الخطاب

el khitab

Description

مجلة الخطاب -لسان حال مخبر تحليل الخطاب بجامعة مولود معمري بتيزي وزو- مجلة محكمة مفهرسة في مختلف الهيئات العلمية. بدأت بإصدار أعدادها منذ 2006، تعنى بالدراسات والبحوث العلمية الجادة في اللغة والأدب وتحليل الخطاب. تستجيب لشروط البحث العلمي وفق معايير عالمية بشهادة من هيئات علمية ، فهي تسعى دائما لنشر البحوث المتميزة المبتعدة عن التقليد، للوصول بها إلى مصاف المجلات الدولية بجهود أعضاء هيئة التحرير المتكونة من الأساتذة والمتخصصين في مجالات عدة: التداولية، النقد، السيميائيات، البلاغة،...الخ كما أنها تنشر بحوثها باللغات التالية: العربية، الأمازيغية، الفرنسية، الانجليزية، .

13

Volumes

27

Numéros

435

Articles


تحولات أسئلة النقد لشعرية اللغة في رواية "إبط السفينة" لأحمد ختاوي.نموذجاً.

Messaadi Hamza, 

الملخص: ملخص المقال باللغة العربية : تسند الرواية على عناصر مهمة هي:الشخصية، الحدث، اللغة، الفضاء والزمن، وتبقى اللغة أهم هذه العناصر، إذ تتطلب التجربة الإبداعية الحديثة وعيا لغويا فنيا وجماليا كبيرا، ينطلق من مفارقات الخطاب الروائي الحديث ومن الواقع اليومي المعيش، ومن لغته وقضاياه، ليقدمها في شكل لغوي يتميز بالفنية والجمالية والشعرية، فتتحول وظيفة النثر من مباشرة عادية-المستوى الأول- إلى إيحائية شعرية- المستوى الثاني-، وبهذا تحول الفرق بين الشعر والنثر إلى أمر متجاوز في ضوء نظرية تداخل الأجناس الأدبية. Resume de lartiqule Le roman est base sur des importants elements qui sont/la personnage, levenement, la langue, lespace et le temps, et elle reste la langue la plus importante de ces elements, comme lexperienc creative moderne necessite une consciente linguistique technique et esthetique importants, provient des paradoxes du discours romancier moderne et de la realite quotidienne de la vie, de sa langue et ses questions, pour la presenter dans une forme linguistique artistique esthettique et poetique, la fonction de la prose tourne de lordinaire direct-premier niveau-ala poesie suggestive-deuxieme niveau-, et de ceci se transforme la difference entre la poesie et la prose a une chose depassee en lumiere de la theorie des interferences des genres litteraires.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: النقد / الشعرية / الخطاب الشعري/ الرواية / اللغة الشعرية / الخطاب النقدي الجديد / تحولات الأسئلة النقد.


دور حروف المعاني في توجيه المتشابه اللفظي في الخطاب القرآني

بودانة طه الأمين, 

Résumé: In this study we seek to discover the pivotal role played by the letters of meanings in the direction of the meanings of similar verses in the Holy Quran; by studying the most prominent models in which there is a difference in the use of the letters of meanings. This study will require us first to define the letter, and then specify the properties of the letters of meanings, in addition to the definition of the concept of "similar verbal Quranic". It is certain that this study will not be a statistical survey of all the contents of the Holy Quran, but will be limited - as we have mentioned - to the most important models that caught the attention of scientists; both of them specialized in the study of the Koranic verbatim, or other grammarians and linguists and interpreters

Mots clés: role; letters; meanings; direction ; similar; pronunciational; quranic; discourse


Rudyard Kipling’s Kim: A Narrative of Imperial Rehabilitation

Djadi Sara,  Gada Nadia, 

Résumé: While most previous studies on Rudyard Kipling’s works center either on the celebration of the British Empire or his racist doctrines, the present paper seeks to shed light on the neglected aspect of imperial defensiveness in his writings mainly in his novel Kim (1901). By anchoring the text in its context, the article tries to unveil Kipling’s imperial anxieties and fears. As well, it puts forward his vision to rescue the British Empire and his discourse advocating the reconstruction of the shaken imperial confidence in the late nineteenth to the early twentieth century. To do so, the study is based on the New Historicist approach, chiefly Stephen Greenblatt’s concepts of “wonder” and “resonance” in addition to a textual analysis of the main characters.

Mots clés: imperial anxiety, imperial rehabilitation, “wonder and resonance”, character as a technique.


قراءة في الأنساق الثقافية لنص "نسيان com" لأحلام مستغانمي

قرين نوال, 

الملخص: يعدّ ستيفن سليمون الأدب الكولونيالي شكلا من أشكال النقد الثقافي والتحليل النقدي الثقافي، كما أنه منهج لتحرير مجتمعات بأسرها من شفرات الهيمنة التي ترتدي أقنعة الهيكلة الثقافية، ومن هذه النصوص العربية نجد نص "نسيان COM" للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي، الذي يعد نمطا مميزا من الكتابة ولجته الكاتبة بعد تجربتها الروائية المميزة من خلال ثلاثيتها الشهيرة (ذاكرة الجسد، فوضى الحواس، عابر سرير)، فهو نص ينتمي زمنيا للأدب الاستعماري أو الكتابة مابعد الاستعمارية، أما جنسيا/ نوعيا (أو من خلال ما يعرف بالجندر) فإن هذا النص ينتمي إلى نوع جديد من الأدب يعرف "بأدب اللا-نوع". و إذا اعتبرنا أن نص " نسيان Com " لأحلام مستغانمي جاء محاطا و محيطا بمجموعة من الأنساق المضمرة، و من ثمة كان السؤال المطروح : هل استطاع نص " نسيان Com " تمرير أنساقه؟ و ما هي هذه الأنساق التي مررها ؟ و كيف فعل ذلك؟

الكلمات المفتاحية: أدب اللا-نوع ؛ الأدب الكولونيالي ؛ الأنساق الثقافية ؛ الأنساق المضمرة ؛ العتبات النّصية.


Analyse des spécificités du discours journalistique en Algérie : exploration automatique d’un corpus sur les élections présidentielles de 2014

Khelfi Chahrazed, 

Résumé: L’objectif de notre communication est de faire état d’une approche automatique, relativement méconnue en Algérie, pour l’analyse du discours médiatique. Il s’agit de la lexicométrie ou la recherche sur corpus. En appliquant une analyse assistée par ordinateur, nous avons construit un large corpus de discours médiatique en Algérie durant la période du printemps arabe (2011-2015) afin d’analyser le comportement des journalistes vis à vis de la mémoire de la guerre d’Algérie. L’exploration lexicométrique de ce corpus s’est révélée intéressante dans le repérage des spécificités linguistiques, typographiques et idéologiques du discours de la presse francophone pendant les présidentielles de 2014. Au moyen de programmes statistiques notamment le calcul des spécificités développé par le laboratoire de Saint Cloud, nous avons repéré les régularités significatives (discursives) susceptibles de nous informer sur les positions de la presse et les grandes thématiques caractérisant son discours durant les élections. Le repérage des contrastes et des répétitions entre différents sous-corpus ont mis en évidence les spécificités du discours de chaque organe et son univers idéologique, en révélant ainsi les positions (conciliante, consensuel, discrète) de la presse vis-à-vis du 4 mandat.

Mots clés: lexicométrie; calcul des spécificités; occurrence; discours; corpus; mémoire.


بلاغة التعديل الخطابي وآليات اشتغاله في قصيدة من ملحمة الجزائر لسليمان العيسى.

نبيلة أعدور, 

الملخص: ملخّص: لقد أفضت الدراسات اللسانية المعاصرة إلى توليد العديد من الآليات الإجرائية الناجعة لدراسة الخطاب اللغوي، والتي استفاد منها النقد الأدبي المعاصر بشكل كبير في محاولاته لدراسة النصوص الأدبية، لذلك سنحاول في هذه الدراسة تطبيق بعض الآليات، التي تولدت عن اللسانيات التداولية، على نص أدبي، من خلال ربط العناصر المكونة لهذا النص بالسياقات التي تولدت عنه، هذا الأخير؛ هو الذي يفرض نوعا من التغييرات على النص وهو ما يُعرف بالتعديل الخطابي.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التعديل الخطابي، السياق، التقوية، الإضعاف، سليمان العيسى.


تقويم نوعية الترجمات: معاييره ووظائفه

Touat Kahina, 

الملخص: يعد تقويم نوعية الترجمات من أكبر الصعوبات التي تعترض مُدرسي الترجمة في مراحل التكوين، وذلك نظرا لغياب معايير موحّدة وموضوعية تسمح لهم بتقديم ملاحظات وتعليقات منهجية بخصوص ترجمات الطلبة، لتمكين هؤلاء من إدراك الأخطاء التي وقعوا فيها وتصويبها، ومن ثم تحسين أدائهم، وعليه، نهدف من خلال هذا المقال إلى إلقاء الضوء على بعض المقاربات والمعايير المعتمدة في تقويم نوعية الترجمة لمعرفة إلى أي مدى يمكن أن تخدم المُقوّم.

الكلمات المفتاحية: تقويم، نوعية الترجمات، نموذج جوليان هاوس، تحليل الخطأ


المكان في الشعر العربيّ القديم بين التوثيق والتلقّي من خلال نماذج من "المفضّليّات" و"المعلقات"

الجداري عمارة, 

الملخص: تنشئ الأمكنة في الشعر العربيّ القديم بعدا توثيقيّا مهمّا. ويتجلّى التوثيق في إثبات أحداث وموصوفات متنوّعة. ويعكس هذا الإثبات تواصلا مع المتلقّي. وهو البعد الذي من شأنه أن يكسب الأمكنة الشعريّة وظيفة يتظافر فيها البعدان الواقعيّ والتخييليّ. الكلمات المفاتيح: المكان- التوثيق- الشعر القديم Résumé Les lieux poétiques dans la poésie arabe classique acquis un rôle documentaire important. Ces lieux sont des documents spécifiques pour affirmer des mouvements et des substantifs. Et ces caractéristiques font l’intercommunication et intersection entre la logique et l’imaginaire. Mots clés: le lieu; la documentation; la poésie arabe classique. Abstract The proper noun and documentation in old Arab poetry Through “el-Mufdhaliat” In old Arab poetry space construct a documenting dimension conveyed by proving various events and things. This documentation serves communication with the receiver. This dimension grants proper nouns a two-fold role: the real and the imaginary. Key words: space; documentation; old poetry.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفاتيح: المكان; التوثيق; الشعر القديم Mots clés: le lieu; la documentation; la poésie arabe classique Key words: space; documentation; old poetry.


سيميائية الخطاب الإشهاري بين التقاطع والتناظر

بن عائشة حسين, 

الملخص: سيميائية الخطاب الإشهاري التقاطع والتناظر د .حسين بن عائشة جامعة عبد الحميد بن باديس-كلية الأدب العربي والفنون قسم الدراسات اللغوية Abstract The present study deals with the matter of discourse in advertisement; the construction of which is, most often than not very controversial and incongruent. The study reveals the semantic interrelation between the signified; the advertised object and its signifier; that is the linguistic definition of the object and the congruence, yet incongruence of their relation. The outcome of this problematic is that the discourse, through which the object is defined, is the core element which gives and even creates a sense to the object’s presence. Since there is a mutual reflection between the palpable world and its abstract definition through linguistic symbols, the scientific and more precisely, the palpable object, merges and interrelates with its linguistic/literary definition, and these two components; mutually mirrored, rely much on the linguistic definition which tends to be an exaggerated representation than what the real object represents. Hence, there has been found out that there is a transition from the cultural to the natural by the creation of new signifiers which language in itself is responsible for their representation. keywords Isotopy, lexeme, sememe, coherence, text, speech الكلمات المفتاحية التناظر ، اللكسيم ، السيميم ، الانسجام ، الخطاب ، النص - الخلاصة ومهما يكن من أمر فإنه يمكننا القول بأن الخطاب الإشهاري عالم عجيب، يمتزج فيه التقريري بالخيالي، والعلمي بالأدبي، وبالتالي فإن المنتوج أو السلعة التي تروج لها الرسالة الإشهارية، تهدف إلى صناعة عالم جديد من العلاقات الإنسانية يتأرجح بين المسموع والمرئي وإنتاج الدلالة. وفي غياب هذه العلاقات يغيب هذا التأرجح ، وينعدم ويعود الشيء إلى ما كان عليه مسبقا يؤدي وظيفته الأساسية، ونتيجة لذلك يمكننا القول أن" المعنى يعطل مفعول الشيء ويجعل منه كيانا مكتفيا بذاته ويمنحه موقعا قارا داخل ما يمكن أن يطلق عليه بالمتخيل الإنساني " ومعنى ذلك أن الدلالة ليست مستنبطة من مادة الشيء، ولكنها وليدة ما تضيفه العملية القرائية إلى ما يشكل المظهر الطبيعي للواقعة أو الشيء. وحري بنا القول التأكيد على أن النص الإشهاري تكمن فعاليته في هذا التمازج، بين الدلالة السطحية التي لها علاقة بالمنتوج، والدلالة العميقة التي تدرك من خلال سلسلة من المدلولات لها علاقة بالنسق الثقافي الذي يتم داخله التمثيل، وهذا التداخل هو المؤدي إلى تحويل الثقافي إلى كيان طبيعي وبالتالي فإن " التحويل من الثقافي إلى الطبيعي هو ما يشكل ايدولوجية عصرنا.

الكلمات المفتاحية: لكلمات المفتاحية التناظر ، اللكسيم ، السيميم ، الانسجام ، الخطاب ، النص


الميتاقص في الرواية الجزائرية المعاصرة - رواية الحالم لسمير قسيمي أنموذجا

النية بوبكر, 

الملخص: الملخص: هيّأت فلسفة ما بعد الحداثة الأرضية الفكرية لإحداث تغييرات جذرية في الخطاب الأدبي المعاصر، من ذلك أن ابتعدت الرواية نوعا ما عن التمثيل وعن طبيعتها الناقدة للواقع وقضاياه لتمارس نقدا عن الخطاب الأدبي ذاته، فتكون خطابا عن الخطاب أو بالأحرى سردا عن السرد، وهذا ما اصطلحت عليه المقاربات النقدية ما بعد الحداثية بمصطلحات عديدة لعلّ أهمها مصطلح "الميتاقص" ((Métafiction، والذي يجعل السرد مكتفيا بذاته ومنشغلا بتركيب بنيته الفنية، فهو (قص عن القص) أو رواية تسرد ذاتها، والميتاقص بوصفه تقانة سردية أشارت إليها الرواية الجديدة ونظّرت لها رواية ما بعد الحداثة نجد لها حضورا في الرواية الجزائرية المعاصرة مع موجات التجريب المتواصلة التي يقودها الروائيون، مثلما هو الحال في روايته "الحالم" لسمير قسيمي التي تبدو رواية ميتاقصية بامتياز كما سنوضح في هذا البحث. Abstract : Postmodern philosophy has provided the intellectual ground for radical changes in contemporary literary discourse, that kind of novel stepped away from acting and critical nature of reality and his cases to exercise moral discourse criticism itself, be a speech about speech or rather a narrative about narrative, that the conventions Monetary approaches Postmodernism by several terms including the term "Métafiction", which makes the narrative content and preoccupied with technical infrastructure installation, it (Narre about Narre) or novel lists themselves, walmitaks as new novel narrative technology referred to and looked at her novel what Yet modernity we find her presence in contemporary Algerian novel continuing experimentation with the waves led by novelists, as is the case when Samir Qasimi in his novel "dreamer" which seem novel mitaksih privilege as we will show in this research

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: رواية ما بعد الحداثة؛ الميتاقص؛ الحبكة؛ القارئ؛ التنظير الميتاقصي :Keywords Postmodern Novel, Métafiction, Plot, Reader, Endoscopy Meétafiction


إشكالية سوء الفهم بين البلاغة العربية والنظريات الغربية الحديثة

دربالي وهيبة, 

الملخص: تعد ظاهر الفهم الأدبي من القضايا الهامة في الدراسات النقدية الحديثة ،لما ترتب عنها من نتائج أساسية في تأسيس النظريات النقدية والأدبية ،ولاحظ النقاد تقاطع بين البلاغة العربية و النظريات النقدية الغربية في تأويل سوء الفهم ،وهذا مانتناوله في هذا المقال.

الكلمات المفتاحية: الفهم ،التأويل، سوء الفهم ، نظريات نقدية ،تأويل بلاغي عربي.


شعرية الانزياح في عنوان القصيدة العربية المعاصرة (نماذج منتخبة)

جوامع عقيلة, 

الملخص: لقد حاولنا في هذا المقال تفكيك المنظومة العنوانية في القصيدة العربية المعاصرة، من خلال استقراء بعض النماذج المنتخبة، وذلك لاستنباط شعرية الانزياح فيها. وإذا كانت نشأة الخطاب الأدبي مرتبطة بنشوء الأدب نفسه، فإن البحث في موضوع الشعرية يقتضي البحث في مكونات هذا الخطاب من خلال التركيب والدلالة. ولذلك فقد جاءت هذه الدراسة لتستنبط مظاهر الشعرية في عناوين القصيدة العربية المعاصرة من خلال تحليل الانزياح التركيبي والانزياح الدلالي لهذه العناوين، وفقا لمنهج وصفي تحليلي مجيبين على عدة تساؤلات متعلقة بالعنوان الشعري وبمظاهر الانزياح فيه: - ما مفهوم العنوان؟ - مامفهوم الانزياح؟ - ما مظاهر الانزياح التركيبي والدلالي في العناوين الشعرية المعاصرة؟ - ألى أي مدى تمكن الشعراء تحقبق شعرية العنوان من خلال توظيفهم آلية الانزياح في عنوان القصيدة المعاصرة؟ In this article, we tried to disassociate the authoritarian system in the contemporary Arabic poem, by extrapolating some of the elected models, in order to develop the poetry of displacement. If the emergence of literary discourse is related to the emergence of literature itself, the research on the subject of poetry requires research into the components of this discourse through the structure and significance. Therefore, this study came to analyze the poetic aspects in the titles of the contemporary Arabic poem by analyzing the structural displacement and the semantic displacement of these titles, according to a descriptive and analytical approach, answering several questions related to the poetic title and its manifestations of displacement: - What is the concept of the title? - What The concept of displacement? - What manifestations of structural and semantic shift in contemporary poetry? - To what extent have poets been able to capture the poetry of the title by employing the mechanism of displacement in the title of the contemporary poem?

الكلمات المفتاحية: الشعرية؛ العنوان؛ الانزياح؛ الانحراف؛ القصيدة المعاصرة، التركيب؛ الدلالة. Poetry; title; displacement; deviation; contemporary poem.


تمثيل الذّات الأنثويّة والآخر في رواية "سأقذف نفسي أمامك" لـ: ديهية لويز

بوختاش سناء, 

الملخص: جاءت الرّواية النّسائيّة الجزائريّة في زمن تقاطعت فيه المسافات، واختلفت فيه المشارب والمعتقدات، فكان إثبات الذّات الإبداعيّة للأنثى الموازية للذّات الإبداعيّة للرّجل هي الغذاء الفكري المهيمن، إضافة إلى توخّي سبل أخرى، بإمكانها استيعاب الذّات الأنثويّة، والبحث عن أجوبة تتنوّع بتنوّع الثّقافات، من أجل الوصول إلى الغايات المنشودة، والأمر لم يتوقّف عند إثبات الذّات الأنثويّة، بل تعدّاه إلى الرّغبة في إثبات القيمة الإبداعيّة للأعمال الفنيّة، التّي كتبت بأقلام نسائيّة، وهذا ما ولّد مواجهة بين الذّات الأنثويّة والآخر الرّجل، والتي تمّ تجاوزها فيما بعد إلى الكتابة في ظلّ الذّات والآخر عن موضوعات تمس الواقع، سواء من قريب أو بعيد منها الهويّة، التّاريخ، والتّعصب الاجتماعي وغيرها، وفق مخيّلتها، والوسائل الإبداعيّة التي تتماشى والزّمن. وبعد القراءة المطوّلة لكثير من المدونات، في الأخير استقرينا على اختيار مدونة "سأقذف نفسي أمامك" لـــ: ديهية لويز، لتكون موضوع النّقاش حول هذه الدّراسة، التي جاءت تحت عنوان "تمثيل الذّات الأنثويّة والآخر في رواية "سأقذف نفسي أمامك" لـــ: ديهية لويز"، إذن كيف تمّ تمثيل الذّات الأنثويّة والآخر في هذه الرّواية؟.

الكلمات المفتاحية: التّمثيل، الذّات،الأنثى، الآخر، الرّواية النّسائيّة الجزائريّة، الإبداع، النّسق الذكوري.


خطاب الهامش: فرانز فانون نموذجا

علوشن جميلة, 

الملخص: تحتاج كلّ هويّة إلى خلق خطابها الخاص لتحقّق تميّزها عن باقي الهويّات لذا تعمل على غرف كلّ رمز إيجابي وطرح السّلبي كي تجعل من نفسها المركز، يمكن أن تساهم عوامل عديدة في وضع هُوية إمّا في المركز أو على الهامش، ما فعلته الأوضاع الإقتصادية، والسّياسية، والإجتماعيّة عند الغرب لينتج عن ذلك " أنا مركزية" يمثّله الغرب، و" أنا هامشية" التي تمثّلها دول العالم الثالث، كما يحدث أن تكون العوامل عرقية قائمة على لون البشرة التي ركّز عليها خطاب السّود ما فعله " فرانز فانون" بسبب إعجابه بممثّل الحركة الزنجية " سيزر" لكن سرعان ما يغيّر وجهة خطابه بدافع الإنسانية مركّزا على مفاهيم الحبّ، والمساواة، والحريّة التي غدت إيديولوجية العصر، لكن سيتبيّن لنا في الأخير تغيّر الخطاب من جديد خصوصا بعد احتكاكه بالثورة الجزائريّة كي نكتشف الدّافع المتخفّي وراء هذا التّحوّل. Each identity needs to create its own discourse to verify its distinctiveness from the rest of the identities. Therefore, it works on the rooms of each positive symbol and subtracting the negative in order to make itself centered. Many factors can contribute to establishing an identity either in the center or on the margin. What economic, political and social conditions have done. In the West to produce "a center represented by the West," and a margin represented by Third World countries. The black-colored ethnic factors that Franz Fannon focused on are due to his admiration for the César, but he quickly changes the point of his speech on the basis of humanity, focusing on the concepts of love, equality and freedom that have become the ideology of the times. In the end, the discourse will change again, especially after the friction with the Algerian revolution to discover the hidden motive behind this transformation.

الكلمات المفتاحية: مركز هامش عنصرية إنسانية


البنية السردية في مسرحية "اللثام" لعبد القادر علولة.

رحموني رضا, 

الملخص: الملخّص: إنّ تأويل علامات النّص الدرامي من حيث المكوّن السردي، هو تأويل لرسالة النّص ورؤية الكاتب نفسه، وهنا يبرز دور القارئ النشط في قراءة الدلالات العميقة التي يسمح بها النّص بعلاماته الشكليّة المختلفة، وتأويلها حسب الرؤية النقديّة الخاصة به، في حدود استطاعة المنهج النقدي المطبق على المدوّنة، ولذلك كان لزاما علينا اختيار نص درامي يتلاءم وطروحات "غريماس" النقدية، ليسير التحليل بكل حريّة ورحابة في تلمس جماليّاته مكوناته الدراميّة، فكان اختيار مسرحيّة "اللثام" لعبد القادر علولة، التي لوحظ فيها الإمكانات الدراميّة القابلة للتناول والتأويل. Résumé L’interprétation des signes d’un texte dramatique selon la composante narrative, est une interprétation du message véhiculé par texte et la vision de l’écrivain lui-même .C’est ici qu’un rôle apparaît d’un lecteur interactif pour décoder les indices profonds ,que le texte permet suivant ses divers indices de forme, et les interprète d’après sa propre vision critique, dans la limite possible de La méthode critique appliquée sur le blogue . C’est ainsi que nous étions dans l’obligation d’opter pour un texte dramatique qui se répond avec les approches critiques de (GRIMASS)d’une façon que l’analyse s’approche en plénitude autonomie et ouverture à toucher ses esthétiques et ses composantes dramatiques .Donc ,les potentiels dramatiques abordables et interprétables constatés sur cette pièce de théâtre ,d’où le choix de celle –ci de EL ‘Lithame de Abdelkader Alloula.

الكلمات المفتاحية: البنية السرد المسرح الدراما


اشتغال المحظور في الرّواية النسائية الجزائرية.

سايج سميرة, 

الملخص: أنتج فكر ما بعد الحداثة عدّة نظريات، تشترك في كونها ترفض السّائد والتنميط، وتنحو نحو المغايرة والاختلاف، ومنها استمدّت النّظرية النّسوية أفكارها لتحاول تأسيسَ ثقافة مختلفة تعيد قراءة الماضي من أجل فهم الحاضر، وبناء المستقبل، وذلك عبر تفكيك المقولات الذكورية وتقويضها وإخضاعها للمساءلة، وإعادة التّأويل محاوِلة إيجادَ مكان في هذا العالم يؤمن بالمساواة بين الرّجل والمرأة، متوسّلة اختراق المحظورات للتحرّر من براثن النسق الذكوري. Abstract: The violation of the taboo is a common phenomenon among the various feminist creative works that have been rebelling against it in revolution and writing, in order to expose the dominant cultural patterns and expose unfair practices against women in order to bring about change and mobility in society. Hence, this intervention seeks to uncover how the taboo work in the Algerian feminist narrative by analyzing some models.

الكلمات المفتاحية: اختراق ; الجزائرية ; المعاصرة ; المرأة ; النسق ; نقد ; التحرر ; تفكيك


Implication and Omission in Ernest Hemingway’s “Hills Like White Elephants,” Raymond Carver’s “Why Don’t you Dance,” Richard Ford’s “Great Falls,” and Bobbie Ann Mason’s “Shiloh”

Boudjerida Messaouda, 

الملخص: Abstract: Ernest Hemingway developed the “Theory of Omission” by which he would deploy interrelated techniques of implication and omission with the aim of strengthening the narrative and creating certain effects on readers. To provide additional evidence with respect to his influence on the leading figures of American literary minimalism, this article argues that the narrators of Raymond Carver’s “Why Don’t you Dance,” Richard Ford’s “Great Falls,” and Bobbie Ann Mason’s “Shiloh” employ the techniques of implication and omission in order to engage readers in the construction of meaning and make them feel more than they understand the emotional reality of the marital dissatisfaction, which is left beneath the surface of things, as does Hemingway in “Hills Like White Elephants.” To this end, the analytical and the comparative study is carried out using Wolfgang’s Iser Reception Theory. : الملخّـص طور إرنست همنغواي "نظرية الحذف" التي يوظف فيها تقنيات مترابطة من الحذف والتضمين لتعزيز تقنية السرد و خلق تأثيرات معينة على القراء. من أجل تقديم أدلة إضافية فيما يتعلقبتأثير همنغواي على رواد أسلوب التبسيط بالولايات المتحدة الأمريكية ، يبرهن هذ المقال أن رواة قصص:"لماذا لا ترقص" ، و "سقوط عظيم"، و "شيلوه" لريموند كارفر، و ريتشارد فورد ، و بوبي آن ماسون على التوالي يوظفون هذه التقنيات لإشراك القراء في بناء المعنى وجعلهم يشعرون أكثر مما يفهمون الواقع العاطفي لعدم الرضا الزوجي الذي ترك تحت سطح الأشياء كما يفعل إرنست همنغواي في قصته "التلال مثل الفيلة البيضاء". لأجل ذلك ، يتم إجراء دراسة تحليلية و مقارنة باستخدام نظرية التلقي لفولفغانغ إيزر. .

الكلمات المفتاحية: “Iceberg Theory”; Influence; Implication; Omission.


صوفية النسق في رواية السيمورغ لـ: " محمد ديب"

لعلاونة محمد الأمين, 

الملخص: - ملخص: تعد الأنساق في رواية " السيمورغ " نسيجا مختلطا يتداخل بعضه ليولد نسقا متمايزا يتجلى في تلك الرحلة التي سرد محمد ديب تفاصيلها مستندا إلى خلفيات وتصورات أسمى من أن نعقلها بالذهن؛ ذلك أن "السيمورغ " هو تجل لحقيقة إلهية ترتبط بعالم " الآيديا " إنه عالم متعال لا يدرك " بالمعرفة الذهنية" قدر إدراكه بالمعرفة الروحية، فالسارد لم يخاطب العالم المحسوس بل تسامى ليلج بوابة "عالم المثل" في سفر أراده أن يكون"برزخيا" يسعى للوصول إلى الحقيقة التي تجلت في طائر خرافي يمكن أن يمثل نسقا محايدا يكون كنتيجة لصراع بين ما هو موجود ( مجموع المتصورات الحسية والذهنية ) ونسق يسمو على الوجود ( مجوع المتصورات المجردة )؛ إنه صورة استعارية للحقيقة التي تتوق كل نفس للوصول إليها مستعينة بمجموعة من الخبرات، وهذا ما حاول " ديب " أن يختبره في عنوانه " السيمورغ "، لتكون " السياحة الصوفية" بديلا عن التأمل الديكارتي، ويكون النسق الروحي هو النسق المهيمن الذي يستثير القارئ ويصنع في ذهنيته مزيجا تصوريا يكون أساسه الانطلاق من فكرة " كُن "المتجلية في العلو الذي سعى "ديب" على لسان مجمع الطير للوصول إليه، " وفكرة "فيكون" المتلاشية في الزمن والوجود، إنها صورة صنعها الدازاين الذي يقابل طائر السيمورغ – الكينونة – وألقت بظلالها على الموجود في صورة دسزاين– أثر - عبر عنه ديب بمجموع الطيور الباحثة عن هم الحقيقة . Abstract:The patterns within the novel " cymorg" , represent a diversity of overlapping styles and fromats , resulting in a unique pattern . It came into evidence through the journey, whose details were narated and fairly described by Mohamed Dib ; basing on some fine backgrounds and perceptions that transcend our thoughts. That is because the cymorg is the manifestation of a " divine truth, which is connected to the world of Ideation". It is a transcendental world that can not be perceived by one's mental knowledge as it is by the spiritual one , Since the narrator did not address the tangible world " tabscended to pass through the gate of self" . " In his journey" he wanted it to be a "parallel" that reaches for the truth. A truth that manifested itself in the form of a mythical bird , able to represent a neutral pattern. This later is considered to be the result of ( conflict between what actually exists) a compilation of sensory and mental perceptions and ( a pattern transcending existence) , a group of tangible perceptions, ( it is a metaphorical representation the truth all souls search, and which they aim to reach using a set of previous experiences . This is what Dib tried to experiment in his " Cymorg" ; to be a form of " mysticism sightseeing" instead of the Cartesian meditation . Thus the spiritual pattern is intended to be the dominant one , a fact that draws in the readers mind an imaginary mixture that is based on starting from the idea : " of being the mainfestation of what Dib sought to reach on the tongue of the birds. And the Idea : '' of fading in time and existence". It is a picture made by the Daszine that opposes the "Cymorg bird'' the existence and which projected its shades on what the image of Daszine carries within_a Trace_ That Dib represented by bird flocks seeking the burdens of truth.

الكلمات المفتاحية: السيمورغ؛ التصوف؛ ما بعد الحداثة؛ الوجود؛ الأثر...الخ ; cymorg ,Sufism,post modernism, the existence, Trace …etc


النّصوص المقدّسة والأجناس القصصيّة الشّفاهيّة الائتلاف والاختلاف

إدريس محمد, 

الملخص: النّصّ المقدّس، الأسطورة، الحكاية الخرافيّة، الحكاية الشّعبيّة... نصوص سرديّة يصعب تمييز بعضها من البعض في أغلب الأحيان، وذلك لتشابهها في مستويات عديدة منها مشاكلة العجيب للواقعيّ في الحيّز النّصّيّ الواحد. وفي هذا البحث نبيّن بعض وجوه الائتلاف والاختلاف بين تلك النّصوص، فمن المجمع عليه أنّها نصوص موصولة أساسا بالموروث الشّفاهي الجمعي، وبأنّها نصوص يتقاطع فيها العالم المرئيّ (عالم الأعيان، ...) والعالم غير المرئيّ (عالم الغيب: عالم الآلهة، الجن والعفاريت والشياطين،...).

الكلمات المفتاحية: المقدس ; النص ; الاختلاف ; الائتلاف


رولان بارت يقرأ هيلمسلاف

جمال بلعربي, 

الملخص: ملخص البحث: سوف نطرح في هذه الورقة ونناقش قراءة رولان بارت للمشروع الغلوسيمي وإعادة صياغة بعض المفاهيم والتصورات الهيلمسلافة في صيغة تختلف تماما عن ذلك المشروع وبرنامجه العلمي. غير أن قراءة بارت "غير الوفية" هذه، كما هو الحال مع قراءة غرايماس ودريدا.. وغيرهم، ساهمت في تسويق وتحيين العديد من المفاهيم الهيلمسلافية. لقد كانت تلك المفاهيم عند ظهورها تبدو مغالية في التجريد والصورنة، وساهمت في لفت الانتباه إلى حلقة كوبنهاغن اللسانية البنيوية وإنجازاتها، ربما أكثر مما ساهمت به أعمال الغلوسيميين من داخل الحلقة نفسها. نوجه اهتمامنا خلال التحليل إلى محاولة تأسيس السيميولوجيا خارج التصور السيميائي الهيلمسلافي، أي من علم شمولي النزعة وتجريدي الإبستيمولوجيا، يقوم على الانسجام الداخلي، ويسعى إلى استيعاب كل المعارف البشرية، إلى اختصاص بحثي عابر، سرعان ما نتوقع تركه حتى على مستوى المؤسسات العلمية؛ كما سندقق أكثر حول ثنائية التصريح والتلميح أو التقرير والإيحاء، كمفهومين أساسيين يستعملهما القاريء عندما يطرح مسألة الإيديولوجيا وبنية النسق، وحول مفهوم اللغة الواصفة الذي يستعيره هيلمسلاف من المناطقة ولكن سرعان ما يغير تسميته إلى سيميائية واصفة بينما يواصل ذلك المصطلح رحلته عند السيميولوجيين، ومنهم بارت نفسه، "لغة واصفة" ولكن بمعنى مختلف. نحاول أن نقرأ تجربة بارت، ونتبين التفاعل الذي جرى بينه وبين الفكر الهيلمسلافي، كتجربة أساسية في تاريخ السيميائيات. الكلمات المفتاحية: بارت – سيميولوجيا – سيميائيات - هيلمسلاف – غلوسيمية - إيحائية. Abstract: I will expose and discuss Barthes’s reading of the glossematic project. Barthes has reformulated some of the most important terms and concepts of Hjelmslev, in a very different version from that project and its scientific program. Though, this non-verbal reading like the one of Greimas, or Derrida .. has participated in spreading and updating several of hjelmslevian concepts. These concepts were seen, at their first appearance, as exaggerating in their abstractness and formal aspect. So the reading of Barthes would have participated in attracting interest towards the Copenhagen structural linguistic circle and its production, more than the works of the glossematic writers themselves. We will focus during the analysis on the attempt to establish the semiology out of the semiotic concept of Hjelmslev. As a temporary research field that could sooner be rejected even by academic institution, instead of a general science with an abstract epistemological aspect, based on its intrinsic coherence. We will give more importance to the denotation and connotation, and also to metalanguage that Hjelmslev borrowed from the logicians and transforms into metasemiotics, but in a new sense. Key words: Hjelmslev – Barthes – glossematics – semiotics – connotation.

الكلمات المفتاحية: هيلمسلاف ; بارت ; سيميائيات ; إيحائية ; علامة ; Hjelmslev ; Barthes ; glossematics ; semiotics ; connotation


منعطفات الخطاب الأدبي بين فرضية التشكيل و فعالية التأويل قصيدة "تُنسى، كأنَّكَ لم تَكُنْ" لمحمود درويش أنموذجا

ملواني حفيظ, 

الملخص: الملخص باللغة العربية الفرضية التي تنطلق منها هذه الدراسة العلمية تفيد بأن الخطاب الأدبي لم يقم على منعطف واحد ،بل على منعطفات التي طالما تسببت في تغيير شكله و وِجهته، و حتى وظيفته ،فاتصفت بالمعقولية حينا و باللامعقولية حينا آخر ،مما أدى إلى تموُّج الأفكار و تضارب النظريات ،و حتى تناقُض الأطروحات، فنتجت عن ذلك تصوُّرات إشكالية ؛هي بدورها في حاجة إلى شرح وتحليل و تعليل ،بل تأويل مُضاعَف و متعسِّف ،و تبعا لهذا السياق المعرفي الأدبي المُتشابك ، يتحقق المسعى عبر تقديم قراءة في خلفية تشكيل الخطاب الأدبي على نبرة معرفية في نطاق ثلاثة مباحث تتوزع بين البلاغة و الشعرية و التأويلية ، على شاكلة منعطفات تنطلق من مرحلة التكوين اللفظي و الفني و الدلالي لتُعرِّج على فضاء القراءة حيث ستتجلى منعطفات جديدة سبب وجودها الفعل التأويلي نفسُه، وفق النموذج الشعري المقترح العالق بمحمود درويش . Turnings of literary discourse between the hypothesis of formation and the effectiveness of interpretation الملخص باللغة الأنجليزية Abstract :The premise of this scientific study is that the literary discourse did not take place at one turn, but on several turns that have always changed its form, destination, and even its function. It is characterized by rationality and sometimes irrationality, which led to a ripple of ideas and conflicting theories, And even contradictory theses, resulting problematic perceptions; which need explanation, analysis and even double abusive interpretation. According to this literary and interlocking context , the quest is achieved by presenting a reading in the background of forming the literary discourse on the tone of knowledge within the scope of three questions that are divided between rhetoric; poetic and interpretation, in the form of twists starting from the stage of verbal; artistic and semantic formation; passing by the reading space where new turns will be revealed and caused by the act of interpretation it self,according to the poetic model present of Mahmoud Darwish .

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية :الخطاب الأدبي ؛التأويل ؛البلاغة ؛الشعرية ؛التأويلية؛محمود درويش Keywords : Literary discourse; Interpretation ; Rhetoric ; Poetic ; hermeneutics ; Mahmoud Darwish


الفكر التأويلي عند پول ريكور بين البنيوية والهرمنيوطيقا

دحامنية مليكة, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يتحدد مشروع پول ريكور الهرمنيوطيقي نحو تأسيس "مفهوم جديد للتأويل"، وذلك من خلال: 1- نقد المشروع البنيوي الذي يفرض انغلاق النص على ذاته. 2- تثمين الرؤية الهرمنيوطيقية للنص والتي تؤكد أن ليس هناك نص واحد يعيد نفسه بجميع الهيئات والأشكال وذلك من خلال قراءة مبتكرة للمشروع الهرمنيوطيقي. الوعي في المشروع البنيوي هو وعي داخلي قوامه التوجه نحو الداخل، أي نحو انغلاق العلامة على ذاتها وبالتالي انغلاق النص. الوعي في المشروع الهرمنيوطيقي هو وعي خارجي قوامه التوجه نحو الخارج، أي نحو انفتاح العلامة وربطها بالعالم الخارجي. من هنا تحاول هرمنيوطيقا ريكور تجاوز أزمة المناهج المغلقة من خلال ربط اللغة بالواقع حتى تصبح صورة معيشة من صور الحياة وبذلك تكون قد أحدثت القطيعة مع نظام معرفي لا يرى في النص –وبالتالي اللغة- سوى مجرد آليات وقواعد ومقولات صورية ثابتة. Abstract : The Paul Ricoeur’s hermeneutic project is constituted in determining a new concept of interpretation, and this by : 1- criticism of structuralist project that impels the text to be lockout on itself. 2- Valorization of hermeneutic vision o the text whom confirms that there is no single text restores the same to all forms throughout an original reading of hermeneutic project. Awareness in the structuralist project is an internal awareness its main texture heading to the inside, thus to the closure of the sign on itself, the result : the closure of the text. Awareness in the hermeneutic project is an external awareness its main texture is going to the outside, thus through the opening of the sign to the outsider world. From here, hermeneutics tries to overcome the crisis of closed methods by linking language to reality so that the seen picture becomes derived from real picture’s life thus, it has led to a rupture with an epistemological system that considers the text –therefore the language here- only kind of couple mechanics and rules and fixed formal statics.

الكلمات المفتاحية: البنيوية ; الهرمنيوطيقا ; الخطاب ; التفسير ; التأويل ; انغلاق العلامة ; انفتاح العلامة ; structuralism ; hermeneutics ; discourse ; exegesis ; interpretation ; closure of the signs ; opening of the signs


القرائن السيميائية في حمولة عنوان رواية:"زنقة الركابة" لمحمد سعادي

خالدي سمير, 

الملخص: الملخص: يهتم المقال بدراسة عتبة العنوان في رواية :"زنقة الركابة" للروائي محمد سعادي من خلال دراسة تعكف على تحسس القرائن السيميائية في حمولة العنوان وما تتضمنه من مؤشرات وعلامات تفتح للقارئ مجال التوغل إلى مكنون المتن الذي يحمل في جوهره حد الاستعارة والترميز لخطاب أدبي وجمالي ، ويتصف العنوان في الرواية بأنه ثنائي البنية التي تصور لنا مشهدا مكانيا يتميز بالضيق والاتساع والمتمثل في "السوق" الذي يحيل إلى التاريخ وأصالة الشعب وانتمائه وتشبثه بالمكان، المصدر الوحيد لحياته ورزقه وجني قوت يومه، هذا المكان الذي تقرر الدولة إزالته هذا القرار الذي يشكل هاجسا ومخاوف لميسوري الحال والشباب البطال حيث أصبح مستقبلهم مهدد وحياة أسرهم وذويهم في خطر. الكلمات المفتاحية: العنوان، العتبة، القرينة السيميائنة- الحمولة- الخطاب- البنية- الرمز. Abstract This article is concerned studying of the threshold of the title in the novel: "zangat elrakabat" by the novelist Mohamed Saadi with studying that is concerned with sensing the semiotic evidence in the load of the title and the indicators and signs that open the reader the field of penetration into the The substance of the content, which carries the essence of metaphor and symbolizes a literary discourse and aesthetic, The title in the novel is a binary structure that depicts a spatial scene characterized by the narrowness and breadth of the "market" which refers to the history and originality of the people and their belonging and attachment to the place, the only source of his life and livelihood and the reap of his day, this place which the state decides to remove this decision which is an obsession The richess and youth unemployment fears became where their future is threatened and the lives of their families and their families at risk.

الكلمات المفتاحية: العنوان، العتبة، القرينة السيميائنة- الحمولة- الخطاب- البنية- الرمز.


الانسجام في كتابات الجاحظ عبر المراوحة بين مقام العلم ومقام العمل

سعيد إباون, 

الملخص: الملخّص: نُعتت كتابات الجاحظ في كثير من الأحيان بالفوضى وعدم ترابط الأفكار والمواضيع، ويهدف هذا المقال إلى دحض هذه الفكرة بإبراز انسجام هذه الكتابات عبر التزام الجاحظ مبادئ عامة لا يحيد عنها أثناء مناقشة المسائل وتشقيقها وإبداء الرّأي فيها. ومن أجل بسط الفكرة وتحليلها، اخترنا أصل "المنزلة بين المنزلتين" عيّنة لها، فرأينا كيف التزم الجاحظ هذا الأصل وعدّه دعامة أساسية ومرجعية نظريّة أطّر بها الكثير من القضايا والمواضيع، ورأينا كذلك كيف ظهر هذا الأصل عنده في هيئات مختلفة، وفي ميادين معرفية عديدة.

الكلمات المفتاحية: الجاحظ ; الانسجام ; الالتزام ; المنزلة بين المنزلتين


"المهمش في الرواية العربية المعاصرة من منظور البيولوجيا السياسية لميشال فوكو"

ليلة أجعود, 

الملخص: Summary: The contemporary Algerian narrative (account) is seeking to reveal the relation of the marginalized with the authority, since the nation building movement in the Arab world has revealed a biological and a political process which means a set of transformations that overtook on a particular personality by the political authority interference; considering that, the Algerian narrative (account) today became the marginalized newspaper with distinction. It reveals to the reader how the body of the marginalized faced a set of changes, whereas he transformed from a social body to political body with authority interference. Therefore it will be the subject of our article : The contemporary Algerian narrative (account) from a biological and political perspective of Michel Foucault, Faucault emphasizes on the transformations that overtook on the body in order to show ways of restrain and torture that the authority exercised on the marginalized. Therefore, we should join the organisation where he lives, because it holds a hidden truth. Manifested through the analysis of the biological body of a group of the marginalized such us: woman, lunatic, prisoner and the intellectual. ملخص باللغة العربية: تسعى الرواية الجزائرية المعاصرة إلى كشف علاقة المهمش بالسلطة، ذلك أن حركة بناء الدولة في الوطن العربي، كشفت عن عملية بيولوجية سياسية، يقصد بها مجموعة من التحولات التي طرأت على شخصية معينة بتدخل السلطة السياسية؛ وباعتبار أن الرواية الجزائرية أصبحت اليوم جريدة المهمش بامتياز، فقد كشفت للقارئ كيف تعرض جسد المهمش إلى مجموعة من التغيرات، حيث تحول من جسد اجتماعي إلى جسد سياسي بتدخل السلطة، لذلك سيكون موضوع مقالنا :المهمش في الرواية الجزائرية المعاصرة من منظور البيولوجيا السياسية لميشال فوكو؛ لأن فوكو يركز على التحولات التي طرأت على الجسد من أجل استعراض طرق القمع والتعذيب التي تمارسها السلطة على المهمش، وعليه يجب الدخول إلى المؤسسات التي يعيش فيها لأنها تحمل حقائق خفية، تتجلى من خلال تحليل الجسد البيولوجي لمجموعة من المهمشين ؛ كالمرأة و المجنون والمسجون و المثقف ...

الكلمات المفتاحية: البيولوجيا السياسية ; المجنون ; المرأة ; المسجون ; المثقف ; جسد اجتماعي ; جسد سياسي


المقاصد والتواصل

علي بن عبد الله, 

الملخص: الملخص تطرح مسألة المقاصد في الأقوال والأعمال إشكاليات عديدة، فمن هذه الإشكاليات تجليات القصدية في الخطاب المقصدي وهذه المسألة تتصل طبعا بالخطاب نفسه إن كان ذلك الخطاب لغويا وإن كان غير لغوي، ومن الإشكاليات كذلك طبيعة المقصود من الخطاب إن كان ما خفي من المعنى أو كان مصادرات وأسسا لذلك المعنى أو كانت هدفا يسعى إليه القاصد بقصده، ولكن الإشكال الأكبر المتعلق بمسألة القصدية إنما هو حقيقتها وأصلها، فهل القصدية هي قصدية الباث منشئ الخطاب فقط، وهنا يصبح إدراكها حفرا في طبقات الخطاب من أجل إجلاء المعنى الذي خفي بسبب طبقات الممارسة التحليلية المتراكمة عليه، وهل القصدية هي قصدية المتلقي وحده، وهل هي مسألة مشتركة بينهما؟؟؟؟، فإن كانت كذلك فستكون حتما داخلة في التواصل باعتباره المجال الجامع بين الطرفين، والذي به تحقق المقاصد الكلمات المفاتيح: المقاصد، التواصل، المعنى الضمني، المضمون القضوي، التداولية، الاستلزامات الخطابية، التعاضد التأويلي Résumé La question des intentions dans les paroles et les actions pose des multiples problématiques ; par exemple la problématique de la manifestation de l’intentionnalité dans le discours intentionnel, et ce problème est évidement lié au discours en soit, qu’il soit linguistique ou non linguistique. De ses problématiques aussi la nature de ce qui est intentionné du discours lui-même, s’il est un sens implicite ou présupposé ou objectif du celui qui possède une intention. Mais la plus grande problématique en ce qui concerne l’intentionnalité c’est la nature des intentions et ses origines. L’intentionnalité est-elle l’affaire du créateur du discours. Si cela est vrai sa perception serait de percer les couches du discours pour élucider le sens caché par des pratiques analytiques qui s’y sont accumulée, ou est-elle du récepteur seul, ou est-elle l’affaire des deux parties de communication en même temps ?????. Si elle est de ce type elle appartenait sans doute a la communication, le domaine qui lie entre les deux pôles et par lui seul se concrétise les intentions Mots clefs Intentions, signifiance, communication, sens implicite, continue propositionnel, pragmatique, implications communicatives Abstract The question of intentions in speeches and actions poses multiple problems, for example the problem of manifestation of intentionality in intentional discourse, and this problem is obviously linked to the discourse in itself, if it is linguistic or not linguistic. From these problems also the nature of what is intentioned in the discourse itself, if it is an implicit or presupposed or objective meaning of the person who possesses an intention. But the biggest problem which regards to intentionality is origins of intentions. Is intentionality the business of the creator of discourse, and this makes its perception drilling in the layers of discourse to elucidate the meaning hidden by analytic practices that have accumulated there, or is it the business of receiver alone, or is it a mutual question of both at the same time????? If it is of this type, it would probably belong to the communication, the domain that binds between the two poles, and by it alone they realise intentions Key words Intentions, communication, implicit meaning, propositional meaning, pragmatic, implications communicative

الكلمات المفتاحية: المقاصد ; المعنى الضمني ; الاستلزامات الخطابية ; التواصل ; التعاضد التأويلي ; التداولية ; المضمون القضوي


الرؤية الابستمولوجية لنظرية الاتصال الأدبي من التفسير إلى التأويل

مراد مبروك, 

الملخص: ملخص البحث يعنى هذا البحث بالرؤية الإبستمولوجية التي انطلقت منها نظرية الاتصال الأدبي في الدرسين النقديين القديم والحديث متضافرة مع بعض الدراسات البينية لاسيما الدراسات الهندسية والاجتماعية والإعلامية واللغوية وأخيرا الأدبية والنقدية ، وهي رؤية تشكل القاعدة المركزية للنظرية على المستويات المعرفية والفلسفية والجمالية والنقدية بداية بالمرحلة التفسيرية في الدرس اليوناني والعربي القديم مرورا بالمرحلة النصية والتأويلية وصولا في النهاية إلى استراتيجية الاتصال في النص الأدبي . ومن ثم جاءت المعالجة في مفتتح و ثلاثة محاور هي المفتتح : ويعني بمفهوم النظرية في علاقاتها بالأصول بالمعرفية والفلسفية والجمالية والنقدية التي انطلقت منها نظرية الاتصال الأدبي • المرحلة التفسيرية وإرهاصات النظرية : وتعنى بمعالجة الأبعاد المعرفية والفلسفة والجمالية والنقدية التي انطلقت منها هذه النظرية في أصولها المركزية عند اليونان والعرب والقدامي . • المرحلة البينية النوعية وتشكيل النظرية : وتعني بالدراسات البينية التي انطلقت منها نظرية الاتصال في الدراسات الهندسية والاجتماعية والإعلامية واللسانية والنقدية على أسس معيارية • المرحلة التأويلية والرؤية التكاملية للنظرية : وتعنى بالدراسات النقدية العربية التي عمدت إلى تطوير نظرية التلقي تطويرا نوعيا ، وأضافت إليها أبعادا معيارية ومحاور أساسية أدت لميلاد نظريات جديدة هي نظرية الاتصال الأدبي التي خرجت من عبادة نظرية التلقي لكونها مكملة لها ومعالجة لبعض مزالقها النقدي، وغيرها من نظريات نقدية أخرى . • ( الكلمات المفتاحية : الرؤية الابستمولوجية – مركزية المعنى – استراتيجية الاتصال – المركزية والتحول – التلقي الانحرافي ) The epistemological vision of the literary communication theory from explanation to interpretation A critical interdisciplinary approach Abstract: This research is interested in the epistemological vision that grounded the literary communication theory in the classical and modern criticism in collaboration with interdisciplinary research particularly engineering studies, sociology, media studies, linguistics, literary studies and criticism. It is a vision that format the central base for the theory in epistemological, philosophical, aesthetic, critical levels, starting from the explanation stage in the classical Greek and Arabic studies via the textual and hermeneutic stage to the communication strategy of literary text. Hence, this tackle came in three dimensions: • The introduction: it is interested in the concept of theory and its relation to the epistemological, philosophical, aesthetic, critical fundamentals that produced the literary communication theory. • The explanation level and the anticipations of the theory: It tackles the epistemological, philosophical, aesthetic, critical dimensions that produced the theory in its central founding of ancient Greeks and Arabs. • The interdisciplinary stage and the formation of the theory: It is interested in the interdisciplinary studies that the theory of communication emerged from in engineering studies, sociology, media studies, linguistics, literary studies and criticism on imperative bases. • The interpretive stage and the integrative vision of theory: it is interested in the Arabic critical studies that aimed at developing the theory of reception and added imperative dimensions and basic pillars that led to the emergence of new theoris such as the theory of literary communication that adds to the reception theory and avoid its imperfections as well as other critical theories. Keywords: Epistemological vision, the centrality of meaning, the communication strategy, centrality and changing, deviated reception.

الكلمات المفتاحية: • ( الكلمات المفتاحية : الرؤية الابستمولوجية – مركزية المعنى – استراتيجية الاتصال – المركزية والتحول – التلقي الانحرافي ) ; Keywords: Epistemological vision, the centrality of meaning, the communication strategy, centrality and changing, deviated reception.


النّسق التّصوريّ والإدراك المتمثّل للرحلة في شعر كعب بن زهير

د . فاطمة السويدي, 

الملخص: ملخص النّسق التّصوريّ والإدراك المتمثّل للرحلة في شعر كعب بن زهير د. فاطمـة محمد السـويدي أستاذ مشارك . قسم اللغة العربيّة كلية الآداب والعلوم-جامعة قطر ******************************************************************************************************************************** انفردت الصورة الشعرية بأنها من أكثر إشكاليات الشعر من جانب، وبأنها- من جانب آخر - مكمن تميز الشاعر وتفرده. ومكمن ذلك السّر الخفي في أن الشاعر يقدم عالماً - وإن كان خاصاً به - عامراً بالمضمون والفحوى. ولذلك كان هدف هذه الدراسة هو القبض على مفاصل النسق التصوري في شعر كعب بن زهير؛ فالاستعارات والكنايات ليست أنساقاً عشوائية، بل هي تشكل أنسقة منسجمة تُبنى بواسطتها التجربة الإنسانية والمدرك الذهني عن كعب، هذا من جانب، وكذلك تُعنى بالكيفية التي صاغ بها الشاعر تصوراته للجامد المحسوس ، والصور المادية الخرساء ، ليحولها إلى عالم حيّ ورؤية استعارية، لكنها تمثل - وهو الجانب الثاني– الجوهر الحقيقي لتجربته وأفكاره، في بحثه الدائم عن المعنى لحياته ووجوده ، وفي بحثه الدائم عن ذاته المتمردة الصاخبة . وقد تضمنت الدراسة المحاور الآتية: - مفهوم النسق التصوري -النسق التصوري والتشكيل الزمكاني للذات والرحلة -النسق التصوري للصياد والطرائد -النسق التصوري للأنثى ***************************************************************************************************************************** Abstract The Imagistic Pattern and Perception of the Journey in the Poetry of Ka’ab bin Zuhair Dr. Fatma Mohammed Al Sowaidi Associate Professor at the Department of Arabic Language College of Arts and Sciences, Qatar University Although the poetic image has always been problematic in poetry, it has been the mark of the poet's uniqueness. This hidden secret lies in the fact that even if the poet’s world is totally his own, it still holds many meanings. Therefore, the objective of this study is to define the borderlines of the imagistic pattern in the poetry of Ka’ab ibn Zuhair, for his metaphors and figures are far from random. Rather, they form harmonious patterns that build the human experience and cognitive perception of Ka'ab. Additionally, they show how the poet created his perceptions of rigid materialistic dumb images and how he converted them into a lively world of poetic imagery. Furthermore, they reflect the true essence of his experience and notions, his constant search for the meaning of his life and existence, and his constant search for his rebellious self. The study includes the following topics: - The concept of the imagistic pattern - The imagistic pattern and spacio-temporal framework of the self and the journey - The imagistic pattern of the hunter and the preys - The imagistic pattern of the female.

الكلمات المفتاحية: Keywords: imagistic pattern - journey - time and destiny - zebra – the female. ; الكلمات المفتاحية: النسق التصوري – الرحلة- الزمن والمصير-الحمار الوحشي-الأنثى.