الخطاب


Description

El-Khitab is an indexed scientific journal, which includes a variety scientific research. It is published by the Discourse Analysis Laboratory at Mouloud Mamari University of Tizi Ouzou in Algeria. Since its appearance in 2006, it has been an open space for all researchers of different generations, places, with creative, cognitive and aesthetic orientations. It deals basically with interdisciplinary studies and serious scientific research in linguistics and literature; it is mainly interested in the analysis of discourse and many other issues related to the mechanisms of production, circulation and delivery in Arabic, Amazigh, French and Englis languages. The journal opens up to various humanities such as psychology, sociology, philosophy, etc. It also responds to the requirements of scientific research according to international standards

Annonce

هام

تنهي إدارة تحرير المجلة إلى علم كل المؤلفين ضرورة ملء الخانة الخاصة بالمراجع حتى يتسنى لنا نشر مقالا تهم. 

، - إضافة إلى ضرورة تحميل التعهد وإرساله عبر البريد الإلكتروني للمجلة.

elxitaab.lad@gmail.com

24-12-2020


16

Volumes

33

Numéros

523

Articles


مرجعيات تماهي الخطاب الصوفي في الرواية العرفانية قراءة تأويلية في " ياسين قلب الخلافة " لعبد الإله بن عرفة

بردادي بغداد,  غروسي قادة, 

الملخص: ملخص البحث: يتناول هذا البحث موضوعا بالغ الأهمية، ذلك أن الأدب متى ما تماس مع المنظومة الدينية برؤية إبداعية أتهم بالسطحية في تناوله الإبداعي معنى و بالضعف مبنى، و تلك فرية بعض النقد الذى جنى على الرواية التي تستقي من الدين فكر القص أو الاعتبار أو طريقة السرد، و هي من هذا النقد براء. و لعل أكبر دليل في خلوِّها من هذه التهمة شيوع نوع من السرد الروائي في المغرب يعرف بالرواية العرفانية ، و قد يكفينا تناول رواية من روايات عبد الإله بن عرفة، لننتهي إلى دفع تلك الشبهة جملة و تفصيلا، فتبرئة ساحة هذا الأدب الضارب بجذوره في التاريخ مهمة يحملها أصحاب النهى و الأحلام. و ذلك أنّك ستجد متى ما قرأت هذا النوع من السرد وقوفك على غنى معرفي، و متعة فنية لا نظير لها. ليس هذا فحسب، بل سينجلي الأمر لك على سردية زاوجت بين الخطاب الصوفي و جنس الرواية في أدبية فن تنافذت فيه الفنون و أساليب الحكي تنافذ مشاعر الاعجاب و الحب و الشغف و الهيام لدرجة أن يقف أمامها المتلقي مندهشا معجبا من هذا النوع من الأدب الهادف ، فلا يجد سبيلا إلا التسليم بحسن نسقها و جمال إبداعها . و لعل أس ذلك يعود لظاهرة التماهي بين المؤلف و موضوعه، أو بين الروائي و شخصياته، أو بين موضوعة الرواية و تقنيات السرد؛ بل لعل هذا التماهي من الممكن جدّا أن يعود لمرجعيتين اثنتين أساسيتين و هما : تماهي ثنائية عتبة العنوان و نص الرواية، ثمَّ تماهي ثنائيات الشخصية و الحدث، و قد تناولهما البحث نموذجين للقراءة التأويلية التي تتوسل مقاصد نص رواية (ياسين قلب الخلافة)، و ذلك من خلال موضوعة ( تماهي الخطاب الصوفي في السردي ) من خلال الرواية العرفانية. إنّ الانتهاء إلى التسليم بتماهي الخطاب الصوفي في الرواية العرفانية تفنيد لمزاعم الحاملين على عدم إمكانية المزاوجة بين الخطاب صوفي و تقنيات السرد الروائي.

الكلمات المفتاحية: Cette recherche porte sur un sujet très important, de sorte que la littérature une fois en contact avec le système religieux est accusée d’avoir un sens affaibli, et une forme superficielle. Dans se sens ont trouvent quelques critiques qui ont poitu du doigt le roman qui puise dans la religion et la pensée de narration religieuse comme mode narratif. IL nous suffit de lire un des romans de Abdel illah Ben Arafa pour mettre fin à cette polimique qui intrique cette littérature enraciné dans l'histoire, ou l'ordre de la défendre est une faculté attripué aux sages. Quand tu lis ce genre de roman , tu t'arrêta sur des multiples de richesses de la connaissance universelle, et le plaisir artistique inégalé. Non seulement cela, et vous remarquez le jumelage entre le discours du sophisme, et le genre du roman dans un mélange d'art littéraire qui dégage une passion unique de l'engouement au point ou la critique se tient devant cette littérature avec un regard admiratif et stépufié, et elle ne trouve pas de Peut-être cela est dû à deux seuils principaux ou bien a deux similitudes binaires; La premiére est entre le titre du roman et le texte du roman sophisme, et la deuxiéme similitude est entre l'ecrivain et les personnages. Le discours sophisme dans le roman est la révélation d'un genre littéraire nouveau qui s'installe dans le monde vaste de la narativité, et ainsi il ingulpe cette tendense qui dit que la littératue s'affaiblie quand elle s'asossié a la religion. ; Mots-clés: discours sophie et narative - le roman d'Erfaniyah - références de similitude- lecture interprétative.


البناء الفني في رواية أقاليم الخوف لفضيلة الفاروق

بغلول بوزيان, 

الملخص: ادّعت بعض التنظيرات النقدية المتأتية جلها من قطاع الإعلام الجزائرية أنها وقفت على شكل روائي جزائري جديد! و قد ‏وصل إلى فضاءات ﺃرحب عن طريق التجريب و الانفتاح ﺃكثر على التجارب الروائية الغربية و العربية الحداثية!‏‎ ‎فهي كتابة ‏جديدة تعيد بناء موروث المجتمع الجزائري و تفكيك متعالياته الفكرية و الأيديولوجية و الجمالية تخييلا ، لا تجيب على ‏الأسئلة الحداثية إلاﱠ من خلال الإنجاز النصي الثائر على اﻵليات القديمة ٬‏‎ ‎‏ إذن يهدف البحث إلى تأكيد تنظيرات هؤلاء ‏المختصين الذين ما فتئوا يلحون في الوقت نفسه على ظهور ملامح الرواية الفرنسية الجديدة في أعمال الروائيين العرب ‏السبعينية و‎ ‎الثمانينية في مصر و‎ ‎الشام ؛ إنها الرواية التشيئية التي ظهرت ملامحها في الجزائر كذلك في منتصف ‏التسعينيات‎.‎‏ و ما جعل من مفهوم الذات و الآخر يتبلوران و يعبران عن نفسيهما بفوضى و رؤية ضبابية هو مواكبتها ‏لتغييرات كبيرة شهدتها الجزائر أبرزها فوضى العنف. و لهذه الغاية عمدنا على محاولة استخراج قواعد ثابتة تكون قد ‏سارت على دربها هذه "الحساسية الجديدة" و غدت مأخوذة مأخذ التسليم و هي : التجريب ، تشابك الواقعي و الحلمي ٬ ‏تداخل اﻷزمنة ٬ و شاعرية اللغة و الرؤية و التباسها ، كسر النمطية ٬ موت البطل و تفتيت الشخوص و اﻷحداث في رواية ‏فضيلة الفاروق الموسومة أقاليم الخوف (2010). و تبدأ عجلة كرونولوجية هذه الرواية في الدوران بخاصة عن طريق ‏التحليل الإعلامي المكثف مع صدور رواية " الولي الطاهر يعود ٳلى مقامه الزكي" للطاهر وطار عام ‏‎1999‎‏ و‎ ‎روايتي ‏‏"الانزلاق"‏‎ ‎لحميد عبد القادر و" المراسم و الجنائز" العام 1998. أما المنهج المتبع في بحثنا فهو التحليل الوصفي المستفيد ‏من آليات النقد الثقافي المتمثلة في تداخل ما هو بنيوي مع ما هو تاريخي و اجتماعي جولدماني و حتى ما بعد بنيوي : ‏النسوية و نظرية القراءة ،‎ ‎و كل ذلك إنما تعرضنا له في إطاره التطبيقي.‏ Some critical theorems from the Algerian media sector claimed to have stood in the form of ‎a new Algerian novelist! It has reached wider spaces through experimentation and ‎openness to more modern Western and Arab narrative experiences! During the ‎revolutionary textual achievement of the ancient mechanisms, the aim of this research is to ‎confirm the theories of these specialists, who at the same time insist on the emergence of ‎the features of the new French novel in the works of the seventies and eighties Arab ‎novelists in Egypt and the Levant. It is the object novel that appeared Features in Algeria ‎as well as in the mid-nineties. And what made the concept of self and the other Athbloran ‎and reflect about themselves and chaos blurred vision is to keep pace with major changes ‎in Algeria highlighted the chaos of violence. To this end, we have attempted to extract fixed ‎rules that have followed the path of this "new sensitivity" and are now being taken into ‎consideration: experimentation, real and dreamy intertwining, "overlapping of times", poetic ‎language, vision and confusion, breaking stereotypes. The Death of the Hero and the ‎Fragmentation of Persons and Events In the novel The Fadhila Farouk tagged Regions of ‎Fear (2010).The chronological wheel of this novel begins to circulate, especially through ‎intensive media analysis with the publication of the novel "Wali Taher returns to his place ‎Zaki" to Taher Wattar in 1999 and novels "slipping" by Hamid Abdel Kader and “The ‎Funerals and Ceremonies” in 1998. The methodology used in our research is descriptive ‎analysis, benefiting from the mechanisms of cultural criticism of overlapping what is ‎structural with historical and social Goldmani and even post-structural: feminism and ‎reading theory, and All of this, but we have been exposed to it in its application.‎

الكلمات المفتاحية: الرواية الجزائرية المعاصرة ـ التحليل الثقافي ــ البنية السردية ـ البنيوية التكوينية.‏


الحوارية والتلفظية وتحليل الخطاب

برزيكو حسن, 

الملخص: أصبح البحث في مجال تحليل الخطاب بحثا متداخل التخصصات المعرفية، إذ لم تعد نظرية ما وحدها كفيلة لمقاربة المكونات المتنوعة التي يتأسس عليها الخطاب، ذلك أنه لا يقتصر المخاطِب فقط على بنى وعناصر لغوية معينة من أجل إيصال أفكاره وتوجهاته وانتماءاته، بل هناك طرق متنوعة لإيصال الأيديولوجيات والأفكار بطرق شتـى. وقد يرى أحدهم أن تحليل الخطاب قد تطور كمجال معرفي في العقود الأربعة الأخيرة. فالبنيوية بفروعها المختلفة (الشكلانية السيمولوجيا...) والماركسية البنيوية أو التداوليات والحجاج...، فكلها مدارس فكرية أساسية كانت ولا تزال تحاول مقاربة النصوص والخطابات من جوانب مختلفة، إذ ينظر إلى أسماء كل من ميخائيل باختين و رولان بارت وديريدا وكريستيفا وبنفنست وديكرو وميشيل فوكو بمثابة المراجع الأساسية في مقاربة الخطاب وتحليله من الزاوية الأيديولوجية واكتشاف الثنائيات المضمرة ضمن بنيته العميقة، أو حتى الحوارات التي يتفاعل معها هذا الخطاب، لاسيما وأننا خلال هذه المقاربة نتوجه نحو اكتشاف هذه البنية العميقة التي تساهم في تكوين الخطاب. ومفهوما الحوارية والتلفظية من الآليات الأساسية في التحليل النقدي للخطاب، هذا التحليل الذي نتجاوز به تلك المداخل التي تعتمد على التحليل النصي للبنى اللغوية فنتعدى هذا نحو قراءتها على مستوى الأنساق الأيديولوجية التي تتداخل فيها؛ بين ما نطقه الكاتب بشكل مباشر، وما لم يصرح به، وحتى ما يريد السكوت عنه وتجنبه.

الكلمات المفتاحية: الحوارية ; التلفظية ; العلوم المعرفية ; تعدد الأصوات ; التحليل النقدي الخطاب ; الفعل الكلامي ; التأويل


الرموز الأخلاقية في الأمثال الفارسية والعربية (دراسة مقارنة)

حيدري آزاده,  حسنعليان سميه,  زركوب منصوره, 

الملخص: تُعدّ الأمثال من الأجزاء الأساسية في الأدب ومن أقدم العبارات المترنّمة المنبعثة من التجارب وحياة الأقدمين لكلّ أمة. وتعكس بوضوح الآداب، السنن، المعتقدات والثقافة لكل مجتمع؛ لذا دراستها من الجوانب المختلفة، تكشف لنا عن زوايا مخبّئة لكل ثقافة. وإحدی هذه الزويا اكتشاف القيم الأخلاقية المختلفة في الأمثال. وبما أنّ الأمثال تحمل القيم التربوية والأخلاقية السامية فيمكن اتخاذها خطة للبرامج التربوية من قِبل الناس، ولا يمكن أن نغفل عن القيم الأخلاقية لهذا الميراث الثمين، وبما أنّ الأخلاق لها مكانة رفيعة في الثقافة الفارسية والعربية ولها أیضاً لها ظهور ملحوظ في الأمثال واستعملت لها رموز مختلفة في أمثال الغتین، فتحاول هذه المقالة دراسة الأمثال الفارسية والعربية وكشف رموزها على اساس المنهج التوصيفي التحليلي. تنقسم هذه الرموز الأخلاقية إلى ثلاث فئات: الحيوانية، والطبيعية والإنسانية، ويتبيّن من خلال البحث أن الرموز الحيوانية تكون أكثر استعمالاً مثل الأسد، والكلب، والديك والصقر. وتعتبر بعض الحيوانات مثل الطاووس، والذئب، والحمار والثور من الرموز الفارسية والعربية السلبية المشتركة وتكون حيوانات مثل الضب، والنعامة، والفاختة، والفراشة والثعلب والعقرب من الرموز الإيجابية المشتركة للفضائل الأخلاقية.

الكلمات المفتاحية: الأدب المقارن ; الأخلاق ; الرمز ; الأمثال ; اللغة العربية ; اللغة الفارسية