العلامة
Volume 1, Numéro 2, Pages 61-74

التجريب في المسرح الأمازيغي الحديث بين الإبداع والاقتباس والترجمة دراسة وصفية للأعمال المسرحية الأمازيغية الحديثة في الجزائر والمغرب

الكاتب : نجلاء نجاحي .

الملخص

تزخر الثقافة الأمازيغية بذخائر فنية وأدبية هامة مما جعل المهتمين بها ينتحون إلى خلق منجز أدبي وفني ولغوي باستطاعته إظهار إمكانات اللغة الأمازيغية وثقافتها كامتداد للجهود السابقة لهذه المرحلة والمتمثلة في تلك الجهود المبذولة في سبيل إثبات الهوية الأمازيغية، وفرض وجودها والوقوف في وجه كل المفاهيم الإيديولوجية والثقافية المبنية عى الإقصاء والتهميش والنظرة الدونية للهوية الأمازيغية، وقد تنامى الوعي بهذا التيار الجديد والمنعطف الهام في مسار الأمازيغية فقد "انتقلت الحركة الأمازيغية من مجرد المطالبة بمجموعة من الحقوق اللغوية والثقافية إلى بلورة خطاب شامل يقدم مشروعا مجتمعيا متكاملا يتأسس على الإيمان باستثمار الفكر الإنساني المستنير ، ومخزونه من النضال والإبداع، والإيمان بحق الإختلاف واحترام الآخر، والتعدد الثقافي والفكري واللغوي والسياسي" ( )، وقد شملت هذه الجهود مختلف الأجناس الأدبية الأمازيغية كالقصة والرواية والحكاية والمسرح وفرجته. وقد انطلق رواد هذه الأجناس الأدبية في سبيل رصد مباشر للواقع الدبي والثقافي الأمازيغي بهدف إعادة الاعتبار للهوية الأمازيغية وإلى نشر الوعي بالذات وترسيخه فعكفوا على الاشتغال على موضوعات مركزية من صميم الثقافة الأمازيغية كالمضامين التاريخية والتراثية وكل مايمس حياة الإنسان الأمازيغي من فنون تعبيرية شفهية من شعر وأمثال وقصص وحكايات ، وفنون مسرحية وفرجوية ، وهنا نجد السؤال ملحا حول ماهية وملامح المسرح الأمازيغي، وعلاقته بالفنون الأخرى ؟ وكذلك لابد من التساؤل حول اتجاهات النتاج المسرحي الأمازيغي ومختلف الروافد التي صبت فيه وساهمت في إثراء مضامينه ؟ وكذا ملامح التجريب ومظاهره في النتاج المسرحي الأمازيغي الحديث ؟ وهل فعلا حقق الغاية المرجوة من التجريب ؟

الكلمات المفتاحية

التجريب - المسرح الأمازيغي- الحديث - الإبداع -الاقتباس-الترجمة دراسة وصفية