العلامة

Alalama

Description

مجلة أكاديمية محكمة تصدر عن مخبر اللسانيات النصية وتحليل الخطاب. تهتم بالدراسات اللسانية و تطوير البحث في تحليل الخطاب بما يتماشى و مشاريع التكوين في مخبر اللسانيات النصية وتحليل الخطاب. -تهتم بتطوير البحث في الدراسات اللغوية والنقدية وتمكين الباحثين في طور الدكتوراه من الاستفادة من الدراسات العلمية المتخصصة والمحكّمة التي تستجيب للتطورات العلمية المعاصرة في ميادين البحث اللغوي و النقدي. -تقديم خبرات الأساتذة الباحثين في الدراسات البينية من خلال نشر المقالات ذات القيمة العلمية العالية و التي تخضع لتحكيم علمي دقيق من قبل لجان علمية متخصصة و ثابتة في الميادين المحددة. -الاهتمام بنشر الأعمال العلمية باللغات التالية: العربية –الفرنسية و الانجليزية بغية استقطاب الباحثين داخل وخارج الوطن مما يحفّز الباحثين للعمل على ترقية البحث العلمي. An academic journal issued by the laboratory of textual linguistics and speech analysis. Specializes in linguistic studies and the development of research in discourse analysis in line with the training projects in the laboratory of textual linguistics and speech analysis. - Specialized in developing research in linguistic and monetary studies and enabling researchers in the doctoral stage to benefit from scientific studies specialized and court that respond to contemporary scientific developments in the fields of linguistic and critical research. - Presenting the experiences of professors in inter-studies through the publication of articles of high scientific value and subject to scientific arbitration by specialized scientific committees and fixed in the fields specified. - Specialized in publishing scientific works in the following languages: Arabic, French and English, in order to attract researchers both inside and outside the country, thus motivating researchers to promote scientific research.


3

Volumes

7

Numéros

185

Articles


عتبات النص ودلالاتها في رواية:«عندما اختفت الشمس»لممدوح الغالي-معالجة تحليلية سيميائية-

محمد سيف الإسلام بوفلاقة, 

الملخص: الملخص: يسعى البحث إلى تقديم معالجة تحليلية دقيقة لعتبات النص ودلالتها في رواية شائقة، ومعاصرة صدرت سنة:2017م،هي رواية:« عندما اختفت الشمس» للأديب المصري ممدوح الغالي،فقد سعيت إلى تحليل عتبات النص في هذا النص السردي المتميز من منظار المنهج السيميائي، ،إذ يتخذ التحليل من هذا المنهج نبراساً لإبراز عتبات النص في الرواية المذكورة، وتتجلى أهمية التركيز على عتبات النص، من حيث إنها هي الملاذ الذي يُوصلنا إلى عوالم النص،وهي المدخل لفهم دلالات، وأبعاد،وخلفيات،وعوالم النص الأدبي ،وعلى المستوى المعرفي،فعتبات النص،هي بنيات لغوية،و أيقونية تتقدم المتون،وتعقبها لتنتج خطابات واصفة لها تعرف بمحتوياتها،وأشكالها،وأجناسها،وتدفع القارئ إلى الاقتناع باقتنائها،ومن أبرز ما تشتمل عليه:اسم المؤلف،والعنوان، و صورة الغلاف ، والمقتبسة،والمقدمة. Summary: The research seeks to provide accurate analytical treatment of the thresholds of the text in an interesting and contemporary novel published in 2017: "When the Sun Disappeared" by the Egyptian writer Mamdouh Al Ghali, I sought to analyze the thresholds of text in this narrative text, The analysis of this approach is the basis for highlighting the thresholds of the text in this novel. The importance of focusing on the thresholds of the text is reflected in the fact that it is the sanctuary that leads us to the realms of the text. It is the entrance to understanding the meanings, dimensions, backgrounds and worlds of the literary text. , Are linguistic constructs, and an iconic progression of the maton, and its tracking of Resulted in letters describing them know its contents, forms, and races, and push the reader to the conviction Bagtnaiha, and highlights include the: name of the author, title, and the cover image, and quoted, and submitted.

الكلمات المفتاحية: عتبات، النص، الرواية، الشمس، اختفت . ; thresholds, text, novel, sun, disappeared.


الخطاب اللساني العربي المعاصر.. رؤية مفهومية تصنيفية

هبة خياري, 

الملخص: يتغيّا البحث الآتي تقديم تصوّر عام عن الخطاب اللساني العربي المعاصر، وذلك من خلال التركيز على عدد من المفاهيم الأساسية التي ستسهم في تحديد تفاصيله وأنماطه وبنياته وعلاقاته؛ حيث يتمّ الانتقال من الخطاب اللساني العربي بأصنافه الثلاثة، التمهيدي والتراثي والمتخصّص، إلى الخطاب اللساني النقدي الذي أضحى ضرورة ملحّة لمراجعة الخطاب المنتج بعد أزيد من نصف قرن من العطاء. The following research provides a general overview of contemporary Arabic linguistic discourse, By focusing on a number of basic concepts that will contribute to determining its details, patterns, structures and relationships; Where the transition from the Arabic linguistic discourse with its three categories, to the critical linguistic discourse, which has become an urgent need to review the productive discourse after more than half a century of giving.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: بنية الخطاب، الخطاب التمهيدي، الخطاب التراثي، الخطاب المتخصص، الخطاب النقدي..


جماليات العنونة في شعر شوقي بزيع – مجموعة سراب المثنى أنموذجا

أمينة سيراج, 

الملخص: ملخص يُدرس العمل الأدبي على مستويين، الأول النص الرئيس الذي يشكل مادة الأدب وموضوعه؛ والثاني هو النص الموازي الذي يمثل الإطار الخارجي للنص. والثاني – أي النص الموازي يعبر عن مجموعة نصوص مجاورة ترافق النص في صورة عتبات يشكل العنوان أحدها وربما يأتي في مقدمتها. وإنه وإن كانت الدراسات العنوانية حديثة الظهور في النقد الأدبي، إلا أنها اكتست أولولية وزخما كبيرا، خاصة في السنوات الأخيرة. وقد خطت العنونة في الخطاب الأدبي الراهن خطوات كبيرة نحو إنتاج عناوين تتمتع بخصائص تجعلها خطابا له أدبيته وشعريته. وتختلف وظائف العنوان بين التداولية والجمالية، وتتباين تلك الوظائف نفسها من نوع أدبي على آخر، كما أن نوع الجنس الأدبي للنص يختصر أو يولد وظائف معينة للعنوان. Abstract The literary work is taught on two levels: the first is the main text that constitutes the subject matter of literature and its themes; the second is the paratext, which represents the outer frame of the text. And the second which is the paratext reflects a set of adjacent texts accompanying the text in the form of thresholds, the title is one of them and perhaps comes at the forefront. Although autobiographical studies are emerging recently in literary criticism, they have taken on primacy and great momentum, especially in recent years. In the current literary discourse, there has been great strides towards the production of titles with qualities that make it a discourse has it own literature and poetry. Title functions vary between deliberative and aesthetic, and the same functions vary from one literary genre to another, and the gender of the text shortens or generates certain functions of the title.

الكلمات المفتاحية: titrology ; paratext ; title functions


الكتابة العرفانية عند جمال الغيطاني قراءة في " كتاب التجليات" "Ketab Al Tagaliyat " the novel of the ascension of Jamal el Ghitani Critical approach

عبد القادر ميسوم, 

الملخص: نحاول في هذه الدراسة أن نتعرض لتقنية الكتابة بآلية المعراج عند جمال الغيطاني في" كتاب التجليات" الرواية التي اتخذت من جدلية المعراج الحكائي موضوعا مناسبا، أو " تيمة" الحياة والموت والانبعاث والحياة البرزخية وسلسلة من المحاولات للخروج عن إطار الزمان والمكان الحقيقين، وهذه رؤية فنية تسمح بتشابك اللحظات والصور حتى تصبح في بعض الأحيان رؤيا بعيدة تستحق العنوان الذي تحمله " التجليات (Transfiguration). وأول ما يلفت النظر في هذه الرواية أنها أخذت سمت " حادثة الإسراء والمعراج" في التماثل والوصول إلى الجوهر وتفسير اغتراب الإنسان في عالم لا تدركه الأبصار بغية التئام الذات المنشطرة والتصالح مع النفس، أو لنقل إنها رواية حملت من تنهدات الزمن الضائع الكثير، ومن الخطاب الصوفي المعجم والتأويل. From the title « Ketab Al Tagaliyat », Djamel Elghitani establishes an intimate and expressive partnership to all those who appreciate the narrative rituals of El Ghitani; as if it is a desire to write a narrative discourse un preceded in terms of narrative construction. This novel unfolds in “three travels”, or as its writer chose to call it (the first travel 1983) and (the second travel1985) and (third travel 1986). More than three years have been spent in the making of this register which has been sorted out by al Ghitani from the flow of time and between fear and hope, trying the spend time and trust to overcome and it to take a mythical sophist shape in the twists of eternal time.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: تجلي ; رحلة معراجية; زمن كوني ; لغة صوفية. ; Ketab Al Tagaliyat ; travel; eternal time; mythical sophist


ضَمِيرُ الْأُنْثَى وَأَنْمَاطُ الْمَرْأَةِ فِي الشِّعْرِ الْجَزَائِرِيِّ مُحَمَّدُ جَرْبُوعَةُ أُنْمُوذَجًا

سليم رهيوي, 

الملخص: -مُلَخَّصٌ: مِمَّا لَاشَكَّ فِيهِ أَنَّ الْمَرْأَةَ كَانَتْ وَ مَازَالَتْ مَلْهَمَةَ الْأُدَبَاءِ عُمُومًا وَالشُّعَرَاءِ بِصِفَةٍ أَخَصٍّ. وَانْطَلَاقًا مِنْ هُنَا تَهْدِفُ هَذِهِ الْوَرَقَةُ إِلَى اسْتِجْلَاءِ صُورَةَ الْمَرْأَةِ وَتَقْدِيرَ مَدَى حُضُورِهَا فِي الشِّعْرِ الْجَزَائِرِيِّ الْحَدِيثِ. وَلِلْوُقُوفِ عَلَى ضَمِيرِ اْلأُنْثَى وَتَتَبُّعِ أَنْمَاطِهِ مِنْ جَوَانِبَ مُخْتَلِفَةٍ. فَإِنِّنَا نَقِفُ عَلَى هَذَا النَّمَطَ مِنْ خِلَالِ قِرَاءَةِ صُورَتِهَا الْوَصْفِيَّةِ فِي نَظْمِ الشَّاعِرِ الْجَزَائِرِيِّ مُحَمّدٌ جَرْبُوعَةَ . - Rèsume: Il est tout à fait certain que la femme était et l’est toujours une source d’inspiration pour les écrivains et les poètes en particulier. De là, cet article vise d’une part à clarifier l'image de la femme et sa présence dans la poésie algérienne moderne, et d’autre part la mise en évidence de la conscience féminine et suivre les modèles de ses différents aspects, ceci à travers le poètealgérien Mohamed Jarboua.

الكلمات المفتاحية: الشعر الجزائر- ضمير الأنثى-أنماط المرأة


الخلفية التأويلية المُوَجِهة للخلاف بين فهمي النص القرآني والنص الشعري في الثقافة الإسلامية

عبد الله محمد غلام, 

الملخص: الملخص: اهتمّ علماء اللغة بتفسير القرآن الكريم اهتماما كبيرا، دفعهم إلى الاهتمام بجَمْع لغة العرب شعرا ونثرا. غير أن اهتمامهم بالشعر وتوظيفهم له في التفاسير كان أمرا لافتا. وهو ما قد يدفع إلى استشكال أمرين اثنين: أولهما: ما طبيعة العلاقة بين القرآن والشعر انطلاقا من تفسير الأول بالثاني؟ هل يُمثل الشعر حُجة للغة القرآن حتى يكون لتفسيره به معنى؟. وثانيهما: إذا كان القرآن نزل بلسان عربي، وكان الشعر العربي الفصيح ينتمي إلى اللسان العربي، وكانت جميع المستويات اللغوية التي يتناولها القرآن يتناولها الشعر كذلك، فما الفرق بين تفسير النص القرآني وتفسير النص الشعري في الثقافة الإسلامية؟ بمعنى هل ما يتطلبه فهم النص القرآني من أدوات تفسيريةٍ يتطلبه فهم النص الشعري كذلك؟ يحاول هذا المقال الإجابة عن هذه الأسئلة، تأسيسا على طبيعة العلاقة بين الاثنين في التراث الإسلامي. Summary: The linguists gave great concern to interpreting the Holy Quran, which pushed them to pay attention to collecting the Arabic language: both its poetry and prose. But their attention to poetry and usage of it in interpretations of the Holy Quran was striking. This may lead to question two things: First: What is the nature of relationship between the Quran and poetry based on the fact that the first being interpreted by the second? Does poetry represent an argument for the language of the Quran so that interpretation of the first to the second is meaningful? And secondly: If the Quran came in an Arabic tongue, classical Arabic poetry was of the Arabic tongue, and all linguistic levels dealt with in the Quran are addressed in poetry as well, what is the difference then between the interpretation of the Quranic text and the interpretation of the poetic text in Islamic culture? In other words, are the necessary interpretive tools required to understand the Quranic text required to understand the poetic text as well? This article attempts to answer these questions, based on the nature of relationship between the two in Islamic heritage.

الكلمات المفتاحية: التأ ; الخلفية القرآن لغة الشعر الثقافة الإسلامية العلاقة


العجائبي والغرائبي في "الحمار الذهبي"

الغَرَّابي الجيلالي, 

الملخص: تعالج هاته الدراسة عنصر العجائبي والغرائبي في رواية "الحمار الذهبي" للروائي لوكيوس أپوليوس، وقد افتتحتها بمقدمة، عرفت فيها العجائبي والغرائبي. وقسمتها إلى ثلاثة عناصر، فتناولت في العنصر الأول تحوُّلَ الإنسانِ حيوانًا وتحولَ الحيوانِ إنسانًا، وفي الثاني تحرُّكَ ما لا يتحرَّك وتكلُّمَ ما لا يتكلَّم، وفي الثالث نطقَ الميت وعودتَه إلى الحياة بعد موته. وختمتها بخاتمة، اِنتهيت فيها إلى أن العجائبي والغرائبي قد احتل مساحةً واسعةً من جسد المتن المدروس، وسيطر على رقعةٍ من جغرافيته شاسعةٍ، وهو أمر فريد، أضفى عليه فرادة، وأكسبه تميزا... Cette étude traite le merveilleux et le fantastique dans "L’Âne d’or" du romancier Lucius Apuleius. Je l'ai commencé avec une introduction dans laquelle j'ai défini le merveilleux et le fantastique. Je l'ai divisé en trois éléments:dans le premier élément, j'ai étudié la transformation de l’être humain en animal et la transformation de l'animal en un être humain, dans le second le mouvement de ce qui ne bouge pas et la discution de ce qui ne parle pas, et dans le troisième la prononciation du défunt et son retour à la vie après sa mort. En conclusion, j’ai conclu que le merveilleux et le fantastique occupaient une grande partie du corps du corpus étudié, et contrôlait une vaste zone de sa géographie…

الكلمات المفتاحية: العجائبي ; الغرائبي ; المسخ ; الحمار الذهبي ; لوكيوس أبوليوس ; Le merveilleux ; Le fantastique ; La métamorphose ; L'Ane d'or ; Lucius Apuleius


نشاط الإدمـاج: مرتكز التّقويم اللغوي في بيداغوجيا الكفايات أنشطة الإدماج في كتاب اللغة العربية للسنة الرابعة المتوسطة أنموذجا

هنية عريف, 

الملخص: ملـخّـــص: جاء تبني "بيداغوجيا التدريس بالكفايات" في المنظومة التربوية الجزائرية لتصحيح المسار البيداغوجي السائد-الذي اتّضحت محدوديته في مواكبة التطور والاستجابة لتطلعات الفرد والمجتمع- من خلال التخلّي عن أسلوب تلقين المتعلّم للمعارف الجاهزة والمكثّفة، التي لاطائل منها، وتسليحه بالمعارف الإجرائية والأدوات المنهجية، التي تساعده على الإبحار في خضم هذا الكمّ الهائل من المعلومات وانتقاء ما يفيده منها، ومن ثمّ الابتعاد في العملية التقويمية عن النظرة التقليدية التي تحرص على تقويم المعارف بالدّرجة الأولى، إلى تقويم يشجع على توظيف المعارف والمهارات والخبرات كلما احتاج إليها المتعلم في المواقف الحياتية المختلفة. وتأتي هذه الدراسة لتبحث في هذه النقطة، وتسلّط الضوء على "الوضعية الإدماجية" التي تمثّل المرتكز في التقويم بالكفايات، متّخذة من "نشاط الإدماج" في كتاب السّنة الرابعة من التعليم المتوسّط عيّنةً لهذه الدّراسة، في محاولة الإجابة عن الإشكالات التالية: - ما الجديد الذي أضافته بيداغوجيا التدريس بالكفايات للعملية التقويمية؟ - و ما هي مرتكزات نشاط الإدماج في التّقويم اللّغوي؟ وما مدى تأثير هذا النشاط في تنمية مهارات التفكير المختلفة عند التلاميذ؟ - ما هي إيجابيات الوضعيات الإدماجية في كتاب السّنة الرّابعة من التّعليم المتوسط؟ وما هي المآخذ التي تؤخذ عليها؟ Résumé La pédagogie de l'enseignement par compétences dans le système éducatif algérien est venue corriger le parcours pédagogique régnant - dont les limites sont devenues apparentes pour suivre le développement et répondre aux aspirations de l'individu et de la société, et ce à travers l'abandon de la méthode d'enseignement des connaissances prêtes et intensives mais sans intérêt à l'apprenant, et outiller ce dernier de connaissances opérationnelles et d'outils méthodologiques qui l'aident à se situer dans cette quantité énorme d'informations et de sélectionner uniquement l'utile, et du coup l'éloignement dans la démarche d'évaluation du regard traditionnel qui insiste principalement sur l'évaluation des connaissances, à une évaluation qui encourage l'utilisation des connaissances, des compétences et des expériences chaque fois que l'apprenant en a besoin dans les différentes situations de la vie. La présente étude voudrait travailler ce point ; elle projette la lumière sur "la position d'intégration" qui représente la base de l'évaluation par compétences en prenant comme corpus "l'activité d'intégration" dans le manuel de 4ème A. moyenne, et ce dans le but de répondre aux problématiques suivantes: - qu'est ce que la pédagogie de l'enseignement par compétences a ajouté à l'opération d'évaluation? quels sont les principes de base de l'activité d'intégration dans l'évaluation linguistique? Quel est le degré d'impact de cette activité dans le développement des différentes compétences de réflexion chez les élèves? Quels sont les avantages des positions d'intégration dans le manuel de la 4ème A. moyenne? Et quels en sont les inconvénients? Summary: The adoption of the pedagogy of teaching competencies in the Algerian educational system to correct the mainstream pedagogical path, which has become apparent in its ability to cope with development and respond to the aspirations of the individual and the society, by abandoning the learner's method of teaching the ready and intensive knowledge, And to equip it with the procedural knowledge and methodological tools that help it navigate in the midst of this vast amount of information and select its usefulness, and thus move away from the traditional view of knowledge assessment in the first place to an assessment that encourages the use of knowledge, Learner in different life situations This study examines this point and highlights the "integrative situation", which is the basis of the evaluation of competencies, taking from the "integration activity" in the book of the fourth year of intermediate education a sample of this study in an attempt to answer the following problems: What's new, added by pedagogy teaching competencies to the process of calendar? What are the pillars of integration activity in linguistic assessment? How does this activity affect the development of different thinking skills among students? What are the positives of integrative situations in the book of the fourth year of intermediate education? What are the drawbacks to be taken?

الكلمات المفتاحية: نشاط الإدماج -التق ; يم اللغ ; ي- ; اللغة العربية- التدريس بالكفايات- ; التعليم المت ; سط


مشروع النّقد الثقافيّ عند عبد الغذامي

صلاح الدين يحي, 

الملخص: ملخّص: امتزج النقد الثقافي باعتباره نشاطاً معرفياً تراكمياً حركياً في تحاك مع مختلف الإنجازات الفكريّة والمعرفيّة والأنساق الحاملة للأبعاد الذاتيّة والتاريخيّة والاجتماعيّة والايديولوجيّة، بمرحلة النقد ما بعد الحداثة مؤسسا لذاته نقطة تحوّل من النقد الأدبيّ إلى النقد الثقافيّ، هذا المعطى الجديد برهن على هيمنته على ذاته في الساحة النقديّة، وعلى غيره النقد الأدبيّ مرتكزا في ذلك على التمازج والتراكم مرة يلغي بشروطه إجراءات النقد الأدبيّ-البلاغيّ/الجماليّ-ومرة أخرى يَسْتَغِلُهَا في إجراءات نقديّة ثقافيّة للكشف عن حيل الثقافة. فإنّ تلك الآليات النّقديّة الثقافيّة هي أساسيّات ستة ستشكّل المنطلق النّظريّ والمنهجيّ لمشروع النقد الثقافي الوظيفة النّسقيّة، المجاز الكلّي، والتوريّة الثقافيّة، والجملة الثقافيّة، والدلالة النّسقيّة والمؤلف المزدوج، وليست بعيدة في حدّ ذاتها عن مفهومات النقد الأدبيّ، وكلّها مفهومات ستفتح لنا الآفاق النّسقيّة الثقافيّة الماورائيّة. Summary: Cultural criticism has been combined as a cumulative cognitive activity in the process of imitating the various intellectual and cognitive achievements, and the patterns that carry the personal, historical, social and ideological dimensions of the postmodernist critique, which constitute a turning point from literary criticism to cultural criticism. In the monetary arena, and others literary criticism based on the mixing and accumulation once cancels the terms of literary criticism - rhetorical / aesthetic - and once again exploits in monetary criticism to expose cultural tricks of culture. These cultural monetary mechanisms are the six fundamentals that will form the theoretical and methodological premise of the cultural critique project: the function of the conceptual, the metaphorical, the cultural, the cultural, the comparative and the dual authoritative, and not in themselves of literary criticism. Metatarsal.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحيّة: النقد الثقافيّ؛ الوظيفة النّسقيّة؛ الأنساق الثقافيّة المضمرة؛ الدّلالة النّسقيّة التوريّة الثقافيّة؛ الجملة الثقافيّة النوعيّة؛ المؤلف المزدوج؛ ; Keywords: cultural criticism; cultural function; cultural stereotypes;


التحليل البنيوي عند عبد الحميد بورايو

المسعود قاسم, 

الملخص: الملخص: نحاول من خلال هذه المقالة أن نسلط الضوء على التجربة النقدية لـ:"عبد الحميد بورايو" الذي اعتمد على الآليات الإجرائية للبنيوية في تحليله للنصوص السردية،لأن العملية النقدية الناجعة تقتضي أن يتّكئ الناقد على منهج يرسم له طريقه في التحليل،ويسعفه في تحقيق النتائج،حيث هذه النتائج مرهونـة بالتطبيق الجيد للآليات الإجرائية،والتي هي وسيلة مساعدة على سبر أغوار النصوص الأدبية وليس غاية في حدِّ ذاتها. الكلمات المفتاحية: النقد الأدبي؛البنيوية؛الآليات الإجرائية. Résumé: A travers celle étude , nous essayons de jeter la lumiére sur un aspect important lié à son expérience critique Pour: "Abdel Hamid Boraio", qui s’appuyait sur les mécanismes procéduraux du structuralisme pour analyser les textes narratifs, car le succès du processus monétaire oblige le critique à s’appuyer sur une méthode qui se fonde sur l’analyse et sur laquelle il est difficile d’obtenir des résultats, lorsque ces résultats dépendent de la bonne application des mécanismes de procédure, Un moyen d'aider à explorer les textes littéraires et non une fin en soi. Mots-clés: critique littéraire, structures, mécanismes procéduraux.

الكلمات المفتاحية: النقد الأدبي ; البني ; ية ; الآليات الإجرائية


النفي و اتساق النص في شعر مريد البرغوثي

العايدي لغة عربية نحو وصرف, 

الملخص: The negation and consistency of the text in the poetry of Morid Barghouthi Abstract This study deals with the phenomenon of negation in the poetry of Mourid Barghouthi, where he was called "poet of alienation" because it touched on the sincerity of suffering, pain, nostalgia and alienation. The study showed the degree of prevalence of negativity in the research code studied, and the semantic effect of these methods, , And its role in the Taawq and consistency of the texts of the theme, so it became compatible with the parts and elements, and corresponded with the structural and partial structures in its texts, not to mention its coherence with the themes of his poetry; so this phenomenon gained speciality in his poetry. Key words Negation - consistency - text. ملخص تناولت هذه الدراسة ظاهرة النفي في شعر مريد البرغوثي، حيث لقبته بـ"شاعر الغربة"؛ لما لمسته في شعره من صدق معاناة وألم وحنين وغربة ، وبينت الدراسة درجة شيوع أسلوب النفي في مدونة البحث المدروسة، كما وضحت الأثر الدلالي الناجم عن تلك الأساليب من خلال السياق، ودورها في تعالق واتساق نصوصه دلالياً، فبدت متلاحمة الأجزاء والعناصر ، وتعالقت مع البنى الجزئية والكلية ، ناهيك عن تماسكها مع موضوعات شعره؛ لذا اكتسبت هذه الظاهرة خصوصية في شعره.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدالة: النفي – اتساق – النص .


مصادر الإمام الشافعيّ في استنباط الأحكام الفقهية من القرآن الكريم

فتيحة تيباح, 

الملخص: يحاول هذا المقال أن يسلّط الضوء على جهود الإمام الشافعي في الفقه والتفسير، ويكشف المؤهلات و الدوافع التي مكنته من لمّ شتات المناهج التي كانت سائرة قبله، وبلورتها في منهج علمي واضح المعالم، له منطلقات تستمد وجودها من أصول هذا الدين الحنيف، وتقوى على الصمود الأبدي في وجه كل النوازل، والمستجدات، والتحدّيات التي فرضتها، وتفرضها طبيعة الحياة الإنسانية، بكل حيثياتها، وتفاصيلها. كما يؤكد في الوقت ذاته، تَمكُّنه من ضبط منهاج أصول الفقه، وترتيب أدلّته، واتخاذه ميزانا لمعرفة الأحكام، واستخراجها من مظانهّا، ومنابتها الصحيحة.

الكلمات المفتاحية: المصادر، الإمام الشافعي، الاستنباط، الأحكام الفقهية


الصورة الحسّية في شعر "محمد بلقاسم خمار"

علي زروقي عبد القادر, 

الملخص: يهدف هذا البحث إلى دراسة أهم الصور الحسية عند الشاعر محمد بلقاسم خمار من أجل الكشف عن أهم دلالتها الفنية والجمالية، وكذا البحث عن أهم المعاني والإيحاءات التي تلقيها على ظلال النصوص الشعرية، ليخلص البحث بعد ذلك لتحديد ملامح الصورة الفنية الحسية عند الشاعر وبيان ما وظّفه من أساليبها وما أضافه لها بأسلوبه وشاعريّته. This research aims to study the most important visual images of the poet Mohamed Belkacem Khammar in order to reveal the most important artistic and aesthetic connotations, as well as the search for the most important meanings and implications of the shadows of poetic texts, to save the search then to identify the features of the artistic image sensory poet and the statement Her styles and what he added to her in his style and poeticism.

الكلمات المفتاحية: صورة الحسية، بلقاسم خمار، صورة بصرية، صورة سمعية، صورة شمية. ; Sensory image, Belkacem Khammar, visual image, audio image, olfactory image.


إدوارد سعيد ناقدا ثقافيا

عيشونة لمياء, 

الملخص: Summary Critic Edward Said is considered one of the first critics who paved the way for the emergence of “Cultural Studies” through a collection of criticism books of both a cultural and political nature. His books have caused a radical transformation in the mechanisms of criticism and the way of dealing with texts. Edward Said has presented a new approach of connecting the text with its native culture, and he emphasized the mundanity of the literary text; which is its relationship with reality. Edward Said has adopted this approach as a means of exposing the involvement of the Western imaginative novelist in supporting dominance, and the European self centeredness, through negatively representing the Eastern other. Key Words: “Cultural Studies”, Text, Reality, Narration, Imperialism. الملخص: يعد الناقد "إدوارد سعيد" واحدا من النقاد الأوائل الذين مهّدوا لظهور "الدراسات الثقافية"؛ وذلك من خلال سلسلة من الكتب النقدية ذات الطابع الثقافي والسياسي، وقد أحدثت كتبه تحولا جذريا في آليات النقد، وطريقة التعامل مع النصوص. قدّم "إدوارد سعيد" طرحا جديدا يربط النص بالثقافة التي أنتجته، وذهب إلى القول بدنيوية النص الأدبي؛ أي علاقة النص بالواقع، وقد تبنى "إدوارد سعيد" هذا الطرح كمحاولة لكشف النقاب عن تورط المتخيل الروائي الغربي في تعزيز الهيمنة، ومركزية الذات الأوروبية عن طريق التمثيل السلبي للآخر الشرقي.

الكلمات المفتاحية: الدراسات الثقافية ; النص ; الواقع; السرد ; الإمبريالية


جهود المجامع اللّغويّة في الوطن العربي في خدمة اللغة العربيّة وتطويرها.

بن حليمة عزالدين, 

الملخص: تهدف هذه الدّراسة إلى استقصاء وإحصاء وتقييم جهود ومنجزات أهم المجامع اللّغوية في الوطن العربي منذ تأسسيها إلى اليوم في تطوير اللّغة العربيّة وحفظها، ومن أهمّ المجامع التي سلّطنا عليها الضوء : مَجمَع اللّغة العربيّة بدمشق (1919م)، مَجمَع اللّغة العربيّة الأردني (1923م)، مَجمَع اللّغة العربيّة بالقاهرة (1932م)، المَجمَع العلميّ (بغداد) 1945م، مَجمَع اللّغة العربيّة بالجزائر(1986)، مجمع اللغة العربية الافتراضي بالمملكة العربية السعودية (2012م)، وقد توصلت الدّراسة إلى أنّ هذه المجامع تتشابه في نشاطاتها ومنجزاتها عموما، وتسعى إلى تحقيق هدف واحد هو خدمة اللّغة العربيّة وحفظها وتطوير استعمالها في مختلف المجالات وتسهيله. : Abstract This study aims at surveying, evaluating and evaluating the efforts and achievements of the most important linguistic assemblies in the Arab world since its inception to date in the development and preservation of the Arabic language. Among the most important of these were the Arabic Language Complex in Damascus (1919), the Jordanian Arabic Language Complex (1923).The Arabic Language Complex in Cairo (1932), The Scientific Complex (Baghdad) 1945,the Arabic Language Complex in Algiers (1986). Default Arabic Language Complex in Saudi Arabia (2012), The study found that these councils are similar in their activities and achievements in general, and strive to achieve one goal is to serve the Arabic language and conservation and development of use in various fields and facilitate. Keywords: Arabic Language Councils; Achievements and Efforts; Development of the Arabic Language; The Arab World.

الكلمات المفتاحية: المجامع اللّغوية العربية ; منجزات وجهود ; تطوير اللّغة العربية ; الوطن العربي.


من السياق الاجتماعي إلى المعنى الدلالي قراءة في مقدمة سنية صالح لديوان محمد الماغوط

كعية رضوان, 

الملخص: يتوخى هذا البحث تقديم قراءة في مقدمة سنية صالح للآثار الكاملة لمحمد الماغوط. وهي قراءة انطلقت من السياق الاجتماعي الذي أحاط بإنتاج النص الشعري وساعدها على تلقيه وتأويله. ما هي القضايا الكبرى التي تناولتها سنية صالح في مقدمتها للأعمال الكاملة لمحمد الماغوط؟ كيف يمكن فهم عمل لأدبي انطلاقا من السياق الذي نشأ فيه؟ إلى أي حد يمكننا هذا السياق من كشف الجوانب الجمالية في العمل الأدبي؟ تلكم أهم الأسئلة التي سنسعى إلى مقاربتها من خلال البحث. From the social context to the meaning A reading of Sania Salih’s Forward to Mohamed Almaghout’s collection of poems. This article aims to present a reading of Saniya Salih’s ‘ Forward to the poems of Mohammed ELMAGHOUT’. It is a reading that takes into consideration the social context that surrounded the production of these poems and how it helped her in understanding and interpreting them. What are the main topics of this Forward? How can we understand a text from its social context? To what extent this context enables us to discover the aesthetic sides of a literary text? These are the main questions we will try to approach in this research.

الكلمات المفتاحية: الخطاب المقدماتي ؛ السياق الاجتماعي ؛ العمل الإبداعي ؛ الوعي الممكن ؛ التأويل.


في سوسيولوجيا قصيدة النثر العربية

الجابري مبارك, 

الملخص: أقارب قصيدة النثر العربيّة هنا للبحث في إشكال نشأة هذه البنية الخطابيّة في بنية سوسيولوجيّة مختلفة عن بيئتها الأصليّة؛ إذ أنه ليس ينكر اليوم صلة هذا الشكل الشعريّ بالمجتمعات الغربيّة تحديدًا، وأن انتقالها إلى المجتمعات العربيّة، بصورتها الواعية والمُنَظّرة، كان نتيجة تثاقف مع تلك المجتمعات، فأفرز انتقالها هذا من تلك البيئة الأصليّة إلى مجتمعات مختلفة جملة من الإشكالات التي تفرّعت من الإشكال الأساسيّ، وظلّت تعاني منذ النشأة حتى الآن أزمة شرعيّة، سواء أتجسّدت هذه الأزمة في السجال الذي ما يزال يدور بين النقّاد حول مشروعيّة عدّها شعرًا؛ أم في مشكل التلقّي الجماهيريّ. أدخل إلى هذه المقاربة مفيدًا من منهج سوسيولوجيا النص لبيير زيما (Pierre V. Zima)، وبخاصّة من مصطلحيه (الوضع الاجتماعيّ – اللغويّ، اللهجة الجماعيّة)؛ إذ يبدو لي أن روح المنهج الذي اقترحه زيما أكثر فائدة من المقاربات الشكلانيّة الخالصة، والمقاربات السوسيولوجيّة التي تقع في شرَك البحث المضمونيّ. سأبدأ في الورقة بتحديد مفهوميّ (الوضع الاجتماعيّ - اللغويّ، اللهجة الجماعيّة)، ثم أدخل منهما للنظر في أمرين: - السياق السوسيولوجيّ لنشأة خطاب قصيدة النثر العربيّة. - وما أفرزه هذا السياق في الخطاب. أحاول هنا أن أعيد النظر في هذا الشكل الشعريّ بعيدًا عن مشكلتيّ الشرعيّة والشعريّة، فهما مشكلتان قد تعاطت معهما كثير من الكتابات النقديّة، ولا يعدو الخوض فيهما مرة أخرى أن يكون محض اجترار، وأنا أزعم هنا أن هذه الزاوية التي أقترحها للنظر مدخل مهم لقراءة كثير من الأشكال الخطابيّة التي ظهرت في السياق العربيّ إبّان الدخول في العصر الحديث منذ الصدمة الحضارية عام ١٧٩٨ ، وبخاصّة للباحثين الذين يسعون إلى تفسير منتجات الثقافة تفسيرًا غير معزول عن سياقها السوسيولوجيّ؛ بغية الوصول إلى فهم أكبر لواقعنا المعاصر وما يعتمل في ثقافتنا.

الكلمات المفتاحية: قصيدة النثر - البنية السوسيولوجية - الخطاب - السياق


شعريّة المرويّات العربيّة من شذريّة المحكي إلى نسقيّة السرد

زاوي لعموري, 

الملخص: تسعى هذه الورقة إلى تعقب آلية السرد الحاضرة في التراث السردي العربي الذي قامت عليه الثقافة العربية الإسلامية، من خلال رصد مختلف الأنماط والصيغ الخطابية ممثلة في جملة من الأجناس الأدبية (المقامة، السيرة، التاريخ، الأخبار، النوادر والطرف، الرسائل وأدب الرحلة، والقصص الديني ونحوه)، على أنّ موضوعا بهذه السعة والامتداد لا يمكن اجتراحه أو تناوله في وريقات، وقد عكف على الاهتمام به ومساءلته جمع من النقاد والدارسين والمشتغلين بحقل السرديات، ومن هؤلاء الناقد العراقي عبد الله إبراهيم الذي انبرى لبحث هويّة السرد العربي منذ ما يقرب من عشرين سنة أو يزيد، سواء في كتابيه السردية العربية، والسرديّة العربية الحديثة، وكتابه المتخيل السردي، متوجا جهوده بموسوعته الكبرى في السرديات (موسوعة السرد العربي) في جزئيها والتي تتبع فيها نشأة السرديات العربية منذ العصر الجاهلي إلى الآن متقصيا أبنيتها السردية والدلالية ومقدما وصفا ومسحا شاملا للأنواع الكبرى فيها، هذا فضلا عما أنجزه محمد القاضي حين تصدى لمقاربة جنس الخبر ضمن مقولات السرد العربي، وما تناوله عبد الفتاح كليطو في اشتغاله على المقامات والأنساق السردية والثقافية، والباحثة ضياء الكعبي في أطروحتها الموسومة بـ "السرد العربي القديم، الأنساق الثقافية وإشكاليات التأويل" والتي أبانت فيها عن وعي عميق بالأنساق السردية العربية، فضلا عن تمثلها لجنس القصة العجائبية التي كان المعتقد فيها أنها وليدة الثقافة الغربية في مقاربتها للعجائبي كما تمثله تودوروف أو لويس فاكس، أو حتى روجي كايوا، وقد كشفت الباحثة عن ضلوع العرب في العجائبي من خلال تصانيف أبي حامد الغرناطي في كتابه "تحفة الألباب ونخبة الإعجاب" والقزويني في كتابه "عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات" وغيرهما، وكذلك فعل الناقد سعيد يقطين في مقاربته للسيرة الشعبية، والرواية، والأخبار منتهيا إلى لزوم استبدال مقولة "الشعر ديوان العرب" بمقولة "السرد ديوان العرب".

الكلمات المفتاحية: شعرية ; السرد ; الحكي ; نسق


حضور الذات في نظرية النقد الثقافي للغذامي

بن الشيخ حياة, 

الملخص: ABSTRACT: The main purpose of this paper is to analyse the critical reactions toward Abdullah Al-Ghazzami's Cultural Project, deemed as overwhelmed by the subjective voice in tackling the theory of cultural criticism and the results achieved. However, these very views and reactions ignore the nature of this open criticism and the multi-intellectual cultural studies approach mainly favored by Al-ghazzami. For these reasons, we find legitimate investigate these reactions within a cultural criticism framework, focusing on the influence of the culture under study on the critics themselves , in order to evaluate and put forward the process of the critical efforts through monitoring and scrutiny. الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى تناول ما أثير من ردود نقدية حول نتائج مشروع عبد الله الغذامي الثقافي، و الذي وُصِف بطغيان النبرة الذاتية في طرحه لنظرية النقد الثقافي و النتائج المتوصل إليها، مع إغفال هذه الدراسات النقدية لطبيعة هذا النقد المنفتح ومنهج الدراسات الثقافية المتعددة النواحي الفكرية التي اتكأ الغذامي عليها، فكان حري بنا الوقوف على هذه النقود ومدارستها ضمن ما يكفله النقد الثقافي دون نسيان ما تحدثه الثقافة المدروسة على الذات الناقدة، من أجل تقويم مسارات الجهود النقدية والدفع بها إلى الأمام من خلال عمليات الرصد و التمحيص.

الكلمات المفتاحية: النقد الثقافي ; الذاتية ; الدراسات الثقافية ; حض ; ر الذات ; القراءة الثقافية ; cultural criticism ; subjectivity ; cultural studies ; subjectivity presence ; cultural interpretation