مجلة اللغة الوظيفية
Volume 6, Numéro 1, Pages 15-37

قراءة في إبداع شاعرة الحداثة: من الإلحاد إلى الإيمان

الكاتب : حمراس محمد .

الملخص

كثيرا ما يكون للانفتاح على الآخر في مرحلة الشباب وبدون زاد، عواقب وخيمة، ذلك أنّ هذا المنفتح لا يملك ما يواجه به الثقافات الأخرى، فيكون الانبهار وتحدث المصيبة، وبعد أن يستيقظ يجد نفسه قد عاش في وحل ظلام البعد عن الله. وهو ما حدث لشاعرة الحداثة "نازك الملائكة" التي اقتفت آثار الفيلسوف الألماني "شوبنهاور" فعاشت حينا من الدهر في حيرة الإلحاد، ترجمت ذلك في قصيدتها المطوّلة " مأساة الحياة"، ثمّ انتبهت، فنهضت فعادت بعد غفلتها إلى الإيمان، منكسرة، نادمة على ما ضاع من حياتها، من خلال قصائد تتقاطر إيمانا، ظهر ذلك جليّا في ديوانها "يغيّر ألوانه البحر" Being open-minded on other cultures for a young person who has no experience usually leads him to a disaster. This person is drugged quickly and when he wakes up he finds himself in the darkness of atheism for from god. This is the case 0f «Nasik al malaika» who followed the German philosopher «Schopenhauer», then she was bewildered by her new thoughts. She expressed all her troubles in her poem « the tragedy of life ». After that she woke up and recovered her belief, regretting averything she lost. At last she wrote her recueil «the sea changes it colours». In which she voiced out her feelings of belief and regret about the past.

الكلمات المفتاحية

نازك الملائكة، الإلحاد، الإيمان، الظلام، النور. ; Nasik al malaika, Atheism, Belief, Darkness, Light.