مجلة الحكمة للدراسات الاجتماعية
Volume 8, Numéro 4, Pages 07-36

مشكلات الشباب ( بين الاساليب الوالدية و الحاجات الاجتماعية )

الكاتب : مركمال عبد الستار .

الملخص

منذ سنوات غابرة وعلى إمتداد الحضارات والمجتمعات وتباين الروئ والنظريات كان ولازال الإنسان مبعث التقدم وركيزة حيوية في العمران البشري نادى بها جميع المنظرين الإجتماعيين لاسيما ابن خلدون ومالك بن نبي أين ربطوا تقدم المجتمع وإنبعاث الحضارة بعنصر الإنسان مناصفة بينه وبين الوقت والموارد المادية كثلاثية لتشكيل البعد الحضاري في الفكر المعاصر. وتمثيل الإنسان في المجتمع يأخذ عدة مستويات منذ الأزل وفي هذا يعتبر الشباب شريحة واسعة وبالغة الأهمية في المجتمع وأصبح تقدم المجتمعات اليوم يقاس بما يمتلك من هاته المادة الرمادية ممثلة في الشباب . إن إكتساب الشباب لمقومات الفرد الصالح في المجتمع من خلال الإلمام بالمنظومة القيمية يفسح المجال أمامهم للمشاركة المؤثرة في تحقيق التنمية الشاملة لمختلف جوانب المجتمع مع بقية الشرائح الإجتماعية الأخرى ، وهذا لن يتحقق مالم يتمكن المجتمع بكل مؤسساته الإجتماعية وعلى وجه الخصوص مؤسسة الأسرة من إحتواء الشباب وفهم خصوصياتهم وعلاج مشاكلهم التي يعانون منها والتي تقف عائقاً أمام شبكة العلاقات الأسرية المباشرة في المقام الأول وماينجر عنه من مظاهر وسلوكات سلبية عواقبها وخيمة على المجتمع ككل .

الكلمات المفتاحية

الشباب ، الأسرة ، الأساليب الوالدية ، مشكلات الشباب ، الحاجات الاجتماعية