المجلة الجزائرية للأمن والتنمية
Volume 2, Numéro 2, Pages 92-94

الحرب على الإرهاب ومنطق الأمننة: قراءة في السياسة الأمريكية العالمية الجديدة من منظور مدرسة كوبنهاغن

الكاتب : فوزية قاسي .

الملخص

أدت هجمات 11 سبتمبر 2001 إلى نهاية مفاجئة لفترة مابعد الحرب الباردة، حيث بدا واضحا أن هذه الأحداث قامت بحل مشكلة العجز التهديدي التي عانت منه الو.م.أ في تلك الفترة، فقد وفرت "الحرب على الإرهاب" أمننة مهيمنة، ركزت عليها الإدارة الأمريكية في سياستها الخارجية والعسكرية، لتجسيد ما يمكن وصفه "الأمننة من المنظور الأمريكي". يعالج هذا المقال السياسة الأمريكية العالمية الجديدة بعد أحداث 11 سبتمبر، من منظور مدرسة كوبنهاغن للدراسات الأمنية، وذلك من خلال فكرة "الأمننة الكلية" التي أبدعها "باري بوزان"، الذي يجادل أنه تم تأطير الحرب على الإرهاب من قبل إدارة بوش الإبن، في أعقاب أحداث 11 سبتمبر 2001، وفق منطق "الأمننة الكلية"، فإذا ما تم بناء هذه الفكرة والتأكيد على كونها "المعركة العالمية الكبرى الجديدة"، فإن ذلك سيؤدي إلى تعزيز شرعية الأحادية الأمريكية والحفاظ عليها. فهل ستدوم الأمننة الكلية للحرب على الإرهاب، بشكل يؤدي إلى شرعنة الأحادية الأمريكية والتحول نحو مجتمع دولي أكثر هرمية؟

الكلمات المفتاحية

الإرهاب. الأمننة. مدرسة كوبنهاغن