افاق فكرية
Volume 4, Numéro 3, Pages 180-196

فليفة الدين عند السادة الصوفية...مقاربات دالة.

الكاتب : مسالي المصطفى .

الملخص

ملخص: لم ينل فهم الدين فهما عميقا شاملا متكاملا ممتدا مستوعبا؛ اهتمام جميع الناس، ولم يدرك صدق التجربة الدينية وكنهها سوى نزر يسير منهم؛ فيما تشاغل الأعم الغالب منهم بالتمسك بما تبدَّى من قشوره؛ ولقد وعى السادة الصوفية مبكرا سوء الفهم هذا منذ الانكسار التاريخي الأول وأزمة الفهم التي أصابت العقل المسلم، فالتجربة الدينية عند السادة الصوفية هي كون مفتوح يمتح من اللامتناهي، ويأخذ مبدأ التعلم من الحي الذي لا يموت، أما الارتباط بالنظام العقلي الجدلي فهو نوع من النظر، والدين هو الإحساس بالتواصل مع المطلق، والارتشاف اللامتناهي للمعنى، إنه تشكيل لصورة الإنسان نفسه، والنفاذ لأعماقه كيف لا؛ وفيه انطوى العالم الأكبر. فكيف يمكن لتجربة دينية تعتمد على الافتراض والتكهن العقلي أو التهجم ومحاكمة الخلق أن تظفر بيقين المعرفة المثالية المتكاملة؟ والتجربة الدينية عند السادة الصوفية إنبنت على الحب، وبالحب نسجت معاني هذا الكون، وبه تناغمت إشاراته؛ فما ثمة إلا محب ومحبوب وأحباب! وغايتي من هذه المداخلة أن أرفع اللبس عن مفهوم الدين عند السادة الصوفية وفي تجربتهم وسلوكهم الشخصي؛ فعلوم الدين اليوم في أسوأ عهودها؛ وكثير من "كهنتها" يخيل إليهم أنهم الرواد المبرزون، فنحن لا نجادل بأن الدين وحده ما يمكن أن يشكل أفقا وعلاجا لإنسانية مريضة، لكن حين يتحرر حملته من الأغراض، فالدين ليس حركات ومظاهر بل هو إشراقات تلامس الظاهر والباطن، وتجعل المتدين سعيدا جدا، واسع الأفق منفتحا مستوعبا لأنه في رحاب الإله... وبالله التوفيق والسداد. Summary: Understanding well and deeply the religion had not that great interest on everyone's part, Except for a minority that had the chance of Realizing the truth of religious experience; while others clung just to what was clearly appeared; Sufis were aware early of this misunderstanding since the first historical refraction and the crisis of thought that had affected the Muslim mind, the religious experience for Sufis is an open universe draws from the infinity, and takes the principle of learning from the immortal (God), as for the attachment to the dialectic mental system is a kind of consideration, and religion is the sense of communion with the absolute, and the infinite sipping of meaning, it is a formation of the image of man himself, and the access to his depths how not; and inside him the great world was involved. So how can a religious experience based on presumption and mental prediction or attack and creature’s trial achieved the certainty of the integrated ideal knowledge? And the religious experience for Sufis was built on love, that with it all universe's meanings were woven, and all its signs were harmonized; So there is not except Loving, lovable and Lovers! My point of this intervention is to clarify the concept of religion for Sufis and in their experience and personal behavior; because religious sciences are in its worst, and a lot of its "priests" make from themselves the pioneers chosen, so we do not argue that the religion only can't be the therapy for the sick humanity, but when its bearers become free from purposes, religion is not just some movements and manifestations but it is flashes that touch the outward and the inner, and make the religious person very happy, broad-minded and open because he is in God’s Rehab... With success and satisfaction.

الكلمات المفتاحية

فلسفة الدين؛ السادة الصوفية؛ مقاربات دالة؛ المصطفى مسالي.