الناصرية
Volume 10, Numéro 2, Pages 496-533

التنظيم النقابي والأيديولوجي للحركة العمالية في الجزائر بين 1919-1929 The Ideological Syndicate Organization Of The Labor Movement In Algeria Between 1919-1929

الكاتب : إقنان عبد الحفيظ . لوصيف سفيان .

الملخص

الملخص: أدرس في هذا المقال وقاع الحركة العمالية في الجزائر بين 1919-1929، وهي فترة جد مهمة في تاريخ الجزائر المعاصر، فنهاية الحرب العالمية الأولى لم تكن نقطة توقف العالم المعاصر، بل كانت بداية لميلاد العديد من الأفكار السياسية والأيديولوجية التي أثرت بشكل أو بآخر في مسيرة الحركة العمالية في العالم وفي الجزائر بشكل خاص، فرغم القيود التي فرضها الاستعمار الفرنسي على "المستعمرة الجزائرية" من حيث تنقل الأفراد ورقابة الأشخاص في الداخل، لكن الأفكار الجديدة انتقلت إلى الجزائر بعدة مسميات، وهذه الأفكار كلها تصب في الدفاع عن الطبقات الكادحة والبروليتاريا، ورغم إبعاد الجزائريين عن الواقع السياسي والاجتماعي لكنهم احتكوا بالفكرة التي سعى التيار الشيوعي لنشرها في المستعمرات فاستغِلَّ الجزائريين كقوة بشرية تدافع عن فرنسا أو كيد عاملة في مصانع الذخيرة والمؤونة، ورغم صعوبة هذه العملية وسلبياتها إلاَّ أنَّ لها العديد من الإيجابيات منها الاحتكاك بالعمال الأجانب من المستعمرات وتبادل الأفكار سواء الفكر النضالي العمالي والنقابي أو الفكر السياسي الاستقلالي، وكلاهما في خدمة الشعوب المستعمرة ومساعدة بعضهم البعض. وفيما يخص التنظيم والهيكلة النقابية في الجزائر فقد انقسم التنظيم النقابي للعمال في الجزائر إلى ثلاثة تيارات كل حسب توجهه الفكري والأيديولوجي وهي: الكونفدرالية العامة للشغل، الكونفدرالية العامة الموحدة للشغل والنقابة المسيحية. أما عن النضال المطلبي والنقابي للعمال فقد اختلف من نقابة إلى أخرى حسب الخلفيات الأيديولوجية لكل نقابة وحسب طبيعة نشاط العمال ومستواهم الفكري والمعرفي بل وحتى السياسي، حيث سعت الكونفدرالية العامة للشغل إلى المطالبة بضرورة تطبيق جميع القوانين الاجتماعية للعمال الجزائريين في الجزائر مثل ما هو معمول به في فرنسا كما حاولت توحيد العمال ضد أرباب العمل، أما الكونفدرالية العامة الموحدة للشغل فكان فكرها منتشراً لدى عمال السكك الحديدية أين حاولت كسب العمال الجزائريين المسلمين من خلال الوقوف معهم ضمنياً ورفض فكرة الاستغلال الاستعماري للشعوب، أما النقابة المسيحية فكانت تخص فئة محدودة من العمل دون غيرهم وهم العمال الأوروبيين المتدينين. Abstract: The article is to study the background of the labor movement in Algeria between 1919-1929, a very important period in the history of modern Algeria, The end of the First World War was the birth of many political and ideological ideas that one way or another influenced the labor movement in the world, and in Algeria in particular, despite the restrictions imposed by the French government on the "Algerian colony" in the sake of total control of the individuals’ movement and in the name of internal affairs, the new ideas were adopted and went by several names. The golden rule here is that all ideas are set to defend the working class, despite the exclusion of Algerians from the political and social reality, Algerian activists continued to reinforce the idea carved by communism to spread in the colonies. The process of exploiting the Algerians as a magnificent force defending France or as a working force in the ammunition factories, and supplies despite their difficulties and disadvantages, but it had so many advantages, such as the exchange of ideas with foreign workers from their colony or even other colonies, whether labor struggle or independent political thoughts, both in the service of the colonized community and in the sake of helping each other. The trade union organization of workers in Algeria was divided into three streams, each according to its intellectual and ideological orientation: The general confederation of labor, the general confederation of labor (CGTU), and the Christian syndicate. The General Confederation of labor decided to demand the application of all social laws favoure of the Algerian workers in Algeria, as is the case in France, trying to unite workers against employers. Railway workers were so keen on the general confederation of labor’s thoughts rejecting the idea of colonial exploitation of peoples through its solid implicit stand by their side. The Christian union belonged to a limited group of workers, who were explicitly the European religious workers.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الحركة العمالية؛ الجزائر؛ النقابة؛ الشيوعية؛ الأيديولوجيا. ; Keywords: Labor; Movement; Algeria; Union; Communism; Ideology.