مجلة التغير الاجتماعي


Description

بين قراءات تعددت أفكارها، وأعداد تنوعت مضامينها ....وبين كتاب تمايزت مناهلهم المذهبية ومشاربهم الفكرية وقراء يلوذون نحو الأفضل، ترسم "مجلة التغير الاجتماعي" خطا نحو الأفضل والأجود، لتكمل مسيرة عبد القادر جغلول وعبد الله شريط ومالك بن نبي وأبو القاسم سعد الله و...حيث سجل باحثوها ومنتسبوها أول بصمة لهم في جويلية 2016، يحذوهم الأمل في أن يصدروا كل عام عددين متميزين آملين في تحقيق الأهداف الآتية: على مستوى العمل المعرفي : 1-البحث في مظاهر التغير الاجتماعي 2- محاولة قراءة الظواهر الاجتماعية التي تعصف بالمجتمعات البشرية قراءة جادة كالعنف ، الفقر ، الإقصاء...على مستوى كل البنى الاجتماعية، خاصة مؤسسات التنشئة الاجتماعية 3- رفع سقف الإنتاج العلمي الجاد من بحوث ومنشورات وملتقيات . على مستوى الإطار البشري : 1- تجميع جهود الباحثين والمبدعين في إطار منظم 2- إتاحة الفرصة أمام الأقلام الجادة ، 3- مشاركة الباحثين في كل التخصصات الانسانية والاجتماعية في تفعيل البحث العلمي والتطوير التكنولوجي . على المستوى الاجتماعي : 1- الإحاطة بمختلف الظواهر الاجتماعية الحاصلة في المجتمعات 2 – الانفتاح بمنطق الشراكة على مختلف المؤسسات الاجتماعية...خاصة قطاع التربية ، قطاع الشؤون الاجتماعية، الصناعات التقليدية والحرفية، الشباب والرياضة ... ولأنها تفتح الصفحات بيضاء لمن أراد الكتابة، فهي تحجز المكان لمن أراد البقاء، وتبث الأمل فيمن أراد التميز، وتمد يد العون لكل من له نية البحث العلمي الجاد.


4

Volumes

7

Numéros

138

Articles


الحياة الحضرية والعلاقات الاجتماعية قراءةوسيولوجية للمسافات الاجتماعية في المدينة

خليل نزيهة, 

الملخص: - تأتي هذه المداخلة لإلقاء الضوء على التحولات في العلاقات الاجتماعية والتي تشهدها مدننا الحضرية ،فالتغيرات الحاصلة في النسيج العمراني لمدننا فرض على مجتمعنا ثقافة جديدة كان نتاجها علاقات اجتماعية مبنية على الانفصال لا الاتصال ،سيادة الروح الفردية لا لا الاتصال ،سيادة الروح الفردية لا الجماعية،وغيرها من الميزات التي أفرزتها المدنية السريعة ، علاقات اللامبالاة والتحفظ الاجتماعي وأصبح الحفاظ على الخصوصية الفردية الشرط الأساسي لإقامة العلاقات الاجتماعية بين سكان المدن. This intervention sheds light on the changes in the social relations witnessed in our urban cities. The changes in the urban fabric of our cities impose on our society a new culture that has resulted in social relations based on separation, not communication, the supremacy of the individual spirit and not the collective. Rapid civil relations, indifference and social reservation and the preservation of individual privacy has become the basic condition for the establishment of social relations between urban residents.

الكلمات المفتاحية: المدينة ; الحياة الحضرية ; المسافات الاجتماعية ; العلاقات الاجتماعية