الخطاب
Volume 3, Numéro 3, Pages 11-25

دراسة الأفعال الكلاميّة في القرآن الكريم _مقاربة تداوليّة

الكاتب : بوڤرومة حكيمة .

الملخص

ظهر كتاب "أوستين" (Langshaw AUSTIN) سنة 2691 الموسوم ب"كيف ن نجز الأفعال بالكلمات" كمؤسّس لنظريّة الأفعال الكلاميّة، ثمّ طوّره "سيرل" (J. SEARLE) ونظّم أفكاره عام 2696 في كتابه الموسوم ب"أفعال الكلام" « Speech acts » . لقد جاءت نظريّة أفعال الكلام التداوليّة لتغيّر تلك النظرة التقليديّة للكلام التي كانت تعتمد أساسًا على الاستعمال المعرفي والوصفي للكلام، ونظرت إلى اللغة باعتبارها قوّة فاعلة في الواقع ومؤثّرة فيه، فألغت الحدود القائمة بين الكلام والفعل، فأيّ معلومة حسب )باختين( تقدّم لشخص ما مثارة بواسطة شيء ما، وتسعى إلى تحقيق هدف ما، فهي حلقة ضمن سلسلة . التبادل الكلامي الدائر في فلك الحياة العاديّة للناس)

الكلمات المفتاحية

--