المدونة
Volume 2, Numéro 1, Pages 117-136

نظرية القراءة والتلقي: إتيمولوجيا المصطلح والخلفيات الفكرية والفلسفية

الكاتب : بلال محي الدين .

الملخص

يثير مصطلح التلقي الكثير من التساؤلات، فالباحث في جذورها الايتيمولوجية يصادف ملامح انتشاره في المنظومة النقدية الألمانية من جهة، ومن جهة أخرى يكتشف أن التوجه نحو القارئ موضع اهتمام كثير من النظريات النقدية المعاصرة. فهو يمتد إلى أنظمة ثقافية تثوي إشارات حوله في بعديه النظري و الاستيتيقي، وترجع كلمة التلقي RECEPTIONإلى الأصل اللاتيني RECEPTIO التي تحمل معنى الاستقبال ACTION DE RECEVOIR و القبول.هذا من الناحية اللغوية أما من الجانب الاصطلاحي فقد أتت نظرية القراءة والتلقي مصاحبة لانطلاقات تاريخية كبرى كان ورائها تحولا في مسارات فكرية وفلسفية فكانت بداية الاهتمام بالمؤلف وبيئته ونفسيته، ومرورا إلى الاهتمام بالنص، ووصولا إلى المتلقي بصفته قطبا في العملية النقدية على ذلك الأساس تناوبت المناهج النقدية في مقاربتها للنصوص الإبداعية وكل يعمل على تصحيح الثغرات التي وقع فيها ما قبله، فما وقفت فيه المناهج السياقية من إمعان النظر في خارج النص جاءت المناهج الداخلية، ولاسيما البنيوية لتصحيحه في مقاربة للنص تقصي الخارج بضروبه المتنوعة نابذة المؤلف ومتلقي النص، ومن ثم حدثت المناقلة الأوسع التي حاولت إحكام الطوق حول بنية الأدب بذاتية المتلقي. الذي أصبح منتجا ثانيا للنص مستكنها أغواره وباحثا عن فجواته. وأسست نظرية القراءة والتلقي آلياتها الإجرائية ومقولاتها المنهجية وفق خلفيات فلسفية تعود إلى الفلسفة الظاهراتية وفلسفة التأويل. هذه الفلسفات التي ركزت علي مقولات الفهم والتفسير والتطبيق. Absract : The term "reception" raises a lot of question. However,the researcher in the his etymological roots marks the features of his spread in German criticism system on the one hand, on the other hand discovers that the trend towards the reader of interest to many contemporary critical theories. He extends to the cultural systems which contain signals around him in the theoretical and aesthetic dimensions. The word RECEPTION is traced back to the Latin origin RECEPTIO that carryies the meaning of reception "ACTION DE RECEVOIR" and acceptance. This is the linguistic side. However, the terminological side defines it from reading and receiving theory associated with major historic breakthroughs which resulta shift in the intellectual and philosophical paths.The attention was given to the author first and then his environment and his psyche, passing through attention to the text, arriving at the recipient as a pole in the critical process.On that basis,critical curricula alternated in creatively approaching the texts.Everyone works to correct gaps of his predecessors. The Internal curricula, especially the structuralism came out to correct the contextual curricula which made a careful considerationto the text by approachingitin a way that exludes anyexterior factorsstarting by the author and the recipient of the text. It then occurred broader transfers that have tried to tighten the ring structure of the autonomy of literature about the receiver who became a second producer of the text examining its intricacies and searching for its gaps. Infact, the theory of reading and reception established procedural mechanisms and methodology quotes according to philosophical backgrounds back to the phenomenology of philosophy and the philosophy of interpretation. These philosophies focused on the categories of understanding, interpretation and application.

الكلمات المفتاحية

القراء، التلقي، اتيمولوجيا، المصطلح، الفكر، الفلسفة