دراسات
Volume 7, Numéro 1, Pages 159-174

أثر برنامج رياضي ترويحي مقترح على خفض قلق الامتحان لدى تلاميذ المرحلة الثانوية (17-18 سنوات)

الكاتب : بشير كروم .

الملخص

إن التلميذ في المرحلة الثانوية يقع تحت طائلة من التغيرات البيولوجية والنفسية والسلوكية والتفكيرية، ويجد نفسه يعيش في مجال الانفعالات السلبية والايجابية، وتتكون لديه بعض الضغوط النفسية وخاصة خلال فترة الامتحان، غير أن علماء التربية والأخصائيين استدركوا الموقف من خلال إدراج التربية البدنية والرياضية والنشاط الترويحي باعتباره محركا ايجابيا، فالنشاط الرياضي الترويحي إذا هو جزء هام بالنسبة للإنسان عامة وبالنسبة للتلاميذ داخل وخارج المؤسسات التعليمية بصفة خاصة لما يمدهم من معارف واكتساب المهارات وخصائص بدنية يحتاجها التلميذ المراهق في العملية التعليمية وحتى في حياته اليومية ولعل أقدم النصوص التي أشارت إلى أهمية النشاط الرياضي الترويحي ما ذكره سقراط " أن على المواطن أن يمارس التمرينات البدنية للمحافظة على اللياقة البدنية كمواطن صالح لشعبه ويستجيب إلى نداء الوطن إذا دعا الداعي ". In the secondary stage, the student faces biological, psychological, behavioral and reflective changes, and finds himself living in the field of negative and positive emotions. He/she also passes through psychological pressure, especially during the examination period. Thus, the scientists and specialists in the education think about incorporating physical, sports education, and recreational activity as a positive engine. The recreational and sports activity is; therefore, an important part for human being in general and for the students inside and outside the educational institutions in particular. It provides them with the needed knowledge, skills and physical characteristics in the educational process and even in their daily life. The oldest texts pointed to the importance of recreational and sports activity; and thus, Socrates said, "That the citizen has to practise sport to maintain his physical fitness as a citizen fit for his people and ready to the call of the homeland."

الكلمات المفتاحية

النشاط الرياضي الترويحي ; قلق الإمتحان ; المرحلة الثانوية