مجلة الأصالة للدراسات والبحوث


Description

مجلة "الأصالة" للدراسات والبحوث في العلوم الاجتماعية والإنسانية، مجلة دورية علمية أكاديمية محكّمة متُخصِّصة. تصدر مرة واحدة كلّ ستة أشهر ورقياً والكترونياً عن مركز الأصالة للدراسات والبحوث. تندرج المجلة في سلسلة دوريات العلوم الاجتماعية والإنسانية. فهي تهتم بقضايا المجتمع الاجتماعية الاقتصادية والتربوية. وقد أخذت على عاتقها ترقية ونشر المعرفة العلمية الأساسية ونتائج البحوث والدراسات العلمية ذات الصلة بمشكلات المجتمع الجزائري ابتداء، والمغاربي، والإسلامي والإنساني بعد ذلك. وقد نشأت فكرة المجلة من إشكاليات البحث المنهجي والعلمي الذي تواجهه العلوم الاجتماعية والإنسانية في العالم عموما وفي الدول العربيّة والإسلامية خصوصا. وتعمل المجلة على الإسهام في تأصيل التفكير العلمي والعودة به إلى تقاليد الفهم والنقد أو الدعم للاتجاهات والحركات والمدارس العلمية والفكرية في إطار "الحرية" بصفتها جوهر التفكير الذي هو جوهر الإنسان. وهي تطمح في ذلك إلى أن تمثّل نقلةً نوعية في مجال البحث في هذه العلوم. للمجلة هيئة تحرير علمية أكاديمية متخصصة، وهيئة استشارية دولية نشطة تشرف على عملها. كما تستند إلى ميثاق أخلاقي لقواعد النشر، وللعلاقة بينها وبين الباحثين. وتؤدّي المجلة عملها وفقًا للائحة داخلية تنظّم عمل التحكيم، وإلى لائحة معتمدة بالمحكّمين في الاختصاصات كافة. تشجّع "المجلة" الدراسات النقدية و كذا البحوث التطبيقية ونتائج الأعمال الميدانية ذات العلاقة بمحور المجلة، سواء تلك الصادرة عن علماء وباحثين، محليين وعالميين، أو تلك المتبناة من طرف مراكز ومخابر بحوث ودراسات


3

Volumes

6

Numéros

42

Articles


تنميط العقود وتوحيد المرجعية الشرعية في الصناعة المالية الإسلامية: بين جهود التوحيد وحاجات الاجتهاد عند الفقهاء

عدمان مريزق,  بوحديدة محمد, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى رفع اللُبس عن قضيتين مثارتين في الصناعة المصرفية الإسلامية؛ أما الأولى فتتعلق بتعدد فتاوى الهيئات الشرعية المتواجدة بمختلف المصارف الإسلامية حول القضية (الصيغة، المعاملة، العقد) الواحدة بسبب اختلافات تكييف القضايا المطروحة على البنك – من خلال هيئته الشرعية-حسب ظروف المكان والزمان والأشخاص، وهو ما يطرح إشكالا في تصور وفهم فلسفة عمل هذه المصارف لدى الجمهور بشكل عام وعملاء المصرف على الخصوص. وأما الثانية فهي الدعاوى والمساعي المتناميان للهيئات الإشرافية والمنظمات الدولية المنظمة للعمل المصرفي الإسلامي، والتي تسعى إلى توحيد المرجعية لدى المصارف الإسلامية سواء فيما يتعلق بالناحية الشرعية أو المحاسبية.

الكلمات المفتاحية: عقود ; مرجعية شرعية ; توحيد ; اجتهاد


إقحام لفظ (الرابطة) في تركيب القضية المنطقية في اللغة العربية

يعقوبي محمود, 

الملخص: إن حديث الفارابي عن (الرابطة) في لغة أرسطو ما يكفي أن يعطينا فكرة عن تركيب القضية المنطقية في اللغة اليونانية وعن تركيب هذه القضية عندما تنقل إلى اللغة العربية نقلا حرفيا كما حصل ذلك في النص اليوناني الذي شرحه الفارابي. وإذا كان الفارابي أراد أن يناقش أرسطو فيما له اشتراك استعمال فعل الوجود ليصبح القول الجازم المعبر عنه بالقضية الحملية في حين يصح الحمل باسم الموجود [ωγ] الذي ليس كلمة ]أي ليس فعلا[، فإننا نلاحظ مع ذلك أنه كان يتحدث عن تركيب القضية الحملية في اللغة اليونانية المكونة من موضوع ومحمول ورابطة هي فعل الوجود في صيغة الزمان الحاضر ctiv. وقد انتبه الفارابي إلى أن الإفصاح في اللغة اليونانية غير الإفصاح في اللغة العربية، ويبدو لنا أن لغته الفارسية قد طوعت له اعتبار تركيب القضية المنطقية قائما على الرابطة الوجودية، فتكون القضية عنده مكونة من ثلاثة عناصر هي: الموضوع والرابطة والمحمول، وبقطع النظر عن أغراض أرسطو من لفظ الرابطة الوجودية أيجب أن يكون اسما ] ωγ [، أو يجب أن يكون فعلا، فإن الذي يشغله هو فكرة وجوب استعمال رابطة بين الموضوع والمحمول لكي يصح قول المحمول على الموضوع. : Al-Farabi’s talk about (the bond) in the language of Aristotle is enough to give us an idea of the structure of the logical proposition in the Greek language and the structure of this proposition when it is translated literally into the Arabic language, as happened in the Greek text explained by Al-Farabi. And if Al-Farabi wanted to discuss Aristotle in what has a common use of the verb presence so that the definitive statement expressed in the predicate proposition is correct, while the conception is correct in the name of the existent [ωγ] which is not a word [i.e. not a verb], then we note with that that he was talking about the structure of the predicate proposition in The Greek made up of subject, predicate, and conjunction is the verb to be in the present tense form ctiv. Al-Farabi noticed that the disclosure in the Greek language is not the disclosure in the Arabic language, and it seems to us that his Persian language has compelled him to consider the structure of the logical proposition based on the existential link. From the expression of the existential link, should it be a noun [ωγ], or it must be a verb, because what preoccupies him is the idea of the necessity of using a link between the subject and the predicate in order for the predicate to be correct on the subject.

الكلمات المفتاحية: copule ; Al Farabi ; Aristote ; Logic ; Proposition ; رابطة ; الفارابي ; أرسط ; منطق ; قضية



Les 10 articles les plus téléchargés

59 الدراسات المستقبلية ودورها في استشراف وإدارة الأزمات: -الأزمة الوبائية لفيروس كورونا كوفيد_19 أنموذجا- 49 جهود جمعية العلماء المسلمين في إحياء التعليم الديني إبان الاحتلال الفرنسي للجزائر The Efforts Of The Muslim Scholars Association In Reviving Religious Education During The French Occupation Of Algeria 46 العمق الإستراتيجي للدولة الجزائرية: آفاقُ مشروع 45 تفسير التطور الحضاري عند مالك بن نبي و أرنولد توينبي 41 Criteria for ensuring the quality of scientific research in higher education institutions in Algeria. معايير ضمان جودة البحث العلمي في مؤسسات التعليم العالي بالجزائر 34 في مفهوم الدّهر والوقت والزّمان - The Notion of Time: A Multidimensional Conceptualization 33 The reality of research laboratories in the Algerian university: challenges and solutions: a study of a sample of research laboratories in the eastern and western universities of Algeria. .(دراسة لعينة من مخابر البحث من جامعات الشرق والغرب الجزائري) واقع مخابر البحث في الجامعة الجزائرية: التحديات والحلول 33 الالتزام بمعايير الجودة العلمية في البحوث الجامعية، و مساهمته في تحسين البحث العلمي في الجامعة الجزائرية 32 De l’Emergence Economique à l’Emergence Technologique : les caractéristiques clés de la quatrième révolution industrielle. From Economic Emergence To Technological Emergence: The Key Features Of The Fourth Industrial Revolution. 32 نحو هندسةِ مُستقبلٍ جزائريٍّ: من ضبط المفاهيم التاريخية والفكرية، إلى الإقلاع الاقتصادي والإستراتيجي –ج1– Towards Engineering An Algerian Future: From Controlling Historical And Intellectual Concepts To An Economic And Strategic Take-Off - P1-