العلامة
Volume 1, Numéro 1, Pages 181-193

دلالة المعالم المكانية في السرد العرفاني بين التاريخي والمتخيل رواية "الحواميم" لعبد االإله بن عرفة أنموذجا

الكاتب : نجلاء نجاحي .

الملخص

ظهرت الرواية العرفانية منذ مطلع الألفية الثالثة الذي شهد أحداثا كثيرة يمكن تصنيفها تحت ما يعرف بصدام الحضارات لما تميزت به من عنف وتطرف و إرهاب، وقد ظهر هذا المشروع العرفاني الذي يضم سبع روايات من بينها الرواية موضوع هذه الدراسة، بريادة الباحث المغربي عبد الإله بن عرفة كاستجابة لحاجة فنية من جهة ذلك لأن الرواية في القرن الماضي كانت تعالج قضايا سياسية واجتماعية، فبات من الضروري أن تتجه الرواية في الألفية الثالثة إلى قضية الكتابة العرفانية أو النورانية وما يصطلح عليه بالكتابة بأحرف النور، ومصدرها الحروف المقطعة فواتح السور القرآنية النورانية وغايتها إخراجَ المتلقي من ظلمة التِّيه الفكري والجهل التاريخي، والفَوضى في المفاهيم، والكتابة السردية العدمية إلى نور الوجد والعلم والكِيَاسَة والرشد. تحكي رواية "الحواميم" قضية مأساوية في التاريخ الإسلامي والإنساني عامة تمتد من سقوط مملكة غرناطة سنة 1492 حتى طرد الموريسكيين منها بين سنوات 1609 و 1614، وقد أراد مؤلفها أن تكون شاهدا أدبيا وأخلاقيا على الجرائم التي ارتكبت ضد المسلمين واليهود والمسيحيين البروتستانت والتي ارتكبتها محاكم التفتيش، وفي ظل هذه المأساة وفي إحدى زواياها المنيرة ولد حب ممزوج بالألم والحزن والمستحيل بين طريدين من أبناء الموريسكيين على ظهر سفينة جهادية قرصانية، لتظهر ثنائية النور والظلمة، الموت والحياة، عبر أحداث الرواية. تعددت المعالم المكانية في الرواية وتراوحت بين تاريخي ومتخيل فماهي الدلالات التي تحيلنا عليها ؟ وكيف وظف المؤلف المعطيات والأحداث التاريخية في تشكيل متخيله الروائي العرفاني ؟وكيف أسهم البعد التاريخي في بناء هذا المتخيل؟ وماهي الأبعاد الرمزية والدلالات التاريخية والإنسانية والأخلاقية التي أراد المؤلف الإشارة إليها من خلال توظيفه للمحات من تاريخ سقوط غرناطة وطرد الموريسكيين منها ؟ ؟ وماهي الأسس التي نستند إليها لتصنيف السرد العرفاني جنسا أدبيا متفردا لمساءلة الواقع الحاضر وطرحه سرديا ؟

الكلمات المفتاحية

المعالم المكانية- السرد العرفاني رواية "الحواميم" - عبد االإله بن عرفة