عصور
Volume 20, Numéro 2, Pages 24-56

الإسهامات العلمية لعلماء المغرب الأوسط من خلال الموروث التراجمي الأندلسي- كتاب التكملة لكتاب الصلة لإبن الأبار(ت سنة 658هـ/1259م) أنموذجا- دراسة تطبيقية-

الكاتب : عبو دليلة . بوركبة محمد .

الملخص

إن تاريخ الأمة الإسلامية في الأندلس يزخر بكم هائل من العلوم المتنوعة المجالات والعلماء النابغين والنابهين الذين قدموا للبشرية نتاجا علميا باهرا امتلأت به مكتبات الشرق والغرب، وقد أسهم كل علم من هذه العلوم بنصيبه في تقدم هذه الأمة وازدهارها، ومن بين تلك العلوم علم التراجم، إذ تمثل كتب التراجم نمطا من المصادر الإسلامية الفريدة من نوعها التي اهتمت بتعريف سير الأعلام على اختلاف انتماءتهم الجغرافية. ويعد كتاب التكملة لكتاب الصلة واحدا منها، وفيه قدم ابن الأبار (ت سنة 658هـ/1260م) تاريخا مهما للحركة العلمية في بلاد الأندلس وفي مختلف الأمصار الإسلامية، بحيث قيد به أسماء 3610عالما وعالمة سواء كانوا أندلسيين أو غرباء على هذه البلاد مركزا على نشاطاتهم الثقافية، ويهدف البحث إلى إحصاء علماء المغرب الأوسط الذين وردت أسمائهم في هذاالمصنف ورحلتهم إلى بلاد الأندلس وما حققوه من اسهامات على الصعيد العلمي والمهني Abstract : The history of the Islamic ummah in –al Andalus is rich in a wide range of sciences and geniuses who have provided mankind with a brilliant scientific filled with the libraries of the east and the west, Each of these science has contributed its share to the prosperity of this nation including the science of translation. The books of translation represent a pattern of Islamic sources that are unique in their interest in defining the course of famous figures of different geographic affiliations,in book Takmilat li –kitab al-silah Ibn al Abbar introduces 3610 name of scientists whether Andalusian or not and he speaks alout their cultural efforts this book focuses on the Maghreb’s scientists starting from their trip to this region to their professional and scientific contributions.

الكلمات المفتاحية

العلماء؛ المغرب الأوسط؛ كتب التراجم؛ الأندلس؛ كتاب التكملة؛ ابن الأبار؛ العلوم؛ الوظائف.