسط ، لذلك كان هناك عداوة دائمة بينهم. بدأ كلاهما استعمار جزيرة صقلية منذ زمن طويل، حيث خاضا عدة حروب معروفة باسم حروب صقلية (الأولى والثانية والثالثة( نتناول في هذا الموضوع: الفترة المتعلقة بحرب صقلية الثانية (409 قبل الميلادي) من حيث ارتباطها بعلم الأوبئة وتفشي الأمراض في الفترة القديمة. بعد هزيمة قرطاج في حرب صقلية الأولى ، وبعد أقل من سبعين عامًا ، عادت قرطاج إلى قوتها الأصلية ، وأنشأت العديد من المدن في شمال تونس. في عام 409 قبل الميلادي ، انطلق هانيبال ماجو ، حفيد هاميلكار للقتال ضد المدن اليونانية في صقلية وغزا جميع مدن سيلينونتيوهيمبرا ، وخاصة أقوى مدينة في سيراكيوز ، لكن الطاعون أصاب جيشه ، والعديد من المدن الأخرى. مات منهم ، بما في ذلك هانيبال ماجو. استغل القائد هاميلكو الحرب ، واحتل مدينة جيلا ، ولكن تحت تأثير الطاعون الشديد ، اضطر إلى الاتفاق مع ديونيسيوس ، ديكتاتور سيراكيوز ، على العودة إلى الوطن.اختلفت آراء الباحثين حول طبيعة وباء قرطاج في نهاية القرن (5 قبل الميلاد وبداية القرن الرابع قبل الميلاد) ، حول طبيعة المرض وسبب انتقاله .؟ - Before the epidemic became a sudden and rapidly spreading deadly disease, it was an important historical fact, with profound effects on the material and spiritual levels for the societies that experienced it. - Carthage had the same goal as most Greek cities, which is to control trade in the Mediterranean, so there was a permanent enmity between them. Both of them began colonizing the island of Sicily a long time ago, where they fought several wars known as the Sicilian Wars (first, second and third). - We deal in this subject: the period related to the Second Sicilian War (409 BC) as it is related to the epidemiology and disease outbreak in the ancient period. - After the defeat of Carthage in the First Sicilian War, and less than seventy years later, Carthage returned to its original strength, and established many cities in northern Tunisia. In 409 BC, Hannibal Mago, the grandson of Hamilcar, set out to fight against the Greek cities of Sicily and conquered all the cities of Selinunte and Hembra, especially the most powerful city of Syracuse, but the plague struck his army, and many of them died, including Hannibal Mago. The commander Hamilko took advantage of the war, and occupied the city of Gela, but under the influence of a severe plague he was forced to agree with Dionysius, the dictator of Syracuse, to return home - Researchers’ opinions differed about the nature of the Carthage epidemic at the end of the century (5 BC and the beginning of the 4th century BC), between the plague and typhus. Which of these two diseases affected its army?

الكلمات المفتاحية: الجيش القرطاجي ، انتشار الوباء القاتل حروب صقلية الثانية . ; The Carthaginian army, the spread of the deadly epidemic, the Second Sicilian Wars.