مجلة المعارف للبحوث والدراسات التاريخية
Volume 1, Numéro 2, Pages 30-49

الدولة الجزائرية الحديثة بين الخيارات الجهادية والبناء المؤسساتي خلال العهد العثماني ( التركي ).

الكاتب : موسى بن موسى .

الملخص

التعاقب سنة كونية تفرضه آليات البقاء، وذلك من أجل التواصل والاستمرارية، حتى تستطيع الكيانات المحافظة على ذاتها من حيث التواجد والتفاعل؛ وهذا مصداقا لقول الله تعالى :  وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ  آل عمران 140، وعليه فإن طابع التداول هو السمة الغالبة على بني البشر انطلاقا من الرغبة الجامحة التي تفرض نفسها بين أفراد المجتمعات من جهة، والإنسان بطبعه يحتاج إلى الاجتماع مع غيره لإشباع رغباته المختلفة التي تحتم عليه إبراز حب السيطرة والتسلط، مما يدفع به إلى التدافع سلبا أو إيجابا، وهذا ما يضطره للبحث على آليات تقوم بمهمة حماية الحقوق وتنظيم حياة الأفراد.

الكلمات المفتاحية

الدولة الجزائرية الحديثة- البناء المؤسساتي- العهد العثماني