مجلة علوم اللغة العربية وآدابها
Volume 13, Numéro 1, Pages 1326-1344

المسافة الجمالية في رواية "أصابع لوليتا" لواسيني الأعرج

الكاتب : بارة خولة . عزاب عبد الرحيم .

الملخص

تُعدُّ المسافة الجمالية المعيار الذي تُقاس به جودة العمل الأدبي وقيمته الفنية، حسب (هانز روبرت ياوس) إذ اعتمدها كإحدى طروحاته الإجرائية لإبراز البعد الجمالي للعمل الروائي، بحيث تُعتبر الفجوة الناتجة عن التخييب الحاصل بين أفق النص وأفق انتظار المتلقي أساس جودة العمل الأدبي، فأفق النص لا يكون دائما متوافقا مع أفق المتلقي، إذ من طبيعة كل عمل أن يحمل خيبة أمل بين قديم مألوف وحديث مختلف، تصدم بها بعض المعتقدات الراسخة في ذهن المتلقي وتزعزع مرجعياته الفكرية وتكسر أفق انتظاره الموجود سلفا، هذا المتلقي الذي غالبا ما يكون متسلحا برصيد ومخزون معرفي اكتسبه من خلال تجاربه القرائية السابقة في تلقي هذا العمل الجديد الذي هو الآخر يحمل أفقه. لعل رواية [أصابع لوليتا] للروائي الجزائري (واسيني الأعرج) تنطوي على جانب كبير من هذه المفارقات، إذ تتجلى فيها بامتياز هذه الطروحات من هدم توقعات وبناء آفاق جديدة -فهي نص يعج بطروحات (ياوس) النظرية-، لذا ارتأينا أن نتخذها موضوعا لهذه الدراسة متقصين فيها التخييبات التي تلقاها (القارئ/المتلقي). Abstract: According to (Hans Robert Jauss), Aesthetic distance is the criterion by which the quality and artistic value of a literary work is measured. He adopted it as one of his procedural theses to highlight the aesthetic dimension of the fiction work, so the gap resulting from the disappointment that occurs between the text horizon and the receiver’s waiting horizon is considered as basis of quality literary work, so the horizon of the text is not always harmonious with the horizon of the receiver, as it is the nature of every work to contain disappointment between old familiar issues and new strange ones, with which it shocks some of the beliefs firmly established in the mind of the receiver and shakes his intellectual references and breaks the horizon of his pre-existing waiting, this receiver who often is armed with a stock of knowledge that he acquired through his previous reading experiences in receiving this new work, which also carries his horizon. Perhaps the novel [Lolita Fingers] by the Algerian novelist (Waciny Laredj) contains a large part of these paradoxes, as these propositions are excellently manifested in the demolition of expectations and building new horizons, as it is a text full of (Jauss) theoretical propositions. Therefore, we decided to make it the subject of this study, investigating the disappointments that received by (the reader / receiver).

الكلمات المفتاحية

نظرية التلقي؛ المسافة الجمالية؛ أفق الانتظار؛ رواية أصابع لوليتا؛ واسيني الأعرج.