مجلة الر سالة للدراسات والبحوث الإنسانية
Volume 2, Numéro 2, Pages 97-112

العنف الرمزي عبر مواقع التواصل الاجتماعي/الملمح والتجاوز

الكاتب : Medjahed Rachid . بقور صابر .

الملخص

شهدت الجزائر استخداما متزايدا/متضخما لمواقع التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها موقع فايسبوك الذي زاد عدد مستخدميه من ثلاثة (03) ملايين مشترك سنة 2012، إلى سبعة (07) ملايين خلال 2014 ليقفز إلى أكثر من الضعف مع نهاية سنة 2016 بـ 15 مليون منتسب، ومع ارتفاع التواجد الافتراضي ترتفع طردا أشكال العنف الرمزي من قبل المستخدمين حيث لم تعد الجريمة الإلكترونية وحدها التهديد المعلن لتفاقم العنف المادي والمعنوي الناتجين عن استخدام الويب 2.0، بل أصبح هذا النوع من العنف المستتر اللاواعي الذي قد يكون كلمة، صورة، إيحاء، تضمين، إحالة،... بشكل قصدي أو عرضي في أحيان كثيرة والذي لا يتم إدراكه بشكل جلي كما العنف المادي، بل يتراكم لا شعوريا في ذهن المستخدمليدمره ويبعده عن الفضاء العمومي الافتراضي في صيرورة تطورية تقضي بإقصاء الأضعف لصالح الأقوى، ولأن مبادئ التربية الإعلامية بدءا ثم التربية الرقمية لاحقا تستدعي منا أولا توعية المتلقي بأنماط وأشكال هذا العنف وأثاره السلبية عليه وبالتالي سبل التكيف معه، دحضه ثم تجاوزه تروم هذه الدراسة من خلال التجربة الإثنوغرافية إلى معايشة أشكال العنف الرمزي لدى مستخدمي موقع فايسبوك في الجزائر لوصفه وتحديد أبعاده وأشكاله بهدف بناء إستراتيجية توعوية تربوية تربي المستخدم على تجاوزها في محاولة للانتقال من أخلاقيات القائم بالاتصال إلى أخلاقيات التلقي في وسائل الإعلام عبر الخطين الكلاسيكي والجديد.

الكلمات المفتاحية

مواقع التواصل الاجتماعي، العنف الرمزي، الفايسبوك، إستراتيجية توعوية، الجزائر.