تمثلات
Volume 4, Numéro 2, Pages 113-125

المثقف بين برغماتية الذات ووعي الجماعة في رواية " قضاة الشرف" لـ"عبد الوهاب بن منصور"

الكاتب : لعلاونة محمد الأمين .

الملخص

ملخص: يعد المثقف اليوم محركا للوعي الجمعي للشعوب والمجتمعات، بيد أن دوره هذا قد تتخلله مجموعة من المطبات التي تغير من طريق سيره داخل المجتمع، وتنحو به نحو الارتماء في حضن السلطة الحاكمة؛ على اختلاف أشكالها، وهذا ما صوره لنا الروائي الجزائري عبد الوهاب بن منصور، في رواية "قضاة الشرف" حيث صور لنا مجتمعا منغلقا على نفسه، يتحرك فيه المثقفون وفق إيديولجيا معينة تنبع من مصالحهم الذاتية -البرغماتية- أكثر منها المصالح الجمعية، ومنه جاء مقالنا ليطرح مجموعة من الأسئلة لعل أبرزها: هل يمكن أن يلعب " شيخ الطريقة" دور المثقف اللا-منتمي حسب إدوارد سعيد؟ وهل تؤثر الصلاحيات السلطوية لشيخ الطريقة على دوره الفعلي كموجه لوعي الجماعة وطريقة تفكيرها؟ وهل يمكن أن يوظف الدين برحابته لخدمة البرغماتية في محدوديتها؟ Summary:The intellectual today is an engine for the collective day of the peoples and societies, but this role may be punctuated by a group of pitfalls that change his way of walking inside society, and they tend towards placement in the bosom of the ruling authority, in its various forms, and this is what the Algerian novelist Abdel Wahab bin Mansour portrayed for us. In the novel “Judges of Honor” where he depicts a society closed to himself, in which intellectuals move according to a certain ideology that stems from their own interests - pragmatism - rather than collective interests, and from him our article came to ask a set of questions, perhaps the most prominent of them: Can he play the "Sheikh of the method" The role of the non-affiliated intellectual, according to Edward Said? Will the authoritarian powers of the Sheikh of the method affect his actual role as a guide to the group’s awareness and way of thinking? Can religion be employed with its spaciousness to serve pragmatism in its limitations?

الكلمات المفتاحية

المثقف؛ السلطة؛ البرغماتية؛ الإيديولوجيا.The intellectual, the authority, the pragmatism, the ideology.