مجلة منبر التراث الأثري
Volume 4, Numéro 9, Pages 282-298

دور الرقمنة والتكنولوجيات الحديثة في التعريف بالتراث الثقافي وتثمينه.

الكاتب : سيد إدريس يوسف .

الملخص

تختلف طرق تفسير التراث الثقافي بإختلاف الوسائل المستعملة، كانت في البداية على شكل رسوم ونقوش صخرية . أما التراث غير المادي فكان تتوارثه عن طرق الحفظ، التعلم والتطبيق. وتطورت التقنيات بظهور مواد وطرق جديدة كالحبر والورق . أما حاليا إستحوذت التكنولوجيات الحديثة التي أصبح إستعمالها في كل الميادين، هذا راجع إلى ما تحمله من مزايا كتوفير الوقت وسهولة الوصول إلى المعلومة عند رقمنتها. تعتمد الرقمنة على وسائل مادية ومن مزاياها الحفاظ على التراث الثقافي، سهولة البحث إظهار التفاصيل وغيرها. و تحديات سواء كانت مادية، مالية أو تقنية. Abstract: The methods of interpreting cultural heritage vary according to the different methods used, first in the form of drawings and rock inscriptions. Intangible heritage has been inherited from modes of learning and application. The technologies have developed with new materials and methods such as ink and paper. Currently, new technologies that have been used in all areas have been acquired, because of its advantages such as time saving and easy access to information during scanning. And it is used in the digitization of cultural heritage devices according to the type of material to be digitized. There are devices and programs for processing text, images, audio and video.Digitization depends on physical and systems and data. And its advantages in the field of cultural heritage preservation Keywords: digitization, , benefits, the challenges and problems of digitization.

الكلمات المفتاحية

الرقمنة ; أشكالها ; المزايا ; التحديات ; إشكاليات