دفاتر مخبر الشعرية الجزائرية
Volume 4, Numéro 2, Pages 222-234

"إدوارد سعيد" ونقد الخطاب الكولونيالي الغربي

الكاتب : راضية شافعي .

الملخص

تتناول هذه الورقة البحثية رائداً منْ رواد النظرية ما بعد الكولونيالية "إدوارد سعيد"، والّذي يعد كتابه "الاستشراق" بداية فعلية لظهور هذه النظرية، ولكون هذه الأخيرة تربط بين الخطاب والسياسة، فإنّها تحمل طابعا ثقافيا وسياسيا، جعلها تسعى لقراءة الفكر الغربي في تعامله مع الشرق، وَذلِك منْ خلال رصد العلاقات التفاعلية بين الشرق والغرب كـثـنائية تربطهما علاقة معقدة، سواء أكانت هذه العلاقات سلبية قائمة على الصراع والصدام أم إيجابية قائمة على التعايش والتفاهم. وتتناول بالبحث نقد "إدوارد سعيد" الخطاب الكولونيالي الغربي، وإبراز مـا يلتحـف بـه من رؤية متعصّبة وصور نمطية عن الشرق تهدف منْ خلالها وضعه في خانة التابع والهامشي لتأبيد هيمنته ومركزيته، مقدّماً أدلة قوية على أنّ "الشرق كان شيئاً من اختلاق الخطاب الغربي، وهو الخطاب الذي صاغ من الوجود الحقيقي والمتخيل لشعوب الشرق، صورةً خاصة متخيلة فانتازية إلى حد بعيد"، ما يعني أنّه لم يعد للشرق وجود عياني إلّا بوصفه مكوناً خطابياً غربياً، ليكون الشرق بذلك "يوتوبيا صنعها الغرب لممارسة نوع من التخيّل في فضاء غريب"، هذا ما سوف نوضحه في هذه الورقة البحثية.

الكلمات المفتاحية

"إدوارد سعيد"، الخطاب الكولونيالي الغربي، الشرق/الغرب، المركزية الغربية…