العلامة

alalama

Description

مجلة "العلامة" مجلة أكاديمية محكّمة متخصّصة تصدر عن مخبر اللسانيات النصية وتحليل الخطاب. التابع لكلية الآداب واللغات بجامعة قاصدي مرباح ورقلة. تهتم بالدراسات اللسانية وتطوير البحث في تحليل الخطاب بما يتوافق مع مشاريع التكوين في مخبر اللسانيات النصية وتحليل الخطاب. نشأت المجلة بعد قرار اجتماع إدارة المخبر بأعضائه بتاريخ 13/10/2015، ليتم بعده إنشاء هيئة تحرير المجلة التي اجتهدت لإصدار العدد الورقي الأول بتاريخ 30 جانفي 2016. تتكون هيئة تحرير المجلة من أعضاء أكفاء في الهيئتين التحريرية والاستشارية -من داخل وخارج الوطن- يسهرون على التسيير العلمي الجيد لإصدارات المجلة منذ نشأتها. - المجلة نصف سنوية تصدر شهري جوان وديسمبر، وتستقبل المقالات في الفترة بين تاريخي النشر. تعتمد سياسة النشر في المجلة على سياسة النشر في البوابة الإلكترونية للمجلات الجزائرية، ويمكن للباحثين الاطلاع على تعليمات التأليف ودليل المؤلفين من خلال زيارة الرابط التالي: https://www.asjp.cerist.dz/en/PresentationRevue/488 وكذا رابط المجلة على موقع جامعة قاصدي مرباح ورقلة: https://dspace.univ-ouargla.dz/jspui/handle/123456789/15685 -تهتم المجلة بتطوير البحث في الدراسات اللغوية والنقدية وتمكين الباحثين في طور الدكتوراه من الاستفادة من الدراسات العلمية المتخصصة والمحكّمة التي تستجيب للتطورات العلمية المعاصرة في ميادين البحث اللغوي و النقدي. -تقديم خبرات الأساتذة الباحثين في الدراسات البينية من خلال نشر المقالات ذات القيمة العلمية العالية و التي تخضع لتحكيم علمي دقيق من قبل لجان علمية متخصصة و ثابتة في الميادين المحددة. -الاهتمام بنشر الأعمال العلمية باللغات التالية: العربية –الفرنسية و الانجليزية بغية استقطاب الباحثين داخل وخارج الوطن مما يحفّز الباحثين للعمل على ترقية البحث العلمي. Al-Alalama is a specialized, refereed academic journal published by the Laboratory of Textual Linguistics and Discourse Analysis. Affiliated to the Faculty of Literature and Languages of Kassadi Merbah University of Ouargla. The magazine is interested in linguistic studies and research development in discourse analysis in line with training projects in the textual linguistics laboratory and discourse analysis. It was created after the decision of the laboratory's management meeting with its members on 13 October 2015, after which the editorial board of the magazine was established, which strived to issue the first paper number on January 30, 2016. The magazine's editorial board is made up of competent members of the editorial and advisory professors members - both inside and outside the country - who oversee good scientific management of the magazine's publications since its inception. The biannual magazine is published in June and December, and it receives articles in the period between the publication dates. The journal's publishing policy is based on the publishing policy of the online portal of Algerian magazines. Researchers can view the authorship instructions and authors' guide by visiting the following link : https://www.asjp.cerist.dz/en/PresentationRevue/488 As well as a link to the magazine on the site of the University of Kassadi Merbah of Ouargla : https://dspace.univ-ouargla.dz/jspui/handle/123456789/15685 The revue is specialized in developing research in linguistic and critical Studies and enabling researchers in the doctoral stage to benefit from scientific studies specialized and court that respond to contemporary scientific developments in the fields of linguistic and critical research. - Presenting the experiences of professors in inter-studies through the publication of articles of high scientific value and subject to scientific arbitration by specialized scientific committees and fixed in the fields specified. - Specialized in publishing scientific works in the following languages: Arabic, French and English, in order to attract researchers both inside and outside the country, thus motivating researchers to promote scientific research.


4

Volumes

9

Numéros

215

Articles


من المصطلحات النصية بين القدامى والمحدثين

القاضي د. تارا فرهاد شاكر, 

الملخص: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، أمّا بعد، فإن تماسك النص من الاتجاهات الحديثة في دراسة النصوص اللغوية، وقد تبلورت ماهيته وأسسه في الربع الأخير من القرن المنصرم على يد هاليداي ورقية حسن، ومن تبعهما في هذا المجال، والبحث الذي بين أيدينا يحاول توثيق أسس تماسك النص بين القدامى والمحدثين، ويكشف عن وظيفة هذا الاتجاه الجديد، ويحاول لفت نظر الباحثين إلى كيفية استثمار هذا الاتجاه في البحث اللغوي من خلال الإجابة عن التساؤلات الآتية: 1- هل تماسك النص علمٌ جديدٌ حقاً؟ 2- ما العلاقة بين تماسك النص الذي نقرؤه في الكتب الأجنبية، وما فعله العلماء العرب القدماء في تحليل النصوص؟ 3- ما أهداف البحث في تماسك النص؟ أهمية البحث تكمن أهمية هذه الدراسة في اعتقادنا؛ في أنّها تجاوزت الجملة إطارا نهائيا للتحليل، وجعلت المتلقي شريكاً أساساً لا ينبغي تجاهل دوره في تلقي النصّ وإدراكه، وأنّ الدراسة لم تكن آراء نظرية بعيدة عن روح النص العربي؛ بل أُتبعت النظرية بالتطبيق على أفصح وأقدس نص تفتخر به العربية، ولمّا كان المجال التطبيقي للتحليل النصي-خاصّة في الإسهامات الغربية- لم يَتَعدّ النصوص الصحفية، أو المقالات، أو من قريحة مؤلفي هذه الكتب، كانت الحاجة قصوى لاختيار نص أدبي من ناحية، ونص مقدس من ناحية أُخرى، وفصيح من ناحية ثالثة، وأهم نص تتوافر فيه هذه الشروط (القرآن الكريم)، ومن ثمّ كان من أسباب اختيار هذا الموضوع كذلك حاجة المكتبة إلى تطبيق أصول هذه النظرية الحديثة على نص مقدّس. خطة البحث إعتمد البحث بصورة أساس على بعض المراجع العربية القديمة، وبعض كتب المحدثين في علم اللغة، كما اعتمد على عدد غير قليل من المراجع الأجنبية، لكنه تناول بشكل مفصل ما قام به كل من هاليداي ورقية حسن في كتابهما: "التماسك في الإنجليزية" وسالكي في كتابته: "النص وتحليل الخطاب". وقد اتخذنا أسلوب الوصف، والتدرج التاريخي في عرض جزئيات البحث؛ لتكون صورة التغير واضحة. وقسمناه على مقدمة، وتمهيد، ومبحثين، وقائمة بأهم النتائج. تناولنا في المقدمة التعريف بالموضوع، وأهداف الدراسة، ومنهج البحث، ثم عرضنا في التمهيد بعض المصطلحات التي يتعامل معها البحث وتحتاج إلى توضيح، ثم تحدثنا في المبحث الأول عن التماسك النصي في البحث اللغوي العربي بصورة موجزة، وركزنا فيها على ما يتعلق بأسس التماسك النصي، ثم جاء المبحث الثاني ليقدم ما قام به علماء الغرب في هذا المجال، وفي نهاية البحث سجلنا أهم النتائج التي توصلنا إليها من خلال دراسة التماسك النصي بين القدماء والمحدثين. Abstract: This paper aims to present the text linguistic cohesion The study is divided into two sections: theoretical study, and applied study Textual Coherence between Heritages and the Occident, One part about study Heritages but second part about study the Occident through strategies of Textual Coherence.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح (النصText – علم النص Discours analysis - علم لغة النصText linguistic- التماسك Coherence - السبك Cohesion – الحبك Coherence)


تجليات الحداثة النقدية في مدرسة الديوان

لعور كمال, 

الملخص: الملخص أحدثت مدرسة الديوان التي ضمت كلا من العقاد وشكري والمازني ثورة في مجال الأدب سواء في النثر أو الشعر وكانت أفضالهم بادية الأثر على النثر منذ ظهور المؤلف المشترك الديوان، والذي كان بمثابة مقاضاة للشعر القديم وأساطينه وللنثر العتيد وأعلامه. وقد أثرى كتاب الديوان الصادر سنة "1921" بلغته الجديدة ومضمونه المتعالي على النثر التقليدي، المستهزئ به وبدعاة المحاكاة باب النقد الحديث والمعاصر؛ ولا تزال الديوان في عرف نقدنا المعاصر أول حركة حداثية ثورية إيجابية على نظام القصيدة العربية القديم، بل أسهمت إلى جانب المدارس الرومنسية الأخرى في رسم الفلسفة النهائية للشعر الغنائي بإخراجه عن دائرة المحاكاة، وسارت بقية الاتجاهات الرمزية والسريالية والتعبيرية في ضوء نظراتها وتقعيداتها. نحاول في هذا المقال استجلاء القيمة الفنية والأدبية لمدرسة الديوان، التي كانت من المدارس الأولى الرائدة، في الخروج عن مدار التقديس والمحاكاة للنماذج الشعرية القديمة مدعمة شورتها بآراء فكرية ونقدية تعكس جهود مضنية لأقطابها، ورؤية نافذة لحقيقة الأدب والشعر. Abstract : The Diwan School, which included Akkad, Shukri and Mazni, revolutionized the field of literature, both in prose and poetry. Their virtues have been evident in prose since the appearance of their co-author Diwan, which served as a litigation of ancient poetry And for prose writers and authors. The Diwan of 1921, in its new language and transcendent content, enriched the traditional prose with modern and contemporary criticism. The Diwan School in our contemporary criticism remains the first positive revolutionary modernist movement on the old Arab poem system.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: مدرسة الديوان؛ الشعر القديم؛ الحداثة الشعرية؛ البلاغة العربية؛ الرومنسية.Keywords: Al-Diwan School; Ancient Poetry; Poetic Modernity; Arabic Rhetoric; Romance.


استلهام الحديث النبوي في الشعر المعاصر العربي

شاکر أردکاني فاطمة,  نجفي إيوکي علي,  جلائي مريم, 

الملخص: تناول هذا البحث بمنهجه الوصفي ـ التحلیلي وبأسلوبه النقدي كیفیة استلهام الشعراء العرب المعاصرین الأحادیث النبویة الشریفة وحاول للكشف عن أشكال تلك الاستلهامات ودراسة نصوصهم من هذا المنظور. أهم ما وصل إلیه البحث الحالی من النتائج هو أن أكثر الشعراء المعنيين لم یهتموا إلی هذا المصدر السخی بالمادة الصالحة للاستلهام الشعري ولهذا فاتتهم قداسة الأحادیث النبویة الشریفة وجمالها في المفردات والصور والمعاني. واستلهامهم يتراوح بين محاور عدیدة أكثرها سیاسیة منها سخریة حكام العرب، وتشجیع الناس علی الثورة، وإبراز فضائل الشهداء وما أشبه ذلك.

الكلمات المفتاحية: الاستلهام، الحدیث النبوی، الشعر المعاصر العربي.


التّصويبُ اللّغوي في وسائل التّواصل الاجتماعي بين الإفراط والتفريط، الفايسبوك نموذجا

ولد النبية يوسف, 

الملخص: تحاول هذه الورقة البحثية أن تعالج قضية التّصويب اللّغوي في وسائل التواصل الاجتماعي، وبخاصة في شبكة الفايسبوك، ذلك لأنّ التّصويب اللّغوي متأرجح في هذه الوسائل بين الإفراط والتفريط، ساعين إلى تقديم رؤية وسطية في هذه القضية. وقد قسّمنا هذه الورقة إلى ثلاثة عناصر؛ تضمّن العنصر الأول مفهوم التّصويب اللغوي، وتحدّثنا في العنصر الثاني عن التّصويب اللّغوي بين الإفراط والتفريط، الفايسبوك نموذجا، وعرضنا في العنصر الثالث لوسطية التّصويب اللغوي في شبكة الفايسبوك، متّخذين بعض آراء "هادي حسن حمودي" نموذجا. لنخلص إلى ضرورة توخّي منحى وسطي؛ يقوم على التّعليل في التّصويب، ويروم مذهب التّيسير في استعمال العربية في التّواصل الافتراضي. This paper attempts to address the issue of language correction in social media, especially on the Facebook network, because correction fluctuates in these means between excessive and negligence, seeking to provide a middle vision in this case. We have divided this paper into three elements; the first component included the concept of linguistic correction, and the second component talked about the linguistic correction between excessive and negligence, Facebook model, and presented in the third element of the medium of language correction in the Facebook network, taking some views of Hadi Hassan Hammoudi model. Let us conclude on the need to take an intermediate approach; based on explanation in the correction, and the doctrine of facilitation in the use of Arabic in virtual communication.

الكلمات المفتاحية: التّصويب اللّغوي؛ وسائل التواصل الاجتماعي؛ شبكة الفايسبوك؛ الإفراط والتفريط؛ لوسطية التّصويب اللغوي. ; Linguistic correction; Social media; Facebook network; Excessive negligence.


مدارس نحوية أم نشاط لغويّ؟ فحص وتطبيق من خلال تفسير سورة البقرة للألوسي في روح المعاني

دلكي خالد حسين, 

الملخص: سعت الدراسة إلى كشف النقاب عن مسألة في تاريخ النحو العربي، وهي القول بوجود مدارس نحوية، نجمَ عنها مشغل كبير قوامُهُ الخلاف النحوي. وقد تتبعت الدراسة تاريخ النحو العربي (التراثي) منذ النشأة، وقاربتْه مقاربَة بيانيّة؛ وقد أسهمت أدبيات النشأة في الإلحاح على هذه المقاربة بوصفها تشكّل خصوصية ابيستمولجية للتراث النحويّ بمجمله. ولأجل تعضيد الفحص النظريّ بما هو تطبيقي، فقد اختارت الدراسة مدوّنة تفسيرية، وهي تفسير سورة البقرة للألوسي في روح المعاني؛ وهذا الاختيار يبرره أنّ المدوّنة التفسيرية أحق مشغل يمكن أن يستفيد من هذا الخلاف أولًا، ولفحص هذه الخصوصية الابيستمولوجية ثانيًا. وقد استفادت الدراسة من جملة من الدراسات السابقة التي خاضت في نفس الموضوع، لكن ما يميّز هذه الدراسة هو الإطار الذي اشتغلت فيه، والنتيجة التي تفرّدتْ بها.

الكلمات المفتاحية: خلاف النحوي، مدراس النحوية، نحو البصرة، نحو الكوفة.


طريقة النصّ الأدبي وتأثيرها في تدريس البلاغة العربية

شنين بلخير, 

الملخص: الملخص: تُعدُّ القواعد النحوية جسراً يَعبر منه المتعلّم للوصول إلى استيعاب اللغات الفصحى، والتحدّث بها، لأنّ هذه القواعد هي التي تَعصم اللسان من اللحن والخطأ، ولا تشذّ اللغة العربية عن هذه اللغات، ولا يتعلّم التلاميذ هذه القواعد إلاّ بواسطة التعليم الجاد، وحتّى تصل المدرسة الحديثة إلى هذا الأخير راحت تَبحث عن المنظومات التربوية التي تطوّر تعليمية اللغة العربية، ومنها تدريس قواعد البلاغة العربية التي ترقى ببلاغتها عند المتعلمين، فاستعملت التدريس بالأهداف ثمّ التدريس بالكفاءات، فأراد الباحث أن يسهم بمقال موسوم بـ(طريقة النص الأدبي وتأثيرها في تدريس قواعد البلاغة العربية)، ليطوّر تدريس هذه القواعد، فجاء هذا البحث ليحاول أن يجيب عن الإشكال الآتي: ما مدى تأثير طريقة النص الأدبي في تدريس قواعد البلاغة العربية في المدرسة الحديثة؟ وتفرّع عن هذا التساؤل فرضيات، هي: - توجد طرائق لتدريس قواعد البلاغة العربية. – تؤثر طريقة النص الأدبي في تدريس البلاغة العربية. – يوصل التدريس بالكفاءات إلى الاستعمال الجيّد للقواعد البلاغية. يحاول هذا البحث من خلال الإجابة عن التساؤلات المطروحة أن يكشف عن استفادة المدرسة الحديثة من التدريس بالكفاءات في تدريس البلاغة العربية، ولهذا سيتّبع الخطة الآتية: بعد التقديم يتحدّث عن الطرائق المعتمدة في تدريس القواعد البلاغية في اللغة العربية عبر الزمن من الجانب النظري، ثمّ يتطرق إلى التعريف بالتدريس بالكفاءات، وفي الجانب التطبيقي يناقش تدريس قواعد البلاغة العربية بطريقة النص الأدبي في المدرسة الحديثة, ويختم البحث بالنتائج المتوصل إليها

الكلمات المفتاحية: التدريس - الكفاءات - الطرائق - البلاغة العربية - النص الأدبي