المجلة الجزائرية للمخطوطات
Volume 14, Numéro 1, Pages 201-220

مدينة الاغواط من خلال كتابات الرحلات الجغرافية خلال القرن التاسع عشر ميلادي.

الكاتب : مقدم رشيد .

الملخص

الملخص: إنّ المواقع، والأماكن بمثابة الأشخاص من حيث ملامحها الخاصة وسماتها المميزة وإيحاءاتها المعبرة، لأنها الوسط الاجتماعي، البيئة الطبيعية لتفاعل الانسان مع مجاله، وتأثره بمحيطه، وتجاوبه مع شروطه الطبيعية ومعطياتها المناخية، وطرق عيشه الخاصة، وهذا ما يكسب الإسهام الفكري والإبداع التاريخي المتعلق بأيّ مكان، فهو بحق بعث للحياة، وتجديدا للذاكرة ، وإحياء للتراث، لا سيما اذا كان ذلك يتعلق بإحدى المدن، أو المراكز السكنية التي لم تنل حظها من العناية، ولم تكن محل دراسات ترصد ملامح صورتها في الماضي، وتتبع مظاهر تطورها في الحاضر. ان الرحلات التي قام بها الرحالة الغربيون، تعتبر شهادات وانطباعات ، تأثروا فيها بطابع الحياة، وطريقة العيش في مكان مميز من الوطن الجزائري ، وهو الحال بالنسبة لمنطقة الاغواط التي ظلت ، وستبقى بالنسبة لكل زائر أو مسافر باب ومنفذ للصحراء، ونافذة للهضاب، ومجال تفاعل البداوة في صفائها ،وإيحاءاتها، والحضارة بعمقها ،ودلالاتها.

الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية: الاغواط، التيجانية، الرحلات، التراث، الصحراء، الذاكرة