أبوليوس
Volume 2, Numéro 1, Pages 8-35

جدلية الشرق والغرب أو الهجنة والمشروع الكولونيالي (إدوارد سعيد نموذجا)

الكاتب : شمس الدين شرفي .

الملخص

ملخص : تهدف هذه الدراسة إلى كشف المنطلقات الإنسانية والأسس المعرفية والمرتكزات المنهجية التي أنبنى عليها الفكر السعيدي في نقده للاستشراق وتعريته لمنظومة الأحكام الاستعلائية والمصادرات العرقية والعنصرية التي قام عليها خطاب الغرب عن المسلمين والعرب. كما تتقصى في الآن ذاته أوجه نقد إدوارد سعيد للخطاب الاستشراقي بوصفه أداة من أدوات الاستدمار الغربي ووسيلة من وسائل فرض سيطرته على الوطن العربي والبلاد الإسلامية ، من خلال صناعة (شرق) مصطنع وغير حقيقي في أبنية المتخيل الأدبية و الفنية والفكرية و الأنثرولوجية، (شرق) يتزيا في الذهن الغربي متوحشا وبدائيا وغريزيا ومرتعا خصبا للمتعة واللذة في ظل عالم الحريم و الجواري ، (شرق) يصير من المبرر جدا والحالة هذه أن يستباح ويستعمر وتنتهك أرضه وتستغل خيراته وأن يتعرض لأبشع أنواع الإبادة العرقية والمحو الثقافي. لأجل ما سبق تلقي هذه القراءة الضوء على سيرة إدوارد سعيد ( خارج المكان ) بوصفها خطابا مابعد كولوينالي يستبطن نقدا ساخرا لأوضاع الهيمنة والسادية النرجسية التي فرضتها بريطانيا على كل من مصر و فلسطين. Résumé : Cette étude ce focalise sur l'autobiographie du critique et philosophe palestinien Edward Said ( out of place ) ; qu'a été sujet de plusieurs approches , et qui révèle d'importantes informations sur les perspectives humanistes , épistémologiques et à la fois critiques ; sur lesquelles Edward Said a fondé sa théorie post colonial , en s'appuyant sur la critique du discours orientaliste . le fait que l'orient à été toujours un objet d'études , d'orgasme , de fantasmes et d'imaginations érotiques , avait toujours eu un rapport direct avec la volonté occidentale de domination . et suite à cette volonté un discours orientaliste s'émerge comme pour faire légaliser la domination coloniale en prétendant l'infériorité de l'orient .

الكلمات المفتاحية

مابعد الكولونيالية- الامتريالية- الاستشراق- الهجنة- التفكيك- الصور النمطية