الخطاب

el khitab

Description

مجلة الخطاب -لسان حال مخبر تحليل الخطاب بجامعة مولود معمري بتيزي وزو- مجلة محكمة مفهرسة في مختلف الهيئات العلمية. بدأت بإصدار أعدادها منذ 2006، تعنى بالدراسات والبحوث العلمية الجادة في اللغة والأدب وتحليل الخطاب. تستجيب لشروط البحث العلمي وفق معايير عالمية بشهادة من هيئات علمية ، فهي تسعى دائما لنشر البحوث المتميزة المبتعدة عن التقليد، للوصول بها إلى مصاف المجلات الدولية بجهود أعضاء هيئة التحرير المتكونة من الأساتذة والمتخصصين في مجالات عدة: التداولية، النقد، السيميائيات، البلاغة،...الخ كما أنها تنشر بحوثها باللغات التالية: العربية، الأمازيغية، الفرنسية، الانجليزية، .

14

Volumes

28

Numéros

461

Articles


صوفية النسق في رواية السيمورغ لـ: " محمد ديب"

لعلاونة محمد الأمين, 

الملخص: - ملخص: تعد الأنساق في رواية " السيمورغ " نسيجا مختلطا يتداخل بعضه ليولد نسقا متمايزا يتجلى في تلك الرحلة التي سرد محمد ديب تفاصيلها مستندا إلى خلفيات وتصورات أسمى من أن نعقلها بالذهن؛ ذلك أن "السيمورغ " هو تجل لحقيقة إلهية ترتبط بعالم " الآيديا " إنه عالم متعال لا يدرك " بالمعرفة الذهنية" قدر إدراكه بالمعرفة الروحية، فالسارد لم يخاطب العالم المحسوس بل تسامى ليلج بوابة "عالم المثل" في سفر أراده أن يكون"برزخيا" يسعى للوصول إلى الحقيقة التي تجلت في طائر خرافي يمكن أن يمثل نسقا محايدا يكون كنتيجة لصراع بين ما هو موجود ( مجموع المتصورات الحسية والذهنية ) ونسق يسمو على الوجود ( مجوع المتصورات المجردة )؛ إنه صورة استعارية للحقيقة التي تتوق كل نفس للوصول إليها مستعينة بمجموعة من الخبرات، وهذا ما حاول " ديب " أن يختبره في عنوانه " السيمورغ "، لتكون " السياحة الصوفية" بديلا عن التأمل الديكارتي، ويكون النسق الروحي هو النسق المهيمن الذي يستثير القارئ ويصنع في ذهنيته مزيجا تصوريا يكون أساسه الانطلاق من فكرة " كُن "المتجلية في العلو الذي سعى "ديب" على لسان مجمع الطير للوصول إليه، " وفكرة "فيكون" المتلاشية في الزمن والوجود، إنها صورة صنعها الدازاين الذي يقابل طائر السيمورغ – الكينونة – وألقت بظلالها على الموجود في صورة دسزاين– أثر - عبر عنه ديب بمجموع الطيور الباحثة عن هم الحقيقة . Abstract:The patterns within the novel " cymorg" , represent a diversity of overlapping styles and fromats , resulting in a unique pattern . It came into evidence through the journey, whose details were narated and fairly described by Mohamed Dib ; basing on some fine backgrounds and perceptions that transcend our thoughts. That is because the cymorg is the manifestation of a " divine truth, which is connected to the world of Ideation". It is a transcendental world that can not be perceived by one's mental knowledge as it is by the spiritual one , Since the narrator did not address the tangible world " tabscended to pass through the gate of self" . " In his journey" he wanted it to be a "parallel" that reaches for the truth. A truth that manifested itself in the form of a mythical bird , able to represent a neutral pattern. This later is considered to be the result of ( conflict between what actually exists) a compilation of sensory and mental perceptions and ( a pattern transcending existence) , a group of tangible perceptions, ( it is a metaphorical representation the truth all souls search, and which they aim to reach using a set of previous experiences . This is what Dib tried to experiment in his " Cymorg" ; to be a form of " mysticism sightseeing" instead of the Cartesian meditation . Thus the spiritual pattern is intended to be the dominant one , a fact that draws in the readers mind an imaginary mixture that is based on starting from the idea : " of being the mainfestation of what Dib sought to reach on the tongue of the birds. And the Idea : '' of fading in time and existence". It is a picture made by the Daszine that opposes the "Cymorg bird'' the existence and which projected its shades on what the image of Daszine carries within_a Trace_ That Dib represented by bird flocks seeking the burdens of truth.

الكلمات المفتاحية: السيمورغ؛ التصوف؛ ما بعد الحداثة؛ الوجود؛ الأثر...الخ ; cymorg ,Sufism,post modernism, the existence, Trace …etc


"المهمش في الرواية العربية المعاصرة من منظور البيولوجيا السياسية لميشال فوكو"

ليلة أجعود, 

الملخص: Summary: The contemporary Algerian narrative (account) is seeking to reveal the relation of the marginalized with the authority, since the nation building movement in the Arab world has revealed a biological and a political process which means a set of transformations that overtook on a particular personality by the political authority interference; considering that, the Algerian narrative (account) today became the marginalized newspaper with distinction. It reveals to the reader how the body of the marginalized faced a set of changes, whereas he transformed from a social body to political body with authority interference. Therefore it will be the subject of our article : The contemporary Algerian narrative (account) from a biological and political perspective of Michel Foucault, Faucault emphasizes on the transformations that overtook on the body in order to show ways of restrain and torture that the authority exercised on the marginalized. Therefore, we should join the organisation where he lives, because it holds a hidden truth. Manifested through the analysis of the biological body of a group of the marginalized such us: woman, lunatic, prisoner and the intellectual. ملخص باللغة العربية: تسعى الرواية الجزائرية المعاصرة إلى كشف علاقة المهمش بالسلطة، ذلك أن حركة بناء الدولة في الوطن العربي، كشفت عن عملية بيولوجية سياسية، يقصد بها مجموعة من التحولات التي طرأت على شخصية معينة بتدخل السلطة السياسية؛ وباعتبار أن الرواية الجزائرية أصبحت اليوم جريدة المهمش بامتياز، فقد كشفت للقارئ كيف تعرض جسد المهمش إلى مجموعة من التغيرات، حيث تحول من جسد اجتماعي إلى جسد سياسي بتدخل السلطة، لذلك سيكون موضوع مقالنا :المهمش في الرواية الجزائرية المعاصرة من منظور البيولوجيا السياسية لميشال فوكو؛ لأن فوكو يركز على التحولات التي طرأت على الجسد من أجل استعراض طرق القمع والتعذيب التي تمارسها السلطة على المهمش، وعليه يجب الدخول إلى المؤسسات التي يعيش فيها لأنها تحمل حقائق خفية، تتجلى من خلال تحليل الجسد البيولوجي لمجموعة من المهمشين ؛ كالمرأة و المجنون والمسجون و المثقف ...

الكلمات المفتاحية: البيولوجيا السياسية ; المجنون ; المرأة ; المسجون ; المثقف ; جسد اجتماعي ; جسد سياسي


Une quête de soi au carrefour des identités : Fiction et réalité dans Surtout ne te retourne pas de Maissa BEY

Betouche Aini, 

Résumé: Surtout ne te retourne pas est l’histoire d’une jeune fille victime d’un double séisme, naturel et identitaire. C’est aussi l’histoire d’Amina, l’amnésique qui tente de « démêler les fils » de son existence passée à travers les histoires tragiques des uns et des autres notamment celle de Dada Aicha, de Mourad, de Nadia, de Sarah. Dans cet article, il s’agit d’interroger Amina au carrefour d’identités plurielles. Serait-elle Amina, fille d’un entrepreneur si affairé de son statut de futur législateur, d’une mère soumise, d’un frère intégriste ? Serait-elle Amina qui a fait une fugue à 15 jours de son mariage arrangé ? Serait-elle Amina la nièce de la femme de ménage ? Serait-elle El Wahida que Dadda Aicha retrouve anéantie, « gisant sur la route, recroquevillée, glacée, rigide » ?. Ou encore Amina la fille de Dounya ? A la lumière de ces données textuelles, nous tenterons de mettre en lumière l’identité plurielle née d’une défragmentation des identités du personnage qui est en quête de soi. L’écrivaine dans son roman, retrace des d-ébauches de l’individu et de sa société. Le séisme de 2003 et l’amnésie d’Amina ne sont qu’un prétexte pour traiter de la mémoire passé, du présent d’une Algérie en proie à des fauves qui ont fait soumettre la mère du personnage pour enfin se libérer et permettre à sa fille de déjouer les projets patriarcaux. Ainsi, pour accéder à une signification du texte, les données mythanalytiques vont permettre de mettre le sens dessus-dessous. Le mythe de la fin du monde, le mythe de la création et le mythe de la renaissance ont donné naissance à un autre texte où Amina connaitra une mort symbolique, laquelle mort évoluera en deux renaissances. : l’une auprès de Dadda Aicha, l’autre auprès de Dounya.

Mots clés: identité ; fiction. ; réel ; mythe


تحليل المناورة الاستراتيجية في الخطاب الحجاجي

أحمد عبد الحميد عمر, 

الملخص: ملخص: في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي بدأ فان إمرن وخروتندورست العمل في رحاب جامعة أمستردام على وضع نظرية جديدة لدراسة الخطاب الحجاجي عرفت بالجدل التداولي. كانت النظرية في صيغتها القياسية تركز على إعادة بناء الخطاب الحجاجي مستعينة بنظرية أفعال الكلام وقواعد جرايس، وبيان عناصر الخطاب ذات الصلة بحل الخلاف في وجهة النظر، وتقييم هذه العناصر في ضوء التزامها أو عدمه بمعايير المعقولية التي اقترحها هذان الباحثان متبعين المنظور العقلاني النقدي لفلسفة المعقولية لدى كارل بوبر. ظهرت الحاجة في مطلع الألفية الجديدة إلى توسعة النظرية من خلال إدماج مكون بلاغي فيها، يراعي مقاصد منشئ الخطاب والآثار التفاعلية التي يبتغي تحقيقها، وتمخضت هذه التوسعة عن اقتراح مفهوم جديد ذي أبعاد نظرية وتحليلية، وهو مفهوم المناورة الاستراتيجية؛ إذ يفترض بالمنخرطين في النقاشات الحجاجية أن يقيموا توازنا بين سعيهم للالتزام بالمعقولية الجدلية من ناحية، وحرصهم على بلوغ الفاعلية البلاغية من ناحية أخرى. يحلل هذا المقال حوارا تليفزيونيا دار في 2012 بين المذيع المصري محمود سعد والمرشح للرئاسة آنذاك محمد مرسي مرتين. في المرة الأولى من منظور الجدل التداولي في صيغته القياسية، ثم يعاد التحليل في ضوء مفهوم المناورة الاستراتيجية لبيان الفروق الدالة بين الصيغتين من حيث ناتج عملية إعادة بناء الخطاب، والطرائق المحتملة لتقييمه من قبل الجمهور المستهدف. Abstract: This article aims to introduce pragma-dialectics to those who are interested in the study of argumentation. I first explain the theoretical and analytical aspects of the standard version of pragma-dialectics. Then, I apply it to an excerpt of a TV interview in which Mahmoud Saad, an Egyptian interviewer, hosted Mohammed Morsi, who was a presidential candidate at that time. Afterwards I illustrate the rationale of extending the standard theory through suggesting the notion of ‘strategic maneuvering’. In order to show the significant differences between the two versions of the theory in terms of analytic reconstruction and evaluation, I finally re-analyze the text at issue taking into consideration the rhetorical (perlocutionary) effects Morsi attempts to achieve.

الكلمات المفتاحية: strategic maneuvering ; pragma-dialectics ; argumentation ; rhetoric ; analytic overview ; fallacies