مجلة العلوم القانونية و السياسية
Volume 4, Numéro 2, Pages 79-105

المحاكمة العادلة بين المواثيق الدوليّة والإقليمية

الكاتب : بلخير دراجي .

الملخص

يقول تعالى في محكم تنزيله: "وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل". (الآية 58) سورة النساء. انطلاقا من الآية الكريمة، يمكننا القول بأن المعاهدات والمواثيق الدولية والإقليمية اعتمدت على مبدأ هام وبالغ الأهميّة كان منصوصا عليه في القرآن الكريم ألا وهو مبدأ المحاكمة العادلة، حيث أبرزت الدّراسات والأبحاث العديدة تجسيد هذا المبدأ والذي أصبح من صميم هذه الاتفاقيات الدّولية، حيث نتج عليه وجود رابطة قوية ومتينة ترتكز على عنصرين أساسيين ألا وهما: الدّفاع عن الحقوق والحريات الأساسيّة للشّخص المشتبه فيه من جهة، وبين اللّجوء إلى سلطة قضائية تمتاز بالحياد والاستقلالية، غايتها كفالة حقوق الأفراد والأشخاص لضمان السّير الحسن والفعال لمراحل المحاكمة العادلة. Summary: The issue of fair trial makes a liaison between the various constitutions and the global and regional functions that interested in human rights. So, its concepts and meanings differ from one country to another, from one era to another, and from one generation to another. Justice is the basis of rule; nothing saves people’s rights and dignity without it. Humanity has tried to unify and protect one of the most important principles of human rights at the national and international levels by supplying all the legal, appropriate ways and means of a person (the accused) and taking all necessary measures in this area, starting from the stage of appeal and investigation until extremely issuing a final verdict of a judgment from the special judicial authority. The focus on these judgments is on the two-pronged areas: criminal and civil.

الكلمات المفتاحية

المعاهدات؛ المحاكمة العادلة؛ المواثيق الدولية؛ المواثيق الإقليمية؛ الضمانات القانونية؛ مبدأ المساواة؛ الحماية الإجرائية.