لغة كلام
Volume 3, Numéro 3, Pages 273-288

التعدد اللغوي وحوارية الخطاب في الرواية عند باختين التجليات والدلالة

الكاتب : رشيد وديجى.

الملخص

لا تعرف الرواية سلطة لغة واحدة، تؤول مباشرة وبطريقة بسيطة إلى "الروائي" بل تعدد اللغات المرتبط بتعدد الشخوص الروائية وتصادم وجهات نظرها حول العالم. ففي هذا الاطار، إن مستويات التعدد اللغوي، لا تظهر فعاليته واجرائيته في لغة الرواية، إلا إذا صيغ بطريقة حوارية، أي بواسطة نقل ملفوظات الآخرين، وإعادة إنتاج اللغات السائدة في المجتمع. الشيء الذي ينعكس على أسلوب الرواية: فعندما تنقل الرواية كلام الشخوص الروائية، أو تتخللها أجناس تعبيرية، فإنها تمكن الروائي من إنجاز سرد ثنائي الصوت، يخلص الرواية من السرد الأحادي الصوت والنبرة. لذلك يمكننا الذهاب إلى أن تنوع اللغات وتعدد الأساليب في الرواية، لا يصبح تعددا لغويا -بالمعنى الباختيني- إلا إذا شخص تشخيصا حواريا.

الكلمات المفتاحية

التعدد؛ الحوارية؛ الرواية؛ الخطاب؛ التهجين؛ التنضيد؛ المتخللة.