قراءات

مجلة قراءات -مخبر وحدة التكوين والبحث في نظريات القراءة ومناهجها- جامعة بسكرة

Description

مجلة دورية سنوية تعنى بالبحوث المتعلقة باالقراءة (لسيمياء والتأويل الهرمونطيقا وغيرها)

8

Volumes

8

Numéros

128

Articles


استراتيجيات القراءة و بناء المعنى في ديوان انطق عن الهوى لـ "عبد الله حمادي"

قاسم المسعود, 

الملخص: ملخص: مما لا ريب فيه أن القراءة المنتجة ليست تلك الممارسة البسيطة التي يمرر فيها بصر القارئ على سطور النص الأدبي،إنما هي ممارسة خاصة تتطلب جهازا مفاهيميا واستراتيجيات محددة لقراءته،إذ لا وجود للنص ما لم تتم قراءته؛لأن القارئ يضمن حياة النص حين يرقى بعملية القراءة إلى مدارج المعايشة الحميمة لفسيفساءه،والتمثل العميق لجمالياته،فتصير علاقة القارئ بالنص علاقة رغبة متبادلة،يتم من خلالها بناء المعنى. Summary: There is no doubt that profitable reading is not that simple exercise which passes the sight of the reader on the lines of the literary text, but it is a private exercise requires device and specific strategies to read it, since there is no text unless is read; because the reader ensures the life of the text while tant amount reading process to intimate homeliness degrees for its mosaic and deep assimilation of aesthetics, and the relationship between the reader and the text becomes mutual desire a relationship, through the construction of meaning.

الكلمات المفتاحية: القراءة؛المعنى؛النص الأدبي


التَّأويل عند الأصوليين قراءة في ضوء الدِّراسات الغربية الحديثة

عابي عبد السلام,  سالم محمد يزيد, 

الملخص: يروم هذا المقال وضع مبحث التأويل في المنجز الأصولي في سياقه العلمي الراهن وذلك بكشف قوانينه ، وبيان حدوده وإجراءاته التي قصد بها الأصوليون كشف معاني الخطاب الشرعي ومقارنة ذلك بمباحث التأويل عند أشهر المدارس الغربية ،للوقوف على مدى التشابه أو الاختلاف بين المنجزين وكذا بيان مجمل الضوابط التي وجهت دفة التأويل عند الأصوليين وحددت مساراته. : Abstract This article purports to put the Study of interpretation in done fundamentalist in his scientific context by discovering its laws , and finding out its limits and procedures that is used by the purists to uncover the meanings of legitimate discourse, and compare it with the interpretation studies of the most famous western schools to find out the extent of similarity or difference between the two achievements and statement the overall controls that directed the interpretation helm of the fundamentalists and identified its tracks

الكلمات المفتاحية: التأويل ؛الأصوليون ؛الهرمنيوطيقا ؛القرينة ؛القراءة


الكتابات الجدارية من المركزية إلى الهامشية

عبداللي سناء, 

الملخص: ملخص: توضع الكتابات الجدارية في خانة الأدب المهمش، لكن الناظر الى تاريخها سيجد أنها قديمة قدم الإنسان ،بل إن الرسم والكتابة على الأسطح أول محاولات الإنسان للتعبير عن نفسه وعن عالمه، وإذا كان الأمر كذلك فهي مركز، فكيف انتقلت إلى الهامش ؟ ولم يتزايد تهميشها يوما بعد يوم؟ هذا ما نسعى إلى الكشف عنه من خلال هذه الأوراق البحثية. Summary: Writing on walls is considered as a neglect literature However its examiner will notice that it ils too old Writing on grounds and surfaces was the first task that reflects man's expression of himself of his surrounding Thats why it is very important Why did they ignore it ? And they are still doing so In this research we are going to look for the reason.

الكلمات المفتاحية: الكتابات الجدارية؛ المركز؛ الهامش


سيمياء الاستشراق: من البنائية إلى التفكيك

مكيد مسعود, 

الملخص: يهدف هذا المقال إلى البحث مجددا في سيمياء الاستشراق من منظور بنيوي تفكيكي لإعادة التفكير في هذا الحقل المعرفي الذي ما يزال يفتقر إلى تطبيقات حقيقية للمنهج البنيوي الإبستيمولوجي الذي شيدته المدرسة الغربية بقيادة ميشال فوكو ودريدا، والتي حرص مفكر كإدوارد سعيد من خلال عمله الفذ والمتفرد على تطبيق هذا المنهج الثوري الحاصل في مجالات العلوم الإنسانية ما أمكن على الحقل الاستشراقي لتحريره من النمطية التاريخية وعلائقها الساذجة عن (الشرق-والآخر) بما حقق فيه نتائج متدفقة ومدهشة كشفت عن جوانب من العصابية والانحياز والمركزية الغربية المتحكمة التي تعمل وفق متلازمة الثقافة والكولونيالية (المعرفة والسلطة). أيضا يسعى هذا البحث إلى النظر في بنية الاستشراق من زاوية غير كلاسيكية متعلقة بتحولات الخطاب ما بعد الكولونيالي، ليبقى السؤال هل سيدخل الاستشراق في طور جديد أم أنه سيتحول إلى مجالية تاريخية بعد أن أعلنت مراكز الغرب البحثية عن موته مؤسساتيا وأكاديميا؟ The Orientalism between structuralism and deconstruction Abstract Orientalim at present has excess the classical meaning about Orient and his legacy, especially after the revolution of structuralism and deconstruction as a new mode of reasoning in a diverse range of fields, including anthropology, sociology, literary criticism and economics. This Article about Orientalism is seeking to illustrate how the study of Arab and Islamic cultures was connected to European imperialism and its goal of maintaining power and hegemony over non-Europeans. And also tried to argue that the Orient has historically served as a symbolic marker of European superiority and modern cultural identity. For most specialists in this field, historical Orientalist literature was never interested in Islam as it is viewed and practiced by Arabs and Muslims. Rather, it was an exercise in self-identity created by means of defining the “other.” In other words, scholar like Said suggested that Orientalists treated others—in this case, Muslims and Arabs—as objects defined not in terms of their own discourses, but solely in terms of standards and definitions imposed on them from outside. Among the influences underlying these definitions was, in Said’s view, a long-standing Western concern with presenting Islam as opposed to Christianity. Key words: Orietalism - Orient -Structuralism - West – Semiology

الكلمات المفتاحية: كلمات مفاتيح: البنائية - الشرق- المعرفة - الاعتباطية – الحقل الدلالي – التمثل - تفكيك


نظرية التلقي بين الاستجابة والتأثير

بن الدين بخولة, 

الملخص: لم تنشأ نظرية التلقي من فراغ، وإنما استمدت أصولها النظرية من الفلسفة الظاهراتية، وأصبح المنظور الذاتي هوالمنطلق في التحديد الموضوعي، ولا سبيل إلى الإدراك والتصور الموضوعي خارج نطاق الذات المدركة، ولا وجود للظاهرة خارج الذات المدركة لها.فهي تسعى في مجمل أهدافها إلى إشراك واسع وفعلي للمتلقي بغية تطوير ذوقه الجمالي من خلال التواصل الحثيث مع النصوص الفنية، حيث ترى نظرية التلقي أن أهم شيء في عملية الأدب هي تلك المشاركة الفعالة بين النص الذي ألفه المبدع والقارئ المتلقي ، أي يتحقق بصريا وذهنيا عبر استيعاب النص وفهمه وتأويله. ويقوم التأويل بدور مهم في استخلاص صورة المعنى المتخيل عبر سبر أغوار النص واستكناه دلالاته انطلاقا من تجربة القارئ الخيالية والواقعية. ويجعل التأويل من القراءة فعلا حدثيا نسبيا لا يدعي امتلاك الحقيقة المطلقة أو الوحيدة المتعالية عن الزمان والمكان

الكلمات المفتاحية: النص ؛ التلقي؛ الاستجابة؛ التأثير؛ التأويل ؛ الانتاج ؛ نظرية التلقي


كِتَابُ 'التَّفْكِيرِ اللِّسَانِّي فِي الْحَضَارَةِ الْعَربِيَّةِ ' لِلْأُسْتَاذِ عَبْدِ السَّلَامِ الْمَسَدِّي قِرَاءَةٌ وَصْفِيَّةٌ تَحْلِيلِيَّةٌ لِمَبَاحِثِهِ وَأُطْرُوحَاتِهِ الْمَعْرِفِيَّةِ وَالْفِكْرِيَّةِ.

البار عبد الرحيم, 

الملخص: -الملخّص: يَهْدِفُ البَاحِثُ اللَّغَوِيُّ الأُسْتَاذُ الدُّكْتُورُ عَبْدُ السَّلَامِ المَسَدِّي ضِمْنَ أَعْمَالِهِ اللِّسَانِيَّةِ إِلَى بَيَانِ قِيْمَةِ التُّرَاثِ اللُّغَوِيِّ العَرَبيِّ؛ مُوقِنَا بِكَفَاءَةِ مَا تَحْتَوِيهِ الحَاضِنَةُ اللِّسَانِيَّةُ العَرَبِيّْةُ التُّرَاثِيَّةُ فِي تَحْقِيقِ تَصَوُّرٍ مَعْرِفِيٍّ مَنْهَجِيٍّ؛ يَضْمَنُ لِلُّغَةِ العَرَبِيّةِ القُدْرَةَ عَلَى المُحَاوَرَةِ البَنَّاءَةِ وَالقُدْرَةَ عَلَى المُنَاوَرَةِ الفَعَّالَةِ ضِمْنَ عَالَمٍ مُسَارِعٍ نَحْوَ التَّطَوُّرِ وَالتَّقَدُّمِ فِي شَتَّى العُلُومِ وَالمَعْرِفَةِ. فَفِي كِتَابِهِ 'التَّفْكِيرِ اللِّسَانِيِّ فِي الحَضَارَةِ العَربَيَّةِ' نَجِدُهُ يُجَسِّدُ مَبْدَأَ البَحْثِ عَنِ المُلَائَمَةِ بَيْنَ مَا تُمْلِيهِ التَّطَوُّرَاتِ اللَّغَوِّيَّةِ الحْدَيِثَةِ، وَبيْنَ مَا تَكْتَسِبُهُ الأَصَالَةُ اللُّغَوِيَّةُ العَرَبِيَّةُ فَوَجَدْتُ الكِتَابَ مُنَاسِبًا لِمُنَاقَشَةِ آرَاءَ المَسَدِّي وَأُطْرُوحَاتِهِ الفِكْرِيَّةِ وِفْقَ مَا أَشَرْتُ إِلَيهِ. -Résum; Mr. Abdul Salam aims Masdi to the statement of the old Arab linguistic heritage value; a believer efficiently to its content babysitter Arabic linguistics in achieving cybernetic perception systematically ensures the Arabic language ability on the conversation and the ability to maneuver within the accelerator in the world of progress and development in various sciences. In his linguistic thinking in the Arab civilization, we find it appropriate to discuss the views of Masdi intellectual and theses, it is a special knowledge-based scientific approach to the restoration of the West gains in their languages; the Msudai important for a private placement in how to read the language of our heritage.

الكلمات المفتاحية: -Keywords: Abdul Salam Al-Masadi -Linguistic Thinking -Language Developments. -الكلمات المفتاحيّة: عبد السّلام المسدّي-التّفكير اللّسانيّ-التّطوّرات اللّغويّة.


لغة الشعر بين سلطة النحو و منطق الإبداع

ملاوي الآمين, 

الملخص: ملخص: الشعر لغة واقعة بين سلطة النحو،و منطق الإبداع.يسعى النحوي إلى تقييدها بقواعد تفرض عليها شرعية الانتماء إلى اللسان.في حين يحررها الشاعر،فيصيغها نظاما علاميا له انتساب إليه أيضا.فمنطلق النحوي حتمية توجب الاتّباع،ومنطق الشاعر تجاوز يمليه الإبداع. و بينهما سجالات و مواقف، يروم هذا المقال بيانها. RESUME La poésie est une langue située entre le pouvoir du grammaire et la logique de la création, le grammairien essais de s’engager à des règles qui permettent à cette langue d’avoir la légitimité de s’appartenir à la langue là où le poète s’efforce de la libérée, quant il la décrire comme étant un système qui dont il appartient lui aussi . Le point du départ du grammairien est une nécessité qui impose la suivie, et la logique du poète dépasse l’opération créatrice, et entre les deux il y’a des débats et des attitudes que cet article essais de éclairer.

الكلمات المفتاحية: لغة الشعر، سلطة النحو، منطق الإبداع


الاستعارة وصناعة الرأي العام في الخطاب الإعلامي السياسي

بشار إبراهيم, 

الملخص: عنوان المقال: الاستعارة وصناعة الرأي العام في الخطاب الإعلامي السياسي الدكتور: إبراهـــــيـــــم بشــــــــــــار أستاذ محاضر/ جامعة محمد خيضر بســـــكرة الملخص: عاد الحديث عن الاستعارة في السنوات الأخيرة بصورة لافتة بعد تلك النظرة المنطقية المعيارية التي ظلت كتب البلاغة العربية منذ شروح "المفتاح" إلى الكتب التعليمية في العصر الحديث تجترها قرونا من الزمن وتلوكها دون ذوق جمالي إلى أن جعلت الاستعارة بابا له قوالب شكلية معيارية نتصيدها في النص الأدبي الشعري، خصوصا، وكأن ما نتداوله يوميا من استعارات وما استجد من نصوص سردية وسياسية وإشهارية غير معني بالدرس ولا التحليل. ولولا أن استفاق العلماء الغربيون إلى وظيفة الاستعارة ومركزيتها في البحث البلاغي بله المعرفي لظل الحال كما كان. في هذا السياق يندرج هذا المقال حيث نرصد المتغيرات التي حصلت في بحث الاستعارة قديما وحديثا ونقف تطبيقيا عند المقاربات الحديثة للاستعارة في الشاهد المعاصر، ونظرا لأهمية الإعلام في الساحة الثقافية المعاصرة فقد ارتأينا تحليل مقال صحفي عن أحداث غرداية التي جرت في رمضان 2015.

الكلمات المفتاحية: الاستعارة،؛ الخطاب الإعلامي؛ الجسدنة؛ النظرية المعرفية


في معنى الإيديولوجيا؟

رايس كمال, 

الملخص: ملخص: يحتل مصطلح الإيديولوجيا مكانا بارزا في التاريخ الإنساني ،نظرا لتوظيفه في سياقات معرفية متباينة كالسياسة وعلم الاجتماع والأدب والنقد ،جعلته مفهوما واسعا ثريا ؛ قوامه انه نظام من المعقولية لتفسير الظواهر والأشياء، نظام لا يتولد عن بديهيات فيحد حدا مجردا ،بل هو مفهوم تاريخي اجتماعي يحمل في ذاته أثار التفاعل الفكري والإنساني مما يضفي عليه صفة المنظومة الفكرية الواعية بذاتها والتي تعبر عن روح تحفز حقبة تاريخية الى هدف مرسوم في مسيرة التاريخ العام.لذا أردنا من خلال هذه الورقة البحثية استقصاء مفهوم الإيديولوجيا ومضمونها وشكلها وكيفية اشتغالها مع تحديد خصائصها ونظائرها . :: The concept of ideology occupies a prominent place in human history, because it is used in different cognitive contexts such as politics, sociology, literature and criticism, which has made it a rich and rich concept; it is a system of reasonableness for the interpretation of phenomena and objects; a system that does not generate axioms; The intellectual and human interaction, which gives it the status of the intellectual system itself, which expresses the spirit of stimulating a historical era to the goal of the march in the course of public history. So we want through this paper to investigate the concept of ideology and content and form and how to work Characterization and analogues. key words: Ideology, epistemology, utopia, world vision, isotopes of ideology.

الكلمات المفتاحية: key words: Ideology, epistemology, utopia, world vision, isotopes of ideology الكلمات المفتاحية: الإيديولوجيا؛علم الأفكار؛اليوطوبيا؛ رؤية العالم ؛ نظائر الإيديولوجيا.


النقد الثقافي:مرجعيات وتطبيقات

خضور وليد, 

الملخص: الملخص الأول: تحاول هذه الدراسة تقديم مراجعات حول مفهوم النقد الثقافي، والدراسات الثقافية التي شكلت الحواضن الفكرية لهذا التوجه النقدي،من خلال شرح وتحليل مجموعة مفاهيم أسست للنقد الثقافي على مستوى الإجراء والتنظير وتحديد المساقات التاريخية والاجتماعية والفلسفية والمرامي المعرفية له. الملخص الثاني: Cette étude donner des critiques sur le concept de la critique culturelle et des études culturelles qui ont formé les incubateurs de cette approche critique , en expliquant et en analysant les concepts d'un groupe fondé critique culturelle de la procédure et le niveau théorique, et déterminer le contextes historiques, sociaux et philosophique et objectifs épistémique pour lui.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: النقد الثقافي، مابعد البنيوية، خطاب، ثقافة الميديا، التعددية الثقافية، الجنوسة. Mots clés: critique cultural، Post Structuralisme ،discoures ،culture de media، Multiculturalisme ، Genedar.


آفاق الدرس اللغوي بجامعات فلسطين وسبل تطويره في ظل المتغيرات المعاصرة

دراوشة حسين عمر, 

الملخص: الملخص: يسعى هذا البحث إلى بيان آفاق الدرس اللغوي في جامعات فلسطين وسبل تطويره في ظل المتغيرات المعاصرة، وذلك بتسليط الضوء على آفاق الدرس اللغوي في جامعات فلسطين في ضوء ما تشهده اللغة العربية من متغيرات معاصرة التي ألمت بالحياة البشرية، وكيف استطاع أهل اللغة بفلسطين حل المعضلات التي تواجه العربية، وكيف عملوا على تنمية الدرس اللغوي وتطويره، ومن ثم رسم رؤية مقترحة حول تطوير الدرس اللغوي في الجامعات الفلسطينية في ظل المتغيرات المعاصرة، لتجسد آفاق لغوية متفاعلة ومنتجة للمعرفة بما يتماشى مع أصول اللغة العربية ووسائلها التنموية الخلاقة، مع التركيز على استحضار نماذج تطبيقية للدراسات اللغوية وآراء أهل الاختصاص واتجاهاتهم في التعليم الجامعي الفلسطيني، وتوضيح ما سبق باستخدام المنهج الوصفي البنائي، ومن ثم الخاتمة وفيها نتائج البحث وتوصياته والهوامش وفهرس للمصادر والمراجع. الكلمات المفتاحية: (آفاق اللغة، الدرس اللغوي، جامعات فلسطين، التحديات المعاصرة، سبل التطوير). The prospects of the linguistic lesson in the universities of Palestine and ways of developing it in the light of contemporary changes Abstract: This research seeks to clarify the prospects of the linguistic lesson in the universities of Palestine and ways of developing it in the light of contemporary changes by highlighting the prospects of the linguistic lesson in the universities of Palestine in the light of what the Arabic language is witnessing of contemporary variables that affected human life. The problems faced by the Arab, and how they worked on the development of the linguistic lesson and development, and then draw a proposed vision on the development of the language lesson in the Palestinian universities in light of contemporary variables, to embody the interactive and productive linguistic horizons in line with the origins of the Arabic language and creative means of development, And to clarify the above using the structural descriptive approach, and then the conclusion and the results of the research and recommendations and margins and index of sources and references.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: (آفاق اللغة، الدرس اللغوي، جامعات فلسطين، التحديات المعاصرة، سبل التطوير). The prospects of the linguistic lesson in the universities of Palestine and ways of developing it in the light of contemporary changes


أصداء النقد العربي القديم في فلسفة المناهج الغربية الحديثة (صراع أم تلاقح؟)

عبد السميع موفق, 

الملخص: ملخص: تختص هذه الدراسة بالبحث في المنظومة النقدية العربية الحديثة التي اشتملت على هجين من الفكر النقدي العربي والفلسفة الغربية، التي تحكمها الكثير من علاقات التلاقح والتفاعل، وربط ذلك كله بالوعي النقدي العربي وميكانيزماته الأداتية التي يستخدمها في تحليل النصوص وقراءتها وفق شروط الثنائية (كتابة/قراءة) دون مبالغة أو تحيز؛ لأن القصد من ذلك توضيح ما هو كائن والبحث في الموجود، وليس ابتكارا أو إبداعا بقدر ما هي محاولة تسعى للكشف عن علاقة الشرق بالغرب في مسار النقد الحديث وانتشار العلوم عبر وسائل العولمة، وما تلعبه في دائرة التأثير والتأثر بين الشعوب، أو بين ما يسمى: بعالم الشمال والجنوب. Résumé: Cette étude est spécificité à la recherche dans le cosmos critique arabe moderne, dont elle est englobée de métis de la pensée critique arabe et la philosophie occidentale, et dont elle est, une fois plus, ancrée de bariolés relations d’interférences et d’attachement, en joignant tous par la conscience critique arabe, ses mécanismes et ses outils, dont il utilise dans l’analyse et la lecture des textes, selon les conditions de la dualité (écriture/lecture) sans surcroît ni népotisme, car l’invention est de clarifie ce qui existe, et la recherche dans l’éventuel, et pas l’invention ou bien la création, autrement dit: cette étude a pour fin de divulguer la relation: orient – oxydent, dans le parcours de la critique moderne, et dans le contexte de la transformation des information et la publication à travers les outils d’information et de globalisation, dont ses rôles sont très sérieux dans le cercle de l’influence entre les différent peuples, ou bien entre ce qu’ on dit: le monde du nord et le monde de sud. Abstract: This study deals with the modern monetary system which is the of a mixture of Arab critical them ring and Arab philosophy, which is subject to much interaction relating all this to Arabic critical consciousness and its tools, which are used in analyzing texts and relating them in terms of duality of reading and writing without any exaggeration or subjectivity. In fact this aims at explaining what already exists and searching on it without any invention or creativity because its target objective is to discover the relation between the east with the west in modern critics and the spread of knowledge science making use of: globalization and the role it plays in influencing and being influenced among peoples: the North and the South.

الكلمات المفتاحية: فلسفة النقدPhilosophie de la Critique ، المنظومة النقدية Système monétaire، الميكانيزمات الأداتية Mécanique de la Mécanique، ثنائية (كتابة /قراءة) Binaire (Rédaction / Lecture,.