مجلة الباحث للدراسات الأكاديمية
Volume 7, Numéro 2, Pages 1580-1594

دور الجامعة في تعزيز روح المواطنة والبناء الديمقراطي

الكاتب : معو زين العابدين . عواطف وناس .

الملخص

مـلخـص: لقد أحدثت الثورة التكنولوجية والمعرفية التي يشهدها عصرنا الحالي بأدواتها وأساليبها، وبما أفرزته من تراكمات معرفية وعلمية في كافة مجالات المعرفة الانسانية تغييرات جذرية في بنية وطبيعة العلاقات القائمة بين الأفراد، وأشكال تفاعلهم وأساليب تواصلهم الاجتماعي، ذلك لأن العلاقات القائمة بين أفراد المجتمع هي الطابع الذي يميزه عن غيره من المجتمعات ويكسبه خصوصيته وذاتيته. وعلى اعتبار أن الجامعة هي المؤسسة الإجتماعية التي تحضن بين جنباتها التربوية معظم الشريحة الشبابية في المجتمع، فإن دورها يعد الأخطر والأكثر أهمية في هذا المجال، وتعتبر التربية السياسية السليمة التي يتلقاها الطالب في مؤسسته الجامعية من محددات سلوكه السياسي وتعزيز روح المواطنة فيه. وتعد الجامعة أحد أهم القنوات الناقلة للمعرفة والتربية السياسية وأداة فعالة في تنمية الإحساس بالانتماء للمجتمع والمهارات الضرورية للمشاركة في تنمية الوطن والحفاظ على استقراره، وبناء مخرجات جامعية واعية بحقوق المواطنة ومسؤولياتها. توصلت الدراسة إلى أن التربية السياسية السليمة والمواطنة متغيران متصلان وللجامعة دور رئيسي في تعزيزهما، لأنها تمثل الواقع الحقيقي الذي يستدعي ترابط التربية السياسية السليمة وروح المواطنة. والتي تنتقل للمجتمع عبر قنوات عديدة. كما أثبتت الدراسة ضرورة الاهتمام بالتربية السياسية في الوسط الجامعي و الاعتماد عليها لتعزيز البناء الديمقراطي، والذي بدوره يساعد على مشاركة جميع الأطراف في نجاح العملية السياسية. Abstract: The technological and cognitive revolution that is taking place in our time has brought about its tools and methods, and the accumulated knowledge and scientific accumulations in all areas of human knowledge. Radical changes in the structure and nature of the relationships between individuals, their forms of interaction and methods of social communication, because the existing relationships between members of society are the character that distinguishes it. From other societies and gain his privacy and self. And considering that the university is the social institution that embraces among its educational aspects most of the youth in society, its role is considered the most dangerous and most important in this field, and sound political education received by the student in his university institution is one of the determinants of his political behavior and the strengthening of the spirit of citizenship in it. The university is one of the most important channels for the transmission of knowledge and political education and an effective tool in developing a sense of community and the skills necessary to participate in the development of the country and maintain its stability, and building university outcomes that are aware of citizenship rights and responsibilities. The study concluded that sound political education and citizenship are two related variables, and the university has a major role in promoting them, because it represents the real reality that requires the interconnection of sound political education and the spirit of citizenship, which is transmitted to society through many channels. The study also demonstrated the necessity of taking care of political education in the university environment and relying on it to enhance democratic construction, which in turn helps all parties to participate in the success of the political process.

الكلمات المفتاحية

الجامعة ; التربية السياسية ; المواطنة ; مستويات المواطنة ; الوحدة الوطنية